الأنبياءحقيقة الإسلاممحمد

الباحثان نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام .. الجزء الخامس عشر

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشر

9 محمد المشّرع والقراَن

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشرالباحثان نافع شابو وعادل حنالله

يزدين / محمد/ هرمز فرخ زاد

كما عرفنا سابقا انّ محمد كان له أسماء كثيره كل منها يحمل شخصيه مكمِّلة لشخصيتة وتكلمنا عن دوره كنبي الإسلام في الحلقتين السابقتين ونستكمل الحديث عنه في شخصية فرخ هرمز/ القائد شاهين / محمد نبي الاسلام وهذه روابط الحلقات السابقة:

 (1) (2) (3(4) (5) ( 6(7) (8) (9) (10) (11) (12) (13) (14)

لربط الأحداث مع المقالات السابقة نلخص الاتي:

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشر

 شخصية محمد نبي الإسلام صاحب الفتوحات الإسلامية بدأت بعد ان لجأ محمد / اياس / فرخ زاد إلى الغساسنة 619 م، ثم غير ولائه وانضم إلى هرقل في حروبه ضد خسرو ابرويز. فحينما انتصر هرقل تقابل مع محمد في حمص واهداه ان يكون واليا على منطقة البتراء ومن ضمنها المدينة (مدين) التي تقع في شمال غرب الجزيرة العربية، ثم انقلب محمد على هرقل بعد انضمام جيشاً من اليهود له بغرض الإستيلاء على القدس وإعادة بناء هيكل سليمان.

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشرفي هذه الفترة كان محمد مشرّعاً ومنظماً للقوى العربية من مختلف العقائد التي منها اليهودية، والنصرانية والزرادشتية والقبائل العربية. فكان لابد من تنظيم وتوحيد هذه القوى لتُشكّل وحدة عسكرية يستطيع بها ان يستكمل غزواته. لذلك كان محمد مشرّعا لهم، ومع إيمانه بامتلاك القوّة الإلهية من الاله اهورا مزدا كما هو متبع في العائلات الحاكمة الساسانية، وكقائد عسكري قوي له معرفه بإدارة الإمبراطورية الساسانية وله سلطان على جيشة فلا يستطيع احد من جنوده مخالفة أوامره والا اُعتبر خائنا (كافر) وحكم عليه بالموت. هكذا اعدَّ جيوشه المتعددة العقائد وفرض قوانينه وسلطانه على كل تابعيه. وقد ذكرنا من قبل كيف هرب من وجه خسرو الثاني / ابرويز مع أحد عشر من قواده (ومنهم عمر وأبو بكر وعثمان) كما توثق ذلك المخطوطات الصينية. هؤلاء القواد صاروا ولاة في الأراضي التي احتُلت.

كان قد كوَّن محمد / فرخ زاد أربعة جيوش تحت إمرته، أحدهم قاده عمر بن العاص الذي كان من نصيبه السيطرة على مصر، واخر ربما كان بقيادة عمر بن الخطاب / المهرجان للسيطرة على فلسطين، واخر بقيادته للاستيلاء على العراق. بعد ان اعاد محمد ملكه على العراق، انضم الى ألأسر الساسانية في صراعها على السلطة على الإمبراطورية الساسانية.  في هذا الوقت كان شهرباراز مسيطراً على أجزاء من مناطق في الشام حسب اتفاقيته مع هرقل.

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشرتفيد الحوليات البيزنطية ان محمد بجيوشه استطاع تغيير ولاء القبائل العربية معه في مناطق فلسطين منقلبة على بيزنطة. ومما ساعده على ذلك ان بيزنطة لم تدفع الرواتب المتفق عليها للقبائل العربية التي كانت حامية لحدود الإمبراطورية البيزنطية، مثل الغساسنة، التي انضمت الى الجيوش العربية فكان من السهل الاستيلاء على الشام. بالخديعة أكثر من المواجهة العسكرية  (Hoyland, 1997)

اما محمد / شاهين نفسه فكان حاكما سابقا للحيرة وقائد لقواتها من طرف خسرو الثاني مما سهل له العودة الى حكم العراق. وفى صراعه على السلطة للإمبراطورية الساسانية كان بجيشه الحامي لحياة يزدجرد الثالث، مما سهل له السيطرة على الإمبراطورية الساسانية فيما بعد.

حسب مصادر سيبيوس ان امير ماد / محمد انقلب على يزدجرد الثالث وخضع للعرب حينما انضم يزدجرد تحت حماية المهرانيين (معاوية) بدلا من الانضمام للعرب. وربما يكون المعنى ان محمد قسّم البلاد بينه وبين قواده، فأعطى ابوبكر قيادة الشام ومصر والجزيرة العربية في الوقت الذي وضع محمد عرشه في مدينة اومال / طبرستان عند بحر القزوين الى الصين وأيضا العراق. وقد ولّى على العراق احد قواده وهو علي بن ابى تراب كأمير لها.

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشر

في هذه الحلقة سوف نتطرق إلى محمد المشرّع، فهو لم يدعي النبوة او انه رسول ولكن كان مشرِّعا لقواته التي اعتبرت كلامه بقوة القانون، وان عدم اتباعها هو خيانة (كفر). وقد درسنا ميول محمد / فرخ زاد / شاهين التي هي مزيج من النسطورية والأبيونية (مثل معلميه ومنهم ورقة بن نوفل وبحيرى الراهب) والزرادشتية التي ورثها عن والده بالتبني فرخ هرمز وجده باو كما سبق وشرحنا ذلك.

كان محمد مشرعا للعرب واليهود والنصارى وهو ما أُخِذَ عنه في القراَن الحالي من تشريعات، وسوف نشرح هنا متى وكيف أطلق على محمد نبي ورسول؟ من اطلقها ومتى؟ وكيف انه في الحقيقة لم يعرف القراَن ولم يتلقاه كما في السردية الإسلامية. تطور الايمان الإسلامي على مدى قرون وظهر القراَن. وكما قالت بتريشا كرون في أحد لقاءاتها “ظهر القراَن من لأشيء ولا نعرف عن مصدره شيء.” (Holand T. , August 2012)

كان محمد مشرعا (وضع قوانين) وليس نبيا او رسولا وهذه هي بعض الاثباتات:

1- سبق وذكرنا في الحلقة السابقة ان محمد صك عملات باسمه كملك في طبرستان وأفغانستان ولم يعطي نفسه لقب رسول او نبي.

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشر 2 – من كتاب “تاريخ غيفوند”، المؤرخ الأرمني من القرن 8 ميلادي، تقريبا عام 662 في عهد عبد الملك بن مروان يذكر الاتي:

“قام العدو (العرب – الهاجريون) النهّاب بهجوم آخر على الجيش (الأرمن) المتواجد في مقاطعة باسفرجان (أرمينيا) والتقى الجيشان في قرية كوكانك في مقاطعة الرشتونيين وكان الصدام. وعندما رأوا أنهم (الأرمن) قليلو العدد، هاجموا بقوة فأشفق الله عليهم في هذه المرة أيضاً وقام بدعمهم مباشرة ووصل إلى نجدتهم. فقاموا (الأرمن) بقتل الجميع (العرب الهاجريون)  بالسيف ولم يتمكن سوى 280 منهم على الفرار واللجوء إلى كنيسة. ولأنهم لم يجدوا أية وسيلة أخرى، فكروا (الأرمن) في إضرام النار في الكنيسة إلا أن أمير باسفرجان سمبات بن الأمير آشوت لم يسمح بذلك العمل القاصر. كان يقول:

“معاذ الله أن نهين بيت الرب المجيد الذي منحنا نصراً كهذا”. فعين حراساً حتى يُكرههم هذا المكان المقدس على الخروج منه. بعد برهة، طلب أحد القواد الإسماعيليين، الذي كان رئيسهم، الصلح لنفسه كي لا يقتلوه ولجأ إلى جيش الأرمن قائلاً:

“سمعنا أن أمة المسيحيين رحيمة وعندما يرون أحدهم في آسى يشفقون عليه ويرأفون به. لذلك، نرجو منكم أن تشفقوا علينا وتحافظوا على أرواحنا وخذوا الغنيمة منا”.

فرد عليه القائد سمبات قائلاً:

“تعلمنا من الرب أن الرحمة يجب إظهارها للرحماء فقط أما أنتم، فإنكم لا تستحقون الرحمة ولن نقوم نحن بذلك”. وعندما سمع الإسماعيلي هذا الكلام قال:

“اعفوا عني على الأقل ولا تقتلوني وسأسلم الباقين لكم لقاء ذلك”.

فتعهدوا في عدم قتله فدخل إلى زملائه وقال:

“لا نفع يرتجى من بقائنا هنا لأنني أرى أنهم غير رحيمين تجاهنا. لذلك، لنخرج إليهم من هنا فإن قتلونا فإننا سنموت لأن مشرّعنا محمد تعهد بإدخالنا الجنة. أما إذا حافظوا على حياتنا، فإننا سنستمر على العيش”.

اذن قائد الجند الهاجري يدعو محمد “مشرعنا” وليس نبينا او رسول الله!

ثانيا: ويقول المؤرخ أيضا:

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشر” بينما كان الأمير الإسماعيلي مروان (بن عبد الملك) يحارب أُمَّتَهُ، شب حريق (حروب أهلية) في الجهات الشرقية من بلاد خرسان. وعندما رأى جميع أمراء أبناء إسماعيل أن الاستبداد، الذي لا يمكن القبول به زاد من بني قومهم، حاولوا إيجاد وسيلة خلاص لأنفسهم. والعديد منهم، الذين كانوا من عائلة مشرّعهم (محمد)، هربوا بدورهم إلى بلاد خراسان وظلوا مختبئين هناك بعض الوقت. وبعد توحيد قوات خراسان، قاموا بتعيين “قحطبة” وشخص يدعى “أبو مسلم” قائداً للجيش. (غيفوند، القرن الثامن الميلادى)

تعليق

هذا يؤكّد فرضية انّ محمد كانت إمبراطوريته في طبرستان، بدليل هروب عائلته إلى بلاد خراسان حيث كانت تابعة له.

يشير المؤرخ غيفوند إلى المعركة التي حدثت بين مروان بن عبدالملك والعباسيين الهاشميين الذين ادّعوا أنهم من عائلة محمد (مروان بن محمد، بلا تاريخ) (ويكيبيديا مروان بن محمد) .

ويشير المؤرخ الأرمني كذلك الى رسالة عمر بن عبد العزيز الى ليو الثالث، حيث كتب إليه يدعوه إلى الدين الهاجري. يقول فيها:

“يشهد النبي إشعياء حول مشرّعنا (محمد) كرفيق للمسيح ومساوٍ له لأن النبي رآه في منامه كرفيق درب الواحد منهما راكباً حماراً والآخر جملاً. أما أنتم، فلماذا لا تؤمنون بذلك؟ أعلمني بكل ذلك كي أتمكن من فهم طبيعة عقيدتكم”. (غيفوند، القرت الثامن الميلادى)

 اذن يذكر عمر بن عبد العزيز محمد كمشرع وليس نبي او رسول

ثم يسجل المؤرخ الأرمني غيفوند رد ليو على عمر بن عبد العزيز، وهي رسالة طويلة، ولكن نقتبس منها المقاطع التالية:

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشر“إذن، عندنا مؤلفات تاريخية كتبت من قبل اساقفتنا المبجلين الذين عاشوا في أوقات كان مشرّعكم محمد موجوداً أيضاً”

ويرد ليو على إدّعاء محمد بالنبوّة فيكتب في رسالته الجوابية لعمر بالقول:

” اسمع (يا عمر) وفكّر جيداً. ألم يقل مشرّعك(محمد) أنه يمكن برهان أي شيء من قبل شهود فقط مؤكداً على أن الشرع يأمر: “يجب إثبات كل شيء بفم شاهدين أو ثلاثة شهود”.

يرد ليو على رسالة عمر عن تجسد الله، أنّ الإنسان خُلق على صورة الله وشبههِ، وأنَّ الله سبق وظهر لإبراهيم على صورة إنسان فيقول:

“وإلا، كيف سنتصرف تجاه الكلمات التي قيلت لموسى: “أنا إله إبراهيم وإسحاق ويعقوب. تعالوا لنخلق إنساناً حسب صورتنا وشبهنا”. أو، “تعالوا لننزل ونختلط بهم”. أو، “أمطر الرب النار على سدوم وعمورة”. جميع هذه الأقوال هي من كتب موسى التي لم تقرأها أنت ولا مشرّعك (محمد).”

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشروعن تجسُّد المسيح كإله وولادته من مريم العذراء اجاب ليو:

” إنك (يا عمر) تُنكر جميع هذه الشهادات التي تحدّث عنه روح القدس عبر خدّامه من الرسل وتعتبرها أكاذيب وأين أمر مُشرّعك في عدم التصديق سوى بشهادة شاهدين حتى في الأمور الصغيرة جداً؟ كيف تتجاسر بلفظ مسبة هائلة كهذه؟ إنك نسيت أن مريم ليست ابنة عمران أو شقيقة هارون، بل هي والدة ربنا يسوع المسيح

ويضيف ليو في مكان آخر من رسالته الجوابية لعمر فيقول:

” أنت ترغب بكل بساطة في السجود للمذابح الوثنية التي تسميها بيت إبراهيم. لا نجد في أي مكان من الكتب الإلهية أن إبراهيم كان في المكان الذي علّمكم إياه مشرّعكم وطلب منكم السجود أمامه. “

 ألّف عمر بن عبد العزيز آيات من التوراة ليست صحيحة فكان رد ليو الآتي:

” يا رجل، إنك شوّهت شهاداتك رغم استخلاصها من أناجيلنا وقمت بتحريفها ومع ذلك تتهمنا أنَّنا قمنا بتشويهها. تكلم عن الإنجيل الذي رآه مُشرّعك (محمد) وعندئذ سأعلم أنك تجانب الحقيقة.”

ويرد ليو على عمر أن تلاميذ المسيح هم من كتبوا الأناجيل بينما يدَّعي عمر إن الفرقان نزل من عند الله فيقول ليو:

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشر” تقول (ياعمر) أيضاً، أن “متى ومرقس ولوقا ويوحنا كتبوا الأناجيل”. إعلم أنك منزعج من حقيقتنا المسيحية وتحاول أن تجد لك رفيقاً في الكذب كي نقول أن الله أنزلها من السماء كما تقول أنت عن فرقانك (الذي تطور إلى القرآن فيما بعد) لسنا جاهلين أن عمر وأبا تراب وسلمان الفارسي كتبوا الفرقان بينما أنتم تؤمنون أن الله أنزله من السماء. لذلك، إعلم بحقيقتنا نحن المسيحيين: إنْ كان الأمر كما تتهمنا في أن الأناجيل كُتبت من قبل بعضهم، فأي شيء يعرقلنا لإزالة أسماء مؤلفي الإنجيل ونقول إن الله أنزله من السماء. لذلك، انتبه إلى هذه الناحية أيضاً أن الله لم يشأ بالاكتفاء بالكلمات غير المادية والأقوال المعارضة ولم يرسل ملائكته إلى البشر لتقديم النصح لهم، بل انتقى من بينهم الأنبياء وبعثهم إليهم. لذلك، وبعد أن حقق الرب ما حدده سابقاً بتحدثه عبر الأنبياء قبل أن يتجسد، ويقيناً منه أن الناس بحاجة لعونه، وعد بإرسال روح القدس إليهم ك “بارقليتوس” أي كمعزٍّ لأنهم كانوا حزانى ثكالى عندما سمعوا من معلمهم وربهم أنه سيتخلى عنهم. لذلك، سمّى روح القدس معزّياً حقيقياً لبعثه كمذكِّر لجميع أقواله وأفعاله التي قام بها أمامهم والتي يجب تعميمها في جميع أصقاع المعمورة.

ويرد ليو على عمر حول وجود فِرق مختلفة في فهم الكتاب المقدس بانَّ فارق اللغة وبعد المسافة واختلاف الظروف السياسية تسبب في سوء الفهم هذا للبعض.  بينما أنتم (يا عمر) الذين حرّفتم الفرقان فيقول:

 “انطلاقاً من قولك، (لنخمّن) أن الكتب قد شوِّهت في الحقيقة عند أمة أو اثنتين وهما بعيدتان عنا جداً كما هو معلوم وإنهم غرباء بلغاتهم وتقاليدهم. لكنكم أنتم معتادون على القيام بمثل هذه الأشياء وخاصة الحجّاج المعيّن حاكماً على فارس من قبلكم فقد جمع كتبكم القديمة وأضاف إليها أشياء أخرى مما كتب حسب ما يريد ووزعها على جموع شعبكم لأن إجراء مثل هذه الأشياء في شعب أو لغة سهل جداً كما جرى عندكم. وهكذا، لم يبقَ سوى القليل من كتب أبي تُراب (علي )لأنه (الحجاج) لم يفلح في إزالة جميعها. (تاريخ غويند )

تعليق:

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشر

أولا: يقول ليو ” لسنا جاهلين أن عمر بن الخطّاب وأبا تراب وسلمان الفارسي كتبوا الفرقآن” ثم يستطرد ” لم يبقَ سوى القليل من كتب أبي تُراب لأن (الحجاج) لم يفلح في إزالة جميعها.”. وهنا نفهم أنَّ محمد لم يشترك في كتابة الفرقان/القران، وانَّ الحجاج حاول إزالة الأجزاء التي كتبها أبي تراب، لأننا نعرف كراهية الامويين لعلي أبا تراب، وهو ما يؤكده الشيعة (وايضا ما تأكِّدُه المخطوطات المارونية).

ثانيا: حسب أبحاثنا هذه، حَكَمَ محمد/فرخ زاد طبرستان 15 سنة  (661- 676م) ولم تعرف طبرستان دين الإسلام وقتها بل حاربته. فاذا كان محمد نبي فلماذا توقَّفت رسالته ولا ذِكرٌ لها هناك.

ثالثا: كان القرآن في مرحلة التطوير حينما سُمّيَ بالفرقان. والفرقان كلمة آرامية تعني الخلاص

رابعا: هذا الفرقان لا نعرف محتوياته وعدد سوره، وقد يكون مخالفا تماما عن القرآن الذي بين أيدينا اليوم

من الأمثلة المهمة لتوضيح دور محمد في التشريع هو معاهدة المدينة. يذكر روبرت هويلاند كالاتي:

” في النظر إلى أي مدى كان من الممكن أن يستمر خلفاؤه (محمد) المباشرون في تنظيم محمد وتوجيهاته لمجتمعه. لقد تم الحفاظ على إجراءاته في هذا المجال إلى حد ما في دستور المدينة المنورة(مدين في جنوب

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشر

فلسطين حسب ابحاثنا). وهذا يقدم مخططًا لمجتمع سياسي ديني واحد يوحّد الطوائف الدينية المختلفة تحت “حماية الله” للقتال نيابة عنه. وكان الشرط الوحيد هو أن كل موقّع “يصدق ما في هذه الوثيقة ويؤمن بالله واليوم الآخر”، ويقبل الله ومولاه حَكَماً نهائياً لجميع الأطراف، “ويتعاونوا على من يقاتل أهل هذه الوثيقة” “والمساهمة في المجهود الحربي. إن كون محمد نفسه هو الذي بدأ هذا المجهود الحربي، بحملته شمالًا في اتجاه سوريا، هو ما ذكره الكُتّاب المسلمون وغير المسلمون بوضوح. وهكذا قد نتصور أن الخلفاء الأوائل يوسِّعون هذه السياسة، ويديرون بشكل فعّال “دولة الجهاد”، وهي كيان سياسي ديني (عسكري) يضم رجالاً مقاتلين من انتماءات دينية مختلفة هدفهم الأسمى هو توسيع الدولة باسم الله.

 تميل المصادر الإسلامية إلى افتراض أن غير المسلمين الذين شاركوا في الفتوحات يجب أن يكونوا قد تحولوا في مرحلة مبكرة (للإيمان بمحمد)، لكن الأدلة تشير بالأحرى إلى أن الكثيرين ظلوا في دينهم حتى وقت لاحق. إن الطابع التعددي الديني للمجتمع يفسر سبب عدم تقديم أي ادعاءات إسلامية ولماذا تم تعيين القائد بمصطلحات محايدة مثل “خادم” من الله” و “أمير المؤمنين”. وكان من الممكن أن يحل الأخير محل محمد باعتباره الحكم لجميع الأطراف، وكان للقرآن (تشريعات محمد) في هذا الوقت أهمية بالنسبة للأعضاء المسلمين فقط وليس مرجعًا للمجتمع بأكمله. إن منح عمر لليهود حق الإقامة في القدس وجولة معاوية في الأماكن المقدسة المسيحية في تلك المدينة يمكن تفسيرها على أنها خطوات لطمأنة العناصر اليهودية والمسيحية في المجتمع بحياد القيادة. وكان ابتكار عبد الملك هو رفع الإسلام (اي الدين الهاجري كأحد مراحل بداية الاسلام) إلى مرتبة دين الدولة بدلاً من أحد المذاهب المتساوية في المكانة.    (HOYLAND، 1979، صفحة 556)

تعليق

يدعي المسلمون ان الجيوش الإسلامية هي التي غزت البلاد العربية ولكن الحقيقة ان هذه الجيوش كانت تحالف من عقائد مختلفة منها المسيحية ولن واليهودية والوثنية والزرادشتية والهرطقات المختلفة.

يوحنا بار فنكى

يوحنا بار فنكىاضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشر: يقدم محمد كمرشد (مهدييني) ومعلم، ونتيجة لتعليمه العرب “تمسكوا بعبادة الإله الواحد وفقا لعادات الشريعة القديمة. ” كما جعله يوحنا أيضًا مشرّعًا، ملاحظًا أن العرب “التزموا بتقليد محمد… لدرجة أنهم فرضوا عقوبة الإعدام على أي شخص شوهد يتصرف بوقاحة ضد قوانينه”.

ان مصطلح “التقليد” (مشلماني) يعني شيئا منقولا، لكن المرء يشك في أن المقصود مجموعة ثابتة من الأحكام عن محمد. على الأرجح أن يوحنا ينقل ببساطة الرسالة التي قدمها المسلمون أنفسهم، وهي أنهم يلتزمون بمثال نبيهم وينفذونه (HOYLAND، 1979، صفحة 197)

– هنا أيضا نجد محمد كمشرّع للذين يتبعونه.

حوليات زقنين

وفي حوليات زقنين يتكلم عن جمع الضرائب مفرقين بين الهاجرين وغيرهم فيذكر الاتي:

اسميًا كان عليهم (العشارون/جامعي الجزية) أن يأخذوا العُشر، ولكن حتى عندما باعوا (غير الهاجريين) كل ما يملكون، لم يكن ذلك كافيًا [لدفع] ما طلب منهم. وكانوا (غير الهاجريين) يتوسلون إليهم أن يأخذوا وفقًا للقانون الموضوع بواسطة محمد مرشدهم ومشرّعهم، وأول ملوكهم، ويأخذون من كل واحد منهم ما كان لهم: إن كان قمحًا [أخذ] قمحًا، إذا كان ماشية حتى الماشية. فلم يقبلوا ذلك، قائلين لهم: اذهبوا وبيعوا املاككم كيفما شئت وأعطنا ذهبنا.” مخطوطة تاريخ زقنين. (HOYLAND، 1979، صفحة 198

تعليق: لماذا خالف جامعي الضرائب شريعة محمد؟

لانهم كانوا يستولون على عشر الاموال لأنفسهم.

يوحنا الدمشقي

وفى تاريخ يوحنا الدمشقي يقول:

 هؤلاء  (الاسماعيليين)، إذن ، كانوا عبدة الأوثان وعبدة نجمة الصباح وأفروديت الذين أطلقوا عليهم في الواقع اسم “أكبر” بلغتهم الخاصة ، والتي تعني “عظيم”. لذلك حتى زمن هرقل كانوا عبدة أوثان.   ومنذ ذلك الوقت وحتى الآن ظهر بينهم نبي كذاب اسمه مهمد (محمد)، الذي صادف العهد القديم والعهد الجديد، ويبدو أنه تحدث بنفس الطريقة مع راهب أريوسي، وقام بتأليف بدعته الخاصة. وبعد أن انغمس مع الناس بدعوى التقوى، نشر شائعات بكتاب أنزل عليه من السماء. لذلك، بعد أن صاغ بعض المذاهب السخيفة في كتابه، سلمهم هذا الشكل من العبادة. (HOYLAND, 1979)

تعليق:

– وهذا يوضح كيف صاغ / شرع محمد هذا الشكل من العبادة

– وهذا أيضا يدل على تطور القران فبدلا من أن كتاب نزل عليه من السماء (في حلم) كما جاء في كتاب يوحنا “الهرطقة المائة”. ولكن بمرور الزمن تحوّل هذا “الحلم”، في التراث الإسلامي، إلى قصة جبريل الذي التقى بمحمد واوحى له.

فلماذا أُطلق على محمد نبيا؟

نجد بعض الإجابة في مخطوطة لمؤرخ زقنين سنة 755 م، الذي كتب في نفس المنطقة، ولكن بعد ما يقرب من قرن من الزمان:

” إنهم شعب جشع وجسدي جدا، وأي قانون، سواء كان منصوصا عليه من قبل محمد أو أي شخص آخر يخاف الله، لا يتفق مع رغبتهم، يهملون ويتخلون عنه. ولكن ما يتفق مع إرادتهم ويُكمّل رغباتهم، وإن كان قد أقامه واحد منهم، فإنهم يتمسكون به قائلين: “هذا قد عينه رسول الله  ، وعلاوة على ذلك فقد أوصله الله هكذا” (Chabot    (Chabot، 1933)

تعليق:

إذا فقد أُطلق على محمد اسم رسول الله، لان تعليمه توافق رغباتهم العدوانية وأطماعهم المادية الشخصية.

هذا الى جانب اليهود المنضمين الى جيش محمد الذين كان لديهم فكر ان المسيح على وشك الظهور وهو الذي سوف يحرر القدس لهم ويبني هيكل سليمان من جديد وهو المسيح المنتظر. لذلك وافق محمد اهوائهم وأفكارهم. فهل هو واحد منهم؟ سوف نرى.

لماذا سمّى اليهود اياس / فرخ زاد باسم محمد؟

“تم تقسيم اللاويين إلى 24 (راباي) للتناوب الأسبوعي لدخول قدس الاقداس. كانت المجموعة التي في الخدمة الفعلية في القدس تسمى Ma’amad أو Ammud (أو Memuneh في التلمود البابلي، وهو تحريف محتمل لمنعم) وكان يرأسها روش ماماد (رئيس المحمدين) ، وهي مصطلحات شاملة للقبائل والعائلات اليهودية”، وذُكر ذلك في التلمود البابلي.

” (DEUS, DECEMBER 2014)

تعليق:

وهكذا لُقِّبَ محمد / المنعم عليه / المبارك من قبل اليهود مماثلا للكاهن الذي يدخل قدس الاقداس في الهيكل

 مخطوطة التاريخ البيزنطي العربي

تذكر مخطوطة التاريخ البيزنطي العربي الاتي:

محمد، رئيس المسلمين المذكور، بعد أن أكمل عشر سنوات من حكمه، وصل إلى نهاية حياته؛ [هو] الذي يكنونه إلى يومنا هذا من التكريم والتبجيل العظيم لدرجة أنهم يؤكدون أنه رسول الله ونبيه في جميع أيمانهم وكتبهم. اخذ مكانه أبو بكر، الذي ينحدر من نفس القبيلة وتم انتخابه من الهاجريين مثل سلفه. حشد حملة عظيمة جدًا ضد الفرس، دمرت المدن والبلدات، واستولى على عدد غير قليل من تحصيناتهم. (Holand R. , p. 671)

 وأيضا ورد في نفس المخطوطة: “لقد غزوا (العرب) ولايات سوريا والجزيرة العربية وبلاد ما بين النهرين، وكان فوقهم القيادي محمد بالاسم.”.

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشرتعليق:

  • تظهر المخطوطة تبجيل محمد على الأقل بعد وفاته حسب السردية الإسلامية او بعد ان خضع للعرب (حسب سيبيوس)، فيكون المعنى بعد الدراسة الحالية ان محمد لم يمت بل ترك حكم سوريا والجزيرة العربية الى أبو بكر وتولى هو حكم العراق وطبرستان الى الصين.( ويُذكّرنا هذا الموقف في اجتماع “سقيفه بني ساعدة” في التراث الاسلامي، على اساس ان محمد كان قد مات، ولكن في الحقيقة كان محمد حاضرا واتفق مع القيادات على تولى أبو بكر القيادة ، حتى ان التراث الإسلامي يذكر أنّ عمر قال: “من قال إن محمدا قد مات ضربتُ عنقه”. (الشاطر، بلا تاريخ):
  • تظهر المخطوطة ان الهاجريين كانوا تحت قيادة محمد في الاستيلاء على ولايات سوريا والجزيرة العربية وبلاد ما بين النهرين
  • وان الاستيلاء على الجزيرة العربية تم بعد الاستيلاء على سوريا. وهذا عكس ما هو مدون في التراث الإسلامي، ف “محمد” لم يكن في مكة والمدينة -السعودية أولا بل بدأ حملته العسكرية من مدين (قرب مدينة العقبة الحالية في الاردن)، فتم اولا الاستيلاء على سورية ثم بعد ذلك الجزيرة العربية (السعودية) ثم بعد ذلك العراق وقد تم ذلك تحت قيادته.

وفى جزء اخر من التاريخ البيزنطي العربي 714م تذكر المخطوطة:

“عندما تجمع عدد كبير جدًا من المسلمين وقاموا معًا بغزو مقاطعات سوريا والجزيرة العربية وبلاد ما بين النهرين وكان فوقهم في القيادة «مهمد (محمد) الذي. ولد في أنبل قبيلة من ذلك الشعب، وكان حكيما للغاية رجل ومتنبئ بالعديد من الأحداث المستقبلية” (Holand R. , p. 616)

تعليق:

 نفس المقاطعات الثلاث بنفس الترتيب مذكورة في تاريخ (Chron. Hisp) (التاريخ الإسباني (Holand R.)

–  كون محمد مذكور انه أنبل من ذلك الشعب يؤكد انه ليس من العرب، بل كان فارسي ومن العائلة الحاكمة.

– اما الكلام عن نبوته فترجع الى ما أطلقه عليه اتباعه من العرب.

المحادثة بين البطريرك يوحنا وعمر بن سعد

يروى في محادثة بين يوحنا سيدرا بطريرك انطاكيه وزعيم مسلم عمر بن سعد الأنصاري وهو من الصحابة عام 644م. لم يذكر في هذا اللقاء أي شيء عن دين جديد هو الإسلام بل سمى العرب بالهاجريين كما لم يذكر اسم محمد او نبي او رسول لهم او كتاب اسمه القرآن، ولكن تركيز الأمير كان حول الشرائع المسيحية فسأل الأمير يوحنا :

And the glorious emir said, “I want you to do one of three [things]: either show me that your laws are written in the gospel and be guided by them or submit to the Hagarene law.” When our father answered, “We Christians have laws that are just, are upright, and agree with the teaching and commandments of the gospel, the canons of the apostles, and the laws of the church,” that first day’s assembly was thus concluded. And we have not yet come to enter before him again.

ترجمة النص: فقال الأمير المجيد: “أريدك أن تفعل واحدا من ثلاثة [أشياء]: إما أن تريني أن شرائعك المكتوبة في الإنجيل وتسترشد بها أو تخضع لشريعة “الهاجريون“.

أجاب أبونا (يوحنا): “نحن المسيحيين لدينا قوانين عادلة ومستقيمة وتتفق مع تعاليم ووصايا الإنجيل وشرائع الرسل وقوانين الكنيسة”. اختتم اجتماع اليوم الأول. ولم نأت بعد للدخول أمامه مرة أخرى (Catholic Apologetics against Islam, 11/10/2019)

تعليق:

من العجيب انَّ صحابي كبير لمحمد لا يذكر اسم محمد كما أنَّهُ لا وجود كتاب للمهاجرين، ولكن توجد شرائع، وهذا يشير الى ان كل ما تركه محمد هي شرائع فقط وأنه في ذلك الحين لم يطلق عليه نبي او رسول الله، بل فقط واضع شرائع (مُشرّع).

من كتاب يوحنا الدمشقي يذكر: (Janosik، 2016)

“يبدو أن الكُتّاب غير المسلمين القلائل من القرن السابع يقدّمون أدلة على ممارسات دينية شبيهة بالعبادة وزعيم مثير للجدل. بالإضافة إلى ذلك، يتضح من هذه المصادر أن غزوات الماْمّنون أو “المؤمنين”، كان لديهم في الواقع إيمان توحيدي بقيم مميزة تتعارض مع معتقدات المسيحيين. كانوا لا يعترفون بالأيقونات وكانوا يصلّون نحو الكعبة، التي اعتبروها “بيت الله”. كما ضحوا أمام الكعبة، وعبدوا حجرا مقدسا وأدّوا عبادتهم في أماكن محددة تسمى “المسجد”. أشار عدد قليل، مثل سيبيوس (حوالي 660) ، إلى محمد على أنه “مرشد” و “معلم” حثَّ أتباعه على طاعة الشريعة التي أوحى بها الله له. كتب سيبيوس أيضا أن محمدا “شرّع ألا يأكلوا الجيف، ولا يشربون الخمر، ولا يتكلمون بالباطل، ولا يرتكبون الزنا”. هذا مشابه لقائمة يوحنا للعادات والممارسات السراسينيّة في نهاية هرطقة الإسماعيليين، حيث يذكر ممارسة ختان الرجال والنساء، وأوامر بعدم حفظ السبت، وأوامر بعدم التعميد ، وأوامر بعدم تناول بعض الأطعمة المحرمة ، وأوامر بعدم شرب أي نبيذ. علاوة على ذلك، أدركت هذه المصادر أنه على الرغم من أن المهاجرين العرب أكرموا أورشليم، إلّا أنهم كانوا معادين للصليب وأنكروا أن المسيح هو ابن الله. وهكذا، على الرغم من أنه ليس لدينا روايات من القرن السابع عن محمد من الكتاب المسلمين، إلا أن لدينا مؤشرات من غير المسلمين على أن محمدا لم يكن موجودا فحسب، بل كان مسؤولا عن الدخول في نظام معتقد جديد بقوانين وممارسات ومعتقدات لم تحفز الغزاة العرب فحسب ، بل وحّدتهم أيضا تحت رؤية جديدة. كتب يوحنا الدمشقي بعد ثمانين عاما تقريبا، واعتبر محمد أيضا شخصية تاريخية، لكنه وصف محمد بأنه “نبي كاذب” ووصف دين أتباعه بأنه “بدعة”. كما سخَر مما يسمى بالكتابات التي نزلت إلى محمد من السماء. 

من خلال عنوان أطروحة يوحنا، “بدعة الإسماعيليين”، يمكننا أن نتأكد من أن يوحنا قَابل الطبيعة الدينية للعرب، لكنه أيضا اعتبر معتقداتهم انحرافا عن المسيحية الحقيقية. في الواقع، ذهب يوحنا إلى حد تسمية محمد بأنه “نبي كاذب” ودين الإسماعيليين دين “المسيح الدجال”. حتى أنه ألقى باللوم على آراء محمد اللاهوتية الكاذبة في لقائه مع راهب أريوسي. مثل يوحنا، يقدم الشهود الأوائل نافذة على تطور”بدعة الإسماعيليين” بالإضافة إلى أمثلة على استجابات (ردود افعال) الجماعات المسيحية المختلفة التي شردها الفتح. هذه “الأصوات” غير الإسلامية مهمة للغاية (Janosik، 2016)

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشروفى كتاب “تاريخ يوحنا الدمشقي” جاء مايلي:

 هؤلاء (الاسماعيليين)، إذن ، كانوا عبدة الأوثان وعبدة نجمة الصباح وأفروديت الذين أطلقوا عليهم في الواقع اسم “أكبر” بلغتهم الخاصة ، والتي تعني “عظيم”. لذلك حتى زمن هرقل كانوا عبدة أوثان.   ومنذ ذلك الوقت وحتى الآن ظهر بينهم نبي كذاب اسمه محمد (محمد)، الذي صادف العهد القديم والعهد الجديد، ويبدو أنه تحدث بنفس الطريقة مع راهب أريوسي، وقام بتأليف بدعته الخاصة. وبعد أن انغمس مع الناس بدعوى التقوى، نشر شائعات بكتاب أنزل عليه من السماء. لذلك، بعد أن صاغ بعض المذاهب السخيفة في كتابه، سلمهم هذا الشكل من العبادة. (HOYLAND، 1979)

تعليق: هذا يدل على تطور القراَن فبدلا من انّ كتاب نزل عليه من السماء ( حلم في الليل ) تطور لاحقا واصبح  قصة كما جاء في التراث الأسلامي حيث نزل القرآن على مرحلتين؛ في المرحلة الأولى جملةً واحدةً، وكان ذلك ليلة القدر، ثمّ نزل مفرّقاً بواسطة جبريل على قلب محمّد خلال ثلاثٍ وعشرين سنةٍ.
السؤال كيف دخل جبريل في قلب محمد ؟

وهل يعنى هذا ان الله الإسلام “الله وأكبر” هو في الحقيقة الإله افروديت؟

لماذا اطلق على محمد نبيا؟

نجد بعض الإجابة في مخطوطة لمؤرخ زقنين (wr. 775) ، الذي كتب في نفس المنطقة ولكن بعد ما يقرب من قرن من الزمان:

” إنهم شعب جشع وجسدي جدا، وأي قانون، سواء كان منصوصا عليه من قبل محمد أو أي شخص آخر يخاف الله، لا يتفق مع رغبتهم (في السلب والنهب واستعباد النساء والأطفال)، يهملون ويتخلون عنه. ولكن ما يتفق مع إرادتهم ويكمل رغباتهم، وإن كان قد أقامه واحد منهم، فإنهم يتمسكون به قائلين: “هذا قد عينه رسول الله رسوله، وعلاوة على ذلك فقد أوصله الله هكذا”.(مخطوطة زقنين)

هذا الى جانب اليهود المنضمين الى جيش محمد الذين كان لديهم فكر ان المسيح على وشك الظهور وهو الذي سوف يحرّر القدس لهم ويبنى هيكل سليمان من جديد.

اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام ..  الجزء الخامس عشرأناستاسيوس من سيناء

كتب الراهب المسيحي أناستاسيوس من سيناء حوالي عام 700 بعد الميلاد أن المسلمين الفرس في الكوفة دحضوا العقائد البيزنطية والصلب، وماء المعمودية والمناولة المقدسة والأيقونات، وأعتَبَرَهُم (أي المسلمين) شياطين، والشيطان منتحلا. كان المؤلف نفسه قد نظر قبل عام 690 م إلى العرب على أنهم يقبلون يسوع كإنسان والروح القدس ككلمة الله. .   (Deus, January 2024)

 في وقت مبكر من عام 700، أشار أناستاسيوس من سيناء إلى “مفاهيم خاطئة عن العرب” فيما يتعلق بتطوير الأفكار اللاهوتية. يبدو أنه على دراية بالمصطلحات القرآنية وأجرى محادثات مع العرب حول العقيدة، لكنه لا يشير صراحة إلى محمد أو القراَن أو الإسلام. (Janosik، 2016)

في كتابه هوديغوس، يقول إن المسيحيين كانوا منخرطين في جدل ديني مع العرب المتدينين في أيامه ، خاصة فيما يتعلق بالإدانة العربية لأي شخص يقول ، “إلاهان ” أو أن الله يمكن أن يكون قد ولد ابنا جسديا. كانت هذه موضوعات تناولها يوحنا الدمشقي بعد عدة عقود. في الواقع، مثل يوحنا الدمشقي، اعتقد أناستاسيوس أن الدين العربي بدعة.

 كاتب آخر من مطلع القرن، وهو سوري. كان أسقف دوكس المسمى يعقوب الرها (المتوفى 708) على علم بالدين العربي والمعتقدات التي كانت توحيدية، ولكن ليست مسيحية ولا يهودية (Janosik، 2016)

من المهم أنه على الرغم من أن يعقوب الرها بدا أنه على دراية بهذه الأفكار القراَنية والتعاليم الإسلامية خلال فترة حكم عبد الملك، إلا أنه لم يذكر القراَن أو دين الإسلام. كان قادرا على إعطائنا “لقطة” لاهوتية من منتصف القرن الثامن.

  من المثير للاهتمام بما فيه الكفاية، أنّ ليو الثالث ويوحنا كلاهما أشار الى نفس السور والتي بها قضايا تشريعية. هذا أكثر منطقية عندما ندرك أن ليو لا يشير أبدا إلى محمد على أنه نبي، بل ينزله إلى منصب “المشرع” أو “رئيس” الديانة المسلمة. وهكذا، يبدو أن تصور ليو للإسلام وزعيمه في منتصف القرن الثامن يركز على المجال السياسي بدلا من المجال الروحي. من ناحية أخرى، أكد يوحنا الدمشقي ، في تقييمه لهذه السور نفسها ، وفي نفس الوقت تقريبا ، على الآثار الروحية للإجراءات المدنية ، مثل عندما شكك في اعتمادهم القوي على الشهود في أي معاملات عقارية ومع ذلك حمل نبيهم عدم المصداقية . فمن ناحية “، تأخذ زوجات وتمتلك ممتلكات وحمير وكل شيء آخر من خلال الشهود. ومع ذلك، من ناحية أخرى، أنت تقبل إيمانك وكتبك المقدسة دون شهادة. لأن الشخص الذي سلمك هذا الكتاب ليس لديه تحقق من أي مصدر، ولا يوجد أي شاهد سابق له معروف.” (Janosik، 2016) . أي أنّ محمد ليس له مصداقية النبوّة لآنّ نبواته وشرائعه ليس لها شهود، كما هو يطالب جماعته في شريعته بشهادة شاهدين.

استنتاج

اعتنق العرب الغزاة شكلا من أشكال الديانة التوحيدية الانتقالية المشابهة لأشكال اليهودية والمسيحية الموجودة في المنطقة. يذكر بعض هؤلاء الكتاب غير المسلمين محمد كنبي ومرشد ومعلم ومشرع وحتى ملك، قبل عقود من ذكر اسم محمد.

على الرغم من أن أقدم النسخ الباقية لبعض هذه الوثائق هي بعد عدة قرون ، مما سمح بتنقيح اسم محمد مرة أخرى في النسخ ، فإن هذه الوثائق تشهد على الأقل على حقيقة أنه كان هناك زعيم عربي ديني في الجزء الأول من القرن السابع بشّرَ بشكل من أشكال التوحيد وحفَّز مواطنيه على الهجرة إلى شمال فلسطين . في أوائل القرن الثامن، بدا أن يوحنا الدمشقي يقبل أيضا تاريخية محمد، لكنه أشار إليه على أنه نبي كاذب

 تابعونا في الجزء القادم لتعرفوا الحقيقة

اين اختفى محمد  وظهر تحت اسم شخصية جديدة ؟. لتعرفوا ذلك تابعونا.

Bibliography

Catholic Apologetics against Islam, f. h. (11/10/2019). Letter of the Patriarch John to the Amir `Umayr ibn Sa`d al-Ansari of the Mhaggraye (643. Retrieved from https://catholic-apologetics-against-islam.blogspot.com/2014/12/letter-of-patriarch-john-to-amir-umayr.html

Chabot, I.-B. (1933). وقائع زقنين ncerti auctoris chronicon anonymum pseudoDionysianum vulgo dictum، المجلد 2،. Incerti auctoris Chronicon anonymum pseudo-Dionysianum vulgo dictum, II. Accedunt Iohannis Ephesini fragmenta, curante Brooks,.

Holand, R. (n.d.). THE BEZANTIAN – ARABIC CHRONICLE . In R. HOLAND, ISLAM AS SEEN BY OTHERS.

Holand, T. (Director). (August 2012). islam, the untold story [Motion Picture].

HOYLAND, R. (1979). Seeing Islam As Others Saw It. DARWEN PRESS, NEW JERSEY.

ابن اسفنديار. (بلا تاريخ). تاريخ طبرستان.

اسلام ويب سؤال وجواب. (20/4/2023). هل صحيح ان سيدنا علي بن ابي طالب رضي الله عنه اقتلع باب خيبر ؟ تم الاسترداد من الاسلام سؤال وجواب.

تاك, ي. ت. (n.d.). عــلي بن أبي طالب شخص خرافي. Retrieved from يو تيوب: https://www.youtube.com/watch?v=ZDvPRof6PZ0&t=1219s&ab_channel=YoussefTiktak%D8%AA%D9%8A%D9%83%D8%B7%D8%A7%D9%83

غيفوند المؤرخ الارمينى. (القرت الثامن الميلادى). تاريخ غيفوند. نشر فى مجلة ازتك العربى للشئون الارمانية. تم الاسترداد من https://aztagarabic.com/archives/25635

المـــــــــــــــــزيد:

بالصوت والصورة.. تجارة القمل والصبان بين النساء فى الكويت والسعودية

القمل المحمدي من سمات المتقين

قرآن رابسو.. سورة البق

قرآن رابسو – سُوَرةْ الْبَراَغَيِثْ

قرآن رابسو.. سورة السيسي

قرآن رابسو.. سورة داعش

قرآن رابسو.. سورة الهريسة

ابن القيم الجوزية – رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية – رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية – رَسُولُ الدَعَارَةِ

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

Magdios Alexandrian

رئيس مجلس إدارة الموقع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى