التأمل اليومي

افرح؛ يمكن الاعتماد على الكلمة!

افرح؛ يمكن الاعتماد على الكلمة!

 

 

“وَالآنَ أَسْتَوْدِعُكُمْ يَا إِخْوَتِي للرب الإله وَلِكَلِمَةِ نِعْمَتِهِ، الْقَادِرَةِ أَنْ تَبْنِيَكُمْ وَتُعْطِيَكُمْ مِيرَاثًا مَعَ جَمِيعِ الْمُقَدَّسِينَ.” (أعمال 32:20).

 

ليس هناك اعتراض على حقيقة أنه يمكن الاعتماد على كلمة العلي. ويعكس كاتب المزمور هذا الحق بشدة عندما أعلن في مزمور 89:119، “إِلَى الأَبَدِ يَا رَبُّ (يهوه) كَلِمَتُكَ مُثَبَّتَةٌ فِي السَّمَاوَاتِ.” فهو بذلك أكد حقيقة كلمة العلي التي لا يمكن النزاع عليها، حقيقة معروفة عند الملائكة، والشياطين وكل الخليقة. والتي تتضمن، أنه مهما قال الرب الإله عنك في كلمته يمكن الاعتماد عليه.

 

 

وفي خطاب بولس الرسول الوداعي للإخوة في أفسس، كما قرأنا في الشاهد الافتتاحي، استودعهم للعلي، ولكلمة نعمته، “…الْقَادِرَةِ أَنْ تَبْنِيَكُمْ وَتُعْطِيَكُمْ مِيرَاثًا مَعَ جَمِيعِ الْمُقَدَّسِينَ.” ولكي “يستودع” الرسول شعب الرب إلى كلمة العلي يعني أن للكلمة القوة الكافية لتبني، وتحمي، وتُغير وتُرقي حياة أي شخص يثق فيها.

 

 

فبغض النظر عما كنتَ عليه أو ما قد حدث لك؛ ابتهج واثقاً؛ لأنك بالكلمة يمكنك أن تُغير الأمور؛ ويمكنك ان تثق في الكلمة لتأتي بالتغييرات في عائلتك، وبيتك، ومادياتك، وجسدك. وكل ما عليك عمله هو أن تقبل ما تقوله الكلمة عنك كأنه حقيقة مُطلقة وترفض أن تكون مرتبكاً بالظروف الطبيعية. فأنت صحيح، وغني، وقوي، وفي ملء النعمة، والحكمة والقوة؛ هذا ما تقوله كلمته. ولكن، عليك أن تُقر وتُعلن هذا الحق في قلبك!

 

 

وعندما يُحاول المرض، أو الفقر أو الخوف أن يُهاجمك، كُن راسخاً على ما تقوله الكلمة! واهتف بها عالياً، “مكتوب؛ أن لي الصحة الإلهية في داخلي! أنا غني! أنا أعظم من مُنتصر؛ أي إنني حُزمة من النجاح، وغالب في المسيح يسوع!” وهكذا تُثبت قدميك على كلمة العلي وتؤكد أن قوتها ظاهرة في حياتك؛ ومن خلال إقرارات إيمانك وإعترافات فمك! فكل ما قد قاله الرب عنك يمكن الاعتماد عليه، فتشجع وتكلم نفس الأمور بالتوافق، وسوف تتقوى الكلمة بشدة وتُستعلن في حياتك.

 

أُقر وأعترف

 

بأنني ما تقوله الكلمة أني أنا؛ فكلمته عاملة فيّ بقوة وتُنتج الثمر الذي تتكلم عنه! وإنني أحيا في صحة إلهية، وفي وفرة فوق طبيعية، وفي غلبة وازدهار باستمرار لأنني أحيا بكلمة الرب الإله المعصومة والتي يُعتمد عليها! مجداً للعلي!

 

دراسة أخرى

 

إشعياء 55: 10، 11؛ 2كورنثوس 20:1

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى