التأمل اليومي

صلاحه وحبه

صلاحه وحبه

 

 

“…صَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ، لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ”

(متى 44:5 – 45).

 

قال أحدهم ذات مرة “يبدو أن الرب، في حمية غضبه على غير المُخلَصين، يأتي بالتجارب المؤلمة كالفقر والمرض عليهم للدينونة.” ولكن هذه نظرة خاطئة عن الرب، إن الإله مُنعِم وحنَّان، لكل مِن البار والظالم. فإن طبيعته صلاح وحُب. ولا يُبلي الناس أبداً بالألم والمُعاناة؛ بل هو يطلب دائماً أن يشفي، ويخلص، ويبارك. إنه الشافي، والذي يُعَوِض، ويُجبر القلوب الكثيرة، والحياة الكثيرة، والعلاقات المكسورة.

 

وهناك العديد من الأحداث في الكتاب تدعم هذا. وقصة بارتيماوس الأعمى هي أحدهم. إذ يقول الكتاب أنه ولِدَ أعمى؛ ولم يكن راضياً على حالته، وصرخ إلى يسوع للمعونة، فاسترد له الرب بصره (مرقس 51:10 – 52).

 

ونجد مثلاً مشابهاً عندما تقابل يسوع وتلاميذه مع رجل آخر كان مولود أعمى. وسأله تلاميذه، “…يَا مُعَلِّمُ، مَنْ أَخْطَأَ: هذَا أَمْ أَبَوَاهُ حَتَّى وُلِدَ أَعْمَى؟” (يوحنا 2:9). فأجاب الرب، “…لاَ هذَا أَخْطَأَ وَلاَأَبَوَاهُ، لكِنْ لِتَظْهَرَ أَعْمَالُ الإله فِيهِ. يَنْبَغِي أَنْ أَعْمَلَ أَعْمَالَ الَّذِي أَرْسَلَنِي مَا دَامَ نَهَارٌ…” (يوحنا 3:9 – 4). إن أعمال إبليس كانت مُستعلنة في حياة الرجل من خلال العمل، ولكن أعلن يسوع صلاح الإله وحبه بشفائه .

 

ربما قد اختبرت تحديات في وظيفتك، أو عملك، أو عائلتك، أو دراستك، أو حتى في صحتك؛ يُمكنك الآن أن تستفيد من حب الإله. وأول ما يجب أن تعرفه أن هذه المحنة، من أي نوع، ليست إرادة الإله لكَ. وهو عمل كل ما هو ضروري لكَ لتحيا في غلبة، وفي صحة إلهية، وازدهار، وبر، وسيادة. فقط قـُلْ نعم لكلمته؛ فتعترف وتسلك في نور ما قد فعله مسبقاً من أجلكَ في المسيح يسوع.

 

صلاة

 

أبويا السماوي الغالي، أسجد لكَ في عبادة من أجل حبك، وتحننك، ونعمتك، التي اُستعلنت اليوم في حياتي وفي حياة الكثيرين حول العالم، عن طريق أعمال الشفاء، والبركات، والمعجزات، في اسم يسوع. آمين.

                                                                    

دراسة أخرى

 

1يوحنا 8:3 ؛ أعمال 38:10

 

قراءة كتابية يومية

 

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:رومية 1:5 – 11؛  مزمور 49– 51

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : لوقا 12: 13–21؛ القضاة 5

Majid Alsaeed

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى