التأمل اليومي

آمِن بالكلمة واعمل بها

آمِن بالكلمة واعمل بها

 

“وَلكِنْ كُونُوا عَامِلِينَ بِالْكَلِمَةِ، لاَ سَامِعِينَ فَقَطْ خَادِعِينَ نُفُوسَكُمْ.”

(يعقوب 22:1).

 

يحتار البعض لما عليهم أن يعملوه لكي يجعلوا كلمة الرب فعَّالة في حياتهم. واهتمامهم هو مُشابه للسؤال الذي طرحه اليهود على يسوع في يوحنا 28:6-29 “فَقَالُوا لَهُ: مَاذَا نَفْعَلُ حَتَّى نَعْمَلَ أَعْمَالاً إلهية؟ أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: هذَا هُوَ العَمَلُ الإلهي: أَنْ تُؤْمِنُوا بِالَّذِي هُوَ أَرْسَلَهُ.”.

 

وأن تؤمن بالكلمة هو أن تؤمن بيسوع، لأنه الكلمة الحية. وأن تعمل بكلمة العلي هو إثبات أنك تؤمن بها. وقال يسوع، من يُحبني، يحفظ وصاياي؛ وهذا يعني أن يعمل بكلمتي. إن لكلمة الرب الإله الإمكانية، والقدرة، والكفاءة لتُنتج ما تقوله. ويصف يعقوب في رسالته، التطويب لمن يسمع ويعمل بالكلمة: “وَلكِنْ مَنِ اطَّلَعَ عَلَى النَّامُوسِ الْكَامِلِ ­ نَامُوسِ الْحُرِّيَّةِ ­ وَثَبَتَ، وَصَارَ لَيْسَ سَامِعًا نَاسِيًا بَلْ عَامِلاً بِالْكَلِمَةِ، فَهذَا يَكُونُ مَغْبُوطًا (مُباركاً) فِي عَمَلِهِ.” (يعقوب 25:1).

 

 

فالبركة هي في العمل بالكلمة وليست في سماعها فقط. فتأكد أن تُقدِّم لكلمة الرب الإله تربة صالحة في قلبك لأن الكلمة سوف تُنتج ثماراً بطريقة طبيعية حين تُبذَر في تربة صالحة. وما يضمن فاعليتها في حياتك هو استجابة إيمانك. فالإيمان هو عمل يُضاف إلى الكلمة التي سمعتها؛ وهو استجابة روحك البشرية لكلمة العلي.

 

 

ولكي تكون الكلمة فعَّالة في حياتك يجب أن تمزجها بالإيمان؛ فيجب أن تؤمن وتتصرف بناءً عليها. ويصوِّرالكتاب المقدس بعض الأشخاص الذين لم تتأثر حياتهم بالكلمة، ليس بسبب أن الكلمة كانت خالية من القوة، لأن ولا كلمة من الرب الإله خالية من القوة، ولكن لأنهم لم يُمزجوا الكلمة بالإيمان: “لأَنَّنَا نَحْنُ أَيْضًا قَدْ بُشِّرْنَا كَمَا أُولئِكَ، لكِنْ لَمْ تَنْفَعْ كَلِمَةُ الْخَبَرِ أُولئِكَ. إِذْ لَمْ تَكُنْ مُمْتَزِجَةً بِالإِيمَانِ فِي الَّذِينَ سَمِعُوا.” (عبرانيين 2:4).

 

صلاة

 

أبويا الغالي،

أشكرك لأنك تبذر كلمتك في روحي؛ فكلمتك عاملة باقتدار فيّ اليوم، لتُنتج في داخلي ما تتكلم عنه لأنني عامل بالكلمة. وأستقبل بإيمان، ووداعة وسرور كلمتك وأعمل بها اليوم، لتبنيني وتدفعني إلى المستوى التالي من النجاح والغلبة والتقدُّم

في اسم الرب يسوع المسيح. آمين.

 

دراسة أخرى

 

يشوع 8:1؛ يعقوب 22:1–25

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى