قرآن رابسو

قرآن رابسو.. سورة الواوا

قرآن رابسو.. سورة الواوا

هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْوَاوِاَ (1) بُوسٌ اَلْوَاِواً يَصح (2) لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ (3) لَمَّا بُوَسْتُ الْوَاوِاَ شِلْتُه صَاَّرْ الْوَاوِاَ بَحْ (4) بِقْرَبًك خَبِينْي أِغَمْرنيٍ وَدَآفِيَنيٍ (5) أنَاَ مَنَ دَونُكْ أَنَاَ أَحْ (6) اَلْوَاِواً (7) مَا الْوَاوَّاُ (8) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْوَاوَاُ (9) لَيِك الْوَاوَاُ لِيَك(10)اَلْلَيلَةَ أَحْلَىَّ سَهْرَةٌ عَنْدَ أَحْبَاَبْيِ (11) بِدُهْ يَّاَنِي إَلْبِسْ أَحْلَّىَ ثِيَاَبيِ (12) بَلْبِسْ لِعَيوَنَكْ يَاَ حَبَيِبيِ كُلْ جِدِيَدْ وَدَحْ (13) لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ (14) لَمَّا بُوَسْتُ الْوَاوِاَ شِلْتُه صَاَّرْ الْوَاوِاَ بَحْ (15) لَيِك الْوَاوَاُ لِيَك (16) بُوَثَقْ فَيَكْ وَبِدِي تَبْقَىَ حَدْيَّ(17) إِنْتَّ بَيَن اَلْنَاَسْ اَلأَغْلىَ عِندَيَ (18).

صدقت هيفاء تكبير

أسباب النزول والصعود

سعر ومواصفات Rabso 4 Notebook 250 Pages (رابسو) من diwan فى مصر - ياقوطة!‏ذهب مولانا النبي المسحوق رابسو خاتم الأنبياء والمرسلين من المساحيق للسوق ليبتاع بعض المأكولات للعشاء، وبينما هو يتجول سمع بائعة محجبة تدندن ببعض الكلمات قائلة ” لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ“.. تعلقت الكلمات بذهنه الكريم، وبعد أن عاد إلى البيت وتناول وجبة العشاء الساخن، تذكر الكلمات مرة آخرى، فأستعان مولانا بالحاج جوجل رضي الله عنه ليتعرف على مصدر الكلمات التى كانت تبتهل بها البائعة المتجولة، فوجدها أغنية للهيفاء بنت وهبي سيدة التكبير بالعالم العربي، سمعها حتى أخر الكليب المتين وتأكد أن الكلمات مستوحاة من حادثة ابن أمنة الصلعوم الصحراوي المدعو محمد رسول الإسلام مع حبه الحبيب أسامه ابن زيد عندما شجت جبهته فقام الصلعوم يَمُصُّ شَجَّتَهُ أى الواوا وَيَمُجُّهُ، وَيَقُولُ: “لَوْ كَانَ أُسَامَةُ جَارِيَةً لَكَسَوْتُهُ وَحَلَّيْتُهُ حَتَّى أُنْفِقَهُ”..

قال الألباني في ” السلسلة الصحيحة ” (3 / 16) :

الحديث رواه ابن ماجه (رقم 1976) وأحمد حنبل (6 / 139 و 222) وابن سعد (4 / 43) وأبو يعلى (3 / 1131) وابن عساكر (2 / 346 / 1 – 2) عن شريك عن العباس بنذريح عن البهي عن السيدة عائشة قالت:

” عثر أسامة بعتبة الباب , فشج في وجهه, فقالرسول الله صلى الله عليه وسلم: أميطي عنه أذى. فتقذرته ?

فجعل يمص عنه الدمو يمجه عن وجهه ثم قال : فذكره .. لو كان أسامة جارية لكسوته و حليته حتى أنفقه.”.

وورد الحديث فى كتاب “الطبقات الكبير لابن سعد” المجلد الرابع – أُسَامَةُ الْحِبُّ بْنُ زَيْدِ ابْنِ حَارِثَةَ بْنِ شَرَاحِيلَ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى بْنِ امْرِئِ الْقَيْسِ بْنِ عَامِرِ بْنِ النُّعْمَانِ بْنِ عَامِرِ بْنِ عَبْدِ وَدِّ بْنِ عَوْفِ بْنِ كِنَانَةَ بْنِ عَوْفِ بْنِ عُذْرَةَ بْنِ زَيْدٍ اللاَّتِ بْنِ رُفَيْدَةَ بْنِ ثَوْرِ بْنِ كَلْبٍ- حديث رقم 4844:

قَالَ: أَخْبَرَنَا عَفَّانُ بْنُ مُسْلِمٍ، وَهَاشِمُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ أَبُو الْوَلِيدِ الطَّيَالِسِيُّ، وَيَحْيَى بْنُ عَبَّادٍ، قَالُوا: أَخْبَرَنَا شَرِيكٌ، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ ذَرِيحٍ ، يَعْنِي: عَنِ الْبَهِيِّ، عَنْ عَائِشَةَ،

قَالَتْ: عَثَرَ {وقع} أُسَامَةُ عَلَى عَتَبَةِ الْبَابِ أَوْ أُسْكُفَّةِ الْبَابِ، فَشَجَ جَبْهَتَهُ، فَقَالَ: يَا عَائِشَةُ أَمِيطِي عَنْهُ الدَّمَ ، فَتَقَذَّرْتُهُ،

قَالَتْ: فَجَعَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم يَمُصُّ شَجَّتَهُ وَيَمُجُّهُ، وَيَقُولُ: لَوْ كَانَ أُسَامَةُ جَارِيَةً لَكَسَوْتُهُ وَحَلَّيْتُهُ حَتَّى أُنْفِقَهُ.

وفى الحديث رقم 4845 قَالَ:

أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ عَبَّادٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ أَبِي إِسْحَاقَ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو السَّفَرِ، قَالَ: بَيْنَمَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم جَالِسٌ هُوَ وَعَائِشَةُ، وَأُسَامَةُ عِنْدَهُمْ، إِذْ نَظَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم فِي وَجْهِ أُسَامَةَ، فَضَحِكَ، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم: لَوْ أَنَّ أُسَامَةَ جَارِيَةٌ لَحَلَّيْتُهَا وَزِينَتُهَا حَتَّى أُنْفِقَهَا.

http://hadithportal.com/index.php?show=bab&bab_id=869&chapter_id=4&book=802&sub_idBab=0&f=855&e=1257

وهنا أدرك مولانا المسحوق رابسو بأن محمد ابن امنه هاج على الحبيب ابن الحبيب كما كان يدعوه وباس الواوا صح، فظل يضحك حتى ظهرت عليه أعراض الوحي التشنجية وتبدى له صرصاريل يتلوى فى صورة الهيفاء بنت تكبير ليلقنه (سورة الواوا) ليحفظها وعدد أياتها 18 اية بعد ان قام بوليس الأداب بنسخ القبيح ذكره نصاً وحكماً،

فقال تعـــــــــــــــــــالَّ تعالَ تعالَ..

” هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْوَاوِاَ (1) بُوسٌ اَلْوَاِواً يَصح (2) لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ (3) لَمَّا بُوَسْتُ الْوَاوِاَ شِلْتُه صَاَّرْ الْوَاوِاَ بَحْ (4) بِقْرَبًك خَبِينْي أِغَمْرنيٍ وَدَآفِيَنيٍ (5) أنَاَ مَنَ دَونُكْ أَنَاَ أَحْ (6) اَلْوَاِواً (7) مَا الْوَاوَّاُ (8) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْوَاوَاُ (9) لَيِك الْوَاوَاُ لِيَك(10)اَلْلَيلَةَ أَحْلَىَّ سَهْرَةٌ عَنْدَ أَحْبَاَبْيِ (11) بِدُهْ يَّاَنِي إَلْبِسْ أَحْلَّىَ ثِيَاَبيِ (12) بَلْبِسْ لِعَيوَنَكْ يَاَ حَبَيِبيِ كُلْ جِدِيَدْ وَدَحْ (13) لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ (14) لَمَّا بُوَسْتُ الْوَاوِاَ شِلْتُه صَاَّرْ الْوَاوِاَ بَحْ (15) لَيِك الْوَاوَاُ لِيَك (16) بُوَثَقْ فَيَكْ وَبِدِي تَبْقَىَ حَدْيَّ(17) إِنْتَّ بَيَن اَلْنَاَسْ اَلأَغْلىَ عِندَيَ (18).”.

 

 

مجديوس السكندري

 

 

حب النبي ﷺ لأسامة بن زيد رضي الله عنه

سرية أسامة بن زيد

 

داعش بوس الواوا على سنة ابن أمنه صح

 

الرياضة الإيمانية حسب تفسير الشعراوي قصة (زيد أبو اسامة حبيب محمد)

Magdios Alexandrian

رئيس مجلس إدارة الموقع

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى