آخبار حقوقيةالمرأةحقيقة الإسلام

سحر الجعارة.. شرعنة الإنحلال فى الإسلام

شرعنة الإنحلال فى الإسلام

سحر الجعارة

سحر الجعارة: الحجاب مش الركن السادس في الإسلام.. وتداعيات مقتل نيرة مهزلة (فيديو) | المصري اليوميبدو أن مصطلح «تجديد الخطاب الدينى» قد تحول إلى فكرة عبثية، تشغل عقول الحالمين بالتنوير والاجتهاد الفقهى ونشر الوسطية والاعتدال وهما جوهر الدين الإسلامى!

وكأن زلزالا وهابيا ضرب مصر فانقسمت أرضها إلى نصفين: الأول، يضم بعض رجال الدين والسلفيين ويعمل على نشر فيروس «فقه المراحيض» وتحويل المرأة لأداة تستخدم غالبا لإمتاع الرجل وأحيانا لضرب الخصوم السياسيين.. أما الثانى، فيضم نخبة لا تزال تحتفظ بعقلها، وترفض التفكير بنصفها الأسفل، وتصر على أن حقوق المرأة هي العمود الفقرى لحقوق الإنسان والحريات العامة.

شرعنة الإنحلال فى الإسلامحين أفتى «عبدالعزيز بن باز» الداعية السعودى الراحل بفتواه الشهيرة بـ «إرضاع الكبير» فوجئنا بالدكتورعزت عطية رئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين، يفتى بإباحة إرضاع الكبير للمرأة العاملة لزميلها في العمل منعاً للخلوة المحرمة!

ثم خرج علينا «أبوإسحق الحوينى» ليفتى بأن الاسترقاق يقضي على الأزمة الاقتصادية التي مرت بها مصر بعد ثورة 25 يناير، ومن بعده كررت الدكتورة «سعاد صالح»، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، رأى الشيخ السعودى صالح الفوزان.. ومازلنا نتساءل لماذا يتاجر تنظيم “داعش” في النساء والأزهر يمتنع عن تفكيره؟

ويبدو أن بعض رجال الدين قرروا استعادة مصر لدورها في تشكيل الوعى العربى، ولكن باحتكار التطرف ونشر فتاوى استحلال الأعراض والاتجار بالنساء تحديدا، والتحريض على «الاغتصاب الزوجى»، حتى وصلنا إلى مرحلة «شرعنة الانحلال».

«صبري عبدالرؤوف»، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، الذي نهر الزوجة عن الامتناع عن زوجها الذي يجامعها بشكل مفرط، خرج ليصدم المجتمع الذي يتخبط في الظلام، ليبيح (تصوير العلاقات الجنسية بين الزوجين بشرط أن يكون ذلك بهدف الاستمتاع فقط وعدم مشاهدة ذلك غيرهما)!!

شرعنة الإنحلال فى الإسلاملم يبق إلا أن يبيح «عبدالرؤوف» للرجل المتزوج بأكثر من واحدة أن يستمتع بهما في فراش واحد، ويعقد حفلة «جنس جماعى»، ويصورها أيضا على سبيل «الإثارة والاستمتاع»!

وكأن أستاذ الأزهر لم يسمع الفضيحة المدوية التي تعرضت لها الراقصة الشهيرة عقب تسريب «سى دى» صوره زوجها– آنذاك- دون علمها وهو يعاشرها، أو أنه أصم لم يسمع عن أكثر من «عنتيل» صوروا النساء في أندية رياضية وعيادات وهن يمارسن الفاحشة، ثم عرضوا فضائحهم على الإنترنت.

وماذا لو حدث شقاق بين الزوجين، وهو أمر متكرر الحدوث، وقام طرف بابتزاز الآخر لأنه يمتلك وثيقة فضائحية ضده؟.. وكيف يتصرف الزوجان إذا تعرض «الفيديو الجنسى» للسرقة من المنزل، من الخادمة مثلا وقامت ببيعه لمواقع «البورنو»؟

شرعنة الإنحلال فى الإسلامأعراض النساء ملكية خاصة للرجال في الشرق، فكما قال «محمد حسان» من قبل: (زوجتك أسيرة عندك)، إنها مجرد نفق سحرى تدفن فيه سخطك على العالم بقهرها، ربما تشعر برجولتك المفقودة أو ذكورتك الضائعة ..( وما بين الرجولة والذكورة مسافات تسحق فيها المرأة جلدا وسبيا وإرغام على الرذيلة وزنا المحارم)!

كالعادة صمت الأزهر الشريف، فلم يرد على فتاوى العلامة الأزهرى «عبدالرؤوف» حين قال إن: (زنا الزوجة عبر الإنترنت لا يفسد عقد الزواج.. لكنها آثمة، كون أنها تتخيل واحد تاني).. وقطعا كلامه منطقى لأنه يستند إلى أن واقعة الزنا هي «الجريمة المستحيلة»، فالفقهاء يشترطون لإثباته وإقامة حد الزنا: شهادة أربعة رجال، أو بالإقرار.. وكلنا نعلم أن من شرط هذه الشهادة أن تكون بمعاينة (فرجه في فرجها كالمرود في المكحلة).. بينما الإسلام ينهى عن تتبع عورات الناس والتجسس على خصوصياتهم.

شرعنة الإنحلال فى الإسلامأما «المغتصب» فإن لم يكن يحمل السلاح فإنه يحد حد الزنى، هذا إذا أقر بالزنا أيضا، فإن لم تقم البينة على زناه، فإن للحاكم أن يعزره بـ (حد الحرابة).. هل هناك أبشع من ذلك في دول يحاصرها الإرهاب وتضربها الحروب والمجاعات، وينتشر فيها «التحرش». وتختل منظومة القيم الاجتماعية.. ليصبح الاغتصاب أيضا بالإقرار؟

نعم هناك ما هو أبشع، في عام 2012 اقترح أعضاء التيار السلفي بمجلس الشعب «الإخوانى»، مشروع قانون يتضمن السماح للزوج أو الزوجة بمعاشرة الطرف الآخر حتى 6 ساعات من وفاته، فيما إعلاميا بقانون «جماع الوداع»!

والأكثر رعبا هو الرغبة القائمة الآن في تخفيض سن الزواج، ربما للترويج لسوق «اللحم الرخيص» بقرية الحوامدية!

شرعنة الإنحلال فى الإسلاموبالتالى انقلب الجدال حول سن السيدة «عائشة»، وقت أن تزوجها الرسول (عليه الصلاة والسلام)، إنقلب إلى معركة تكفير لكل مجتهد يرفع السن عن التاسعة.. إرضاء لشهوات بعض الفقهاء المرضى بالبيدوفليا (pedophilia).. أي التمتع الجنسى بالأطفال.. فهذا ما فعله «الحوينى»، حين اجتزأ من القرآن الكريم آية تبرر الزواج بطفلة في الثالثة من عمرها؟.. و«ياسر برهامى» حين تحدث عن «مفاخذة الطفلة» أو وطئها حتى تبلغ.. وهذا ما حدث لـ «جانا»!

هذا مجتمع فقد عذريته الفكرية، وبكارته العقلية، تحول فيه «الشرف» إلى لعبه في يد «فقهاء الجنس».. يرفع شعار التدين والشرف والفضيله وهو غارق في العار والوحل.. ثم يجد عالما أزهريا يشرعن له الانحلال والعهر!!

 

s.gaara@almasryalyou.com

شرعنة الإنحلال فى الإسلام

شرعنة الإنحلال فى الإسلام

شرعنة الإنحلال فى الإسلام

شرعنة الإنحلال فى الإسلام

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى