التأمل اليومي

كيِّفْ روحك بالكلمة

كيِّفْ روحك بالكلمة

 

“وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ الإله: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ (المقبولة) الْكَامِلَةُ.” (رومية 2:12).

 

         الإنسان روح. ويشير الرسول بطرس في 1 بطرس 4:3 إلى روح الإنسان أنها إنسان القلب الخفي. بمعنى أنك لا يُمكن أن تجد الروح البشرية بعينك الطبيعية، أو تلمسها بيدك الجسدية، أو تشمها بأنفك. ولكن، الروح البشرية هي الإنسان الحقيقي؛ فأنت لستَ جسداً مادياً. بغض النظر عن شكلك الخارجي، وأنا بذلك أقصد جسدك، هذا ليس أنتَ الحقيقي؛ فأنت كائن روحي وجسدك هو المَسكن الذي تحيا فيه.

 

       لذلك، فسمة الشخصية التي تظهر عليها تعتمد على نوعية روحك. مثلاً، إن كنتَ حاد الطباع، أو سلبي التفكير، أو قاسٍ، أو غير صبور، أو كنتَ ودوداً، ولطيفاً، وصبوراً، ورقيقاً، ومُتضعاً – هذه الصفات والفضائل جميعها تتحدد أو تتكيَّف حسب حالة روحك. قد يقول أحدهم، “أنا هكذا لأنني أخذتها عن أجدادي؛ قيل أن جدي الأكبر كان حاد الطباع، وأظن أني ورثت هذا عنه.” ليس عندما تولد ولادة ثانية! إذ لك سلف جديد.

 

       لذلك، مهما كان جدك، عليك أن تُكيِّف روحك وفقاً للكلمة، وتكون كما خلقك الإله. وعليك أن تُشكِّل شخصيتك بالكلمة؛ إنها مسؤوليتك! نجاحك في الحياة من عدمه يعتمد على شخصية روحك؛ نوعية شخصيتك. والجميل في هذا أن روحك يمكن أن تتطور أو تتدرب. فروحك مرنة؛ ويمكن أن تغيِّر شخصية روحك، والمادة التي يُمكن بها أن تفعل هذا هي كلمة الإله.

 

       يُظهر لنا في رومية 16:1 أن روحك هي التي تولد ولادة ثانية عند قبول الحياة الأبدية بواسطة رسالة الإنجيل. لك حياة وطبيعة الإله في داخلك الآن – طبيعة البر. لذلك، من المتوقَع أن تُنتج ثماراً للبر. حُب، فرح، سلام، طول أناة، لطف، صلاح، إيمان، وداعة، تعفف (ضبط نفس) كما هو مذكور في غلاطية 22:5-23، إنها خصائص أو ثمار روحك البشرية المُتجددة.

 

صلاة


أبويا الغالي،

وأنا في شركة اليوم مع كلمتك، تتكيف روحي لأستقبل أفكارك، ومشورتك! وأشكرك على نقل المَسحة الإلهية والتحول الذي يحدث في حياتي باللهج في كلمتك، في اسم يسوع. آمين.

 

دراسة أخرى


1
تسالونيكي 23:5؛ أفسس 22:4-23

قراءة كتابية يومية


خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: مرقس 24:7-1:8-13؛ عدد 1-2
خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : أعمال 40:21-1:22-10؛ مزمور 42-43

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى