التأمل اليومي

أنت سوبرمان الحقيقي!

أنت سوبرمان الحقيقي!

 

“لكِنَّكُمْ سَتَنَالُونَ قُوَّةً (إمكانية، كفاءة، قدرة) مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ…” (أعمال 8:1).

 

هل تعلم أنه يوجد بالفعل اليوم على سطح الأرض اليوم رجالاً ونساءاً وأطفالاً خارقين للطبيعة؟ هم أُناس لديهم قدرات إلهية فوق طبيعية ذات فاعلية مستمرة. بالطبع هم لا يحلقون فوق السحاب، ولا يجولون واضعين شارات مميزة على صدورهم. ولكن من المؤكد أن لديهم قوى خارقة لا تظهر على أناس طبيعيين.

 

إذا كنتَ وُلدتَ ولادة ثانية، فأنت ذلك الرجل الخارق الذي أتحدث عنه. لقد منحك الله تلك القوى والإمكانيات والمواهب والصلاحيات والحقوق والقدرات والإمتيازات التي بها لا يمكن أن تُوصف إلا أنك رجلاً غير عادي وفوق الطبيعي. فأنت “سوبرمان” الحقيقي. ومن المهم أن تفهم ذلك جيداً لتصير هوياتكم الحقيقة كإنسان مولود ولادة ثانية. فمن المحزن، أن معظم المسيحيين اليوم لا يعرفون ولا حتى نصف الحق عن حقيقة هويتهم. وذلك لأن الكثيرون منهم لم ينالوا هذا التعليم.

 

إن كل من يعتقد أن المسيحية هي لأولئك الناس الضعفاء المدوسين، المساكين عندهم قصور ذهني، لأولئك الذين يصرخون إلى الله في ضعف ويأس، هم في الواقع لا يعرفون المسيحي من يكون. فالمسيحي بكل ما تحويه الكلمة من معنى هو “سوبرمان”. هو الشخص الذي لديه كل شيء مستطاع، لأنه قد استقبل من روح الله القدرة الفعَّالة لتغيير أي موقف ميؤس منه. هو الشخص الذي أُعطيَّ له السلطان أن يدوس الحيات والعقارب، وكل قوى العدو (لوقا 19:10). ذلك “الشخص” هو أنت!

 

كما قال يسوع في لوقا 19:10 “…وَلاَ يَضُرُّكُمْ شَيْءٌ!” لذا، لا يهم إن كان هذا الشيء ضار، أو سام أو شرير. فالواقع هو أنه ليس ديه القوة على إيذائك. وهذا مطابق لما قاله الله عنك أيضاً في مرقس 18:16 أنك إن شربتَ شيئاً مميتاً لا يضرك، وعندما تضع يديك على المرضى فإنهم يبرأون. لماذا؟ لأنك لستً إنساناً عادياً! أنت لستَ من هذا العالم! فحياة المسيح التي بداخلك تجعلك فوق الطبيعى.

 

وعليك أن تكون واعياً لهويتك الحقيقية في المسيح. وتدرك القدرة والكفاءة الإلهية التي جعلها الروح القدس في حياتك، وتعيش بذلك الإدراك أنك أنت الـ “سوبرمان”!

 

صلاة

 

يا أبويا السماوي الغالي،

أشكرك على حياة المسيح التي في داخلي وتجعلني سوبرمان! وأنا أدرك الإمكانية، والكفاءة، والقدرة الإلهية التي تعمل فيَّ، اليوم. وبفضل حياة المسيح الإلهية التي بداخلي، أنا أعلن أنني أفوق الشيطان؛ ولا يعسُر عليَّ أمرٌ اليوم، في اسم يسوع. آمين.

 

دراسة اخرى

 

كولوسى 27:1-29

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى