حقيقة الإسلاممحمد

نافع شابو و عادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام – الجزء الثالث

نافع شابو و عادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام – الجزء الثالث 

بقلم الباحثين “نافع شابو وعادل حنالله “

الباحثان نافع شابو وعادل حناالله ..  اضاءات تاريخية على بدايات الأسلام – الجزء الثانيمقدِّمة

تناولنا في الجزء الأول للمقال دراسة العملات العربية في بدايات الحكم العربي (زمن الخلفاء الراشدين والدولة الأموية حسب السردية الإسلامية)، حيث أثبتنا انهم كانوا يستعملون نفس تصميم العملات البيزنطية والساسانية وعلى بعضها إشارة الصليب.

ذكرنا انّ العملات المعدنية تشير إلى أن الإسلام بدأ بعد ما تقوله السردية الاسلامية بكثير.

سكَّ العرب عملاتهم المعدنية الخاصة حتى يخبرونا من هم، وأعلنوا وصولهم للسلطة على يد معاوية. هذه هي الخلافة العظيمة التي استمرت من سنة 661 الى سنة 740م.

وخلصنا في هذه الدراسة على ان الدولة الأموية لم تكن مسلمة، بل يهو- نصرانية

من خلال دراسة العملات اكتشفنا عدم وجود عملات تشير الى الدين الإسلامي حتى نهاية الحكم الأموي. هناك إشارات الى انّ معاوية كان مسيحيا، من خلال وجود الصليب على العملات في عهده، بينما اتضح ان عبد الملك بن مروان كان “يهو- نصراني” أريوسي. اسم “محمد “على العملات الخاصة ب “عبد الملك بن مروان” هي تخص يسوع المسيح كما كشفت لنا الأبحاث الحديثة.

عبد الملك بن مروان لم يظهر انه مسلم، انما فقط نصرانيا موحدا متمسكا بالفكر اليهو- نصراني. لا توجد كلمة اسلام او دعاية للدين الإسلامي.

نحن نتحدث عن 70 عاما العرب لديهم جميعا عملات معدنية عليها صور. لا يمكن أن يكون هناك أي صور على عملة مسلمة. لذلك من الواضح أن هذا يسبق القرآن وهذه العملات تظهر تطور الآيات القرآنية على مدى كل هذه السنوات.

اذا كانت الرسوم والصور ضد الفكر الإسلامي، فلماذا وضع عبد الملك هذه الرسوم على بناء قبة الصخرة؟

وفي الجزء الثاني تطرقنا الى بداية ظهور الإسلام في الدولة العباسية. كما اثبتنا انّ شخصية محمد هي نفس شخصية علي بن ابي طالب وهما شخصية واحدة ، حينما ذكرت السردية الإسلامية انه كان  حاكما على الحيرة ، وهو الذي قُتل في معركة صفين . كما أشرنا الى ان كل هذه العملات التي ذكرت اسم محمد كان المقصود يسوع المسيح المخلص. وهذا ما اثبتته الأناجيل الآرامية(السريانية)، عدا عُملتان، في خلافة ” علي /محمد”. كما اشرنا الى رسالة الإمبراطور الروماني “ليو الثالث ” الى الخليفة عمر بن عبدالعزيز الذي ذكر فيه ان الذي الَّف القرآن هو عمر بن الخطاب وسلمان الفارسي وأبو تراب (علي).

لم يكن منع الصور والايقونات علامة خاصة للأسلام بدليل ان ليو الثالث، امبراطور بيزنطا المسيحية، اصدر قانون يمنعها. وبالتالي فلا نستطيع ان ننظر الى منع صك الصور على عملة عبد الملك ( في الفترة الأخيرة من حكمه)،انه خاص بالإسلام.

في الحقيقة أنّ الإسلام الأول كان يؤمن بصلب المسيح وقد اظهرنا ذلك في سلسلة مقالات عن الموضوع بعنوان: “عقيدة صلب المسيح في التراث الإسلامي “في موقع الحوار المتدن.  يظهر أيضا ان الاختلاف فقط هو في شكل الصليب. وهكذا شهود يهوه اليوم يعتقدون أن الصليب كان على شكل عمود (عمود الآلام).

راجع مقال للكاتب نافع شابو، الحوار المتمدن: ،وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ ؟؟؟!!!، 2021 / 9 / 11

https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=731067

إنَّ الدعاية للدين الجديد (الدين الهاجري) الذي لم يكن له اسم بدأت في عهد عمر بن عبد العزيز. لذلك علينا أن ننظر إلى هذا التحول بتدقيق وبعد أن أعد الحجاج بن يوسف الثقفي “الفرقان” الذي سيصبح اسمه “القرآن” فيما بعد.

عند ظهور محمد نبي الإسلام لم تكن هناك لغة عربية، ولكن كانت اللغة المنتشرة هي اللغة السريانية وكانت الكتب المسيحية باللغة السريانية واليونانية والإنجيل أيضا بالسريانية.

في أيام عبد الملك قام بتعريب اللغة السريانية والكتابة السريانية إلى العربية في الدواوين. وحيث أن القرآن أحد لهجات اللغة السريانية وهي اللغة العربية (لغة قريش)، فلم يترجم اسم يسوع(يشوع بالسرياني) ونُقِل حرفيا (بالرسم السرياني) فنطق الناس كلمة “يسوع” بالعربية فصارت “محمد” لأن رسم اسم “محمد” بالسريانية هو يشوع ” ܝܫܘܥ.”. وبالتالي ليس غريبا أن يكتب اسم السيد المسيح على أنه “محمد” عند الترجمة بالعربية.

مجمع ترلو المسكوني الرابع

في عام 692م كان هناك مجمع ترلو المسكوني الرابع (692 م) /المجمع المسكوني السادس فى القسطنطينية للكنيسة بعد الغزوات العربية لبحث الهرطقات الدينية وتحديد موقف الكنيسة منها. لم يذكر كلمة اسلام ولا دين جديد، ولكن تكلم الاساقفة من انحاء العالم عن الغزوات العربية على انها غزوات بربرية، ويبدوا انهم كانوا يأملون بعودة الحكم البيزنطي مرة اخرى. واعتبروا انهم يواجهون الهرطقة الاريوسية من العرب اليهود الذين يدعون الفكر الأريوسي.

 يقول الباحث “دايوث”: “كان انطباع المجلس أنهم يتعرضون للهجوم من قبل عدو أريوسي مماثل، وليس من قبل الإسلام.   عندما يتعلق الأمر أيضا بتأكيد مريم العذراء كأم لله (والدة الإله)، تم تقديم تعريف أكثر دقة لأمثال الأريوسيين وربطهم بالمسيح اليهودي. عندما اجتمع المجلس في السياق التاريخي، أنتج عددا من الشرائع التي اعتبرت تقدما أريوسا مماثلا على أنه “توغل بربري”، مع إيمان يشبه اليهودية، مما أدى إلى تدفق الكراهية ضد اليهود. ولكن نظرا لأنه لا يمكن أن يكون هناك شك في أن الدخيل أبحر الآن تحت أعلام اليهودية – الأريوسية والتي سوف تتحول الى دين الإسلام فيما بعد “.(1)

اذا لم يكن الإسلام يُعرف كدين حتى 693م، واعتقد أساقفة المجمع الكنسي الذين وصفوا العرب بانهم برابرة، انهم يتعاملون مع اريوسية – يهودية. من هذا الوقت وحتى تمكن العباسيين من الحكم عام 750م كانت الدولة الاموية تمر بالفتن والقلاقل والثورات والحروب الداخلية (التي تسمى في الإسلام بالفتنة الكبرى) فلم تكن هناك أي علامات لنشر دين جديد. بدأت فكرة الإسلام على الارجح بعد كتابة السيرة النبوية لابن هشام.

البابا اوربان الثاني(1042 م – 29 يوليو 1099م

قال البابا أوربان الثاني في القرن الحادي عشر في موعظة: “لقد بلغ مسامعنا ان شعبا من بلاد فارس (لاحظ بلاد فارس) مغضوب عليه وبعيد عن الله وغير مخلصا له قد غزى ارض المسيحيين وأخرجهم بقوة السيف والنار”.

 في القرن الحادي عشر أول حملة صليبية كانت عام 1099 م . فخطبة البابا أوربان الثاني، التي حرض فيها المسيحيين على السير لإرجاع المقدسات المسيحية الواقعة في المشرق، تتحدث عن دين ظهر حديثا مع أن الرواية الرسمية تقول إن البعثة المحمدية بدأت عام 610م ، أي قبل ذلك بحوالي 450 سنة. لكن البابا يتحدث عن دين جديد.

 السؤال المطروح: ماذا يعني البابا “اوربان” عندما يقول :”بلغ إلى مسامعنا” سوى أن يكون الأمر فعلا معاصرا له؟ وهذا معناه أن الغرب المسيحي لم يأبه بالإسلام ولم يعرفه دينا جديدا إلا في وقت متأخر عندما صارت الدولة العباسية المسلمة من القوة بحيث أعلنت عن نفسها بمهاجمة رموز المسيحية الباقية في الأراضي المقدسة ومحاولة تدميرها، وطمسها وإنهاء وجودها. دولة أعلنت لنفسها دينا يناهض المسيحية الغربية بصورة كبيرة. هنا تنبه الغرب المسيحي إلى أن ما كان يعتبره مجرد هرطقة إسماعيليه يعلن عن نفسه دينا كاملا من طرف “الفرس العباسيين” ينافس المسيحية الغربية ويحاول أخذ مكانها وهذا يشير بوضوح إلى أن الإسلام لم يظهر إلا بعد مئات السنين من استقلال المشرق في دولة عربية اتبعت المسيحية -اليهودية أولا  لكنها لم تجعل منها دينا إلا في وقت متأخر وبعد اكتماله وانتشاره وتعميمه وختمه بخاتم الدولة العباسية الفارسية واعتماده كنص نهائي صار دين ينسب إلى مكة ،مكان لظهوره ونشأته، وينسب إلى العرب ولغتهم القرشية التي لا وجود أصلا لها، وانطلى الأمر على الجميع ، بمن فيهم أصحاب الدين الأصليين الذين اخترعوا وأسسوا ووضعوا قواعده وأصوله .(2)

(راجع سلسلة مقالات للكاتب بعنوان:” الإسلام الأول كان طائفة نصرانية)

سيرة ابن هشام

“سيرة ابن هشام” واحد من أهم الكتب التراثية وأحد أوائل كتب السيرة التي نقلت سيرة النبي محمد، ويعد من أهم المصادر الرئيسية للسيرة، وهو كتاب لأبي محمد عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري البصري المتوفي سنة (218هـ)،840م

اول شخص كتب سيرة متكاملة هو ابن إسحاق، هذا الشخص كان يعيش في المدينة ، لما وصل العباسيون الى السلطة هاجر اليهم ، ولكن قبيل هجرته سأله احد أصحابه : ” اني احسب السفر غدا خسيسة يا أبا عبد الله ، وكان ابن اسحق قد رق (اصبح فقيرا)، فقال ابن إسحاق : والله ما اخلاقنا خسيسة ولربما قصر الدهر باع الكريم .هذا يعني ان ابن إسحاق كان محتاجا للمال عندما دون سيرته للنبي محمد . فقد رق حاله وبالتالي اصبح مأجورا وموظفا لدى السلطة (العباسية) الحاكمة يطيعهم ويدون لهم ما يريدونه، ولذلك نفهم لماذا قال الامام مالك لاتأخذوا بسيرة ابن إسحاق انه دجال من الدجاجلة…وقد دون ابن إسحاق سيرة النبي في الحيرة مدينة علي بن ابي طالب.(3)

تعليق

اذا قد كتبت هذه السيرة في العصر العباسي أي بعد 155عام من قصة الوالي ألأموي عبد العزيز مع الاقباط في مصر كما وضحنا في الجزء الثاني من المقال!

كان ابن إسحاق كاتب السيرة النبوية يعتمد في كتاباته على الكتاب المقدس فهناك تشابهات كثيرة بين ما الفه ابن إسحاق وميلاد ومعجزات السيد المسيح مما يظهر بوضوح ان شخصية محمد نبي الإسلام مؤلّفة من عدة شخصيات، منها شخصية السيد المسيح نفسه.  فابن إسحاق مؤلف يقتات قوت يومه من الكتابة لمن يريد ان يشترى.

  • ولقد كتبها كقصص يراد منها تسلية ابن الخليفة أبو جعفر المنصور على مثال قصص الف ليلة وليلة.
  • وطبعا كلنا نعلم جرائم أبو جعفر المنصور وأطماعه السياسية. فكيف يصدقه المسلمون؟
  • فهو يطلب من عبد له كتابة السيرة النبوية عن “محمد” التي لم يرى منها شيئا. فهل كان يمكن للعبد ان يرفض؟
  • وهناك شُبُّهات كثيرة حوله من شيوخ الإسلام انفسهم وقيل عنه انه دجال من الدجاجلة مثل الإمام مالك بن أنس الأصبحي المتوفى 179هـ ، وغيره كثيرون.
  • حتى في أسلوبه وكانه يؤلف قصصا، فحين يكتب كتاب بدون وقائع علمية موثقة بعد 200 سنة من الحدث ثم يختفي الكتاب بعد موته لينقل أفكاره الى ابن هشام ، الذى ينقحه ، فما المصداقية في ذلك؟
  • المشكلة انّ الإسلام والمسلمين تتعلق حياتهم واعمالهم بكتاب لا يعرفوا عنه شيء.
  • اذن الغرض من هذا كله هو رسم شخصية جديدة لمحمد/المسيح للرد على المتسائلين من الشعب الذين لم يفهموا الكتابات النصرانية حينما فقدوا اللغة السريانية وباتوا يبحثون عن المعاني في اللغة الجديدة، لهجة قريش.
  • وبدا فجأة العبيد المأجورون يتكلمون عن احاديث يسندونها الى الصحابة وبدورهم ينسبونها الى محمد (عن عن عن ..الخ). وبدأت هذه الاحاديث تأخذ طريقها الى التدوين .
  • خدعة دينية سياسية اشتراها المسلمون فكانت سبب بلائهم، وهي تزوير التاريخ!
  • يقول الباحث احمد الشربجي، في مقال منشور في مجلة ايمان. 28/يناير/2018 م
  • “%95 من أسانيد البخاري غير صحيحة،(علما ان البخاري كتب 600 الف حديث منسوب الى محمد) وإننا بفعل الروايات ورثنا دينًا محرفًا، وأدخلنا فيه ما ليس منه، فلا أصل لقطع يد السارق بمعنى البتر، وكل أحاديث القطع التى تعني البتر مكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وباطلة سندًا ومتنًا، و«الديمقراطية» منتج قرآني، و«الليبرالية»، التي تعني حرية من لا يعتدى على حرية غيره، لا تصادم الدين، و«العلمانية»، التي تعني حيادية الدولة تجاه الأديان، فلا يظلم أحدا في حقوقه ولا يميز بين أحد بسبب الدين ولا يجبر أحدا على معتقده، هذا جوهر الإسلام، ولا وجود لمسمى «آية السيف» التي نسخت آيات التسامح، ولا يوجد شيء اسمه الجزية بناء على رفض الدخول في الإسلام، وحديث «من رأى منكم منكرًا» حديث مكذوب على رسول الله وباطل متنًا وسندًا”.(4)
  • تعليق : يحاول الشربجي تقديم الأسلام بصورة مقبولة في انكاره للأحاديث والسيرة النبوية ، كما فعل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وغيره .وهذه خطوة جيدة لمراجعة السيرة النبوية والأحاديث المنسوبة الى شخص “محمد” رسول المسلمين ، كما فعل من يسمّون انفسهم ب”القرآنيون”، أي لا يعترفون بالسيرة النبوية والأحاديث المنسوبة الى محمد  ، بل دستورهم هو “القران” فقط والذي يؤولونه بحسب تفسيرهم ، بالرغم انهم لا يستطيعون محو آيات القتل والكراهية والتكفير  .

قصة اول انجيل ترجم للعربية

نجت من الضياع والإبادة شواهد تدل على انه كانت هناك ترجمات عربية للكتاب المقدس، فذكر مؤرخو السريان ان علماء العرب الأرثوذكسيين من قبائل طيء وتنوخ وعاقولا قاموا بترجمة الكتاب المقدس الى اللغة العربية الفصحى سنة 643 م. وذلك بمساعي البطريرك يوحنا الثاني الأنطاكي واستجابة لرغبة ودعوى من الصحابي “عمير بن سعد بن ابي وقاص الأنصاري ” امير الجزيرة (بين النهرين شمال العراق). وللأسف الشديد هذه الترجمة مفقودة . (5)

والسؤال المطروح. لماذا طلب الصحابي من الاسقف ان يترجم له الكتاب المقدس؟ فهل لكي يؤمن به المسلمون او لكي يحرِّفوه ويسرقوا منه ما يشاؤون ليؤلفوا كتابهم؟

نظرة الى عصر ابن هشام/وابن إسحاق لنفهم على أيّ أساس ظهر كتاب السيرة، وما هو طريقة تفكيرهم. ما هي العوامل التي اثَّرت على كتاباتهم؟ ولماذا قامت الثورة العباسية/الخرسانية؟

من الصعب أن نستعرض تاريخ هذا طوله، ولكن من الممكن أن نعتمد على بعض الأبحاث. نريد ان نعرف من هو حقيقة “محمد ” الذي كُتِبت عنه السيرة؟ من أجل هذا أعرض عليكم أحد الحلقات الموثقة لبرنامج نهاية اسطورة بعنوان:

هل محمد هو علي بن ابي طالب؟

نهاية أسطورة “محمد التاريخي”، عملة محمد (عليا) كما في الصورتين التاليتين :

  هل فعلا سك محمد هذا الملك العربي عملته وكتب عليها اسمه أو لقبه “محمد” في الفترة التاريخية التي تخبرنا بها الرواية الإسلامية العباسية أنه توفي سنة 632م وخلفته شخصيات تاريخية لا أثر أركيولوجي أو تاريخي لها وهما أبوبكر وعمر وعثمان؟

  سوف نضع مجموعة من العملات التي سكها محمد التاريخي أو علي بن ابي تراب أيام حكمه على مدينة الحيرة وسوف نتعرف أيضا على مجموعة من الوثائق الصينية البعيدة جدا التي ذكرت الأحداث التي كانت شهدتها المنطقة وأشارت بشيء أو بآخر إلى أن “علي” أو “إليا” هو نفسه “محمد”.

نافع شابو و عادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام - الجزء الثالث 

أعلاه عملات باسم “محمد” بدون كلمة “نبي” او “رسول” . وقد صُكّت في عهد ” علي بن ابي طالب” أثناء حُكمه في الحيرة . وهذا يَدُلُّ على أنّه لم يرى نفسهُ رسولا او نبيّا

الوثيقة الأولى وهي وثيقة صينية تقول:

” أثناء حكم “ينج” هوفي فترة “التانج” العظيم بعث العرب سفراء لتقديم الهدايا لبلاط الملك وقالوا أن بلادهم تقع غربي بلاد فارس قالوا أن البداية كانت من الفارسي من المفترض أن الروح ساعدته للحصول على الأسلحة الحادة التي قتل بها الناس داعيا في وقت لاحق جميع الفرس ليصبحوا أتباعه. وكان هناك إحدى عشر فارسي اتوا وطبقا لرتبهم كقواد تحولوا لملوك. وبعد هذا أعطت الجماهير تدريجيا ولاءها. وبعد ذلك تم إخماد فارس وسحق بيزنطة، وكما حدث أيضا للمدن الهندية.

 العرب في كل مكان لا يقهرون كانت إعداد جنودهم 420,000 وكانت دولتهم عمرها أربعة وثلاثون سنة عندما مات الملك الأصلي (محمد) وانتقلت السلطة للقائد الأول والآن الملك هو القائد الثالث واسمه الملكي هو عربي.”

مخطوطة خطيرة أولا تتحدث أن مملكة العرب تقع غرب مملكة فارس مما يعني الشام، وأن النبي فارسي وساعدته الروح في الحصول على الأسلحة الحادة التي قتل بها الناس وهذا يذكرني صراحة ببيت حسان بن ثابت وهو يقول:

 جبريل نادى معلنا      والنقع ليس بجلي

والمسلمون قد أحدقوا   حول النبي المرسلي

 لا سيف إلا ذو الفقار    ولافتي إلا علي

هناك تطابق ما بين المخطوطة وشعر حسان بن ثابت وتراث الشيعة إلى أن “علي” هو النبي نفسه.

أي أنه بعد حوالي أربع وثلاثون سنة من إنشاء المملكة حيث قُتل الملك الأول في معركة صفّين ليس كما تصفها لنا كتب التراث العباسي التي طمرتها بالحكايات المضحكة حول تحكيم ورفع المصاحف على قرون السيوف.  معركة صفين أو معارك صفين هي حدث تاريخي انتهى بهزيمة جيش ابو تراب “علي ” او “محمد” في المعركة مع جيش معاوية التي ارّخها جورج من رش اينا وهو مؤرخ سرياني من القرن السابع. حيث أشار هذا المؤرخ الى قتل أبو تراب ” علي/محمد” في معركة صفين.

معركة “صفين”  يمكن وضعها للفترة الى ما بعد سنة 654م  بعد معاهدة السلام بين سوريا(معاوية) والقسطنطينية.

 بحيث يقول جورج: “عندما رأى “مكسيموس”(أسقف مهرطق) أن روما قد وافقت على كفره الذي يشبه الوحل برائحته الكريهة نزل للقسطنطينية وفي هذا الوقت أقام معاوية معاهدة سلام مع الإمبراطور قسطنطين الثاني وبدأ معاوية حربه مع أبا تراب (علي/محمد) أمير الحيرة والذي هزمه معاوية في معركة صفين”.

 حتى بيت شعر إبن ثابت لا ينفي أن الرسول هو “علي” . بل على العكس يتحدث على أن المسلمين حول “النبي المرسلي ” ، ثم يمدح سلاح “علي” ويمدح “علي” مما يشير على أن النبي المرسل هو نفسه “علي”.

ثم عبارة جاء إحدى عشر قائدا فارسيا. السؤال هل النبي كان قائد عسكري فارسي ليتبعه إحدى عشر قائد فارسي؟ وهل المقصود ب “جاؤوا” هو ذهابهم إلى الشام؟ أعتقد هذا صحيح وهو تفسير منطقي. وتفسير أصبح ملكا في اعتقادي انه أصبح حاكما على البلاد التي غزاها.

هناك وثيقة صينية ثانيه تؤكد ما جاء في الوثيقة الأولى وهى تقول :

نافع شابو و عادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام - الجزء الثالث ” في منتصف فترة حكم “تاية” من سلالة “سوي” بين سنة (605-617) م  كان هناك فارسي يرعى على تلال مدينة ( مديان  في فارس كما في الخريطة)

 وتكلم إليه “الروح” وقال على الجانب الغربي من التل(حمص في سوريا) هناك ثلاث كهوف، في واحد منهم ستجد سيوف حادة و حجر أسود عليه نقش بالأبيض يقول من يمتلكه يصبح ملكا .

ذهب الرجل ووجد كل شيء كما هو مذكور والنقش على الحجر يقول إنه ينبغي أن يثور، ثم جمع أتباعه عند مجرى “هن كو”(نهر الفرات)، لقد سرق (محمد) التجار وبنوا معقل في الأجزاء الغربية، وأعلن الرجل نفسه ملكا ونقل الحجر الأسود هناك وجعله ذو قيمه. ذهب الناس لمعاقبته وقمعه، ولكنهم جميعا هزموا هزيمة كبيرة ومن هذا الوقت أصبح أقوى، ودمر فارس وبيزنطة وبالتالي لأول مرة حصل على مخزونات وفيرة من الدخن والقمح وغزى الهند وغيرها من البلدان وكان يملك أكثر من 400,000 جندي. كانت أراضي سمرقند وطشقند تابعة له، أراضي تضمنت مساحة حوالي 10,000 لي إلى الشرق وصلت بقدر ما وصلت طرشج إلى الجنوب الغربي كان يحدها البحر.

 وفي العام التالي من حكم “يوج هوي” 651-656م، ملك العرب أمير المؤمنين(معاوية ) في البداية أرسل مبعوث بالهدايا للبلاط الصيني والذي قال أن ملوك بلاد العرب امتلكوا الحكم لأربعة وثلاثون سنة  645-655م  ولقد كان ذلك الملك الثاني”

تعليق

الوثيقة تشير الى الملك الثاني وهو معاوية بعد مقتل الملك الأول “علي/محمد ” في معركة صفين.

نافع شابو و عادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام - الجزء الثالث  وهناك تشابه للمخطوطة الثانية مع السابقة. وصفت أيضا النبي بالفارسي وأنه كان حيا يغزو البلاد بنفسه وتلال متين أعتقد المقصود بها هي تلال ميديا في فارس والحجر الأسود في الغرب هو حجر إله “ايل الجبل ” الذي يسمى بالسريانية “الإله حجة الجبل” الذي كان في مدينة حمص في الشام.  بطبيعة الحال هي غرب بلاد فارس هذا الحجر  وضعه الإمبراطور ماركوس أنطونيوس سنة (203 – 222)م في معبد حمص.

عملة يظهر الحجر الأسود في اليسار وصورة الإمبراطور الروماني “جابيليوس” في اليمين كما في الصورة اعلاه

 وهناك أيضا عملة رومانية لنفس الإمبراطور والحجر الأسود على العجلة الحربية (كما في الصورة أدناه) وقد ذكر المؤرخ “هيروديان” مؤرخ أنطاكيا وكاتب سيرة الإمبراطور أنه كتب على الحجر الآتي : هذا الحجر مقدس لأنه نزل من السماء.(6)

تعليق

نافع شابو و عادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام - الجزء الثالث الحجر الأسود الذي ورد في الوثيقة أعلاه هو نفسه الحجر الأسود الذي سينقل الى مكة ويصبح قبلة المسلمين.

  • هل كان هناك غير المسلمين في الجيش “الأسلامي” ؟

في بحث حديث يقول الباحث:  Wadād al-Qāḍī:

” تذكر المصادر الإسلامية العديد من الجماعات غير العربية، التي رغم أنها غير مسلمة، خدمت بطريقة أو بأخرى مع الجيش “الإسلامي”. وبما أن بعض هذه الجماعات اعتنقت الإسلام في نهاية المطاف في مرحلة ما، فإن المعلومات المتعلقة بها قد تكون ضبابية وربما يصعب التأكد منها.

إحدى هذه المجموعات هي Asāwera ، وحدة سلاح الفرسان النخبة السابقة للجيش الساساني. نسمع عنهم لأول مرة في فتح المدائن في حوالي سنة 638م ، أي بعد سنتين أو ثلاث سنوات من معركة القادسية.”

” مجموعة أخرى أقل إشكالية هي الديلم، أو الحمراء (أو حمراء الديلم) ، الذين كانوا أيضا كتيبة ربما من المشاة ، في الجيش الساساني في بداية فتح العراق.

 يقول أحد المصادر أنهم قاتلوا مع الساسانيين خلال معركة القادسية في سنة  635 م ولكن بعد هزيمة الساسانيين هناك ، وبعد موت رستم ، أصبحوا محايدين. ثم قاتلوا إلى جانب “المسلمين” قبل اعتناقهم ” الأسلام”. ومع ذلك، يمكن للمرء أن يفترض أنهم اعتنقوا “الإسلام” في وقت مبكر إلى حد ما، ربما بعد فترة وجيزة من معركة القادسية.

مجموعتان أخريان لا تخلو المواد الموجودة في المصادر عنهما من المشاكل هما الحمراء والفارسيون، اللذان شاركا في غزو مصر. في أقدم تقرير عنهم، تم تحديدهم على أنهم غير عرب(عجم) ، وهم الفرس (الفراء) ، ويزعم أنهم من فرس صنعاء،  في حين أن الحمراء كانوا يونانيين (روم)  من بنو روبيل وبني الأزرق. كما ورد أن عمرو بن العاص أحضر معه المجموعتين إلى مصر من سوريا.

” فقط في الجيل القادم نحصل على أسماء عربية لأشخاص من هذه المجموعات (يعنى تحولوا الى الاسلام فيما بعد). من الصعب تحديد متى حدث تحويل هذه الوحدات اليونانية والفارسية، لكنه حدث بالتأكيد قبل سنة ( 659-661) م ،  وفقا لسيبيوس ، “الجيش الذي كان في مصر أبرم معاهدة” مع الإمبراطور البيزنطي ، و “مجموعة من القوات ، حوالي 15000 ،تحولوا الى المسيحية. بمعنى ان هذه القوات لم تنتمي للإسلام، وعند عقد المعاهدة تحولوا الى المسيحية.

  تؤكد المصادر غير الإسلامية والإسلامية. وجود مجموعتين اخرين من غير المسلمين الذين حاربوا معهم.  الأولى هم العبيد، الذين تشير إليهم المصادر الإسلامية لفترة وجيزة. في غضون عامين منفصلين، 664-665 و 692- 693   م

  يذكر المؤرخ ” ثيوفانيس” انشقاق أعداد كبيرة من عبيد من الجيش البيزنطي إلى الجيش الإسلامي، 5000 منهم في السنة الأولى (664-665م)، و20000 في السنة الثانية(692-693 ( م. ميخائيل السوري يعطي الرقم 7000 للسنة الثانية.

  يقول ثيوفانيس إن المسلمين أخذوا عبيد إلى سوريا واستقروا في قرية سلوكوبولوس بالقرب من أفاميا. وفي الوثيقة الثانية ، يقول ميخائيل السوري إنهم أخذوا أيضا إلى سوريا لكنهم استقروا في أنطاكية وسيروس. ويضيف أنهم حصلوا على النساء والمال والمؤن. 

المجموعة الثانية هي من الأرمن  كما يؤكد ذلك سيبيوس، الذي كان معاصرا للفتوحات الإسلامية، حدث ذلك بعد معاهدة السلام بين المسلمين والأرمن. حيث تشمل المعلومات الأخرى التي قدمتها المصادر غير الإسلامية عن الأرمن انشقاقا إلى الجانب الإسلامي من قبل مجموعة معينة من قبل القادة والجنود الذين لا يزالون مسيحيين.  وهكذا،  “مثلت أرمينيا أول مثال على انشقاق القيادة المسلحة لبعض المسيحيين، والجنود والمدنيين الخاضعين لسلطتهم، إلى السلطة الإسلامية، دون أي توقع فوري لتحولهم إلى الإسلام.(7)

تعليق

ان كتيبة الاساورة الفارسيه كانت من ضمن الكتائب التي حاربت مع اياس بن قبيصة فى موقعة ذى قار. وهى دليل اخر على ان محمد هو اياس بن قبيصة وهو ابو تراب/علي بن ابي طالب، الملقّب “محمد”. كما تحدد المخطوطات الصينية ان “محمد” كان فارسيا وقائدا لجيش من الفرس الذي اعلن الثورة على خسروا الثانى (590- 628 م)مع وحداته العسكرية وذهب الى انباط سوريا، وكما ذكر فى موضع اخر ، انضم الى هرقل، الذى منحه ان يملك على منطقة واقعة تحت سلطان الامبراطورية الرومانية (البتراء).

وايضا هي تجسيد على هروب محمد من وجه خسروا الثاني لينضم مع جيش هرقل مع هذه الكتيبة  ( كما جاء في الوثيقة الصينية). وهناك بعض الوثائق التاريخية تؤكد ذلك. رأينا أيضا أن أبو تراب هو نفسه “محمد” التاريخي.

ففي رسالة للملك “ليو الثالث ” لعمر بن عبد العزيز. تقول الرسالة:

” لقد كان عمر و أبو تراب وسلمان الفارسي من ألف هذا “الفرقان” على الرغم من الشائعات السائدة بينكم أن الرب قد أنزله من السماء . و بالنسبة للكتاب فلقد أكدتم لنا بالفعل أنه مزيف والجميع يعرف ما فعله الحجاج الذي وليته أنتَ على حكم فارس. إن لديه رجال يجمعون كتبك القديمة ويستبدلونها بأخرى. قد ألفها بنفسه وفقا لهواه ونشرها في جميع أنحاء دولتك وكان من السهل القيام بهذه المهمة بين ناس يتكلمون بلهجات مختلفة،  ورغم من هذا الخراب الذي قام به الحجاج نجى بعض من الأعمال القليلة لأبو تراب لأن الحجاج لا يمكنه أن يجعلها تختفي تماما .” (8)

تعليق

إذا هذه الرسالة خطيرة جدا.

أولا : الملك البيزنطي ليو الثالث يقول أن عمر وأبو تراب “علي” وسلمان الفارسي هم الفوا هذا “الفرقان”. لماذا أشار إلى عمر وأبو تراب ولم يشير إلى محمد؟

 ثانيا أن الحجاج قد حرف الكتاب على هواه ونشره في الدولة.

 ثالثا لماذا تم تجميع الكتب من بلاد فارس ومصادرتها مع العلم أن العراق كانت تابعة لفارس؟

 رابعا يتحدث الملك أن بعض أعمال أبو تراب قد نجيت . ومرة أخرى إشارة الى ان عليا أو ابو تراب هو من قام بتأليفها.

خامسا   توافق المخطوطة منشورات الشيعة أن القرآن تم تحريفه وتم إزالة أسماء علي واهل البيت. من هنا يمكن أن نفهم بعض أسباب الخلاف بين السنة والشيعة . ولكي نفهم هذا الخلاف يجب علينا أن نجيب على سؤالين مهمين : هل محمد ، والذي يتضح من المخطوطات أنه لم يمت سنة 632م ،هو نفسه علي ؟  لقد أشار شريف عبدالرزاق الى انّ كتّاب السيرة والأحاديث كثيرا ما ذكروا قتل او موت اشخاص ، ثم ظهروا بعد ذلك في احداث أخرى ، بعد موتهم . وأيضا لاحظ انّ الشخصيات لها أسماء والقاب كثيرة ، وكُلّما تعظَّم الشخص زادت الألقاب المعطاة له . وهكذا حدث تعتيم على شخصية “محمد” حينما ذكر تحت القاب وأسماء أخرى ، كما سنورد ذلك فيما بعد

نافع شابو و عادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام - الجزء الثالث تظهر عملة معدنية من دار سك العملة بيسابور (فارس) عام 653 بعد الميلاد أن فارس كانت لا تزال تعمل على نطاق يزدجردالثالث(آخر ملوك الفرس) تحمل العملة نصا يشير إلى الأمل في النمو: معززة ، هل تنمو. ربما يشير إلى بداية جديدة للبارثيين تحت حكم يزدجرد بعد الطاعون ، ربما مع تحالف بهلوي جديد، ولكن أصغر. إن تفسيرها على أنها إسلامية يبدو بعيد المنال . 

هذا يثبت انّ يزدجرد الثالث كان يحكم فارس حتى سنة 653 م . بعكس السردية الأسلامية ..وقد ذهب بعض الباحثين على انّ يزدجرت الثالث هو نفسه عثمان بن عفان (العصر العباسي الأول هو نفسه عصر الخلفاء الراشدين بحسب دراسات حديثة للكاتب سامي فريد وأيضا أبحاث شريف عبدالرزاق). [ورد في تاريخ الكنيسة الشرقية ان يزدجرد الثالث مات في مدينة مرو  .يزدجرد حين توفي صلّى عليه (إليا) أسقف مرو قبل دفنه في مقبرة مسيحية.

[قارن بين هذا الحدث وبين عثمان بن عفان عندما  دفن في مقبرة يهودية بحسب التراث الأسلامي].

راجع مقال للكاتب كما في الموقع التالي

https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=690483

وهناك عملتين نادرتين وضعهما “كارل هيس أوليج” و “جرت بوين ” في كتابهما  “بحث جديد عن الأصل المبكر لتاريخ الإسلام ” تعودان لفترة خلافة علي بن أبي طالب وفق الرواية الرسمية العباسية، تؤكدان ما نستنتجه من هاتين العملتين اللتين  ضربتا بإسم  محمد. أي أن العملة في زمن خلافة علي بن أبي طالب كانت تضرب بإسم  “محمد”. وهذا ما يؤكد لنا أن “علي” و”محمد” هما شخصية واحدة.

 العملة الأولى عملة ساسانية عربية ضربت عام 659م،أي (38-39) هجرية، ضربت بمدينة كرمان بإب بإيران.

نافع شابو و عادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام - الجزء الثالث هذه العملة ضربت في فترة خلافة علي بن أبي طالب المفترضة يظهر على العملة اسم محمد مرتين على وجه العملة مرة في الوسط في محل اسم الحاكم الساساني في وسط الوجه الأمامي للعملة وكتب الاسم بالفعل وبصيغة “مهمت”. وهذا ما يعنيه أن من يحكم في  تلك الفترة هو “محمد /علي “. يظهر في الهامش، كتب باللغة العربية محمد، حيث تعتبر هذه العملة هي أول عمله يظهر عليها اسم “محمد” كما في الصورة ألى اليمين.

 

نافع شابو و عادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام - الجزء الثالث العملة الثانية تحمل اسم محمد، ضربت عام 40 للحكم العربي 40 هجريا 660م. ضربت بمدينة ” زارنج ” بأفغانستان يظهر اسم محمد مكتوب بالفهلوية في وجه العملة محل اسم الملوك الساسانيين بصيغة “مهمد” وفى العملة في الهامش تظهر الكلمة بركة مكتوبة بالعربية.

 إن هاتين العملتين هما دليل قوي على كون أن محمد التاريخي كان على قيد الحياة عام 658-660 ميلاديا، وأن ضرب العملة باسمه هو دليل مهم على كونه كان يحكم هذه المناطق، وهو نفسه علي . لا توجد بها عبارة “بسم الله” أو “أشهد أن لا إله إلا الله محمدا رسول الله”. لا تظهر فيها حتى عبارة “رسول الله”. تظهر عبارة فقط “محمد” وهي إشارة إلى من يحكم ومن يصكُّ العملة.(9)

نافع شابو و عادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام - الجزء الثالث خريطة تظهر مكان صك العملة.

نستخلص من هنا انَّ “محمد” كان ملكا على فارس، وحسب الروايات التاريخية الموثقة فقد قتله معاوية في معركة صفين.

اثباتات أُخرى تؤكد انّ محمد هو نفسه علي :

أولا: كتب المؤرخ الأرمني  سبيوس : “كان ذلك الأمير الذي كان في منطقة أسورستان  (سوريا)، أميرهم المسمى معاوية ، هو الثاني بعد ملكهم.  عندما رأى ما حدث ، جمع قواته ، وذهب بنفسه أيضا إلى الصحراء ، وقتل ذلك الملك الآخر الذي نصبوه ، شن حربا مع الجيش في منطقة العرب ،  وألحقوا بهم مذبحة كبيرة”.(10)

 من هنا نستنتج انَّ معاوية هو الملك الثاني بعد “محمد” ، وبالتالي لم يكن هناك خلفاء راشدين ، بل قُوّاد معيَّنين لمهام معيَّنة من قبل محمد.

وانّ الملك الآخر هو “محمد/ علي ” الذي قتله معاوية.

ثانيا : اصل “محمد “

في سنة 470م ولدت جدة محمد حسب السردية الاسلامية وهي  سلمى بنت عمر بن زياد بن لؤئ الخرزجية التي كانت قد تزوجت من هاشم  بن عبد مناف كانت يهودية تنحدر من اسره النبي داود وهي سيدة تاجرة ثرية من بني النجار وهى قبيلة يهودية. ماتت سنة 559م ولد منها سنة 571 ابن شيبة الحمد (شيبة الحمد/عبد المطلب ثم ابنه عبد الله أبو محمد) .(ويكيبيدية الحرة).

عاش شيبة عند أخواله من بني النجار، وقد مات أبوه في الشام في تجارته، فأرجعه عمه المطلب بن عبد مناف وحمله معه إلى مكة وأردفه على بعيره فلما دخل به إلى مكة قالت قريش عبد المطلب فقال: لا إنما هو ابن أخي شيبة.(11)

–      ولكن كان لسلمى ابن اخر هو اسد بن هاشم.

بينما حسب السردية اليهودية ان الرئيس اليهودي حفناى رقم 32 من عائلة داود، تزوجت ابنته (حبي) بأسد بن هاشم، وكانت لهم ابنة هي فاطمة التي تزوجت من عبد مناف لتنجب علي بن أبي طالب.(12)

والسؤل هنا هل هناك خلط في الانساب؟ وهل على بن ابي طالب هو محمد؟!

تقول السردية اليهودية ان علي بن أبي طالب هو الذى ينسب لعائلة داود وليس محمد!

ومن المعروف ان عائلة داود (عين جالوت) كانت تعيش في العراق.

–      اضف الى المشكل مشكل اخر. ففي السردية الإسلامية كانت جدة عمر بن الخطاب يهودية. وحار الباحثين في إيجاد شخصية عمر في التاريخ. فهل عمر كان يهوديا ولذى سماة اليهود الفاروق، ما يعنى المخلص/المسيح بالارامية وحسب الفكر اليهودى.(13)

  • فى الأبحاث الحديثة لشريف عبد الرزاق في كتابه التاريخ المبكر للاسلام نجد مفاجئة كبيرة. فهو يقول:

اياس بن قبيصة/إيليا الاهوازي أو الحيري/محمد ، الذي ولد حسب ماتوصلنا اليه في أرمينيا ، ربما في منطقة ديار بكر التي كانت تابعة لارمينيا الكبرى، حيث كان يطلق على منطقة الجزيرة تسميات متعددة وقد عرف القسم الأوسط من بلاد الكرد قديما باسم أرمنستان أو أرمينيا  . تربى إياس ونشأ في منطقة الأهوازعند اخواله  “بكر بن وائل” ، في بيت “فرخ هرمز” الفرثي البهلوي من Pahlaw، وموطنهم الأصلي في منطقة بارثيا بخراسان وعاصمتها مدينة بلخ ، في بلاد الأتراك” (ص165).(14)

وهذا يطرح سؤالا جوهريا، هل محمد هو احد القاب “اياس بن قبيصة” قائد جيش خسرو الثاني ابرويز والذى حقق الكثير من الانتصارات له؟ هل هو الفارسى الذى تشير له المخطوطات الصينية؟ وما هي ديانته الحقيقية؟ هل هو نصرانى كما دعاه خسرو ابرويز الثانى؟.

تابعونا في الأجزاء المقبلة لنعرف حقيقة نبى الإسلام محمد

وللراغبين في متابعة البحث يمكن الرجوع الى الجزء الأول والثاني للبحث كما في الموقعين التاليين:

https://islamicbag.com/the-beginnings_-of-islam/ الجزء الأول

https://islamicbag.com/adel-hanallah/ الجزء الثاني

باقي الأجزاء بالترتيب: 

نافع شابو وعادل حنالله .. إضاءات تاريخية على بدايات الأسلام .. الجزء الأول

الباحثان نافع شابو وعادل حناالله ..  اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام – الجزء الثاني

نافع شابو و عادل حنالله .. اضاءات تاريخية على بدايات الإسلام – الجزء الثالث

نافع شابو وعادل حنااللة .. إضاءات تاريخية على بدايات الإسلام .. الجزء الرابع 

نافع شابو وعادل حنالله … اضاءات تاريخية في بدايات الإسلام – الجزء الخامس 

للباحثين نافع شابو وعادل حنالله .. اضاءات على التاريخ المبكر للإسلام – الجزء السادس

للباحثين نافع شابو وعادل حنالله … أضاءات تاريخية على بدايات الإسلام .. الجزء السابع

نافع شابو وعادل حنالله  .. أضاءات تاريخية على بدايات الإسلام . الجزء الثامن  

______________________________________________________________________

المصادر

(1) المصدر

  1. J. Deus, “MUHAMMAD AND THE UMAYYAD DYNASTY’S CONVERSION TO ISLAM” ,  Putting Muslim Traditions into the Historical Context ,April 15, 2015,  University of Otawa

(2) قصة جمع القرآن – 12 – | إنتقال الاسلام من المكي الى المدني عبر حيلة الناسخ و المنسوخ فيديو بعنوان “نهاية اسطورة”

(3) ( كتاب شريف عبدالرزاق بعنوان “التاريخ المبكر للأسلام ” كما لم يُقرأ من قبل

D8%25A7%25D8%25B3%25D9%2584%25D8%25A7%25D9%2585.pdf/file

(4)  أ-“باحث: 95% من أسانيد البخارى غير صحيحة”، احمد الشربجى، مجلة ايمان. لأحد 28/يناير/2018 م

https://www.aman-dostor.org/show.aspx?id=7267

ب – الاخ رشيد: اسرار نبي الاسلام محمد بكل وضوح! 

 

ج – “ سيرة ابن إسحاق: قصة أقدم المصادر التاريخية في الإسلام” اضائات، محمد يسري أبو هدور، 24/7/2022

د – سؤال جرئ الحلقة 383 أسرار عن السيرة النبوية

(5) رسالة البطريرك يوحنا إلى أمير المهجر بن سعد الأنصاري (643)

رسالة مار يوحنا (2) البطريرك حول النقاش الذي أجراه مع أمير مهاجري (3) (643).

https://catholic-apologetics-against-islam.blogspot.com/2014/12/letter-of-patriarch-john-to-amir-umayr.html

ب -دائرة الدراسات السريانية.” الإسلام والسريان تاريخ مشترك” قلم قداسة البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول عيواص

.جـ – ابناء المخلص في الأراضي المقدسة، “هل نقل الكتاب المقدس الى العربية حتى البعثة” يوسف جريس شحادة الجزء الأول،

منتدى ابناء المخلص في الاراضي المقدسة (almohales.org)

منتديات الكنيسة. اول ترجمة للكتاب المقدس

https://arabchurch.com/forums/threads/%D8%A7%D9%88%D9%84-%D8%AA%D8%B1%D8%AC%D9%85%D8%A9-%D9%84%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%AF%D8%B3.176078

(6) محمد التاريخ | عملة محمد ( عليا ) التاريخ وذكره في الوثائق الصينية | الحلقة الثامنة و الأخيرة. نهاية اسطورة

 

(7)

Non-Muslims in the Muslim Conquest Army in Early Islam

Wadād al-Qāḍī, The Oriental Institute, in “ Christians and others in yhe Umayya state” by Antoine Borrut and Fred M. Donner. Universityn of Chicago. 2016. P106

(8) كتاب “تاريخ غيفوند”، المؤرخ الأرمني من القرن 8 ميلادي . ارتاك العربي للشؤون الأرمنية

https://aztagarabic.com/archives/25635

(9) نفس المصدر رقم (6) أعلاه

(10) نفس المصدر رقم (1) أعلا ه

(11) المرجع سلمى بنت عمر profilbaru.com

 

(12)

Ben Abrahamson and Joseph Katz:The Persian Conquest of Jerusalem in 614CE compared with the Islamic Conquest of 638 CE: Its Messianic Nature and the Role of the Jewish Exilarch

(13) مرجع. عمر بن الخطاب حلقة لرشيد بلال.

 

(14) المصدر رقم (3) أعلاه ص 165

للمـــــــــــــــــزيد:

عمر سلام .. افعال لا تليق بنبي: 1 – مقتل ام قرفة

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن “المسيح هو الله” والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

Magdios Alexandrian

رئيس مجلس إدارة الموقع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى