التأمل اليومي

السلوك بحُب

 

السلوك بحُب

 

“وَصِيَّةً جَدِيدَةً أَنَا أُعْطِيكُمْ: أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا. كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ أَنَا تُحِبُّونَ أَنْتُمْ أَيْضًا بَعْضُكُمْ بَعْضًا.” (يوحنا 34:13) .

 

      إن اكتشافنا في هذه الأيام الأخيرة، لمحبة المسيح هو ما سيُحضرنا إلى تلك الحالة التي بها نكون في استعداد لمجيء الرب. وهو ما سيجعلنا مستعدين لاختطاف الكنيسة ويأخذنا إلى المستوى الأعلى لمسحته. لذلك، كلما بادرت بهذا الاكتشاف، كان أفضل. وليس هناك طريقين إليه، بل عليك أن تسلك بحُب.

        

       هناك الكثير من المسيحيين وحتى الخدام، الذين لا يعرفون كيف يسلكون بحُب. وإنه لأمر مُذهل أن يقوم الناس بخدمة للمسيح دون أن يسلكوا بحب. والطريقة الأكيدة التي بها يمكنك أن تقيس سلوكك بحُب هي من خلال لسانك؛ أي محتوى تواصلك. وشرح الرسول يعقوب هذا بوضوح في يعقوب 2:3: “… إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يَعْثُرُ فِي الْكَلاَمِ فَذَاكَ رَجُلٌ كَامِلٌ، قَادِرٌ أَنْ يُلْجِمَ كُلَّ الْجَسَدِ أَيْضًا.” فيُخبرنا أن الطريقة لقياس نُضج الإنسان الروحي هي من خلال كلماته.

 

      إن إقرارات واعترافات فمك تُحدد مكانتك؛ وتُظهر حقيقة ذاتك. بغض النظر عمّا يُفكر فيه أي شخص عنك أو ما تُفكر أنت فيه عن نفسك، فالمهم هي الكلمة التي تخرج من فمك كل يوم! بغض النظر لمن تتكلم؛ سواء كنت تتكلم إلى الرب، أو إلى إنسان، أو إلى نفسك، أو إلى الظروف، أو إلى الطبيعة؛ لا فرق! فمحتوى كلماتك يقيس حقيقة حياتك الروحية.

 

       فإن ضبطتَ نفسك تقول شيئاً لا يجب أن تقوله، تراجع سريعاً؛ وتعلم أن تُروِّض لسانك. وارفض أن تتكلم كلمات سامة أو حقودة تُشوه بها سُمعة الآخرين أو تُحقِّر منهم. واجعل تواصلك ممتليء بالنعمة. قدِّس لسانك. فعندما يتقدس لسانك، يُعني أنه قد كُرِّس للرب، وقد أصبح الرب سيداً على لسانك وهذا يُعني أن لسانك لا يمكن أن يتكلم إلا بحُب ويقول فقط ما يسمح به يسوع.

 

صلاة

 

أبويا الغالي،

أشكرك على حبك الذي انسكب في قلبي بالروح القدس. وأنا أُعبِّر اليوم بوعي عن هذا الحب؛ في الكلام والتصرف، وبذلك أُظهر جمال ونعمة شخصك وطبيعتك الساكنة فيّ، في اسم يسوع. آمين.

 

دراسة أخرى

 

يعقوب 1:3 – 2؛ رومية 5:5؛ 2 كورنثوس 14:5

 

قراءة كتابية يومية

 

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: رومية 1:1-17؛  مزمور 32 – 34

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : أفسس 1:3- 12؛ إشعياء 46

Sakr EL Majid

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى