التأمل اليومي

الكلمة في فمك!

الكلمة في فمك !

 

اَلْمَوْتُ وَالْحَيَاةُ فِي يَدِ (سلطان) اللِّسَانِ، وَأَحِبَّاؤُهُ يَأْكُلُونَ ثَمَرَهُ”

(أمثال 21:18).

 

         إن حياتك اليومية هي انعكاس كلماتك على مر السنين. فأنت تٌطلقُ قوى روحية بكلماتك. فإن كنتَ لستَ راضياً بما قد آلت إليه حياتك، فليس الشياطين ولا “أعدائك” هم المسئولين؛ ولكن يُمكنكَ أن تُغيرها. إن قوة الحصول على حياة مُثمرة، و منتجة، وحيوية، ومُفرحة تقعُ عليكَ.


         إن هذا مبدأ أساسي في مملكة العلي. وحتى خلاصُنا يؤسس على كلمات: “لكِنْ مَاذَا يَقُولُ؟ «اَلْكَلِمَةُ قَرِيبَةٌ مِنْكَ، فِي فَمِكَ وَفِي قَلْبِكَ» أَيْ كَلِمَةُ الإِيمَانِ الَّتِي نَكْرِزُ بِهَا: لأَنَّكَ إِنِ اعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ بِالرَّبِّ يَسُوعَ، وَآمَنْتَ بِقَلْبِكَ أَنَّ العلي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، خَلَصْتَ. لأَنَّ الْقَلْبَ يُؤْمَنُ بِهِ لِلْبِرِّ، وَالْفَمَ يُعْتَرَفُ بِهِ لِلْخَلاَصِ” (رومية 8:10 -10). فلكي تختبر الخلاص، عليك أن تُعلن سيادة يسوع، مؤمناً ومُقِراً بقيامته وبالحياة الجديدة التي منحها لك.

 

         إن الخلاص هو كلمة عُبِّرَ عنها بالكامل، في صيغة المفرد، بكل ما انتفعنا به من موت، ودفن، وقيامة يسوع المسيح. فالخلاص يعني أنك قد أُحضرت خارجاً من الفشل، والديون، والمرض، والسقم، والضعف، والعجز إلى حرية أولاد العلي. والخلاص يعني أنك قد تخلصتَ من الخطية إلى حياة البر. واعترافات فمك يوماً بعد يوم يجب أن تتماشى مع هذه الحقائق المجيدة، وإلا فلن تظهر بركات وفوائد الخلاص في حياتك.

 

       فنحن نحكم بالكلمات في مملكة العلي. وبكلماتك تتبرر، وبكلماتك تُدان (متى 37:12). فالكلمات التي تتكلم بها سوف تبني أولادك، وتُحسن مادياتك وتؤثر في جسدك، وتُغيرعملك. وسوف تُحدد كلماتك نوعية حياتك. لذلك، تكلم دائماً في توافق مع الكلمة.

 

       فعندما أعلنتَ خلاصكَ في المسيح، أُطلقت قوة هائلة لتُحضرك من مملكة الظلمة إلى مملكة العلي. وكان كل ما عليكَ عمله هو أن تُعلن سيادة وربوبية يسوع بفمك. وعلى نفس المنوال، أنتَ لا تحتاج أي امتياز زائد لتنجح في الحياة لأن كلمة العلي تضمنُ لكَ مُسَبَقاً نجاحك. فما تحتاجه هو الكلمة في فمك: “لاَ يَبْرَحْ سِفْرُ هذِهِ الشَّرِيعَةِ مِنْ فَمِكَ، بَلْ تَلْهَجُ فِيهِ نَهَارًا وَلَيْلاً…. لأَنَّكَ حِينَئِذٍ تُصْلِحُ (يزدهر) طَرِيقَكَ وَحِينَئِذٍ تُفْلِحُ (تنجح) ” (يشوع 8:1) .

 

 

صلاة


لقد أخذَت كلمة العلي مركز الصدارة في حياتي؛

لذلك فبغض النظر عن الظروف، وما أشعر به أو ما أراه، أنا واثق لأن نجاحي مضمون في الكلمة. ولي حياة غير عادية من النجاح، والغلبة، والازدهار لأني أحيا بالكلمة،

في اسم الرب يسوع المسيح. آمين.

 

 

دراسة أخرى

رومية 8:10 – 10

 

قراءة كتابية يومية


خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: 3 يوحنا؛ حزقيال 24-25
خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : رؤيا 1:8-13؛ عاموس 5-7

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى