التأمل اليومي

يمكن للروح القدس أن يُعلن لك عوائص (أسرار غامضة)

يمكن للروح القدس أن

يُعلن لك عوائص (أسرار غامضة)

“أ َجَابَ دَانِيآلُ وَقَالَ: «لِيَكُنِ اسْمُ اللهِ مُبَارَكًا مِنَ الأَزَلِ وَإِلَى الأَبَدِ، لأَنَّ لَهُ الْحِكْمَةَ وَالْجَبَرُوتَ… هُوَ يَكْشِفُ الْعَمَائِقَ وَالأَسْرَارَ. يَعْلَمُ مَا هُوَ فِي الظُّلْمَةِ، وَعِنْدَهُ يَسْكُنُ النُّورُ… ” (دانيال 20:2-23).

           ذات مرة حلم نبوخذ نصر الملك حلماً جعله مكتئب وحزين. فجمع كل حكماء قومه معاً لكشف الغموض الذي وراء الحلم. وأعلن غاضباً “إن لم تُخبروني بالحلم وتفسيره فسأقتلكم جميعاً.” فارتجف الحكماء خوفاً من هذا الطلب الغريب وتعجبوا كيف يمكن له أن يتوقع منهم أن يُخبروه بحلمه. وكانت إجابتهم للملك، ” …لَيْسَ عَلَى الأَرْضِ إِنْسَانٌ يَسْتَطِيعُ أَنْ يُبَيِّنَ أَمْرَ الْمَلِكِ. لِذلِكَ لَيْسَ مَلِكٌ عَظِيمٌ ذُو سُلْطَانٍ سَأَلَ أَمْرًا مِثْلَ هذَا مِنْ مَجُوسِيٍّ أَوْ سَاحِرٍ أَوْ كَلْدَانِيٍّ. وَالأَمْرُ الَّذِي يَطْلُبُهُ الْمَلِكُ عَسِرٌ، وَلَيْسَ آخَرُ يُبَيِّنُهُ قُدَّامَ الْمَلِكِ غَيْرَ الآلِهَةِ الَّذِينَ لَيْسَتْ سُكْنَاهُمْ مَعَ الْبَشَرِ.” (دانيال 10:2، 11).

         وبتعبير آخر إن ما طلبه نبوخذ نصر من السحرة كان مستحيلاً من الجهة البشرية. مما جعل الملك يُعلن غاضباً أن كل حكماء وسحرة بابل يُعدمون، بما في ذلك دانيال وأصدقائه الثلاثة (دانيال 12:2-13). ولكن، تقدم دانيال بجرآة وطلب من الملك أن يُمهله بعض الوقت. ثم اجتمع مع أصدقائه وصاموا وصلوا كي يُظهر له الله حلم الملك وتفسيره. وعندما أعلن دانيال حلم الملك وفسره، أيد الملك وأكد تفسير دانيال. ومنذ ذلك الحين بدأ الجميع يتقاولون عن الروح الفاضلة التي لدانيال.

         إن الروح القدس الذي هو روح الحكمة، هو ما قالوا عنه الروح الفاضل (المُتميز، الفائق). وهو الذي يمنحنا البصيرة (النظرة الثاقبة) للحقائق، والعوائص، والأسرار. حتى أنه يُقدم لنا القدرة على معرفة وإخبار المستقبل: ” وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ الْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ، لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ.”(يوحنا 13:16). فبالروح القدس، لن تسلك في الظُلمة أبداً، أو الحيرة، أو التشكك، مثلاً لأي وظيفة تتقدم للعمل بها، أو في أي مدرسة تلتحق، أو ممن تتزوج، أو ما هي المشروعات التي تشرع فيها.

           ويقول الكتاب المقدس، ” السَّرَائِرُ لِلرَّبِّ إِلهِنَا، وَالْمُعْلَنَاتُ لَنَا وَلِبَنِينَا إِلَى الأَبَدِ…”(تثنية 29:29). ولكن كان هذا في العهد القديم، قبل أن يتربع الروح القدس في قلوبنا. وقال يسوع “لَكُمْ قَدْ أُعْطِيَ أَنْ تَعْرِفُوا أَسْرَارَ مَلَكُوتِ اللهِ…” (لوقا 10:8). ادرك حضور الروح القدس في حياتك واعترف به فسيقودك إلى كل الحق. وسيكشف لك عوائص (أسرار غامضة) ويُنير عقلك، ويمنحك سعة فوق طبيعية لفهم، وتمييز وتفسير كل العوائص.

       صلاة

أبويا الغالي، أشكرك من أجل حضور روحك الساكن في حياتي. ولا توجد مناطق رمادية في حياتي لأن الروح القدس يُنير عقلي بكلمة الله. وأشكرك يا أبويا، على العمل الخاص للروح القدس في حياتي اليوم، بأن تمنحني فهماً سريعاً في كل الأمور، في اسم يسوع. آمين.

دراسة اخرى

دانيال 3:6 ؛ 1كورنثوس 7:2-10

 

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: 2يوحنا ؛ حزقيال 22-23

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : رؤيا 11:7-17؛ عاموس 3-4

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى