آخبار محلية

فنزويلا : طارق العسيمي (مًسلم) نائب الرئيس يصدر 10000 جواز سفر لمسلمين من الشرق الأوسط أكثرهم من الإرهابيين

فنزويلا  : طارق العسيمي (مًسلم) نائب الرئيس يصدر 10000 جواز سفر لمسلمين من الشرق الأوسط أكثرهم من الإرهابيين

مجديوس السكندري

il8وتفيد التقارير أن نائب الرئيس طارق العسيمي السوري الأصل مُسلم وقد هاجر إلى فنزويلا وهو طفل، قاد خطة الجوازات، لتسليم ما لا يقل عن 000 10 جواز سفر فنزويلي لمواطني سوريا وإيران ودول الشرق الأوسط الأخرى.

ونقلت صحيفة الشرق الاوسط التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرا لها ان اعضاء حزب الله الموالي لايران “يتحركون بحرية” داخل الولايات المتحدة وامريكا اللاتينية، بناء على جواز سفر فنزويلي صادر عن شركة كوبية استأجرتها كراكاس .

PanAm Post تزعم أن طارق العيسمي هو عضو معروف في عالم المخابرات الأمريكية. وانه عضو فى شبكة تهريب مخدرات دولية فى فنزويلا ولها علاقات مع ايران وسوريا وجماعة حزب الله الارهابية اللبنانية.

il9وذكرت Bloomberg ان ادارة ترامب فرضت عقوبات على نائب الرئيس الفنزويلى طارق العيسمي بعد سنوات من التحقيق من جانب السلطات الامريكية فى مشاركته المزعومة فى تهريب المخدرات وغسيل الاموال.

وقد أوضح العقيد الفنزويلي فلاديمير ميدرانو رينجيفو المدير العام السابق لمكتب تحديد الهوية والهجرة والأجانب أنه عندما كان نائب الرئيس الحالي لفنزويلا طارق العيسمي وزيرا للعلاقات الداخلية، أمره بعدم ترحيل المواطنين الذين دخلوا البلد مع الوثائق غير النظامية.

ووفقا للعقيد، أمره العيسمي بالاعتراف بحوالي 10،500 شخص. وقال “ان جوازات السفر كانت مشروعة ورسمية، ولكن الاشخاص الذين يحملون الوثائق لم يكونوا فنزويليين حقا“.

كانوا يأتون في طائرة ايرباص كبيرة وصلت عادة مرتين في الأسبوع في كراكاس، يومي الثلاثاء والخميس، مع 380 إلى 390 راكبا على متن الطائرة. وقال ميدرانو “ان 90٪ من الاشخاص الذين جاءوا فى تلك الرحلة كانوا فى وضع غير نظامى.

il10وفي عام 2015، اعترف مسؤول في هيئة التحقيقات الجنائية والتحقيقات الجنائية الكوبية، التي تعرف باسم ميسايل لوبيز سوتو، الذي يزعم أنه عمل مستشارا للسفارة الفنزويلية في العراق، بأنه شاهد الحكومة الفنزويلية التي تسلم وثائق دبلوماسية للإرهابيين في الشرق الأوسط.

وأوضح لوبيز في مقطع فيديو أن موظفي السفارة باعوا تأشيرات فنزويلية وجوازات سفر وبطاقات هوية وشهادات ميلاد للأشخاص في سوريا وفلسطين والعراق وباكستان الذين دفعوا ما بين 5000 دولار أمريكي و 15،000 دولار أمريكي للحصول على الوثائق “تحت إشراف السلطات الدبلوماسية الفنزويلية .

جدير بالذكر أنه في عام 2008، أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية بياناً قالت فيه إنه “من المقلق للغاية أن نرى أن حكومة فنزويلا توظف وتوفر ملجأ لميليشيات حزب الله وحشد التبرعات.

نشر مركز “جمعية حرة آمنة” ومقره واشنطن ورقة بعنوان “كندا حول المراقبة: تقييم التهديد الإيراني وفنزويلا وكوبا لأمن الهجرة” في عام 2014. ويخلص المؤلفون إلى أن فنزويلا أصدرت ما لا يقل عن 173 جواز سفر فنزويلي إلى الإسلاميين المتطرفين الذين يسعون لدخول أمريكا الشمالية.

يمثل طارق العيسمي خطراً مزدوجاً على الولايات المتحدة والعالم، نظرا لارتباطه بجريمتين خطيرتين: الإرهاب والاتجار بالمخدرات. ووفقا للتحقيقات التي أجرتها المنظمة الإجرامية التي يرأسها العيسمي هي واحدة من الموردين الرئيسيين لشبكة المخدرات أن حزب الله يعمل في أوروبا.

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى