آخبار حقوقيةالأنبياءالبرلمان القبطيحقيقة الإسلاممقالاتنا

مصر .. ” مبادرة كفالة طفل مسيحي ” تعلن عن نجاح أسرة مَسيحية في كفالة طفلة، لتكون أول أسرة كافلة مَسيحية في صعيد مصر

سؤال هام .. هل سيسمح عند سفر الأسرة الكفيلة خارج البلاد، بأخذ طفلهم المكفول معهم ؟

مصر .. ” مبادرة كفالة طفل مسيحي ” تعلن عن نجاح أسرة مَسيحية في كفالة طفلة، لتكون أول أسرة كافلة مَسيحية في صعيد مصر .. 

مجدي تادروس

مصر .. " مبادرة كفالة طفل مسيحي " تعلن عن نجاح أسرة مَسيحية في كفالة طفلة، لتكون أول أسرة كافلة مَسيحية في صعيد مصر .. في أنتصار عظيم وغير مَسبوق للانسانية، وبحسب مبادرة ” أكفل طفل مسيحي Kafala Christian Child “، أول أسرة كافلة مسيحية في الصعيد لأب يدعى إيهاب الألفي وأم تدعى كريستين إيهاب، من محافظة سوهاج، ولديهما طفلان بيولوجيان وقاما بكفالة طفلة، لتنضم إلى أسرتهم الصغيرة.

وقالت مبادرة “ أكفل طفل مسيحي Kafala Christian Child “، في مصر .. " مبادرة كفالة طفل مسيحي " تعلن عن نجاح أسرة مَسيحية في كفالة طفلة، لتكون أول أسرة كافلة مَسيحية في صعيد مصر .. منشور لها عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: عندنا خبر مفرح جدًا.. خبر وصول طفلة جميلة لأسرتها بالكفالة الطفلة بقى ليها أب هيكون سند وأمان في سكة حياتها وأم تديها الحب والحنية، الطفلة الجميلة حياتها هتبتدي في بيت وجو أسري دافئ مع أخين حبوها، وكانوا منتظرين يوم وصولها البيت بفارغ الصبر وصلوا كتير عشان يوصلوا لليوم ده.

وأضافت مبادرة “ أكفل طفل مسيحي Kafala Christian Child “: ألف مبروك لأسرة إيهاب وكرستين أول أسرة كافلة مسيحيه فى الصعيد بعد رحلة طويله وصعبة، مصدقين إن الطفلة ربنا يستخدمها وتكون بركه تفتح أبواب لأطفال تانية.. يا ريت كلنا نصلي للطفلة وأسرتها ربنا يبارك حياتهم ويكمل معهم المشوار.

جدير بالذكر، تمت في شهر مايو 2022 كفالة أول طفل مسيحي بشكل رسمي وقانوني في مصر، ثم أعلن في فبراير 2023 عن نجاح ثاني أسرة مسيحية في كفالة طفل.

 

مصر .. " مبادرة كفالة طفل مسيحي " تعلن عن نجاح أسرة مَسيحية في كفالة طفلة، لتكون أول أسرة كافلة مَسيحية في صعيد مصر .. فقد احتفلت مؤسسات الاحتضان، في مايو 2022، بأول طفل مسيحي يتم كفالته بشكل رسمي وقانوني في مصر، وعبّرت يمنى دحروج مؤسِسة مبادرة «الاحتضان في مصر» عن سعادتها، لافتة إلى أن الأطفال المسيحيين يتم كفالتهم بشكل جزئي داخل تلك الدور، معتبرة أن احتضان أول طفل مسيحي بادرة جيدة.

وقالت «دحروج» إن الأطفال المسيحيين يدخلون دور الرعاية المسيحية حتى في حالة كان نسبهم معروفًا، وتم التخلي عنهم لظروف تمر بها أسرتهم المكونة من الوالدين، والتي قد تكون الوفاة أو السجن على سبيل المثال، فيكملون حياتهم في دور رعاية مسيحية تتبع الكنيسة، وأشارت عبر تعليق لها عبر صفحتها على «فيسبوك» إلى أن الأهم هو شعار «الأطفال مكانها البيوت مش دور رعاية».

مصر .. " مبادرة كفالة طفل مسيحي " تعلن عن نجاح أسرة مَسيحية في كفالة طفلة، لتكون أول أسرة كافلة مَسيحية في صعيد مصر .. على الجانب الثاني، عبرت مارلين ناجح مؤسِسة مُبادرة «احتضان طفل مسيحي»، عن مدى سعادتها بتلك الخطوة، حيث تطمح باستمرار الأسر المسيحية في اتخاذ خطوات نحو كفالة طفل مسيحي، التي وصفتها بـ «المُنتظرة»، وتابعت: «أخبار مفرحة بعد انتظار طويل، نعلن عن بشرة خير وفرحة لأطفال في الملاجئ.. أتمنى تكون فاتحة خير للكثير من الأطفال المسيحيين المتواجدين داخل دور الرعاية»…. واستكملت: «دعوة حلوة للأسرة ولكل طفل مصري يلاقي بيت يحبه ويحتضنه».

تلك الخطوات قد تمت بموافقة وزارة التضامن الاجتماعي، التي أقرت إتاحتها للأسر المسيحية كفالة طفل، وفي ظل الدعم المُقدم من الوزارة على كفالة المسيحيين للأطفال هل توافق الكنائس المسيحية في مصر على الكفالة؟، وذلك بعد اختلاف الآراء حول تطبيق التبني طوال السنوات الماضية، حيث تراجعت الكنيستين الأرثوذكسية والكاثوليكية سابقًا عن تطبيق التبني فيما لم تتوقف الكنيسة الإنجيلية عن المطالبة بها لأهميتها المجتمعية ولمساندة الأطفال والأسر المسيحية المحرمومة من الإنجاب على سبيل المثال.

ما هو الاختلاف بين التبني والكفالة؟

وحول الفرق بين التبني والكفالة، قال الشيخ محمود شلبي، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، منذ عامين، إن: «هناك فرقا بين التبني والكفالة، فالكفالة تكون لطفل معلوم النسب أو مجهول النسب وتربيته دون أن ينسبه له فهذه كفالة، وهذا جائز شرعًا وحلال ومن يفعلها يأخذ أجر وثواب عظيم»، واستكمل: «أما التبني أي أن ينسب الإنسان الطفل لنفسه، فهذا لا يجوز وحرام شرعًا»… ولمعرفة المزيد حول الفرق بين الكفالة والتبني أقرأ مقالنا: مجدي تادروس .. مصر .. إعدام الأطفال بقانون الصلعوم العاشق لزينب بنت جحش زوجة ابنه بالتبني – قانون العار في إلغاء التبني

الدولة المصرية تجهز الأقباط لفكرة الكفالة ورفض التبني

القمص موسى إبراهيم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
القمص موسى إبراهيم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

يقول القمص موسى إبراهيم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، الذي أيّد «كفالة طفل مسيحي»، قائلًا: «كل عمل يحمل معاني القيم السامية اللي هو المحبة والرحمة والاهتمام بالأخر والبذل أمر تدعمه المسيحية بحكم أن الوصايا المسيحية تؤكد على هذه المعاني .. إذا كان القانون المصري يسمح بالكفالة فلا مانع من هذا الأمر طالما الطفل مسيحي، فأنا أرغب في أن أؤكد على أنه لابد من أن يكون الطفل الذي يتم كفالته من نفس الديانة.. الكنيسة تدعم فكرة الكفالة أن تقوم الأسر المسيحية بكفالة طفل، والكنيسة بكل تأكيد ستشجع الأسر المسيحية القادرة والراغبة في الكفالة أنها تقوم بهذا الأمر».

وحول أسباب توقف الكنيسة الأرثوذكسية عن تطبيق التبني للأطفال حتى يومنا الحالي، أوضح: «الأمر كان متعلق بالقوانين وليس الكنيسة، فالقانون المصري لم يكن يسمح»…  وأكد أن «التوجيه الذي أرغب في قوله هو أن كل من يستطيع أن يفعل هذا الأمر الذي يحمل معنى المحبة والخير نحن نشجع عليه».

لأب الكاثوليكي بولس جرس، راعي كنيسة الأنبا أنطونيوس للأقباط الكاثوليك بالفجالة،
الأب الكاثوليكي بولس جرس، راعي كنيسة الأنبا أنطونيوس للأقباط الكاثوليك بالفجالة،

وصرح الأب الكاثوليكي بولس جرس، راعي كنيسة الأنبا أنطونيوس للأقباط الكاثوليك بالفجالة، عن كفالة الأطفال المسيحين مُشيدًا بتلك الخطوة وهي «كفالة طفل مسيحي»، قالاً: «التبني أو الكفالة مشروع في الطائفة الكاثوليكية، ولا نرفضه على الإطلاق ومُشرّع وهو عمل خيري جميل (تبني طفل أو طفلة يتيمان وأن تقوم عائلة بتربيتهم)، وأنا أعرف أولاد مُتبنين في أوروبا ومُنتمين لأسرهم وأوضاعهم وحياتهم في أفضل حال».

وحول أسباب عدم انتشار فكرة التبني بين أبناء الطائفة الكاثوليكية في مصر طوال السنوات الماضية، أوضح: «لأن قانون الدولة القائم على الشريعة الإسلامية يمنع التبني بالتالي نحن ليس لدينا تبني.. نحن نحترم قانون الدولة الذي يُحرمه لكن نحن لا نُحرمه … بشكل عام الكفالة ستكون في صالح المجتمع أن تأخذ إنسان تنقله إلى حضن أسرة آمنة بمتابعة دقيقة.. التربية الحقيقة (السليمة) تتم داخل الأسر وفي وجود أب وأم لما يكون فيه والدين ومحرومين من الإنجاب ويتبنون طفلا ويعتنون به كأنه ابنهم ويمنحونه العطف والحب والرعاية هو أفضل من أن يتربي في دار أيتام».

في المقابل، تحدث القس رفعت فكري، رئيس مجلس الحوار والعلاقات المسكونية بالكنيسة الإنجيلية بمصر، والأمين العام المشارك بمجلس كنائس الشرق الأوسط، عن دعمه لكفالة الأسر المسيحية لطفل مسيحي، حيث قال: «المادة الثالثة من دستور عام 2014 أتاحت للمسيحيين أنهم يطبقون شرائعهم ونحن ليس لدينا مشكلة مع التبني على الإطلاق..

«حيث تنص المادة الثالثة على: مبادئ شرائع المصريين من المسيحيين واليهود المصدر الرئيسي للتشريعات المنظِّمة لأحوالهم الشخصية، وشئونهم الدينية، واختيار قياداتهم الروحية».

القس رفعت فكري، رئيس مجلس الحوار والعلاقات المسكونية بالكنيسة الإنجيلية بمصر
القس رفعت فكري، رئيس مجلس الحوار والعلاقات المسكونية بالكنيسة الإنجيلية بمصر

وأضاف القس رفعت: «يُسمى كفالة أو يسمى تبني ليس هو الموضوع، لكن التبني كتبني هو أساس الفكر المسيحي أن الله تبنانا ونحن أبناء الله مثلما تقول الآية (إنجيل يوحنا 1 :12): « وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللهِ، أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ.».. والتبني هو جوهر الإيمان المسيحي وبالتالي لا يوجد في الكتاب المقدس ما يتعارض مع التبني».

وأضاف: «نحن كإنجيليين أضفنا في الجزء الخاص بنا في قانون الأحوال الشخصية أننا نوافق على التبني ولسنا ضده، وأنا أتمنى التبني أو الكفالة يطبق وتُفعل المادة الثالثة بالدستور (2014) وتنص على: للمسيحيين تطبيق شرائعهم الدينية.. والتبني هو حرية شخصية لكل أسرة وحق شخصي للجميع، ومن أمثلة التبني في الكتاب المقدس، موسى النبي الذي تبنته ابنة فرعون وسَمَّتْهُ موسى‌، قالت: لأنِّي ا‏نْتَشَلْتُهُ مِنَ الماءِ. كما ورد في (سفر الخروج  10:2)‌ … الله هو قاضي الأرامل وأبوالأيتام كما هو مذكور في الكتاب المقدس: أَبُو الْيَتَامَى وَقَاضِي الأَرَامِلِ، اَللهُ فِي مَسْكِنِ قُدْسِهِ. (سفر المزامير 68: 5).. ويوجد غيرها من الآيات التي توضح مدى اهتمام الله باليتيم».

وفيما يخص أحوال الأيتام في الطائفة الإنجيلية أوضح:

«يتم الاهتمام بالأيتام من الطائفة الإنجيلية برعايتهم داخل ملاجئ الأيتام الخاصة بنا تحت رعاية الكنيسة الإنجيلية، ويتم الاهتمام بهم حتى يصبحوا مسؤولين عن أنفسهم أو يتزوجوا، أما شروط قبول الأطفال الأيتام لرعايتهم في الدار أن يكون الأهل قد توفوا أو ليس لديهم أحد يرعاهم من الأقارب، وعدم قدرة الوالدين على الإنفاق على أطفالهم».

تباين الآراء يوقف تنفيذ التبني بين الأسر المسيحية حتى الآن

طالما كانت مسألة التبني بين الكنائس المسيحية تقابل بآراء مُختلفة، رغم أن دستور عام ٢٠١٤، وهو المعمول به بالوقت الحالي، وخاصة المادة الثالثة منه، تنص على احتكام المسيحيين لشرائعهم، لكن تقدمّت الكنيسة الإنجيلية وحدها بفصل كامل عن التبني والمواريث في لائحة قانون الأحوال الشخصية الموحد، فيما اتبعت الكنيسة الكاثوليكية نفس توجه الأرثوذكسية، ولم تُدرج التبنى في مقترحاتها، لمخالفته النظام العام للدولة.

اقتراحات الطائفة الإنجيلية حول قانون التبني

المستشار / عماد فيلكس، في كتابه «التبني في المسيحية والاتفاقيات الدولية»
كتاب «التبني في المسيحية والاتفاقيات الدولية»

أما الطائفة الإنجيلية ومع تشكيل لجنة لممثلي الكنائس المصرية لوضع قانون موحد للأحوال الشخصية، قبل عام 2017، تقدمت بمقترح بشأن إدارج باب خاص بـ «التبني» في المسيحية، إذ اقترحت الطائفة الإنجيلية ١١ مادة حول التبني..  فى الوقت الذى غاب فيه هذا البند عن الطائفة الأرثوذكسية.
وقد نص الفصل الخامس فى مشروع الكنيسة الإنجيلية المقدم للجنة وضع لائحة موحدة للمسيحيين، على:
مادة (١١٠): التبنى جائز للرجل وللمرأة متزوجين كانا أو غير متزوجين بمراعاة الشروط المنصوص عليها فى المواد التالية.
مادة (١١١): يشترط فى المتبنى أن يكون تجاوز سن الأربعين وألا يكون له أولاد ولا فروع شرعيون وقت التبنى وأن يكون حسن السمعة.
مادة (١١٢): يجوز أن يكون المتبنى ذكرًا أو أنثى بالغًا أو قاصرًا ولكن يشترط أن يكون أصغر سنًا من المتبنى بخمس عشرة سنة ميلادية على الأقل.
مادة (١١٣): لا يجوز أن يتبنى الولد أكثر من شخص واحد، ما لم يكن التبنى حاصلا من زوجين.
مادة (١١٤): لا يجوز التبنى إلا إذا وجدت أسباب تبرره، وكانت تعود منه فائدة على المتبنى.
مادة (١١٥): إذا كان الولد المراد تبنيه قاصرًا وكان والداه على قيد الحياة فلا يجوز التبنى إلا برضاء الوالدين، فإذا كان أحدهما متوفيًا أو غير قادر على إبداء رأيه، فيكفى قبول الآخر، وإذا كان قد صدر حكم بالتطليق فيكفى قبول من صدر الحكم لمصلحته أو عهد إليه بحضانة الولد منهما.
أما إذا كان القاصر قد فقد والديه أو كان الوالدان غير قادرين على إبداء رأيهما، فيجب الحصول على قبول وليه، مصر .. " مبادرة كفالة طفل مسيحي " تعلن عن نجاح أسرة مَسيحية في كفالة طفلة، لتكون أول أسرة كافلة مَسيحية في صعيد مصر .. وكذلك يكون الحكم إذا كان القاصر ولدًا غير شرعى لم يقر أحد ببنوته، أو توفى والداه أو أصبحا غير قادرين على إبداء رأيهما بعد الإقرار ببنوته.
مادة (١١٦): لا يجوز لأحد الزوجين أن يتبنى إلا برضاء الزوج الآخر ما لم يكن هذا الأخير غير قادر على إبداء رأيه.
مادة (١١٧): يحصل التبنى بعقد رسمى، يحرره رجل دين الجهة التى يتم فيها راغب التبنى، ويثبت به حضور الطرفين وقبولهما التبنى أمامه، فإذا كان الولد المراد تبنيه قاصرًا قام والداه أو وليه مقامه.
مادة (١١٨): يجب على رجل الدين الذى حرر عقد التبنى أن يرفعه إلى رئيس الطائفة الذى يباشر عمله فى التصديق عليه بعد التحقق من توافر الشروط التى يتطلبها القانون، ويسجل الموافقة النهائية القاضية بالتصديق على التبنى فى دفتر يعد لذلك فى الجهة الرئيسية الدينية، على أن يوثق هذا المحرر بالشهر العقارى، (أو حكم محكمة أيهما أيسر)، شرط أن يكون الابن المتبنى ولدا لأبوين مسيحيين.
مادة (١١٩): يخول التبنى الحق للمتبنى أن يلقب بلقب المتبنى وذلك بإضافة اللقب إلى اسمه الأصلى.
مادة (١٢٠): التبنى لا يخرج المتبنى من عائلته الأصلية، ولا يحرمه من حقوقه فيها، ومع ذلك يكون للمتبنى وحده حق تأديب المتبنى وتربيته وحق الموافقة على زواجه إن كان قاصرا.
مادة (١٢١): يجب على المتبنى نفقة المتُبنى إن كان فقيرا، كما أنه يجب على المتُبنى نفقة المتبنى الفقير. ويبقى المتُبنى ملزمًا بنفقة والديه الأصليين ولكن والديه لا يلزمان بنفقته، إلا إذا لم يمكنه الحصول عليها من المتُبنى.
مادة (١٢٢): لا يرث المتبنىَ فى تركة المتبنىِ إلا بوصية منه…. 


محرومون من الميراث
مصر .. " مبادرة كفالة طفل مسيحي " تعلن عن نجاح أسرة مَسيحية في كفالة طفلة، لتكون أول أسرة كافلة مَسيحية في صعيد مصر .. فى الفصل الثالث بالباب الرابع من لائحة ١٩٣٨ – الملغاة – كان هناك نص واضح وصريح حول قضية «التبني» فى المواد من ١١٠ حتى ١٢٣ باللائحة.
فقد نصت المادة ١١٠ على أن التبنى جائز للرجل وللمرأة، متزوجين كانا أو غير متزوجين، بمراعاة الشروط المنصوص عليها فى المواد التالية:
مادة ١١١: يشترط فى المتبنى أن يكون تجاوز سن الأربعين. وألا يكون له أولاد ولا فروع شرعيون وقت التبنى. وأن يكون حسن السمعة.
مادة ١١٢، يجوز أن يكون المتبنى ذكرًا أو أنثى بالغًا أو قاصرًا ولكن يشترط أن يكون أصغر سنًا من المتبنى بخمس عشر سنة ميلادية على الأقل.
مادة ١١٣، لا يجوز أن يتبنى الولد أكثر من شخص واحد ما لم يكن التبنى حاصلا من زوجين.
مادة ١١٤، لا يجوز التبنى إلا إذا وجدت أسباب تبرره وكانت تعود منه فائدة على المتبنى.
مادة ١١٥، إذا كان الولد المراد تبنيه قاصرًا، وكان والداه على قيد الحياة فلا يجوز التبنى إلا برضاء الوالدين. فاذا كان أحدهما متوفيًا أو غير قادر على إبداء رأيه فيكفى قبول الآخر وإذا كان قد صدر حكم بالطلاق فيكفى قبول من صدر الحكم لمصلحته أو عهد إليه بحضانة الولد منهما.
أما إذا كان القاصر قد فقد والديه أو كان الوالدان غير قادرين على إبداء رأيهما فيجب الحصول على قبول وليه. وكذلك يكون الحكم إذا كان القاصر ولدًا غير شرعى لما يقر أحد ببنوته أو توفى والداه أو أصبحا غير قادرين على إبداء رأيهما بعد الإقرار ببنوته.
مادة ١١٦، لا يجوز لأحد الزوجين أن يتبنى أو يتبنى إلا برضاء الزوج الآخر مالم يكن هذا الأخير غير قادر على إبداء رأيه.
مادة ١١٧، يحصل التبنى بعقد رسمى يحرره كاهن الجهة التى يتم فيها راغب التبنى ويثبت به حضور الطرفين وقبولهما التبنى أمامه، فإذا كان الولد المراد تبنيه قاصرًا قام والداه أو وليه مقامه.
مادة ١١٨، يجب على الكاهن الذى حرر عقد التبنى أن يرفعه فى المجلس الملى الذى يباشر عمله فى دائرته للنظر فى التصديق عليه بعد التحقق من توافر الشروط التى يتطلبها القانون. وفى حالة الرفض يجوز لكل من الطرفين استئناف الحكم أمام المجلس الملى العام طبقا للأوضاع العادية. ويسجل الحكم النهائى القاضى بالتصديق على التبنى فى دفتر يعد لذلك فى الجهة الرئيسية الدينية.
مصر .. " مبادرة كفالة طفل مسيحي " تعلن عن نجاح أسرة مَسيحية في كفالة طفلة، لتكون أول أسرة كافلة مَسيحية في صعيد مصر .. مادة ١١٩، يخول التبنى الحق للمتبنى أن يلقب بلقب المتبنى وذلك باضافة اللقب إلى اسمه الأصلى.
مادة ١٢٠، التبنى لا يخرج المتبنى من عائلته الأصلية ولا يحرمه من حقوقه فيها ومع ذلك يكون للمتبنى وحده حق تأديب المتبنى وتربيته وحق الموافقة على زواجه إن كان قاصرا.
مادة ١٢١، يجب على المتبنى نفقة المتبنى ان كان فقيرا كما أنه يجب على المتبنى نفقة المتبنى الفقير. ويبقى المبتنى ملزمًا بنفقة والديه الأصليين ولكن والديه لا يلزمان بنفقته إلا إذا لم يمكنه الحصول عليها من المتبنى.
مادة ١٢٢، لا يرث المتبنى فى تركة المتبنى بغير وصية منه.
مادة ١٢٣، كذلك لا يرث المتبنى فى تركة المتبنى إلا بوصية.

تلك المواد وأكثر، التي ذكرها الكاتب والمحامى بالنقض، المستشار / عماد فيلكس، في كتابه «التبني في المسيحية والاتفاقيات الدولية».

شروط وزارة التضامن الاجتماعي لكفالة طفل مسيحي

مصر .. " مبادرة كفالة طفل مسيحي " تعلن عن نجاح أسرة مَسيحية في كفالة طفلة، لتكون أول أسرة كافلة مَسيحية في صعيد مصر .. تتيح وزارة التضامن الاجتماعي للأسر المسيحية رعاية طفل من إحدى الدور المسيحية بعد إتخاذ كل الإجراءات اللازمة.

وتخضع الأسر لعدة شروط التي وضعتها الوزارة لضمان حياة الطفل المستقبلية، وهي:

أولًا: أن تكون ديانة الأسرة ذات ديانة الطفل، وأن يكون أحد أفرادها مصريًا.

ثانيًا: أن تتكون الأسرة من زوجين صالحين تتوافر فيهما مقومات النضج الأخلاقي والاجتماعي بناء على بحث اجتماعي.

ثالثًا: ألا يقل سن كل منهما على خمس وعشرين عامًا وألا يزيد عن ستين سنة.

والشرط الرابع: يجوز للأرامل والمطلقات ومن لم يسبق لهم الزواج وبلغت من العمر مالا يقل عن ثلاثين سنة كفالة الأطفال إذا إرتأت اللجنة العليا للأسر البديلة صلاحيتهن لذلك.

خامسًا: لابد وأن تتوافر في الأسرة التي تطلب الكفالة أو الفرد الصلاحية الاجتماعية والاقتصادية والنفسية والصحية والمادية للرعاية وإدراك احتياجات الطفل محل الرعاية.

مصر .. " مبادرة كفالة طفل مسيحي " تعلن عن نجاح أسرة مَسيحية في كفالة طفلة، لتكون أول أسرة كافلة مَسيحية في صعيد مصر .. وتأتي من بعدها خطوة التقدم بطلب لإدارة الأسرة والطفولة أو على الموقع الإلكتروني لوزارة التضامن الإجتماعي، وعليه تقوم إدارة الأسرة والطفولة بطلب بحث اجتماعي مؤيدًا بالمستندات من الإدارة الإجتماعية التابع لها محل إقامة الأسرة، ومطابقة البحث المشار إليه على الواقع للتأكد من صحة وسلامة البيانات وللتثبت من استيفاء الشروط المنصوص عليها في المادة «89» من اللائحة التنفيذية لقانون الطفل.

بعد التأكد من سلامة البيانات يتم عرض الطلبات والأبحاث المؤيدة بالمستندات على اللجنة المختصة للبت فيها بالقبول أو الرفض خلال «60» يومًا من تاريخ تقديم الطلب ويبلغ مقدم الطلب بقرار اللجنة خلال أسبوع من تاريخ صدوره بخطاب موصى عليه بعلم الوصول أو بتوقيعه شخصيًا بالعلم.

ويُعتبر إنقضاء هذه المدة بمثابة رفض الطلب، وفي تلك الحالة يجوز للأسرة التظلم من القرار المشار إليه خلال شهر من تاريخ إبلاغها به أمام اللجنة العليا للأسر البديلة للنظر والبت فيه خلال «30» يومًا من تاريخ تقديم التظلم، ويكون قرارها نهائيًا، ويعتبر عدم البت في التظلم خلال تلك المدة بمثابة رفضه. وأخيرًا، في حال قبول اللجنة الطلب يتم تسليم الطفل للأسرة البديلة بعد أن يوقع الزوجان على عقد رعاية طفل يتضمن الإلتزام بأحكام القانون ولائحته التنفيذية والقرارات والقواعد المعمول بها في هذا الشأن.

ملحوظة هامة: المتنيح قداسة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، تخلي عن فكرة التبني الذي كان موجوداً في لائحة الأحوال الشخصية الصادرة سنة 1938 للأقباط الأرثوذكس.. ورفعها من مشروع القانون سنة 1998 الذي جري مناقشته مع وزارة العدل، وظل يناقش وبعد أن أتفقت عليه الطوائف المسيحية المصرية.. تم وضعه في ادراج مجلس الشعب المصري وسوف يتم مناقشته في الدورة الجديدة لأقرار قانون الأحوال الشخصية للأحوال الشخصية لمتحدي الملة….

 

للمزيد:

مجدي تادروس .. مصر .. إعدام الأطفال بقانون الصلعوم العاشق لزينب بنت جحش زوجة ابنه بالتبني – قانون العار في إلغاء التبني

مجدي تادروس .. البيدوفيليا المحمدية وإفرازات النصوص القرآنية

البيدوفيليا المحمدية الاسلامية من المرجيحة للفراش

كامل النجار.. حقوق الطفل في الإسلام

حقوقيون مغاربة يدقون ناقوس الخطر بشأن قضية “اغتصاب الأطفال

كامل النجار.. حقوق الطفل المُسلم بحسب الفقه الإسلامي

الأبوة والبنوة والمعاير المغلوطة عند محمد يتيم مكة

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

الأديب والمفكر محمد زكي عبد القادر.. عندما دخل المسيح قلبها!

القرآن يقر ويعترف بان المسيح هو الرحمن

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت!

Magdios Alexandrian

رئيس مجلس إدارة الموقع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى