الجنةحقيقة الإسلامخواطر معكوك بن بعكوكة رضي الله عنه

مجدي تادروس .. أزْمَّة مُسلم ملتزم واقف على باب الجنَّة

أزْمَّة مُسلم مُلتزم واقف على باب الجنَّة

مجدي تادروس  

مجدي تادروس .. أزْمَّة مُسلم ملتزم واقف على باب الجنَّة● أنت يا بنى رايح فين ؟!!!!
○ داخل الجنَّة يا عم الملاك.

● هى زريبة من غير بواب و لا دى جنَّة إللى جابوك ؟!!
○ إيه يا عم الدَاخْلَة الشمال دى؟! و بعدين من حقى طبعاً أخُشْ الجنَّة .. ده أنا شهيد يا عم الحاج الملاك.

 ● اسمك فى الكشف عندى مكتوب فيه “مات فطِيس”.. 
○ فطِيس إزاى ؟!! ده أنا كنت بأجاهد فى أرض الجهاد مع الإخوة المجاهدين في غزة ..

● بتجاهد إزاى يا روح أمك ؟!! ورقك كله عندى .. مكتوب إنك مضروب بشومه على دماغك و انت بتحاول سرقة شوية معيز .. دا غير تفريغ الكاميرات مصوراك يا حرامي…  مش أنت إللى تقريرك الطبى مكتوب فيه جرح غائر بعمق فروة الراس، طوله خمسة عشرة  15سم، وكسر مُضاعف بقاع الجمجمة و تَهتُك بالمخ ؟ .. بقيت شهيد يا حرامى المعيز يا معفِن..

○ ما أنا كنت بأسرق واحد كافر نصراني علشان أأكل الإخوة المَجاهدين، يِطفَّحوا لكي يقوون على جهاد المنكاحة وأغتصاب السبايا.. و بعدين أنا معايا فتوى مختومة من شيخ الأزهر الطيب، بتقول إنى مت شهيد ..

● الفتوى دى تبرمها وتلفها على صابع ديناميت وتفخخ نفسك بيها .. طبعاً انت عارف تخبيها فين؟
○ إيه قلة الأدب دى يا عم الحاج الملاك؟!! مش معقولة تكون ملاك..

كَّفَرتونا يا ولاد الصلعوم الشيطاني … وَمَا تخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَكمْ…

○ خليني اتكلم مع رسولنا الشفيع محمد صلعومة أو هاتلي أخويا الصعلوك أبو ذر والذي قال لنا: 

– أَتَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وعليه ثَوْبٌ أبْيَضُ، وهو نَائِمٌ، ثُمَّ أتَيْتُهُ وقَدِ اسْتَيْقَظَ، فَقالَ: ما مِن عَبْدٍ قالَ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، ثُمَّ مَاتَ علَى ذلكَ إلَّا دَخَلَ الجَنَّةَ قُلتُ: وإنْ زَنَى وإنْ سَرَقَ؟ قالَ: وإنْ زَنَى وإنْ سَرَقَ قُلتُ: وإنْ زَنَى وإنْ سَرَقَ؟ قالَ: وإنْ زَنَى وإنْ سَرَقَ قُلتُ: وإنْ زَنَى وإنْ سَرَقَ؟ قالَ: وإنْ زَنَى وإنْ سَرَقَ علَى رَغْمِ أنْفِ أبِي ذَرٍّ وكانَ أبو ذَرٍّ إذَا حَدَّثَ بهذا قالَ: وإنْ رَغِمَ أنْفُ أبِي ذَرٍّ

أبو ذر مين إللي جي تقولي حديثه علشان أدخلك الدنة يا حرامي المعيز.. وجاي تتشفع بصلعومة ابن أمنة حرامي القوافل، بالذمة أنت مش مكسوف من خيبتك.. أما بجح بصحيح وإللي أختشوا ماتوا…. 

عزيزي القارئ بعد هذا المشهد الذى دار بين الملاك والعبد المُسلم، لا تخدع نفسك فأنت فى ورطة كبيرة حيث يقول كاتب القرآن فى (سورة البقرة 2 : 8 – 9):

” وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9)“..

ويكمل كاتب القرآن رسالته لكل مؤمن به قائلاً ومحذراً فى (سورة الأحزاب 33 :41- 43):

” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (42) هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا (43)“، وكأنه يقول لكل مُسلم أنه يعيش فى الظلمات وأن الله يصلي وملائكته ليخرجه من الظلمات لنوره الحقيقي..

القرآن يقر ويؤكد ان المسيح يصلي ويتشفع ليخرج المسلمين من الظلمات للنور

ولكن من هو النور الحقيقي المرسل للعالم ليضيئ على كل بني البشر؟

أذ يقول كاتب القرآن فى (سورة الزمر 39 : 69):

” وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ ..”..

فمن هو نور الله الذى أشرق على الأرض وكان كتابه هو ” الْكِتَابِ الْمُنِيرِ “(سورة آل عمران 3 : 184) و (سورة فاطر 35 : 25) وكتابه المنير هو الإنجيل “.. وَآَتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ” (سورة المائدة 5 : 46).. أنه شمس الحقيقة والبر الذى يحمل لك الشفاء والحياة والفرح والمجد فى أشراقه عليك … “وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ (19) وَلَا الظُّلُمَاتُ وَلَا النُّورُ (20) وَلَا الظِّلُّ وَلَا الْحَرُورُ (21)(سورة فاطر 35 :19 -21)..

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

القرآن يؤكد.. “العليقة” شجرة موسى المشتعلة بالنار كانت رمزاً للتجسد الإلهي فى يسوع المسيح

قوس القزح عهد الأمان لنوح وعائلته كان رمزاً لتجسد الرب يسوع المسيح

وأن أردت أن تعرف كيف أشرق الله بنوره على كل بني البشر؟

ومن هو النور الحقيقي الذى أرسل إلى العالم ليضيء على الجالسين فى الظلمة وظلال الموت؟

أولئك هم الوارثون

أطلب من الله الذى خلقك أن يعلن لك عن ذاته وسيعلن لك ذاته..

أرفع عينك نحو السماء وطلبه من كل قلبك قبل فوات الاوان!!!

ولكي تعرف الحقيقية أقرأ هذه الدراسات: 

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت!

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن “المسيح هو الله” والآحاديث تؤكد!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

المـــــــــــــــــزيد:

الأبوة والبنوة والمعاير المغلوطة عند محمد يتيم مكة

الأديب والمفكر محمد زكي عبد القادر.. عندما دخل المسيح قلبها!

القرآن يقر ويعترف بان المسيح هو الرحمن

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

التوحيد والتثليث للشيخ محمد محمد منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

الشعراوي وجبهة علماء الأزهر أباحوا دم الكاتب الشهيد فرج فودة، وطالبوا بعدم محاسبة القاتل

Was Muhammad a bisexual pervert?

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى