حقيقة الإسلاممحمد

للباحثان نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات تاريخية في بدايات الإسلام. الجزء الثالث عشر

7- محمد من هو ؟

اضاءات تاريخية في بدايات الإسلام …  الجزء الثالث عشر 

7- محمد من هو ؟

 للباحثان نافع شابو وعادل حنالله

للباحثان نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات تاريخية في بدايات الإسلام. الجزء الثالث عشريزدين / محمد / هرمز فرخ زاد

كما تعلمنا سابقا ان محمد كان له أسماء كثيره  كل منها يحمل شخصيه مكملة لشخصيته وتكلمنا عن دوره كنبي الإسلام في الحلقتين السابقتين ونستكمل الحديث عنه في شخصية فرخ هرمز/القائد شاهين وهذه روابط الحلقات السابقة : (1 ) (2 ) (3) (4 ) (5 ) ( 6) (7) (8) (9) (10) (11) (12)

محمد في شخصية محمد نبي الإسلام صاحب الفتوحات الإسلامية بدأت بعد ان لجأ محمد / اياس / فرخ زاد الى الغساسنة ثم غير ولائه وانضم الى هرقل في حروبه ضد خسرو ابرويز. فحينما انتصر هرقل تقابل مع محمد في حمص واهداه ان يكون واليا على منطقة البتراء ومن ضمنها المدينة ( مدين) التي تقع في شمال غرب الجزيرة العربية.

تنتهي شخصية محمد نبى الإسلام بعد الاستيلاء على القدس وأرمينيا وجيشه بقيادة عمر بن العاص في مصر والجيش الاخر بقيادة شهرباراز في دمشق والشام.  يذهب محمد / فرخ زاد ليعيد الاستيلاء على الحيرة، ولكنه حسب السردية الإسلامية يتم تسميمه وموتة قبل الاستيلاء على القدس.

 ولكن الحقيقة انه اشترك مع والده فرخ هرمز وأخيه رستم، في الثورة على خسرو ابرويز التي انتهت بقتل خسرو. ثم بدأ ينافس على حكم الإمبراطورية الساسانية مع شهرباراز. تولى شهرباراز حكم الإمبراطورية الساسانية 40 يوما. فقط لان محمد كان قد دبر قتلة.

 بعد هذا ملكت آزرميدخت التي قتلت فرخ هرمز والد محمد، فقتلها رستم أخو محمد / فرخ زاد وتولت بوران دخت / الحميراء الحكم وكانت زوجة محمد فتولى محمد الحكم ( الوزارة ) مع رستم / أخو محمد لمدة سنة تقريباً.

بعد حوالي سنة من حكمها قام أحد القواد من الاسر السبع الحاكمة بخنق الملكة بوران، ثم تم الاتفاق بين الاسر السبعة على تثبيت يزدجرد الثالث على الملك.

تشبه قصة قتل بوران في السردية الإسلامية بقتل معاوية لعائشة حسب رواية الاعمش (1)

كانت الصراعات شديدة على حكم الدولة الساسانية وبدات الإمبراطورية في التفكك. كان هناك ثلاثة جيوش فارسيه على الأقل حسب سيبوس، أهمها واكبرها جيش فرخ زاد المتمركز في الحيرة.  وجيش رستم الذي كان تحت امرة يزدجرد مباشرة.

كان فرخ زاد / محمد بجيشة هو الداعم الأكبر ليزدجرد الثالث والحامي له من الاغتيال. كانت الاسر المتنافسة على الحكم لها قوة عسكرية، ولكن مصالحها متضاربة، وكانت كل منها تنتظر القضاء على يزدجرد للاستيلاء على الحكم.

ان حماية فرخ زاد / محمد ليزدجرد الثالث كانت مرهونة بطاعة يزدجرد له والبقاء في حمايته. كانت الإمبراطورية مهددة من الأعداء الخارجيين وكان العرب أحد هؤلاء الأعداء.

اما خطة فرخ زاد / محمد فكانت التخلص من القوى الستة الأخرى التي تتحكم في السلطة في الإمبراطورية الساسانية من خلال تقديمها فريسة للجيوش العربية المهاجمة. ومن خلال ذكاء وخبرة وحنكة فرخ زاد وتعاونه مع العرب كاد ان يصل الى أهدافه، ويمكن الرجوع لكتاب شريف عبد الرزاق للاطلاع على تفاصيل المعارك وكيف لعب فرخ زاد/محمد بنفسه وبمساعدة اخوه رستم في تسليم النصر للعرب. ولذلك كان يهيئ نفسه لحكم لإمبراطورية الساسانية والأراضي المستردة من بيزنطة.

الملك الساساني يزدجر الثالث (631-651)

كان للملك يزدجرد بن خسرو الثاني عدة زوجات، ولكن أشهرهن هن:

  • شيرين: كانت شيرين من النبلاء البارزين في الإمبراطورية الساسانية، وكانت من أجمل النساء في العالم. كانت زوجة الملك خسرو الثاني، وبعد وفاته تزوجت من ابنه يزدجرد. كان يزدجر طفلا وكان الزواج لتثبيته على العرش.

(نلاحظ هنا ان الكثير من العائلة الساسانية، بل الإيرانيين يأخذون نفس الأسماء مما يجعل تتبع الاعمال والانساب صعب للغاية. هذا بالإضافة الى تعدد الروايات عن نفس الحدث وتضاربها في نفس الوقت)

  • ماريا: كانت ماريا من النبلاء البارزين في الإمبراطورية البيزنطية. كانت هي الأخرى زوجة لخسرو ابرويز وهي بنت موريس امبراطور بيزنطة، وكانت مسيحية. تزوجت من الملك يزدجرد الذي كان صغيرا لتثبيته على العرش ايضا.
  • شهربانو: كانت من النبلاء البارزين في الإمبراطورية الساسانية، وكانت من أتباع الديانة الزرادشتية. تزوجت من الملك يزدجرد بعد وفاة شيرين، وكانت معه حتى وفاته. تزوجت شهربانو من يزدجرد الثالث في عام 639م عندما كان يبلغ من العمر 16 عامًا. كانت شهربانو تبلغ من العمر 18 عامًا في ذلك الوقت.

للباحثان نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات تاريخية في بدايات الإسلام. الجزء الثالث عشركانت شيرين هي الزوجة الأكثر تأثيرًا على حياة الملك يزدين. فقد كانت امرأة ذكية وقوية، وكان لها تأثير كبير على سياساته. وقد ساعدته على أن يصبح ملكًا قويًا، وشجعته على الدفاع عن الإمبراطورية الساسانية من الهجمات البيزنطية والعربية. وتوفيت شيرين في عام 638 م، وخلفتها ماريا كزوجة الملك. وبعد وفاة ماريا في عام 641 م، تزوج الملك يزدجرد من شهربانو. كانت شهربانو امرأة هادئة ومستقرة، وكان لها تأثير إيجابي على الملك. وقد ساعدته على أن يصبح أكثر هدوءً وحكمة.

وتوفي الملك يزدجرد في عام 651 م، وخلفته شهربانو كوصي على ابنها شيرويه الثاني لمدة عام.

 ولدت شهربانو في مدينة الري في إيران، وكانت من عائلة نبيلة. كانت تتمتع بجمال وذكاء كبيرين، وكانت تجيد اللغات الفارسية والعربية والسريانية.. كانت شهربانو حاكمة حكيمة وعادلة، وكانت تتمتع بشعبية كبيرة بين الناس. حاولت الحفاظ على الإمبراطورية الفارسية في مواجهة التوسع الإسلامي، لكنها فشلت في ذلك.

 كان يزدجرد له أربعة أبناء، هم:

  • شيرويه
  • كوربان
  • شيرويه الثاني
  • قباد الثاني

قتل يزدجرد  

للباحثان نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات تاريخية في بدايات الإسلام. الجزء الثالث عشركان في بلاد فارس كلها في ذلك الوقت رجلان قويان، أحدهما يرافق يزدجرد هو سنجان أي فرخزاد والثاني ماهويه صاحب مرو الذي التجأ اليه الملك لحمايته. مما سبق يتضح لي ان فرخزاد غضب على يزدجرد لانه رفض ان يذهب معه الى طبرستان أو يعود معه الى العراق عند العرب، وفضل عليه ماهويه وكان الرجلان يعني ماهويه وفرخزاد يبغض أحدهما الآخر، فالاول ينتمي الى اسرة (مهران) اسرة شهربراز (والثاني ينتمي الى اسرة الاصبهبذان (شاهين). الاسرتان كل واحدة كانت تريد حماية الملك وجعله تحت رحمتها وإلا قتلته ونصبت آخر بدلا منه، وهذا ما حدث لشيرويه واردشير وغيرهما. وحسب الفردوسي فان فرخزاد رجع الى الري وفي منتصف الطريق تغير رايه في يزدجرد، وانتابته شكوك بان يزدجرد سيسلم الملك لماهويه، وبدأ يقول في نفسه، الآن سيستولي الراعي على عرش المملكة (يقصد ماهويه). يذكر الفردوسي ان ماهويه كان راعيا وان يزدجرد هو الذي نصبه واليا على مرو (2)

كان فرخ زاد أقوى رجل في إيران والوحيد الذي كان ينافسه هو حاكم مرو ماهوية / معاوية. ترَجَّى فرخ زاد يزدجرد الثالث ان يعود معه الى معسكر العرب ليحميه ويساعده في ضبط أمور المملكة، الا ان الأخير كان يشك فيه، وأصر على الذهاب عند مهاويه حاكم مرو، ولما أراد الدخول الى المدينة، نزعت منه الأموال التي كان يحملها معه، من طرف فرخ زاد وجيشه، وسلمت الى العرب، ودخل الملك مرو ومعه 1000 شخص لا يصلحون للقتال، من الكتاب والطباخين والفراشين و الحريم والشيوخ والأطفال من الأسرة الملكية ولم يكن معه محارب واحد.  طلب فرخ زاد من يزدجرد التوجه معه الى طبرستان، ولكنه رفض. (2)

تحليلاً للأحداث نجد ان فرخ زاد/محمد كان يسيطر تماما على يزدجرد وعلى أمواله، وكانت القوات الفارسية القوية والقوات العربية تحت قيادته. اراد فرخ زاد / محمد تسليم يزدجرد للعرب وحينما فطن يزدجرد الى ذلك أراد الهرب الى معاوية حاكم مرو.  فاستولى محمد على جميع أمواله ووهبها للعرب. ولم يكتف فرخ زاد/ محمد بذلك، بل اخذ خاتم الملك وكتب تنازل كامل للملك لنفسه، ثم أعاد الخاتم للملك. وبذلك صار الحق الألهي لمحمد في ملك فارس.

رفض يزدجرد الذهاب للعرب لأنه كان لا يحبهم ويعتبرهم مجرمي حرب. يمكن التأكد من ذلك من خلال رد يزدجرد على عمر بن الخطاب (3) . سلم محمد يزدجرد ال معاوية وهو يعلم رغبة معاوية قتل الملك، وهذا ما حدث. وسنلقى الأضواء على بعض هذه الاحداث ويمكن الرجوع لمن يرغب في تفاصيل أكثر الاطلاع على كتاب شريف عبد الرزاق تحت عنوان “مقتل يزدجرد الثالث”. (2)

من خلال ماورد استنتجت مايلي : فرخزاد أوصل يزدجرد الى مرو ، ونتيجة لضغوط ما تنازل يزدجرد لفرخ زاد عن عرش المملكة ،وبعد ذلك سُلّم فرخ زاد الملك يزدجرد الى ماهويه/معاوية من اجل حمايته بعد ……. وعاد الى الحيرة في العراق، وبعد ذلك تواطأ ما هويه مع ملك الترك وقتل يزدجرد ، ثم ندم ماهويه على ما فعل خوفا من فرخزاد فذهب عنده الى الحيرة، وطلب منه ان يسامحه ففعل فرخزاد .  (2 صفحة 88)

للباحثان نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات تاريخية في بدايات الإسلام. الجزء الثالث عشر

يقول البلازري عن مقتل يزدجرد:

“سار (يزدجرد) إلى خراسان، فلما صار إلى حد مرو تلقاه مهاويه مرزبانها (حاكمها) معظما مبجلاً، وقدم عليه نيزك طرخان ( ملك الهياطلة ) فحمله وخلع عليه وأكرمه، فأقام عند نيزك شهرا، ثم شخص وكتب إليه ( معاوية ) يخطب ابنته، فأحفظ ( اغضب ) ذلك يزدجرد وقال: اكتبوا إليه إنما أنت عبد من عبيدي، فما جرأك على أن تخطب إليّ؟ وأمر بمحاسبة مهاويه مرزبان (حاكم) مرو (ص 315). وسأله عن الأموال. فكتب مهاويه إلى نيزك يحرضه عليه ويقول: هذا الذي قدم مفلولاً طريدا فمننت عليه ليرد عليه ملكه، فكتب إليك بما كتب. ثم تضافرا على قتله ( على قتل يزدجرد ). وأقبل نيزك في الأتراك حتى نزل الجنابذ، فحاربوه، فتكافأ الترك ثم عادت الدائرة عليه، فقتل أصحابه ونهب عسكره ( يزدجرد ). فأتى ( يزدجرد ) مدينة مرو فلم يفتح له، فنزل عن دابته ومشى حتى دخل بيت طحان على المرغاب (نهر يمر بمرو)، ويقال إن مهاويه بعث إليه رسله حين بلغه خبره فقتلوه (يزدجرد) في بيت الطحان. ويقال إنه ( معاوية ) دس إلى الطحان فأمره بقتله فقتله، ثم قال: ما ينبغي لقاتل ملك أن يعيش. فأمر بالطحان فقتل. ويقال إن الطحان قدم له طعاما فأكل، وأتاه بشراب يشرب فسكر، فلما كان المساء أخرج تاجه فوضعه على رأسه، فبصر به الطحان فطمع فيه، فعمد إلى رحا ( حجر ثقيل ) فألقاها عليه، فلما قتله أخذ تاجه وثيابه وألقاه في الماء. ثم عرف مهاويه خبره فقتل الطحان وأهل بيته وأخذ التاج والثياب.

للباحثان نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات تاريخية في بدايات الإسلام. الجزء الثالث عشرويقال إن يزدجرد نذر برسل مهاويه فهرب ونزل الماء. فطلب من الطحان فقال: قد خرج من بيتي. فوجدوه في الماء. فقال: خلوا عنى أعطكم منطقتي وخاتمي وتاجي. فتغيبوا عنه. وسألهم شيئا يأكل به خبزا فأعطاهم بعضهم أربعة دراهم. فضحك وقال: لقد قيل لي إنك ستحتاج إلى أربعة دراهم.

ثم إنه هجم عليه بعد ذلك قوم وجههم مهاويه لطلبه. فقال:

لا تقتلوني واحملوني إلى ملك العرب لأصالحه عنى وعنكم. فأبوا ذلك وخنقوه بوتر، ثم أخذوا ثيابه فجعلت في جراب، وألقوا جثته في الماء. ووقع فيروز بن يزدجرد فيما يزعمون إلى الترك فزوجوه وأقام عندهم”.

أنظر كتاب فتوح البلدان – البلاذري – ج ٢ – الصفحة ٣٨٨

علي / إيليا / يزدين / فرخ زاد يدفن يزدجرد الثالث

لما قتل يزدجرد لم يجسر على دفنه الا شخص واحد هو أسقف مرو المسمى إيليا من الاهواز يعني من جنوب العراق. يقول الطبري ما يلي

ذلك انه لما بلغ قتل يزدجرد رجلا من أهل الأهواز كان مطرانا على مرو، يقال له إيليا، فجمع من كان قبله من النصارى، وقال لهمْ: إن ملك الفرس قدْ قتل، وهو ابن شهريار بن كسرى، وإنما شهريار ولد شيرين المؤمنة التيِ قدْ عرفتم حقها وإحسانها إلِى أهل ملتها مِنْ غيْرِ وجه، ولهذا الملك عنصر فِي النصرانية مع ما نال النصارى فيِ ملك جده كسرى من الشرف، وقبل ذلِك فِي مملكة ملوك من أسلافه من الخير، حتى بنى لهمْ بعض البيع، وسدد لهمْ بعض ملتهم، فينبغي لنا أن نحزن لقتل هذا الملك من كرامته بقدر إحسان أسلافه وجدته شيرين إلِى النصارى، وقدْ رأيت أن أبني له ناووسا، وأحمل جثته فِي كرامة حتى أواريها فِيهِ.

فقال النصارى: أمرنا لأمرك أيها المطران تبع (افعل)، ونحن لك على رأيك هذا مواطئون (معك) فأمر المطران فبنى فِي جوف بستان المطارنة بمرو ناووسا، ومضى بنفسه ومعه نصارى مرو حتى استخرج جثة يزدجرد من النهر وكفنها، وجعلها فيِ تابوت، وحمله من كان معه من النصارى على عواتقهم حتى أتوا به الناووس الذِي أمر ببنائه له وواروه فِيهِ، وردموا بابه”.

هذه إشارة الى ان يزدجرد ليس مجوسياً لان المجوس لا يدفنون موتاهم، ولكن يضعونها على رؤوس الجبال او في مناطق مرتفعة لتأكلها النسور والطيور الجارحة . وكذلك وصفه بانه نصراني حينما قال: ولهذا الملك عنصر فِي النصرانية، فمن هو إيليا الذي كان متواجدا في ذلك الوقت في مرو؟ والذي استطاع ان يدفن ملك البلاد الذي لم يستطع احد الاقتراب منه خوفا من مهاويه/معاوية واصحابه، وهذا يذكرنا بكيفية دفن عثمان بن عفان والاختلاف حول مكان دفنه ، وكذلك الحال مع يزدجرد الذي تتضارب الاقوال حول مكان دفنه هل في مرو ام في اصطخر ام في مكان آخر.

ظهر ايليا فجأة في نفس الوقت وفي نفس المكان الذي سيشهد تحولا في تاريخ المنطقة والعالم.  وسوف نلاحظ اهتمام فرخ زاد/محمد بيزدجرد، فهو الذي حفظ حياته 20 سنة، ومدى حزنه على موته. فهل هذا الحزن حقيقيا ام هو تانيب ضمير لمؤامرة قتل يزدجرد ام هو تأكيد لسلطته كحاكم للدولة الساسانية بعد ان اخذ توقيع يزدجرد على التنازل على العرش له؟

يقول المؤرخون ان ايليا كان نسطوريا وكان في كنيسة هناك على طريق التجارة العالمي آنذاك، وكانت له كرامات او معجزات من ضمنها معجزة جعلت احد امراء  الترك واتباعه يتنصرون ويتبعون ملته وملخص القصة ما يلي : بينما كان إيليا اسقف مرو يتجول في الضواحي التقى بأمير تركي ذاهب هو وجيشه لمحاربة ملك آخر ، فقام إيليا بتقديم النصح له، وبالغ في ذلك ، فقال له الأمير: اذا أظهرت لي معجزة كما يفعل الكهان في ديانتي فاني سأتبعك وادخل في دينك، وأعطى الأمر لكهان الشر الذين كانوا يرافقونه فاستدعوا الشياطين التي يبجلونها  وفي الحال اظلم الجو وهبت ريح قوية ودوى صوت الرعد وتلألأ البرق ، لما رأى إيليا ذلك وبمساعدة القوة الإلهية رسم علامة الصليب على السماء فاختفى السحر ورجع الجو كما كان ، فانبهر الأمير هو واتباعه وأمنوا به واعتنقوا ديانته.  (2)

  تظهر القصة ان إيليا هو نفسه يزدين النصراني/فرخ زاد/محمد (2) ويلقب أيضا بلقب “باو” وهو اسم جده، وكان مؤمنا بصليب السيد المسيح ومعجزاتة وقوته في انتهار الشياطين.

بعد اغتيال يزدجرد الثالث، أصبح شيرويه الثاني إمبراطورًا جديدًا للإمبراطورية الساسانية (ما تبقى منها). حكم لمدة أربع سنوات فقط، قبل أن يُقتل على يد اخيه قباد الثاني في عام 655 م.

كان مقتل يزدجرد الثالث وشيرويه الثاني بمثابة الضربة الأخيرة للإمبراطورية الساسانية. بعد ذلك بوقت قصير، تمكن العرب المسلمين من غزو الإمبراطورية، وتأسيس الحكم العربي.

 لم يسيطر يزدجرد على كل مناطق فارس. فقد كانت الإمبراطورية الساسانية قد أضعفتها الحرب مع البيزنطيين، وكان العرب يتقدمون في العراق. ونتيجة لذلك، فقد خسر يزدجرد السيطرة على العديد من المناطق، بما في ذلك العراق وسوريا ومصر.

أما الملوك الآخرين الذين حكموا بعد يزدجرد، فقد حكموا في مناطق صغيرة متفرقة من الإمبراطورية. ولم يكن أي منهم يملك سلطة واسعة، ولم يتمكنوا من وقف تقدم العرب.

حسب السردية الإسلامية، هناك العديد من القادة الحربيين الساسانيين الذين استسلموا للعرب. من أبرز هؤلاء القادة:

  • سابور بن صرمة: كان قائد الجيش الفارسي في معركة القادسية عام 636. بعد المعركة، استسلم سابور للعرب ووافق على دفع الجزية.
  • مهران رازي: كان قائد الجيش الفارسي في معركة نهاوند عام 642. بعد المعركة، استسلم مهران للعرب ووافق على تسليم مدينة المدائن.
  • يزدجرد الثالث: كان آخر شاه من سلالة الساسانيين. قتل يزدجرد من قبل معاوية عام 651، مما أنهى حكم الساسانيين في إيران.

وهناك العديد من القادة الحربيين الساسانيين الآخرين الذين استسلموا للعرب، من بينهم:

  • دزدج بن جرد: قائد الجيش الفارسي في معركة اليرموك عام 636.
  • رستم فرخ زاد: قائد الجيش الفارسي في معركة نهاوند عام 642.
  • فرهاد بن رستم: قائد الجيش الفارسي في معركة البويب عام 636.
  • بهمن جاذويه: قائد الجيش الفارسي في معركة الجسر عام 637.

كان استسلام القادة الحربيين الساسانيين للعرب له أهمية كبيرة في سقوط الإمبراطورية الفارسية. فقد أضعف ذلك الإمبراطورية وسهل على العرب فتحها. فهل تامر رستم وابنه فرهاد مع بهمن جاذوية/محمد من اجل تسليم السلطة للعرب بقيادة محمد؟ وهل بهمن هواسم من أسماء محمد؟

يذكر شريف عبد الرزاق الاتى:

للباحثان نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات تاريخية في بدايات الإسلام. الجزء الثالث عشر” من خلال البحث وجدت ان شاهين اسمه الكامل هو Shahin Vahmanzadegan، وباو او “به ” من البهاء،هو اختصار لكلمة Vahmanzadegan أي الحروف الثلاثة الأولى Vah والتي يمكن ان تنطق باو أو Vahman أي همن، حرف Vينطق باء ، مثل kavad تنطق قباذ، بل ان كلمة بهمن نفسها معناها البهاء والحسن. ومن كلمة zadegan أي زيد خان/ زاده خان أتت كلمة الصديق ” (2 صفحة 93)

للباحثان نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات تاريخية في بدايات الإسلام. الجزء الثالث عشررحلة ألأمام حسين الى أمول

 ………………..أمول / طبرستان

“اما باو/ فرخ زاد فعندما سمع بمقتل يزدجرد حلق راسه وأقام مجاورا في بيت النار في كوسان، وقام الاتراك (البارثيين)

 بتخريب كل خراسان وطبرستان، وجاء جيش عمر من العراق يضم الامام الحسن بن علي وعبد الله بن عمر بن الخطاب وحذيفة بن اليمان وقثم بن عباس ومالك بن الاشتر النخعي الى آمل Amol ( تلفظ بمد الألف وضم الميم، هي مدينة في محافظة مازندران في إيران) (4).. ولايزال قائما هناك حيث يطلق عليه فلات مالك  (مالك بن الاشتر)، وقد ضاق اهل طبرستان ذرعا بالمعاناة وما حل بهم من صدمة ، وقالوا يجب ان يكون لنا ملك عظيم القدر حتى ننقاد له جميعا فلا يلحقنا عيب ولا عار من خدمته ، قالوا ولا يليق هذا الامر الا بباو ، فذهبوا اليه ورووا له ما حدث ، وبعد الحاح كثير منهم قبل بشرط ان يوقع رجال ونساء الولاية بالطاعة ، وبان يكون حكمه نافذا في أموالهم ودمائهم ، بهذا العهد غادر بيت النار وحرر الولاية من الأعداء ، فظل في حكمه مدة خمسة عشر عاما الى ان طعنه في شارمام ذات يوم ولاش بحربة في ظهره ..وترك ابنا اسمه سهراب، اقام متواريا عند والدته العجوز في قرية دزار نكنار سارى في منزل بستاني وكان اهل طبرستان جميعا قد بايعوا ولاش فيما عدا اهل كولا (5 صفحة 164)

استنتاج

هاجم الترك طبرستان وخربوها فجاء أهلها الى باو/ فرخ زاد/ محمد وولوه امرهم ليخلصهم من الترك. فوافق محمد وطلب الجيش العربي لطرد الاتراك. فيذكر انه وقعت حرب، وهذا الجيش يضم أسماء لها قيمة كبيرة، واظن انها المرة الأولى التي تذكر فيها أسماء أبناء الصحابة الكبار يرافقون جيشا في منطقة طبرستان ، مثل الامام الحسن بن علي عليهما السلام وعبد الله بن عمر بن الخطاب وحذيفة بن اليمان وقثم بن عباس ومالك بن الاشتر النخعي ، لذلك فالأمر اصبح واضحا هو انه هو الذي استدعى الجيش من العراق وشن الحرب على الاتراك ووحد بلاد فارس تحت حكمه . (5)

وذكر عباس بْن عَبْد الرَّحْمَنِ المروزي فِي كتابه التاريخ قَالَ قدم الْحَسَن بْن علي وعبد اللَّه بْن الزبير أصبهان مجتازين إلى جُرْجَان فإن ثبت هذا يدل على أنه كان فِي أيام أمير المؤمنين عَلِيّ بْن أَبِي طالب رضي اللَّه عنه (6 صفحة 48)

حتى نعرف من هو علي وكيف قُتل وما علاقته بمحمد تابعونا في الحلقة القادمة

&&&&&&&&&&&&&

المقال السابق

الباحثان نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات تاريخية. الجزء الثاني عشر 

 

المصادر

Bibliography

  1. كيف ماتت ومن الذي قتلها؟ مركز الابحاث العقائدية. [متصل] تحت رعاية مكتب سماحة المرجع الديني الاعلى السيد علي الحسيني السيستاني) https://www.aqaed.com/faq/1124/#:~:text=%D9%81%D9%87%D8%B0%D8%A7%20%D8%AA%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%AD%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%B4%20%D8%A8%D8%A3%D9%86,%D9%81%D8%B1%D8%A3%D8%AA%20%D8%A3%D9%86%D9%87%20%D8%B9%D8%A8%D8%B1%D8%A9%20%D9%84%.
  2. شريف عبد الرزاق. التاريخ المبكر للاسلام كما لم يروى من قبل.
  3. دينا احمد. سالة يزدجرد الثالث آخر ملوك الفرس الساسانيين إلى عمر بن الخطاب غازى ومدمر فارس العظيمة . الحوار المتمدين – العدد : 4960. [متصل] 19-10-2015. https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=489173.
  4. أمل (مازندران). ويكبيديا. [متصل] https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%85%D9%84_(%D9%85%D8%A7%D8%B2%D9%86%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%86).
  5. ابن اسفنديار. تاريخ طبرستان.
  6. : أبو القاسم حمزة بن يوسف بن إبراهيم السهمي القرشي الجرجاني. تاريخ جرجان. 1950.
  7. نافع شابو و عادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام – الجزء الثالث
  8. نافع شابو وعادل حنالله … اضاءات تاريخية في بدايات الإسلام – الجزء الخامس 
  9. نافع شابو وعادل حنالله .. إضاءات تاريخية على بدايات الأسلام .. الجزء الأول
  10. نافع شابو وعادل حناالله ..  اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام – الجزء الثاني
  11. نافع شابو وعادل حنالله … أضاءات تاريخية على بدايات الإسلام .. الجزء السابع
  12. نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات على التاريخ المبكر للإسلام – الجزء السادس
  13. نافع شابو وعادل حنالله … أضاءات تاريخية على بدايات الإسلام .. الجزء السابع
  14.  نافع شابو وعادل حنااللة .. إضاءات تاريخية على بدايات الإسلام .. الجزء الرابع 
  15. نافع شابو وعادل حنالله  .. أضاءات تاريخية على بدايات الإسلام . الجزء الثامن  
  16. HOLAND, ROBERT G. A Maronite Chronicler. SEEING ISLAM AS OTHERS SAW IT. s.l. : THE DARWIN PRESS, INC. PRINCETON, NEW JERSEY 1997, 1997.
  17.  نافع شابو وعادل حنالله  .. أضاءات تاريخية على بدايات الإسلام . الجزء التاسع  
  18.  نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام .. الجزء العاشر

Magdios Alexandrian

رئيس مجلس إدارة الموقع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى