آخبار محليةحقيقة الإسلام

شيخ الأزهر: المُسلم ليس مرتدا إذا إعتنق المسيحية

شيخ الأزهر: المُسلم ليس مرتدا إذا إعتنق المسيحية

مجدي تاد

هذه مواقف متقدمة جداً بشأن المرتدين عن الدين الإسلامي،

الأمام الاكبر شيخ الازهر الدكتور أحمد الطيب بعد فتوي خلع الحجاب ليس إثماً، يرتقي إلي مستوي العظماء من شيوخ الإسلام، رداً على أرتداد محمد المؤمن عن الإسلام.

شيخ الازهر فى فتوى جديدة ينتصر لــ”الوسطية” والفهم الصحيح للحدود الشرعية بخلاف بعض الائمة والفقهاء المحدثين ، حيث قال :

الردة هي ترك الجماعة، وليس الدين، مؤكدا أنه لا تقع عقوبة معينة على المرتدين عن الإسلام، لكن بحكم جميع الفقهاء تمثل الردة جريمة، لكنها لا توقع عليه عقوبة معينة، وإنما العقاب عند الله.

وقال الطيب، في تصريحات تليفزيونية إن الرسول (ص)، لم يقتل مرتداً، وعندما رأى امرأة مقتولة، قال «ما كانت هذه لتقاتل»، أي إنها لا تمثل خطرا على المجتمع.

كانت ردود أفعال متباينة، صاحبت إعلان المذيع الكويتي محمد المؤمن، متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي، بإعلان تحوله من الإسلام إلى الدين المسيحي، فبينما وصفه البعض بأنه مرتداً، اعتبره آخرون أنه مؤمناً بعد انتقاله عقائديا إلى المسيحية، وسط أسئلة مطروحة عن مدى وقوع عقاب أو حكم عليه، وفقا للشريعة الإسلامية.

هل يجب قتل المرتد؟

قال الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء ومفتي الجمهورية السابق، إن قتل المرتد ليس بين حدود الإسلام، وبالتالي ليس هناك قتل للمرتد عن الإسلام، وإنما يكون أمره لله يوم القيامة لله.

وأكد جمعة، أن الدين الإسلامي أتاح حرية الفكر، مستشهداً بقول الله تعالى: «لا إكراه في الدين»، موضحاً: «أن المرتد نوعان، منهم ما هو على الاعتقاد، وهذا لا دخل لنا به، وحسابه على الله يوم القيامة.. ومرتد إفسادًاً ويدعو إلى تقويض المجتمع، وينشر مقالات وفيديوهات ويروج إلى أفكاره، ويطالب الناس بالابتعاد عن الدين، واتباعه فقط».

 

ويضيف قتل المرتد قديماً لم يكن لمجرد الارتداد، وإنما للإتيان بأمر زائد مما يفرق جماعة المسلمين، إذ يستخدمون الردة ليردوا المُسلمين عن دينهم، فهي حرب في الدين كما قال تعالى: ﴿وَقَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ﴾.

 

 

فيديو مفاجئ من المذيع الكويتي

 

كان المذيع الكويتي محمد المؤمن، قد ظهر في فيديو مفاجئ، بدأ خلاله كلامه بـ «باسم الأب والابن وروح القدس.. نحن أبناء المسيح عيسى ابن مريم»، مرتديا صليب، ومتوعدا كل من يهاجمه أو يهاجم اختياراته، قائلا بجرأته المعتادة: «تصلّبت، عرفت ما هو الرب، فهمت الحياة وعشت».

يشار إلى أن المذيع الكويتي، يعمل في مجال الإعلام، منذ 15 عاماً، وعرف بلغته القوية، وفصاحته المطلقة، واشتهر بتقديم البرامج الاجتماعية وبرامج المرأة، كما أنه حفيد مؤسس الإذاعة الكويتية.

 

القرضاوى لولا وجود حد الردة وقتل المرتد لانتهى الاسلام

 

إبراهيم عيسى: هل يبقى الناس في الإسلام خوفًا من حد الردة؟

Sakr EL Majid

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى