دراسات قرأنيةمقالاتنا

المتناقضات فى القرآن.. (3) لا مُبَدِّلَ.. وَإِذَا بَدَّلْنَا

المتناقضات فى القرآن.. (3) لا مُبَدِّلَ.. وَإِذَا بَدَّلْنَا

مجدي تادروس

عبد العزيز محمد .. أنواع الصلاعمة المحمديّونيشهد كاتب القرآن على بشرية القرآن فى (سورة النساء4 :82): “أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً (82)“..

يقول كاتب القرآن فى (سورة الأنعام 6 : 34):”وَلا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ”..

وفى (سورة الأنعام 6: 115):”لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ”..

وفى (سورة يونس 10: 64):”لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ”..

وفى (سورة الفتح 48: 23):”سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا (23)“.

ثم يفاجئنا كاتب القرآن فى (سورة النحل 16: 101):

وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَكَانَ آيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (101)“..

وفى (سورة البقرة 2 : 106):

مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا { وكيف ينسى الله آية؟ } نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا {كيف يأتي بمثله؟ ولماذا نسخه؟} أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (106)“..

ومما سبق نستنتج فى الآيات الأولى ان الله فى جميع احوالة لا يبدل آياتة مهما حدث وكرر هذا فى اكثر من اية واكثر من موضوع، أما الآخيرة فبدل الله آياته وأت بخير منها وبررها بالقول الله اعلم.. 

وحتى يخلي محمد مسئوليته من هذا التناقض أدعى أن إلهه هو الذى يبدل وهو يتبع ما يوحى له فيقول فى (سورة يونس 10: 15):

وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15)“.

للمزيد: كارثة الناسخ والمنسوخ:

http://www.islamicbag.com/quran-hadith/qur-anic-studies/item/3893-quranicstudies

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى