حقيقة الإسلامدراسات قرأنية

كامل علي .. لغة القرآن و أكذوبة وهذا لسان عربِي مبِين

لغة القرآن و أكذوبة وهذا لسان عربِي مبِين

كامل علي

كامل علي .. لغة القرآن و أكذوبة وهذا لسان عربِي مبِينسألني صديقي التركي: ما هو مرادف كلمة هفيف (hafif) باللغة العربية؟
تبسمت وقلت له: لا يوجد مرادف لها لأنّها كلمة عربية وتنطق: خفيف.
هنالك العديد من الكلمات العربية والفارسية والإنجليزية مستعملة في اللغة التركية ليست في الكلام الدارج فقط بل حتى في اللغة المستعملة في الكتابة.

معظم اللغات تنطبق عليها ما حصل للغة التركية بتأثير القرآن والحضارة الفارسية المجاورة في عهد السلطنة العثمانية إضافة إلى تأثير اللغات الأوربية بعد تبديل الحروف العربية إلى حروف لاتينية نتيجة للثورة الثقافية التي قادها مصطفى كمال أتاتورك في تركيا.

اللغة العربية في فترة تأليف القرآن حصل لها ما حصل للغة التركية، فالدارس المتمعن لآيات القرآن يجد فيها كلمات غير عربية عديدة نتيجة لتأثيرات الشعوب المجاورة لشبه الجزيرة العربية كالشعوب الفارسية والحبشية والرومية والشعوب التي كانت تستعمل اللغة السريانية في الكلام والكتابة.

تذكر دائرة المعارف الإسلامية أن هناك نحو 275 كلمة بخلاف أسماء الأعلام اعتبرها العلماء كلمات أجنبية بالقرآن.


& – في كتاب “تأريخ القرآن” للشيخ إبراهيم الابياري (طبعة دار الكتاب المصري بالقاهرة سنة1981م ص 190) أورَد بعض الأمثلة للألفاظ الأعجمية في القرآن،

& – وأشار إلى كتاب البرهان في علوم القرآن للزركشي (جــ 1 ص 288)،

& – وكتاب الاتقان في علوم القرآن للسيوطي (جـ 1 ص 139).

بعض الأمثلة على الكلمات الغير العربية الدخيلة في القرآن:
ـ الطور: سريانية، معناها: الجبل.
* (سورة البقرة 2: 63) وغيرها ” وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ”.

ـ طفِقا: رومية، معناها: قصدا.
* (سورة الأعراف 7: 22) ” وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ”.

ـ الرقيم: رومية، معناها: اللوح.
* (سورة الكهف 18: 9 ) ” أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا”.

ـ هدنا: عبرانية، معناها: تُبْنا.
* (سورة الأعراف7 : 156 ) ” وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ .”

ـ طه: عبرانية، معناها: طأْ يا رَجُل.
* (سورة طه 20: 1 ) “طه مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى”.

ـ سينين: عبرانية، معناها: حسن.
* (سورة التين 95: 2 ) ” وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ.”

ـ السجل: فارسية، معناها: الكتاب.
* (سورة الأنبياء 21: 104 ) ” يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ”.

ـ الاستبرق: فارسية، معناها: الغليظ.
* (سورة الدخان 44: 53 ) ” يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ”.

ـ السندس: هندية، الرقيق من الستر.
* (سورة الدخان 44: 53 ) ” يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ”

ـ السرىُّ: يونانية، معناها: النهر الصغير.
* (سورة مريم 19: 24) ” فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا”.

ـ المشكاة: حبشية، معناها: الكوة.
* (سورة النور 24: 35 ) ” اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ”

ـ الدري: حبشية، معناها: المضيء.
* (سورة النور24: 35 ) ” الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ. الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ”

ـ ناشئة الليل: حبشية، معناها: قام من الليل.
* (سورة المزمل 73: 6 ) ” إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا”.

ـ كِفْلين: حبشية، معناها: ضعفين.
* (سورة الحديد 57: 28 ) ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِه “.

ـ القَسْوَرَة: حبشية، معناها: الأسد.
* (سورة المدثر 74: 51 ) ” فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ”.

ـ الملة الأخرى: قبطية، معناها: الأولى
* (سورة ص 38: 7 ) ” مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ”.

ـ وراءهم: قبطية، معناها: أمامهم.
* (سورة الكهف 18: 79 ) “وَكَانَ وَرَاءَهُمْ مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا” (الطبري وَكَانَ أَمَامهمْ مَلِك).

ـ بطائنها: قبطية، معناها: ظواهرها.
* (سورة الرحمن 55: 54 ) ” مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ”

ـ أباريق: فارسية، معناها: أواني.
* (سورة الواقعة 56: 18) ” بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ” .

ـ إنجيل: يونانية، معناها: بشارة – خبر سار.
* (سورة آل عمران 3: 48) ” وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ ” .

ـ تابوت: قبطية، معناها: صندوق.
* (سورة البقرة 2: 248) “وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ” .

ـ جهنم: عبرية، معناها: النار.
* (سورة الأنفال 8: 37) ” لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ” .

ـ زكاة: عبرية، معناها: حصة من المال.
* (سورة البقرة 2: 110) ” وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ” .

ـ زنجبيل: بهلوية، معناها: نبات.
* (سورة الإنسان 76: 17) ” وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا” .

ـ سجَّيل: بهلوية، معناها: الطين المتحجر.
* (سورة الفيل 105: 4) ” تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ” .

ـ سرادق: فارسية، معناها: الفسطاط.
* (سورة الكهف 18 : 29) ” وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا” .

ـ سورة: سريانية، معناها: فصل.
* (سورة التوبة 9: 124) ” وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ” .

ـ طاغوت: حبشية، معناها: الأنداد.
* (سورة البقرة 2: 257) ” اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ” .

ـ فردوس: بهلوية، معناها: البستان.
* (سورة الكهف 18: 107) ” إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا” .

ـ ماعون: عبرية، معناها: القدْر.
* (سورة الماعون 107: 7) ” وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ ” .

هناك آيات قرآنية عديدة تؤكد بأنّ القرآن نزل بلسان عربي مبين، منها:

كامل علي .. لغة القرآن و أكذوبة وهذا لسان عربِي مبِينـ (سورة يوسف 12: 2 ) “إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون”.
ـ (سورة طه 20: 113 ) “وكذلك أنزلناه قرآنا عربيا . “
ـ (سورة الزمر 39: 28 ) “قرآنا عربيا غير ذي عوج لعلهم يتقون”.
ـ (سورة فصلت 41: 3 ) “كتاب فصلت آياته، قرآنا عربيا لقوم يعلمون”.
ـ (سورة الشورى 42: 7 ) “أوحينا إليك قرآنا عربيا لتنذر أم القرى ومن حولها”.
ـ (سورة الزخرف 43: 3 ) “إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون”.
ـ (سورة الأحقاف 46: 12 ) “وهذا كتاب مصدق [لكتاب موسى] لسانا عربيا لينذر الذين ظلموا”.
ـ (سورة الشعراء 26: 193و195 ) “نزل به الروح الأمين.. بلسان عربي مبين”.
ـ (سورة النحل 16: 103 ) “وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ”.


اختلف العلماء في كيفية إنزال القرآن على ثلاثة أقوال:
& – القول الأول:

” نزل القرآن جملة واحدة إلى سماء الدنيا ليلة القدر، ثم نزل بعد ذلك منجما على النبي صلّى الله عليه وسلّم في مكة قبل الهجرة والمدينة بعد الهجرة، في مدة عشرين أو ثلاث وعشرين أو خمس وعشرين سنة، حسب الاختلاف في مدة إقامته في مكة بعد البعثة “.

& – القول الثاني:

” نزل القرآن إلى سماء الدنيا في عشرين ليلة قدر من عشرين سنة، وقيل: في ثلاث وعشرين ليلة قدر، وقيل: خمس وعشرين ليلة قدر، ينزل في ليلة القدر في كل سنة ما يقدر الله إنزاله في تلك السنة، ثم ينزل بعد ذلك منجما في جميع السنة على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهذا القول ذكره الإمام فخر الدين الرازي، نقلا عن بعض العلماء “.

& – القول الثالث:

” ابتدأ نزول القرآن في ليلة القدر، ثم أخذ ينزل منجما بعد ذلك في أوقات مختلفة، وهذا قول الشعبي.

قال ابن حجر في شرح البخاري: والأول هو الصحيح المعتمد، وهناك رواية رابعة حكاها الماوردي، وهي ” أن القرآن نزل من اللوح المحفوظ جملة واحدة، ثم تولى الحفظة تنجيمه على جبريل، ثم تولى جبريل تنجيمه على الرسول صلّى الله عليه وسلّم “.

والتساؤل المنطقي هنا : إذا كان ألله أنزل القرآن بكلام عربي مبين، فما هو موقع الكلمات الأجنبية الدخيلة فيه من الإعراب ؟ 

إنّ القول بكون القرآن كلام ألله يعني أنّ ألله يتكلم بلغة هجينة، او على أقل تقدير فإنّ القرآن مخلوق كما قالت المعتزلة.

جميع الدلائل من وجود كلمات اجنبية دخيلة ووجود أخطاء نحوية وإملائية وعلمية وتاريخية وركاكة بعض الآيات وغموض بعضها وتكرار بعض الآيات والتناقضات التشريعية بين الآيات المكية والمدنية التي حدثت نتيجة لتبدل وضعية الدعوة الإسلامية من الضعف في مكة إلى القوة في يثرب، وكذلك وجود آيات ناسخة لآيات أخرى في القرآن إن دلّ على شيء فإنّما يدل على أن القرآن مؤلَف بشري.

للمــــــــــــــزيد:

17 – أعتقاد المُسلم فى أن إله الكتاب المقدس هو الذى يضل العباد بل ويرسل عليهم روح الضلال !

16 – الأشرار يضلون أنفسهم وغيرهم من الناس !

14 – إله الإسلام يعلم الضالون من المهتدين !!

13 – من أتبع هدى إله الإسلام لا يشقى !

12 – حينما يضرب إله الإسلام أمثاله لا يضربها إلا ليضل بها الفاسقين !

11 – إله الإسلام مسئول عن ضلال أعمال العباد وأحباطها !

10 –إله الإسلام يفتتن العباد ليضلهم !

9 – من أحب إلهه أضله إله الإسلام !

8 – إله الإسلام لا يزيد الظالمين إلا ضلالة وأضلال !

7 – من أهتدى فقد أهتدى لنفسه

6 –إله الإسلام يتحدى قُدرة أى أحد على هداية من أضلله !

5 – يمكن لإله الإسلام أن يضلل أى مؤمن بعد هدايته !

4 – من يضلله إله الإسلام فلا هاد له !!

3 – إله الإسلام خلق الضال ضالاً !!

2 – القرآن يقول أن إله الإسلام مُضل ويَضل العباد

1 –المضل الذى يضل العباد

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى