التأمل اليومي

اعمل بما تسمعه !

اعمل بما تسمعه!

 

 

“وَلكِنْ كُونُوا عَامِلِينَ بِالْكَلِمَةِ، لاَ سَامِعِينَ فَقَطْ خَادِعِينَ نُفُوسَكُمْ.”(يعقوب 22:1).

 

إن كلمة الرب الإله هي كُلية القدرة – لها القدرة على أن تُنتج في داخلك ما تتكلم عنه. ومع ذلك، فكلمة الرب الإله لن تُنتج لك أي نتائج إلا إن عملتَ بما تسمعه! وخلقتَ لها البيئة الصحيحة لتعمل – بيئة الإيمان. فيجب عليك أن تُصدِّق الكلمة وتعمل بها!

 

إن إبراهيم أحد الشخصيات الكتابية العظمى، والذي خلق البيئة الصحيحة للكلمة لكي تُنتج نتائج في حياته بمزج الكلمة بالإيمان. وعمل بما سمعه. ففي تكوين 5:17، قد أخبره الرب “فَلاَ يُدْعَى اسْمُكَ بَعْدُ أَبْرَامَ بَلْ يَكُونُ اسْمُكَ إِبْرَاهِيمَ، لأَنِّي أَجْعَلُكَ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ.” وفي ذلك الحين، كان بالفعل إبراهيم وزوجته سارة في مرحلة متقدمة من العمر. فكان لإبراهيم حول المئة عام، بينما كانت سارة في التسعين. وبالإضافة إلى كونها عاقر، لم يكن من الممكن لسارة بطبيعة الحال أن تحمل فيما بعد بسبب تقدم العمر.

 

 

ولكن إبراهيم “… آمَنَ بِهِ (الرب)، الَّذِي يُحْيِي الْمَوْتَى، وَيَدْعُو الأَشْيَاءَ غَيْرَ الْمَوْجُودَةِ كَأَنَّهَا مَوْجُودَةٌ.”(رومية 17:4). ويقول في رومية 19:4-21 وَإِذْ لَمْ يَكُنْ ضَعِيفًا فِي الإِيمَانِ لَمْ يَعْتَبِرْ جَسَدَهُ ­ وَهُوَ قَدْ صَارَ مُمَاتًا، إِذْ كَانَ ابْنَ نَحْوِ مِئَةِ سَنَةٍ ­ وَلاَ مُمَاتِيَّةَ مُسْتَوْدَعِ سَارَةَ. وَلاَ بِعَدَمِ إِيمَانٍ ارْتَابَ فِي وَعْدِ الرب الإله، بَلْ تَقَوَّى بِالإِيمَانِ مُعْطِيًا مَجْدًا للرب الإله. وَتَيَقَّنَ أَنَّ مَا وَعَدَ بِهِ هُوَ قَادِرٌ أَنْ يَفْعَلَهُ أَيْضًا.”

 

إن الفقرة السابقة من الكتاب المقدس لا تؤكد فقط جراءة إيمان إبراهيم، ولكنها أيضاً تُبرز أربع صفات حيوية للإيمان المُتشدد: أولاً، لا يضع في الاعتبار الظروف الطبيعية. ثانياً، لا يرتبك (يرتاب). ثالثاً، يُعطي مجداً للرب الإله؛ ورابعاً، في قناعة تامة (تيقُّن). وهكذا أنت تخلق بيئة إيمان للكلمة لكي تأتي بالنتائج في حياتك، بأن ترفض أن تضع في الاعتبار الظروف الطبيعية أو أن ترتبك في مواعيد الرب الإله من خلال عدم إيمان. بالإضافة إلى ذلك، فأنت قوي في الإيمان ومُعطياً مجداً للرب الإله، وفي قناعة تامة (تيقُّن) من كفاية وفاعلية عصمة كلمته.

 

وعندما تكون كإبراهيم في تشخيص كلمة الرب الإله لنفسك والتمسُّك بها والموافقة عليها واتخاذ موقف بشأنها، ستحصل على النتائج المرجوة.

 

أُقر وأعترف

 

 

أبويا الغالي،

أشكرك على كلمتك التي تبني إيماني وثقتي فيك! وكلما عملتُ بكلمتك في حياتي اليوم، فنجاحي، وتقدمي وازدهاري مضمون، في اسم يسوع. آمين.

 

دراسة أخرى

 

عبرانيين 2:4؛ يعقوب 22:1

 

قراءة كتابية يومية

 

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:متى 13:16-1:17-13؛ خروج 6-7

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : أعمال 11:12-19؛ أيوب 18–19

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى