تعليقات على الآخبارحقيقة الإسلاممقالاتنا

مجدي تادروس .. يوم الشيطان ” الهالووين – Halloween ” الذي يُحتفل به في 31 أكتوبر من كل عام

يوم الشيطان “الهالووين – Halloween” الذي يُحتفل به في 31 أكتوبر من كل عام

مجدي تادروس

مجدي تادروس .. يوم الشيطان "الهالووين - Halloween" الذي يُحتفل به في 31 أكتوبر من كل عاممع أقتراب يوم السبت الموافق 31 أكتوبر – تشرين أول 2020 “عيد الهالووين” تعجّ الأسواق بالملابس التنكرية.. منها المرعبة ومنها المغرية ومنها التي لا تتناسب مع براءة الأطفال.

ولكن بصرف النّظر عن هذه الأزياء هل فكرتم ماذا يحاك لنا من خلال هذه المناسبة؟

مجدي تادروس .. يوم الشيطان "الهالووين - Halloween" الذي يُحتفل به في 31 أكتوبر من كل عامأنتون ليفي مؤسس ما يسمّى بكنيسة الشّيطان ويكفي أن تروا إحدى صوره لتدركوا مدى تأثير الشّيطان عليه.. ألّف كتباً كثيرة عن الشّيطان وأسس له المعابد وسمّى ابنه على اسمه أعرب في حوار مع إحدى المؤسسات الإعلامية عن سعادته باحتفال المسيحيين بهالووين قائلًا:

أنا سعيد بأن يسمح المسيحيون لأولادهم بعبادة الشّيطان ولو لليلة في السّنة أهلًا بكم في هالووين“.

عابد شيطان سابق يكشف عن أسرار هذه الليلة السّوداء

مجدي تادروس .. يوم الشيطان "الهالووين - Halloween" الذي يُحتفل به في 31 أكتوبر من كل عامترانا نسرع لتكريم الشّيطان بطرق كثيرة.. لا نرى بالهالووين أي مشكلة ظنّا منّا أنها أمسية للمرح فقط. نلوّن وجوهنا ونرتدي الأزياء التّنكرية حتّى أن عددًا من الكنائس تزيّن أبوابها بما يرمز للهالوين من يقطين وغيره. لكنّنا لا نعلم أنّه من خلال تصرّفاتنا هذه نقول للشّيطان تفضّل إليك كنيستنا“.

الكلام هنا لجون راميرز عابد شيطان سابق ومؤلّف كتاب “كشف القناع عن الشّيطان“.

راميرز الذي أمضى سنوات من حياته عبدًا للأفكار الشّيطانية وممارسًا للطقوس الشّيطانية خرج عن صمته وكشف المعنى الحقيقي لليلة هالووين.

مجدي تادروس .. يوم الشيطان "الهالووين - Halloween" الذي يُحتفل به في 31 أكتوبر من كل عامنعتقد أنّه إن لم نقم بطقوس شيطانية أو تضحيات بشرية فنحن بأمان… ولكن الحقيقة أنّه في اللحظة التي نرتدي فيها الأزياء التّنكرية نسلّم أنفسنا للعدو. فمن خلال المشاركة في هذه الليلة نكرّس أنفسنا وأولادنا للاحتفال بعيد الشّيطان. ترانا نضحّي بأولادنا روحيًا من خلال تنكرهم وتبديل هوياتهم.”.. يضيف راميرز:

إن الهالويين مميّز بالنّسبة لنا كعبدة شيطان“.. ولا ينسى راميرز ليل الحادي والثلاثين من شهر تشرين الأوّل / أكتوبر من العام 1987. آنذاك كان راميرز تائهًا في عالم الشيطان المظلم.. فيقول:

كانت تلك الليلة ليلة زفافي الأكثر شيطانية على هذا الكوكب. قررت و خطيبتي الزواج على هالووين في طقوس شيطانية استمرت طوال الليل.. كعبدة شيطان كان هالووين مميّزا جدًّا بالنسبة لنا حيث كنّا نتطلع إلى الاحتفال به لأننا نعرف مدى تأثيره وقوته. أهمية ليلة هالووين بالنسبة لعبدة الشّيطان تساوي أهمية يومي الجمعة العظيمة وأحد القيامة لدى المسيحيين..أذكر جيدًّا الأيام التي كانت تسبق هالووين. كنت أمضي تلك الأيام في النّوم تحضيرًا لهذه الليلة السّوداء التي كّنّا نعلم جيّدًا أنّها ستكون ليلة طويلة”.

مجدي تادروس .. يوم الشيطان "الهالووين - Halloween" الذي يُحتفل به في 31 أكتوبر من كل عامويكمل قائلاً: “لكل الذين يحتفلون بهالووين في الأول من شهر تشرين الثّاني/ نوفمبر أقول صحيح أنّه في هذا اليوم تحتفل الكنيسة بيوم تذكار الموتى وعيد جميع القدّيسين ولكن هذا لا يرتبط أبدًا بهالووين الذي لا يوجد فيه أي شيء مقدس بل هو شيطاني.. ” أنا مندهش كيف يحتضن العالم هالووين. لدينا صورة في أذهاننا أن ما يسمّى بعيد هالووين هو مقدّس ولكنّه في الحقيقة ليس بريئا أبدًا”..

ويوضح راميرز الذي يدعو الجميع إلى الاحتفال في هذه الليلة بخلاصهم وخلاص عائلتهم من خلال يسوع المسيح الذي افتدانا على الصّليب.

اختبار جون راميريز مع السيد المسيح

ولكن من أين جاءت فكرة الاحتفال بالهالووين – Halloween؟

أولاً: الحلاوين فى الكتاب المقدس

مجدي تادروس .. يوم الشيطان "الهالووين - Halloween" الذي يُحتفل به في 31 أكتوبر من كل عامأرتبط اسم الهالووين Halloween أو حُلْوَانُ الْعِرَافَةِ وجمعها حَلاَوِينَ فى الكتاب المقدس بالعرافة والسحر وهو عن التقديمات التى تقدم للأرواح الشريرة للعن بني إسرائيل بواسطة النبي الكذاب “بَلْعَامَ بْنِ بَعُورَ”، حيث ورد فى (سفرالعدد 7:22):

“فَانْطَلَقَ شُيُوخُ مُوآبَ وَشُيُوخُ مِدْيَانَ، وَحُلْوَانُ الْعِرَافَةِ فِي أَيْدِيهِمْ، وَأَتَوْا إِلَى بَلْعَامَ وَكَلَّمُوهُ بِكَلاَمِ بَالاَقَ”.

كما رودت على فم المُلْكِ نَبُوخَذْنَصَّرُ فى (سفر دانيال 6:2):     

“وَإِنْ بَيَّنْتُمُ الْحُلْمَ وَتَعْبِيرَهُ، تَنَالُونَ مِنْ قِبَلِي هَدَايَا وَحَلاَوِينَ وَإِكْرَامًا عَظِيمًا. فَبَيِّنُوا لِي الْحُلْمَ وَتَعْبِيرَهُ”.

ثانياً: الميثولوجيا – الأساطير السِلتية

يوم الشيطان "الهالووين - Halloween"Halloween – الهالووينكما نعرفه اليوم وهو رواية ميثولوجية كان يعيشها سنويا الشعب السِلتي – الكلتي – Celtes People، وهو شعب عاش بإوروبا الغربية في مجموعة الشعوب الهندو- أوروبية، ومن امتداداتهم اللغوية والأثرية والتراثية الشعب الأيرلندي والاسكتلندي وذلك في أواخر العصر البرونزي اي حوالي سنة 1500 ق م، حيث كان يُعبد مجموعة كبيرة من الالهة الوثنية، وكانوا يؤمنون بعدم موت الروح، أحاطت به العديد من الاخبار والميثولوجيات (الأساطير) التي مازالت موجودة حتى اليوم خصوصاً في ايرلندا.

تخبرنا هذه الميثولوجيا في ايرلندا عن الاله “سامهاين- Samhainأى إله الموت والبرد الذي كان يأتي مع مجموعة من ارواح الموتى في ليل 31 تشرين الاول – أكتوبر من كل سنة وهو رأس السنة عند السِلتيين (Celtes)وآخر يوم من فصل الصيف قبل أن يبدأ فصل الموت والبرد والظلام، يأتي هذا الاله مع ارواحه للتفتيش عن اجساد أشخاص أحياء ليتملكوها مِما يخلق ذعرًا بين القرويين.

يوم الشيطان "الهالووين - Halloween"كان الكهنة الدارويديون (كهنة وثنيين في بلاد الغال القديمة و بريطانيا و ايرلندا) في هذه المناسبة يُعدّون احتفالاً طقسياً فيُشعلون نارًا كبيرة في القرية وينطلقون إلى كل البيوت يوزعون لسكانها نارًا مقدسة يضعونها على شبابيك بيوتهم لطرد الارواح، ويجمعون من كل عائلة التقديمات “الحلاوين” لإرضاء الاله واحيانا تكون تقديمات بشرية، واذا رفض البيت تقديم ما عليه تحل اللعنة فيه – وهذا اساس ما هو معروف اليوم بـ (Trick or Treat) أي اعطونا وإلا حل الشر بكم .

ولانارة طريقهم كان الكهنة يحملون خضار “اللفت” Navet مفرّغة من وسطها ومحفور عليها شكل وجه، يضيئونها عادة باستعمال الشحم البشري من التقديمات “الحلاوين” السابقة.

يوم الشيطان "الهالووين - Halloween"كان الأحياء يخافون أن تمتلك الارواح أجسادهم فكانوا يطفئون النار من داخل بيوتهم، ويلبسون ثيابا غريبة من رؤوس وجلود الحيوانات بالاضافة الى إصدار ضجة واصوات قرع لاخافة هذه الارواح المقتربة.

وكان كهنة الأوثان يحرقون الاجساد التي تتملكها الأروح الشريرة كجزاء لهذه الروح؛ اما عن سبب استعمال الكهنة خضار “اللفت” للاستنارة، فتخبرنا احدى الرويات عن شخص اسمه “جاك” تم طرده من السماء وجهنم في آن واحد، فهام على وجهه في الارض ولم يعرف كيف يذهب، ولكي يعزيه الشيطان في مصيبته أعطاه قطعة حطب مشتعلة وضعها جاك داخل خضار “اللفت” لينير طريقه في الليل، ولذلك اليوم يُطلق الاميركيون على “اليقطينة” المُستعملة في عيد الهالووين (Jack-o-lantern).

ثالثاً : الهالووين – Halloween والأمبراطورية الرومانية

تصادف أن يكون احتلال الدولة الرومانية لأوروبا فى أول تشرين الثاني أى فى عيد الحصاد والالهة Ponomaإلهة الفاكهة والاشجار والزهور، فأتخذ الرومان تقاليد السِلتيين – الكلتيين – Celtes واضافوا عليها خصوصياتهم، فادخلوا التفاح الى المناسبة الذى كان يرمز إلى الإله Ponomaويُعتقد انهم ايضاً سبب ادخال اليقطين بدل اللفت.

رابعاً: اجراءات الأمبرطور قسطنطين

قصة الامبراطور قسطنطين العظيم يوم الشيطان "الهالووين - Halloween"سنة 308 وبعد أن سيطر الرومان على الأرياف التي كان سكانها من الوثنيين سمح لهم الامبرطور قسطنطين (الذى أعلن أن المسيحية دين الدولة الرسمي لروما) المحافظة على تلك الطقوس، لكنه نقَل عيد تذكار القديسين من شهر أيار – مايو إلى أول تشرين الثاني – نوفمبر، وحول معبد البانثيون Panthéon إلى كنيسة بعد أن كان مقر عبادة للالهة.

 

 

 

خامساً: البابا غريغوريوس الرابع وعيد كل القديسين

مجدي تادروس .. يوم الشيطان "الهالووين - Halloween" الذي يُحتفل به في 31 أكتوبر من كل عامفى سنة 840 أضاف البابا غريغوريوس الرابع { 827 – 844} – تذكار الموتى على هذه المناسبة وهو الذي تعيده الكنيسة التقليدية اليوم في الثاني من تشرين الثاني – نوفمبر، ويدعى “عيد كل القديسين – All Hallows Eve“،

حيث أن كلمة “قديس” لها مرادف هو “هالوماس”، وكانت هناك احتفالات مشابهة في الأيام الثلاثة التي تسبق أعياداً مسيحية أخرى، كعيد الفصح مثلا، تتضمن الصلاة لأرواح الذين رحلوا حديثاً، وتصلي فيه أوشية الموتى.

سادسًا: دخول المناسبة إلى الولايات المتحدة الاميركية وتحوّلها لهالووين – Halloween

يوم الشيطان "الهالووين - Halloween"سنة 1840 أدخل المهاجرون الايرلنديون هذه التقاليد إلى الولايات المتحدة الاميركية، وما لبثت أن انتشرت ولاقت رواجًا وشهرة فائقة في القرن التاسع عشر.

سُميت هذه المناسبة Halloween –وهو اسم أُعطي في البلاد الانجلوفونية لليلة 31 تشرين الاول – أكتوبر استناداً إلى اسم عيد جميع القديسين باللغة الانجليزية (All Hallows Eve) اي ليلة (Eve ing) كل القديسين (All Hallows)، حيث تأخذ هذه المناسبة طابعاً ترفيهيًا فيلعب الأولاد بالتفاح، ولطرد الارواح يضيئون “القرع أو اليقطين” بعد تفريغها وحَفر عليها شكل وجه إنسان (Jack-o-lantern)، يتنكرون بثياب الاشباح والوحوش والحيوانات والهياكل العظميّة والسحرة والشياطين وكل ما هو مخيف، يقرعون على الطبول “والتَنَك” مُحدثين ضجة كبيرة، ويطرقون أبواب البيوت لجمع الحلوى قائلين (Trick or Treat) أي إن لم تعطونا تحل اللعنة عليكم (كما كان يفعل الكهنة لجمع التقديمات لاله الموت)، واللعنة تكون هنا مزحة او مقلب يوقعون به من لا يعطيهم ما يطلبون (آثار هذه الممارسة موجودة عندنا أصلاً في عيد البربارة) . ممارسة (Trick or Treat) دخلت إلى الولايات المتحدة الاميركية على يد العمال الايرلنديين الذين سعوا للحصول على المال من خلال التهديد والقوة وإلا الموت.

سابعاً: أحتفال العالم بعيد الهالووين – Halloween

يوم الشيطان "الهالووين - Halloween"ولعل أكثر الاحتفالات ثراء تقام في المكسيك ودول أمريكا اللاتينية، حيث يعد الهالووين عيد مرح وفرح ومناسبة لتذكر الأصدقاء والأحبة الذين رحلوا.. ومن مظاهر الاحتفال في العيد أن تقوم العائلات ببناء مذبح في منزلها وتزيينه بالحلويات والزهور وصور من رحلوا، بالإضافة إلى مأكولاتهم ومشروباتهم المفضلة.

كما يقومون بتنظيف المقابر ويضعون الزهور عليها.. وفي بعض الأحيان يضعون شخصاً حيا في تابوت ويجولون به الحي أو القرية، بينما يلقي الباعة الفواكه والزهور في التابوت.

ثامناً: هو أهم اعياد البدع الشيطانية ورأس السنة عند السحرة

قد تكون هذه المناسبة في شكلها فولكلورا يرافقه المزاح والمقالب، لكننا يجب ان ننتبه انه في شكلها وعمقها وأهدافها أصبحت مُستغلة من البدع التي تدّعي عبادة الشيطان وتسعى الى تدمير الأديان وقيم البشر من خلال عدة ممارسات منها استبدال الاعياد المسيحية بعادات وثنية شيطانية غلافها فرح وضحك وترويح عن النفس. فيُعتبر عيد الهالووين – Halloween من أهم الاعياد الاربعة عند البدع الشيطانية، إنه يوم الشيطان الذي تُقدَّم فيه تضحيات بشرية خصوصاً في الولايات المتحدة وأستراليا، انه يوم رأس السنة عند السَحَرة.

تاسعاً: تحمّل المسؤلية ضد هذا العيد الشيطاني

يوم الشيطان "الهالووين - Halloween"حيث نناشد المعنيين من الأهل والمُعلمين في المدارس والجامعات والكنيسة وكل معني بالقيم الانسانية، أن لا ننجرّ إلى هذا الفولكلور المُدمِّر والتقليد الشيطاني بحجة التمدّن والانفتاح والتسلية، تعالوا معا نقطع الطريق عليه وعلى أصحابه، فنبعد أولادنا عن شراء كل المنتجات التي تبدو مخيفة وشيطانية من ازياء تنكرية وغيرها إلى ما هو مفيد، ولنشرح لاولادنا مضار ومساوئ هذه الممارسات الشيطانية التي ستكون مقدمة لهم للدخول فى حضرة الشيطان والأرواح الشريرة ويقوموا بممارسات تدمر مستقبلهم والأنضمام إلى عبدة الشيطان الذين وصل بهم الحال لسرقة القربان المقدس من الكنائس ليحتفلون بالقداس الاسود بين القبور والقيام بمناجات أرواح الموتى لتحل فيهم، بعدها يعلنون الشيطان سيداً لها عوضًا عن الله، ثم يقومون بشعائر دينية وطقوس شيطانية مثل معمودية إبليس ورفع الصليب المنكوس وتقديم الذبائح البشرية ومص دماء الجرذان (الفئران) وهي حية وحفلات الجنس الجماعي وزني المحارم وكسر الوصايا العشرة وأخطرها عمل عهود دموية مع الأرواح الشريرة، مبتهجون بكل الاطر الخارجية التي تحيط بعيد الهالووين Halloween وغيره من ثياب سَحَرَة وشياطين ومصاصي دماء وهياكل عظميّة، واشارات ورموز لا تنتهي.. فلم يصل أولئك الشباب إلى هذه الكارثة إلا بعد تربية تستخف بتلك المظاهر الشيطانية التي غالباً ما قلنا عنها: “بسيطة، وتفاريح وَلَوْ وخلينا ننبسط وما بدها هالقد…” فيتعود عليها الأولاد في الصغر ويسهل عليهم اعتناقها في مرحلة الشباب.

عاشراً: كيف نتعامل مع أطفالنا فى الهالووين – Halloween ؟

نشرح لهم بشكل واضح لماذا لا نحتفل ” الهالووين – Halloween “؟ وقد يشعرون بشيء من خيبة الأمل في البداية الأمر، ولكن مع الوقت يتولد لديهم الشعور بالفرح الروحي ويولد لديهم الإحساس بهويتهم المسيحية الخاصة، ويجعلهم مستعدين أكثر للحفاظ على نقاوة إيمانهم المسيحي الحقيقي.

وفى خلال هذا الشهر ينبغي علينا مراقبة تلك المواد التي يجري تدريسها لأطفالنا في المدارس، ولنشرح لهم ان الساحرات لسن لطيفات بل شريرات، وأن أرواح الموتى لا تغادر السماء أو الجحيم، وإنما هذه أكاذيب شيطانية لترويع الناس وتخويفهم. لا ينبغي أن نكون سلبيين ونترك مسألة التعليم لمجلس المدرسة والمدرسين، بل أن نكون اكثر فاعلية ونتدخل حينما تدعو الضرورة لذلك. وبالتأكيد فإن توفر المدارس البديلة عن تلك التي تروّج في مناهجها لتلك العادات والممارسات هو أفضل ويغني عن تلك المشاكل.

مغامرة من داخل معبد عباد الشيطان شاهد كيف يعيشون

ضحية طقوس شيطانية

طقوس عبادة الشيطان 

ما هي قصة مسجد الجن بمكة المكرمة

للمزيد : 

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت!

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن “المسيح هو الله” والآحاديث تؤكد!

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

Tad Alexandrian

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى