التأمل اليومي

الجزء الحامل للثمار في الكرمة

الجزء الحامل للثمار في الكرمة

 

أَنَا الْكَرْمَةُ وَأَنْتُمُ الأَغْصَانُ. الَّذِي يَثْبُتُ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ هذَا يَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ، لأَنَّكُمْ بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئًا” (يوحنا 5:15).

      

       في طريقه من بيت لحم إلى أورشليم جاع الرب يسوع، وقرر أن يلتقط بعض الثمار من شجرة تين. لقد بدت الشجرة وكأنها مُثمرة، ممتلئة بالأوراق، ولكن لم يكن بها ثمر. فلعن السيد الشجرة غير المثمرة، بخيبة أمل قائلاً، “… لاَ يَأْكُلْ أَحَدٌ مِنْكِ ثَمَرًا بَعْدُ إِلَى الأَبَد! …” (مرقس 14:11). وفي اليوم التالي، بينما كانوا يعبرون بنفس الشجرة، لاحظ التلاميذ تغيراً وقالوا، “… يَا سَيِّدِي، انْظُرْ اَلتِّينَةُ الَّتِي لَعَنْتَهَا قَدْ يَبِسَتْ.” (مرقس 21:11).

 

         قال الرب يسوع في يوحنا 2:15 (الترجمة الموسعة) “كُلُّ غُصْنٍ فِيَّ لاَ يَأْتِي بِثَمَر ٍ (توقف عن الإثمار) يَنْزِعُهُ (الآب)، وَكُلُّ مَا يَأْتِي بِثَمَرٍ (يستمر في حمل الثمر) يُنَقِّيهِ (بصفة دورية) لِيَأْتِيَ بِثَمَرٍ أَكْثَرَ (أغنى وأكثر تميزاً).” وكغصن، أنتَ هو الجزء الحامل للثمار في الكرمة.

 

والرب لا يهتم فقط بأن تُثمر، ولكن بأن يدوم ثمرك ويزداد باستمرار. فلقد أحضركَ إلى حياة الإنتاج المتزايد دائماً. وأن تكون غير مُنتج قد يعني أنك تحيا في مستوى أدنى من دعوتك. وكما يُقلِّم الفلاح أشجاره ليحصل على مزيد من الثمار، هكذا أيضاً يُقلِّمنا الرب لنكون أكثر إنتاجية وإثمار.

 

       لقد أوضح الرب أنه يجب علينا أن نثبت فيه، كما لا يستطيع الغصن أن يأتي بثمر من ذاته إلا إذا ثبُت في الكرمة “لَيْسَ أَنْتُمُ اخْتَرْتُمُونِي بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ، وَأَقَمْتُكُم (عينتكم)ْ لِتَذْهَبُوا وَتَأْتُوا بِثَمَرٍ، وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ ….” (يوحنا 16:15).

 

صلاة

 

أبويا الغالي، أشكرك لأنك اخترتني وعينتني لحياة الإنتاجية والفاعلية. فأنا أحمل ثمار البر التي تدوم لأنني أثبت في الكرمة، لذلك كل ما أضع يدي عليه لأعمله ينجح، في اسم يسوع. آمين.

 

دراسة أخرى

 

يوحنا 5:15ـ8

 

قراءة كتابية يومية

 

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: عبرانيين 11:5-1:6-20؛ إرميا 11-12

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : 1 بطرس 13:3-22؛ حزقيال 38

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى