تعليقات على الآخبارمقالاتنا

لا تلوموا الشيخ الأزهري مبروك عطية وأمثاله لأن القرآن يزدري بالمسيح وأمه بين نصوصه وتفاسيره

لا تلوموا الشيخ الأزهري مبروك عطية وأمثاله لأن القرآن يزدري بالمسيح وأمه بين نصوصه وتفاسيره

مجدي تادروس

هل العذراء مريم أخت نبي الله موسى عليه السلام؟ - حسوب I/Oلقد صدع المُسلمون رؤوسنا بأنهم لا يسيئون للمدعو عيسى المسيح ولا أمه مريم أخت هارون وموسى وبنت عمران وينسخونها بعد ما يقرب من 1500 سنة بمريم العذراء البتول .. ويتشدقون بأن القرآن أكرم مريم بأنها الوحيدة من بين نساء العالمين التى ذُكر اسمها صراحة فى القرآن بل وكتب بأسمه سورة “سورة مريم” .. ونقول أسوة بالعنكبوت والنمل والنحل والبقرة والأنعام .. بل ويدعون أن القرآن برأها من تهمة الزنا ومن بهتان اليهود عليها وهذا الكلام خالي من الصحة لأن القرآن جعلها فتاة تهرب من أهلها وتخلوا برجل وهو الذى تمثل لها بشراً سويا لتتعوذ بالرحمن منه أن كان تقياً فكانًت تريده فحلاً شقياً، وجعلته ينفخ فى فرجها بحسب (سورة التحريم : 12)وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا… ولمعرفة المزيد حول هذا الفيلم الهابط أقرأ مقالنا :

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

Is Islam false? Watch this! - YouTubeوالغريب أن معظم المسلمين بمصر وغيرها وبخوا وأنتهروا الشيخ الأزهر عطية مبروك على قوله ” بلا مسيح و لا المريخ … “، وأكدوا أنه لا ينتمي للإسلام ولا للأزهر ولا يعلمون أن القرآن يصف المسيح وأمه بأنهما كانا يأكلا الطعام “كالحيوانات كقول المفسرين” ..

فالمشكلة ليست فى شيوخ الأزهر بل فى نصوص القرآن وتفاسيره المعتمدة من كل المسلمين..

وهل يقبل المُسلم أن نوصف نبيه محمد بن امنة بهذا الوصف المُنفر الوضيع السفول .. ونقول بأنه محمد كان يأكل الطعام ” كالحيوانات ” ؟؟

وهذا على سبيل المثال من إزدراءت القرآن وتفاسيره حول شخص المسيح وأمه، وليس على سبيل الحصر وهي كالأتي:

 

الازدراء الأول: أسم عيسى

ما رد فعلك عندما يدعوك شخصاً منادياً عليك بغير اسمك، متنابزاً عليك باسم تحقير؟

فإن التنابز هو: نعت الشخص أو نداؤه بصفة أو لقب أو اسم مكره، أو ما فيه ذم له أو تحقير أو استهزاء به أو سخرية منه، وكما ورد فى (سورة الحجرات: 11):

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ“.

فالمسيح أسمه “يسوع” وقد ورد فى الإنجيل أكثر من 620 مرة وعلى سبيل المثال لا الحصر فقد بشر الملاك يوسف النجار فى (إنجيل متى ٢١:١):

“فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ“.

وفى (إنجيل متى ٢٥:١):

“…. وَدَعَا اسْمَهُ يَسُوعَ“.

وكان معروف للجميع، والكثيرين الذين آمنوا به بعد أن تيقنوا أن “يسوع” هو “المسيح” الذى كان محور نبوات العهد القديم من سفر التكوين إلى سفر ملاخي.. وإلى يومنا هذا يؤمن كل مسيحي العالم أن “يسوع” هو “المسيح”.. إلا هناك من يشذ عن الإجماع ليطلق على المسيح اسم “عيسى” رافضاً اسم “يسوع”، بينما ورد أسم “عيسى” في خمس وعشرين آية بإحدى عشرة سورة من القرآن.

فأسم “يسوع” اسم علم مذكر عبراني معناه “يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ، بينما عيسى فمعناه بحسب القواميس والمعاجم العربية وعلى سبيل المثال بحسب معجم “القاموس المحيط”:

عَيْسُ: ماءُ الفَحْلِ.

ـ عاسَ الناقةَ يَعِيسُها: ضَرَبَها،

ـ عِيْسُ: الإِبِلُ البِيضُ يُخالِطُ بَياضَها شُقْرَةٌ، وهو أعْيَسُ، وهي عَيْساءُ.

ـ عَيْساءُ: امرأةٌ، والأُنْثَى من الجَرادِ……

https://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D8%B9%D9%8A%D8%B3%D9%89/

فإذا كان عَيْسُ هو ماءُ الفَحْلِ، فهل يصح أن يطلق أحد على محمد أسم “ذِبْلَاِّ” أو النبي “بَعْرَة “؟

 

الأزدراء الثاني: كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ

حيث يقول القرآن فى (سورةالمائدة 5 : 75):

ومَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ “.

وقبل أن نضع حيثيات الإزدراء بالمسيح وأمه فى القرآن و “الْبَيِّنَةُ عَلَى مَنِ ادَّعَى”، نضع أمام حضراتكم تفاسير السلف لهذا النص القرآني:

 

1 – كَغَيْرِهِمَا مِنَ اَلنَّاسِ

ويقول الجلالين فى تفسيره للنص:

75- مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مَضَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ فَهُوَ يَمْضِي مِثْلَهُمْ وَلَيْسَ بِإِلَهٍ كَمَا زَعَمُوا وَإِلَّا لَمَا مَضَى وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ مُبَالَغَةٌ فِي اَلصِّدْقِ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ كَغَيْرِهِمَا مِنَ اَلنَّاسِ وَمَنْ كَانَ كَذَلِكَ لَا يَكُونُ إِلَهًا لِتَرْكِيبِهِ وَضَعْفِهِ وَمَا يَنْشَأُ مِنْهُ مِنَ اَلْبَوْلِ وَالْغَائِطِ انْظُرْ مُتَعَجِّبًا كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ عَلَى وَحْدَانِيَّتِنَا ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى كَيْفَ يُؤْفَكُونَ يُصْرَفُونَ عَنِ اَلْحَقِّ مَعَ قِيَامِ اَلْبُرْهَانِ ” .

انظر تفسير الجلالينجلال الدين المحلي – جلال الدين السيوطي- سورة المائدة تفسير قوله تعالى مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ – دار ابن كثير – سنة النشر: 1407 هـ .

https://www.islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&idfrom=743&idto=743&bk_no=211&ID=749

 

2 – كغيرها من الحيوانات

حيث ورد في نفس تفسير الجلالين لذات النص في موقع آخر(يعني بنسخة وطبعة أخرى للجلالين).. يقول التالي :

{مَّا ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ ٱلرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ ٱلطَّعَامَ ٱنْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ ٱلآيَاتِ ثُمَّ ٱنْظُرْ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ } سورة المائدة : 75

الجلالين :

“{ مَّا ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ } مضت { مِن قَبْلِهِ ٱلرُّسُلُ } فهو يمضي مثلهم وليس بإله كما زعموا وإلا لما مضى { وَأُمُّهُ صِدّيقَةٌ } مبالغة في الصدق {كَانَا يَأْكُلاَنِ ٱلطَّعَامَ} كغيرهما من الحيوانات ومن كان كذلك لا يكون إلهاً لتركيبه وضعفه وما ينشأ منه من البول والغائط {أَنظُرْ} متعجباً { كَيْفَ نُبَيّنُ لَهُمُ ٱلأَيَٰتِ } على وحدانيتنا { ثُمَّ ٱنْظُرْ أَنَّىٰ } كيف { يُؤْفَكُونَ } يصرفون عن الحق مع قيام البرهان”.

انظر تفسير تفسير الجلالين/ المحلي و السيوطي (ت المحلي 864 هـ) مصنف و مدقق ..

http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=0&tTafsirNo=8&tSoraNo=5&tAyahNo=75&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1

 

3 – هُنَا بَيَانَ خَوَاصِّهِمَا الْآدَمِيَّةِ الْحَيَوَانِيَّةِ

فقد ذكرمحمد أبو زهرة فى تفسيره “زهرة التفاسير” طبعة دار الفكر العربي” فى شرحه للنص:

وَيُلَاحَظُ أَنَّهُ عِنْدَ ذِكْرِ عِيسَى فِي الْقُرْآنِ يُذْكَرُ أَنَّهُ “الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ” تَأْكِيدًا لِبَشَرِيَّتِهِ؛ لِأَنَّهُ يُرَى بِالْحِسِّ مَوْلُودًا بَعْدَ أَنْ لَمْ يَكُنْ، وَأَنَّ وِلَادَتَهُ مِنْ مَرْيَمَ الْبَتُولِ فَكَيْفَ يَتْرُكُونَ الْمَحْسُوسَ إِلَى أَوْهَامٍ، وَحَيَاتُهُمَا تَدُلُّ عَلَى الْبَشَرِيَّةِ، وَلِذَا قَالَ سُبْحَانَهُ:

كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ذَكَرَ اللَّهُ تَعَالَى هُنَا بَيَانَ خَوَاصِّهِمَا الْآدَمِيَّةِ الْحَيَوَانِيَّةِ بَعْدَ بَيَانِ مَنْزِلَتِهِمَا عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى، إِذْ إِنَّ الْأَوَّلَ رَسُولٌ، وَالثَّانِيَةُ صِدِّيقَةٌ، وَلَا تَتَجَاوَزُ مَنْزِلَتُهُمَا عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى ذَلِكَ، وَهُمَا فِي الْحَيَاةِ الْمَادِّيَّةِ كَسَائِرٍ الْأَحْيَاءِ مِنَ الْأَنَاسِيِّ يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ وَيَعْمَلَانِ عَلَى ذَلِكَ، وَهُمَا لِهَذَا مُحْتَاجَانِ إِلَى غَيْرِهِمَا، وَالْإِلَهُ لَا يَحْتَاجُ لِغَيْرِهِ، وَيَقُولُ الزَّمَخْشَرِيُّ فِي ذَلِكَ: (إِنَّ مَنِ احْتَاجَ إِلَى الِاغْتِذَاءِ بِالطَّعَامِ، وَمَا يَتْبَعُهُ مِنَ الْهَضْمِ، وَالنَّقْضِ – لَمْ يَكُنْ إِلَّا جِسْمًا مُرَكَّبًا مِنْ عَظْمٍ وَلَحْمٍ وَعُرُوقٍ وَأَعْصَابٍ وَأَخْلَاطٍ وَأَمْزِجَةٍ مَعَ شَهْوَةٍ وَقَرْمٍ وَغَيْرِ ذَلِكَ مِمَّا يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ مَصْنُوعٌ مُؤَلَّفٌ مُدَبَّرٌ كَغَيْرِهِ مِنَ الْبَشَرِ!!) وَلَكِنَّهُمْ مَعَ كُلِّ هَذَا تَرَكُوا الْأَعْرَاضَ الَّتِي تَدُلُّ عَلَى الْآدَمِيَّةِ وَأَمَارَاتِهَا”.

انظر “زهرة التفاسير”- لمحمد أبو زهرة – تفسير سورة المائدة – تفسير قوله تعالىمَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ – الجزء الخامس – [ ص: 2313 ] – طبعة دار الفكر العربي”.

https://www.islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&idfrom=705&idto=705&bk_no=61&ID=713

 

 

4 – مِنْ أَفْرَادِ الْحَيَوَانِ

ويقول أبو السعود فى تفسيره:

كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ اسْتِئْنَافٌ مُبَيِّنٌ لِمَا أُشِيرَ إِلَيْهِ مِنْ كَوْنِهِمَا كَسَائِرِ أَفْرَادِ الْبَشَرِ فِي الِاحْتِيَاجِ إِلَى مَا يَحْتَاجُ إِلَيْهِ كُلُّ فَرْدٍ مِنْ أَفْرَادِهِ، بَلْ مِنْ أَفْرَادِ الْحَيَوَانِ.

انظر تفسير أبو السعود-أبي السعود محمد بن محمد العمادي- تفسير سورة المائدة – تفسير قوله تعالى ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل – الجزء الثالث – [ ص: 68 ] – دار إحياء التراث العربي .

http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/2688_%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D8%A3%D8%A8%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF-%D8%A3%D8%A8%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF-%D8%AC-%D9%A3/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_68

 

5 – يَفْتَقِرَانِ إِلَيْهِ افْتِقَارَ الْحَيَوَانَاتِ

يقول البيضاوي فى تفسيره للنص:

” مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَيْ مَا هُوَ إِلَّا رَسُولٌ كَالرُّسُلِ قَبْلَهُ خَصَّهُ اللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى بِالْآيَاتِ كَمَا خَصَّهُمْ بِهَا، فَإِنَّ إِحْيَاءَ الْمَوْتَى عَلَى يَدِهِ فَقَدْ أَحْيَا الْعَصَا وَجَعَلَهَا حَيَّةً تَسْعَى عَلَى يَدِ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ وَهُوَ أَعْجَبُ، وَإِنْ خَلَقَهُ مِنْ غَيْرِ أَبٍ فَقَدْ خَلَقَ آدَمَ مِنْ غَيْرِ أَبٍ وَأُمٍّ وَهُوَ أَغْرَبُ. وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَسَائِرِ النِّسَاءِ اللَّاتِي يُلَازِمْنَ الصِّدْقَ، أَوْ يَصْدُقْنَ الْأَنْبِيَاءَ عَلَيْهِمُ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ. كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ وَيَفْتَقِرَانِ إِلَيْهِ افْتِقَارَ الْحَيَوَانَاتِ، بَيَّنَ أَوَّلًا أَقْصَى مَا لَهُمَا مِنَ الْكَمَالِ وَدَلَّ عَلَى أَنَّهُ لَا يُوجِبُ لَهُمَا أُلُوهِيَّةً لِأَنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ يُشَارِكُهُمَا فِي مِثْلِهِ، ثُمَّ نَبَّهَ عَلَى نَقْصِهِمَا وَذَكَرَ مَا يُنَافِي الرُّبُوبِيَّةَ وَيَقْتَضِي أَنْ يَكُونَا مِنْ عِدَادِ الْمَرْكَبَاتِ الْكَائِنَةِ الْفَاسِدَةِ، ثُمَّ عَجِبَ لِمَنْ يَدَّعِي الرُّبُوبِيَّةَ لَهُمَا مَعَ أَمْثَالِ هَذِهِ الْأَدِلَّةِ الظَّاهِرَةِ .. “.

أنظر تفسير البيضاوي – ناصر الدين أبي الخير عبد الله بن عمر بن علي البيضاوي – تفسير سورة المائدة – تفسير قوله تعالى مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ – دار إحياء التراث العربي .

https://www.islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&idfrom=612&idto=612&bk_no=205&ID=619

 

6 – بَلْ أَفْرَادِ الْحَيَوَانِ فِي الِاحْتِيَاجِ:

حيث يقول الألوسي فى تفسيره للنص:

كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ اسْتِئْنَافٌ لَا مَوْضِعَ لَهُ مِنَ الْإِعْرَابِ، مُبَيِّنٌ لِمَا أُشِيرَ إِلَيْهِ مِنْ كَوْنِهِمَا كَسَائِرِ أَفْرَادِ الْبَشَرِ، بَلْ أَفْرَادِ الْحَيَوَانِ فِي الِاحْتِيَاجِ إِلَى مَا يَقُومُ بِهِ الْبَدَنُ مِنَ الْغِذَاءِ، فَالْمُرَادُ مِنْ أَكْلِ الطَّعَامِ حَقِيقَتُهُ، وَرُوِيَ ذَلِكَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا “.

أنظر تفسير الألوسي – شهاب الدين السيد محمود الألوسي – تفسير سورة المائدة – تفسير قوله تعالى ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل – الجزء السادس – [ ص: 209 ] – دار إحياء التراث العربي.

http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/2707_%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A2%D9%84%D9%88%D8%B3%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A2%D9%84%D9%88%D8%B3%D9%8A-%D8%AC-%D9%A6/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_208

 

7 – هُنَا بَيَانَ خَوَاصِّهِمَا الْآدَمِيَّةِ الْحَيَوَانِيَّةِ:

Displaying items by tag: النازيةبينما ذكرمحمد أبو زهرة فى تفسيره “زهرة التفاسير” طبعة دار الفكر العربي” فى شرحه للنص :

وَيُلَاحَظُ أَنَّهُ عِنْدَ ذِكْرِ عِيسَى فِي الْقُرْآنِ يُذْكَرُ أَنَّهُ “الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ” تَأْكِيدًا لِبَشَرِيَّتِهِ؛ لِأَنَّهُ يُرَى بِالْحِسِّ مَوْلُودًا بَعْدَ أَنْ لَمْ يَكُنْ، وَأَنَّ وِلَادَتَهُ مِنْ مَرْيَمَ الْبَتُولِ فَكَيْفَ يَتْرُكُونَ الْمَحْسُوسَ إِلَى أَوْهَامٍ، وَحَيَاتُهُمَا تَدُلُّ عَلَى الْبَشَرِيَّةِ، وَلِذَا قَالَ سُبْحَانَهُ:

كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ذَكَرَ اللَّهُ تَعَالَى هُنَا بَيَانَ خَوَاصِّهِمَا الْآدَمِيَّةِ الْحَيَوَانِيَّةِ بَعْدَ بَيَانِ مَنْزِلَتِهِمَا عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى، إِذْ إِنَّ الْأَوَّلَ رَسُولٌ، وَالثَّانِيَةُ صِدِّيقَةٌ، وَلَا تَتَجَاوَزُ مَنْزِلَتُهُمَا عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى ذَلِكَ، وَهُمَا فِي الْحَيَاةِ الْمَادِّيَّةِ كَسَائِرٍ الْأَحْيَاءِ مِنَ الْأَنَاسِيِّ يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ وَيَعْمَلَانِ عَلَى ذَلِكَ، وَهُمَا لِهَذَا مُحْتَاجَانِ إِلَى غَيْرِهِمَا، وَالْإِلَهُ لَا يَحْتَاجُ لِغَيْرِهِ، وَيَقُولُ الزَّمَخْشَرِيُّ فِي ذَلِكَ: (إِنَّ مَنِ احْتَاجَ إِلَى الِاغْتِذَاءِ بِالطَّعَامِ، وَمَا يَتْبَعُهُ مِنَ الْهَضْمِ، وَالنَّقْضِ –ل َمْ يَكُنْ إِلَّا جِسْمًا مُرَكَّبًا مِنْ عَظْمٍ وَلَحْمٍ وَعُرُوقٍ وَأَعْصَابٍ وَأَخْلَاطٍ وَأَمْزِجَةٍ مَعَ شَهْوَةٍ وَقَرْمٍ وَغَيْرِ ذَلِكَ مِمَّا يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ مَصْنُوعٌ مُؤَلَّفٌ مُدَبَّرٌ كَغَيْرِهِ مِنَ الْبَشَرِ!!) وَلَكِنَّهُمْ مَعَ كُلِّ هَذَا تَرَكُوا الْأَعْرَاضَ الَّتِي تَدُلُّ عَلَى الْآدَمِيَّةِ وَأَمَارَاتِهَا” .

أنظر “زهرة التفاسير”- لمحمد أبو زهرة – تفسير سورة المائدة – تفسير قوله تعالىمَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ – الجزء الخامس – [ ص: 2313 ] – طبعة دار الفكر العربي” .

https://islamway.top/ar/library/index.php?page=bookcontents&flag=1&ID=652&bk_no=221&bookhad=

 

8 – يَأْكُلُ الطَّعَامَ كَسَائِرِ الْمَخْلُوقِينَ :

حيث يقول الشوكاني فى تفسيره للنص :

كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ اسْتِئْنَافٌ يَتَضَمَّنُ التَّقْرِيرَ لِمَا أُشِيرَ إِلَيْهِ مِنْ أَنَّهُمَا كَسَائِرِ أَفْرَادِ الْبَشَرِ; أَيْ : مَنْ كَانَ يَأْكُلُ الطَّعَامَ كَسَائِرِ الْمَخْلُوقِينَ فَلَيْسَ بِرَبٍّ ، بَلْ هُوَ عَبْدٌ مَرْبُوبٌ وَلَدَتْهُ النِّسَاءُ ، فَمَتَى يَصْلُحُ لِأَنْ يَكُونَ رَبًّا ؟ ! وَأَمَّا قَوْلُكُمْ إِنَّهُ كَانَ يَأْكُلُ الطَّعَامَ بِنَاسُوتِهِ لَا بِلَاهُوتِهِ ، فَهُوَ كَلَامٌ بَاطِلٌ يَسْتَلْزِمُ اخْتِلَاطَ الْإِلَهِ بِغَيْرِ الْإِلَهِ وَاجْتِمَاعَ النَّاسُوتِ وَاللَّاهُوتِ، وَلَوْ جَازَ اخْتِلَاطُ الْقَدِيمِ بِالْحَادِثِ لَجَازَ أَنْ يَكُونَ الْقَدِيمُ حَادِثًا، وَلَوْ صَحَّ هَذَا فِي حَقِّ عِيسَى لَصَحَّ فِي حَقِّ غَيْرِهِ مِنَ الْعِبَادِ… “.

أنظر تفسير فتح القدير-محمد بن علي بن محمد الشوكاني- تفسير سورة المائدة –تفسير قوله تعالى ” قل يا أهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليكم من ربكم– الجزء الأول – [ص: 387]- دار المعرفة – سنة النشر: 1423هـ / 2004م.

https://www.greattafsirs.com/Tafsir_Library.aspx?FromMainTafsir=1&MadhabNo=1&TafsirNo=9&SoraNo=5&AyahNo=68&LanguageID=1

 

9 – مَصْنُوعٌ مُؤَلَّفٌ مُدَبَّرٌ كَغَيْرِهِ مِنَ الْأَجْسَامِ

حيث يقول الزمخشري فى تفسيره للنص :

” كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ لِأَنَّ مَنِ احْتَاجَ إِلَى الاغْتِذَاءِ بِالطَّعَامِ وَمَا يَتْبَعُهُ مِنَ الْهَضْمِ وَالنَّفْضِ لَمْ يَكُنْ إِلَّا جِسْمًا مُرَكَّبًا مِنْ عَظْمٍ وَلَحْمٍ وَعُرُوقٍ وَأَعْصَابٍ وَأَخْلاطٍ وَأَمْزِجَةٍ مَعَ شَهْوَةٍ وَقَرَمٍ وَغَيْرِ ذَلِكَ مِمَّا يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ مَصْنُوعٌ مُؤَلَّفٌ مُدَبَّرٌ كَغَيْرِهِ مِنَ الْأَجْسَامِ “.

أنظر تفسير الكشاف – بو القاسم محمود بن عمر الزمخشري – سورة المائدة – تفسير قوله تعالى لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد – الجزء الثاني – [ ص: 277 ] – مكتبة العبيكان – سنة النشر: 1418 هـ – 1998 م – رقم الطبعة: الطبعة الأولى – عدد الأجزاء: ستة أجزاء .

https://tafsir.app/kashaf/5/75

 

10 – احْتِيَاجِهِمَا إِلَى التَّغَوُّطِ

يقول القرطبي فى تفسيره للنص:

كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ أَيْ : أَنَّهُ مَوْلُودٌ مَرْبُوبٌ، وَمَنْ وَلَدَتْهُ النِّسَاءُ وَكَانَ يَأْكُلُ الطَّعَامَ مَخْلُوقٌ مُحْدَثٌ كَسَائِرِ الْمَخْلُوقِينَ ; وَلَمْ يَدْفَعْ هَذَا أَحَدٌ مِنْهُمْ ، فَمَتَى يَصْلُحُ الْمَرْبُوبُ لِأَنْ يَكُونُ رَبًّا ؟ ! وَقَوْلُهُمْ : كَانَ يَأْكُلُ بِنَاسُوتِهِ لَا بِلَاهُوتِهِ فَهَذَا مِنْهُمْ مَصِيرٌ إِلَى الِاخْتِلَاطِ ، وَلَا يُتَصَوَّرُ اخْتِلَاطُ إِلَهٍ بِغَيْرِ إِلَهٍ ، وَلَوْ جَازَ اخْتِلَاطُ الْقَدِيمِ بِالْمُحْدَثِ لَجَازَ أَنْ يَصِيرَ الْقَدِيمُ مُحْدَثًا ، وَلَوْ صَحَّ هَذَا فِي حَقِّ عِيسَى لَصَحَّ فِي حَقِّ غَيْرِهِ حَتَّى يُقَالَ : اللَّاهُوتُ مُخَالِطٌ لِكُلِّ مُحْدَثٍ ، وَقَالَ بَعْضُ الْمُفَسِّرِينَ فِي قَوْلِهِ : كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ إِنَّهُ كِنَايَةٌ عَنِ الْغَائِطِ وَالْبَوْلِ ، وَفِي هَذَا دَلَالَةٌ عَلَى أَنَّهُمَا بَشَرَانِ، وَقَدِ اسْتَدَلَّ مَنْ قَالَ: إِنَّ مَرْيَمَ عَلَيْهَا السَّلَامُ لَمْ تَكُنْ نَبِيَّةً بِقَوْلِهِ تَعَالَى : وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ “.

أنظر تفسير القرطبي – محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي – الجامع لأحكام القرآن – سورة المائدة – قوله تعالى ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل – الجزء السادس – [ ص: 186 ] – دار الفكر.

http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/qortobi/sura5-aya75.html

 

11 – كِنَايَةٌ عَنِ احْتِيَاجِهِمَا إِلَى التَّغَوُّطِ {التبرز}

حيث يقول السمين الحلبي فى تفسيره الدر المصون في علوم الكتاب المكنون:

وَقَوْلُهُ: “كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ” لَا مَحَلَّ لَهُ؛ لِأَنَّهُ اسْتِئْنَافٌ وَبَيَانٌ، لِكَوْنِهِمَا كَسَائِرِ الْبَشَرِ فِي احْتِيَاجِهِمَا إِلَى مَا يَحْتَاجُ إِلَيْهِ كُلُّ جِسْمٍ مُولَدٍ، وَالْإِلَهُ الْحَقُّ مُنَزَّهٌ عَنْ ذَلِكَ.

وَقَالَ بَعْضُهُمْ: هُوَ كِنَايَةٌ عَنِ احْتِيَاجِهِمَا إِلَى التَّغَوُّطِ، وَلَا حَاجَةَ إِلَيْهِ. قَوْلُهُ: “كَيْفَ” مَنْصُوبٌ بِقَوْلِهِ: “نُبَيِّنُ” بَعْدَهُ، وَتَقَدَّمَ مَا فِيهِ فِي قَوْلِهِ: “كَيْفَ تَكْفُرُونَ” وَغَيْرُهُ، وَلَا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ مَعْمُولًا لِمَا قَبْلَهُ؛ لِأَنَّ لَهُ صَدْرَ الْكَلَامِ، وَهَذِهِ الْجُمْلَةُ الِاسْتِفْهَامِيَّةُ فِي مَحَلِّ نَصْبٍ؛ لِأَنَّهَا مُعَلَّقَةٌ لِلْفِعْلِ قَبْلَهَا. وَقَوْلُهُ: “ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ” كَالْجُمْلَةِ قَبْلَهَا، وَ “أَنَّى” بِمَعْنَى: كَيْفَ، وَ “يُؤْفِكُونَ” نَاصِبٌ لِـ “أَنَّى”، وَ “يُؤْفِكُونَ” بِمَعْنَى: يُصْرَفُونَ” .

أنظر كتاب الدر المصون في علوم الكتاب المكنون – أحمد بن يوسف المعروف بالسمين الحلبي – تفسير سورة المائدة – تفسير قوله تعالى ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل – الجزء الرابع – [ ص: 379 ] – دار القلم .

https://quran-tafsir.net/halaby/sura1-aya1.html

ويقول المواردي فى تفسيره :

كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ فِيهِ قَوْلَانِ: أَحَدُهُمَا: أَنَّهُ كَنَّى بِذَلِكَ عَنِ الْغَائِطِ لِحُدُوثِهِ مِنْهُ ، وَهَذِهِ صِفَةٌ تُنْفَى عَنِ الْإِلَهِ. وَالثَّانِي: أَنَّهُ أَرَادَ نَفْسَ الْأَكْلِ لِأَنَّ الْحَاجَةَ إِلَيْهِ عَجْزٌ وَالْإِلَهُ لَا يَكُونُ عَاجِزًا“.

أنظر تفسير الماوردي – لأبي الحسن علي بن محمد بن حبيب الماوردي البصري – تفسير سورة المائدة – تفسير قوله تعالى لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يا بني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم – الجزء الثاني – [ ص: 57 ] –دار الكتب العلمية .

http://www.al-eman.com/%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%88%D8%B1%D8%AF%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%A6%D8%AF%D8%A9/t27&s5&p22?d-2619820-p=8

 

12 – فِرَقُ النَّصَارَى الْجَهَلَةِ، عَلَيْهِمْ لِعَائِنُ اللَّهِ الْمُتَتَابِعَةُ

ويقول ابن كثير فى تفسيره للنص:

” وَقَوْلُهُ : (كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ) أَيْ: يَحْتَاجَانِ إِلَى التَّغْذِيَةِ بِهِ، وَإِلَى خُرُوجِهِ مِنْهُمَا ، فَهُمَا عَبْدَانِ كَسَائِرِ النَّاسِ وَلَيْسَا بِإِلَهَيْنِ كَمَا زَعَمَتْ فِرَقُ النَّصَارَى الْجَهَلَةِ، عَلَيْهِمْ لِعَائِنُ اللَّهِ الْمُتَتَابِعَةُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ“.

أنظر تفسير ابن كثير – إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي – تفسير القرآن العظيم- تفسير سورة المائدة            – تفسير قوله تعالى ” لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم ” – الجزء الثالث – [ص: 158] – دار طيبة – سنة النشر: 1422هـ / 2002م .

https://www.greattafsirs.com/Tafsir_Library.aspx?FromMainTafsir=1&MadhabNo=9&TafsirNo=84&SoraNo=5&AyahNo=73&LanguageID=1

 

13 – مُحْتَاجٌ إِلَى الْحَدَثِ {أخراج الريح أي الفيساء} لَا مَحَالَةَ

حيث يقول الجصاص فى تفسيره:

قَوْلُهُ تَعَالَى: مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ فِيهِ أَوْضَحُ الدَّلَالَةِ عَلَى بُطْلَانِ قَوْلِ النَّصَارَى فِي أَنَّ الْمَسِيحَ إِلَهٌ ؛ لِأَنَّ مَنِ احْتَاجَ إِلَى الطَّعَامِ فَسَبِيلُهُ سَبِيلُ سَائِرِ الْعِبَادِ فِي الْحَاجَةِ إِلَى الصَّانِعِ الْمُدَبِّرِ ؛ إِذْ كَانَ مَنْ فِيهِ سِمَةُ الْحَدَثِ لَا يَكُونُ قَدِيمًا ، وَمَنْ يَحْتَاجُ إِلَى غَيْرِهِ لَا يَكُونُ قَادِرًا لَا يُعْجِزُهُ شَيْءٌ . وَقَدْ قِيلَ فِي مَعْنَى قَوْلِهِ : كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ إِنَّهُ كِنَايَةٌ عَنِ الْحَدَثِ {أخراج الريح أى الفيساء}؛ لِأَنَّ كُلَّ مَنْ يَأْكُلُ الطَّعَامَ فَهُوَ مُحْتَاجٌ إِلَى الْحَدَثِ لَا مَحَالَةَ “.

أنظر أحكام القرآن للجصاص -ابو بكر أحمد بن علي الرازي الجصاص – سورة المائدة – باب الأذان – الجزء الرابع – [ ص: 108 ] – دار إحياء التراث العربي – سنة النشر: 1412 هـ – 1992 م .

https://www.islamweb.net/amp/ar/library/index.php?page=bookcontents&flag=1&ID=629&bk_no=212

Displaying items by tag: كافرةويقول أيضاً الإمام فخر الدين الرازي فى تفسيره للنص:

” ثُمَّ قَالَ تَعَالَى: (كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَام).

وَاعْلَمْ أَنَّ الْمَقْصُودَ مِنْ ذَلِكَ: الِاسْتِدْلَالُ عَلَى فَسَادِ قَوْلِ النَّصَارَى، وَبَيَانُهُ مِنْ وُجُوهٍ:

الْأَوَّلُ: أَنَّ كُلَّ مَنْ كَانَ لَهُ أُمٌّ فَقَدْ حَدَثَ بَعْدَ أَنْ لَمْ يَكُنْ، وَكُلُّ مَنْ كَانَ كَذَلِكَ كَانَ مَخْلُوقًا لَا إِلَهًا .

وَالثَّانِي: أَنَّهُمَا كَانَا مُحْتَاجَيْنِ ; لِأَنَّهُمَا كَانَا مُحْتَاجَيْنِ إِلَى الطَّعَامِ أَشَدَّ الْحَاجَةِ ، وَالْإِلَهُ هُوَ الَّذِي يَكُونُ غَنِيًّا عَنْ جَمِيعِ الْأَشْيَاءِ ، فَكَيْفَ يُعْقَلُ أَنْ يَكُونَ إِلَهًا ؟

الثَّالِثُ: قَالَ بَعْضُهُمْ : إِنَّ قَوْلَهُ: (كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ) كِنَايَةٌ عَنِ الْحَدَثِ; لِأَنَّ مَنْ أَكَلَ الطَّعَامَ فَإِنَّهُ لَا بُدَّ وَأَنْ يُحْدِثَ، وَهَذَا عِنْدِي ضَعِيفٌ مِنْ وُجُوهٍ:

الْأَوَّلُ: أَنَّهُ لَيْسَ كُلُّ مَنْ أَكَلَ أَحْدَثَ ، فَإِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ يَأْكُلُونَ وَلَا يُحْدِثُونَ.

الثَّانِي: أَنَّ الْأَكْلَ عِبَارَةٌ عَنِ الْحَاجَةِ إِلَى الطَّعَامِ، وَهَذِهِ الْحَاجَةُ مِنْ أَقْوَى الدَّلَائِلِ عَلَى أَنَّهُ لَيْسَ بِإِلَهٍ، فَأَيُّ حَاجَةٍ بِنَا إِلَى جَعْلِهِ كِنَايَةً عَنْ شَيْءٍ آخَرَ؟

الثَّالِثُ: أَنَّ الْإِلَهَ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى الْخَلْقِ وَالْإِيجَادِ، فَلَوْ كَانَ إِلَهًا لَقَدَرَ عَلَى دَفْعِ أَلَمِ الْجُوعِ عَنْ نَفْسِهِ بِغَيْرِ الطَّعَامِ وَالشَّرَابِ، فَمَا لَمْ يَقْدِرْ عَلَى دَفْعِ الضَّرَرِ عَنْ نَفْسِهِ كَيْفَ يُعْقَلُ أَنْ يَكُونَ إِلَهًا لِلْعَالَمِينَ؟ وَبِالْجُمْلَةِ فَفَسَادُ قَوْلِ النَّصَارَى أَظْهَرُ مِنْ أَنْ يُحْتَاجَ فِيهِ إِلَى دَلِيلٍ“.

أنظر التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب – الإمام فخر الدين الرازي أبو عبد الله محمد بن عمر بن حسين القرشي الطبرستاني الأصل – سورة المائدة – قوله تعالى أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم – [ ص: 53 ] – دار الكتب العلمية ببيروت – سنة النشر: 2004م – 1425هـ .

https://lib.eshia.ir/15387/12/61

فهل يقبل المُسلم ان يوصف نبيه محمد بهذا الوصف المنفر الوضيع السفول.. ونقول بأنه محمد كان يأكل الطعام “كالحيوانات “؟؟

ملحوظة هامة:

وضعنا أمامكم مثلان من إزدراءات القرآن بالمسيح وأمه وأكدناه بأدلة إنحطاط القائمين على تأويل هذه النصوص القرآنية.. ويعف لساننا على الرد.. لأننا لا نعرف عيسى ولا أمه مريم القرآنية أخت هارون التى سيستنكحها محمد فى جنة رضوان!!!

فلا تلوموا المدعو مبروك قفه .. مبروك عطية سابقاً وكل أمثالة من مشايخ الأزهر وغيرهم لأن العيب طلع فى القرآن أبو الإزدراءات كلها !

Magdios Alexandrian

رئيس مجلس إدارة الموقع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى