التأمل اليومي

الكنيسة – هي رجاء العالم

الكنيسة – هي رجاء العالم

 

“مُبَارَكٌ اللهُ أَبُو رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي حَسَبَ رَحْمَتِهِ الْكَثِيرَةِ وَلَدَنَا ثَانِيَةً لِرَجَاءٍ حَيٍّ، بِقِيَامَةِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ مِنَ الأَمْوَاتِ.” (1بطرس 3:1).

 

إن كنيسة يسوع المسيح هي واحة الرجاء لعالم مُضطرب. ويقول الكتاب المقدس في يوحنا 16:3 “لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.” إن الرب يسوع المسيح أتى إلى العالم كإجابة الله لكل مشاكل الجنس البشري. وأعلن في متى 28:11 “تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ.” إنه الحل لكل يائس، والعلاج الأكيد لتهديد السلام بالتقلبات الإقتصادية والاجتماعية لكل أمة.

 

 

وهذه هي رسالة الكنيسة التي يجب أن تُعلنها بجراءة إلى العالم. وآن الأوان ليعرف الناس أن يسوع هو الرجاء الوحيد والضمان لسلامهم، وتقدمهم وازدهارهم. وأنت كابنٍ لله عليك مسئولية إظهار مجد الله في دائرة معارفك وتكون نبع رجاء لكل من هو يائس في عالمك. وهذه هي دعوتك: وَأَمَّا أَنْتُمْ فَجِنْسٌ مُخْتَارٌ، وَكَهَنُوتٌ مُلُوكِيٌّ (كهنة ملوك)، أُمَّةٌ مُقَدَّسَةٌ، شَعْبُ اقْتِنَاءٍ (ملكية خاصة)، لِكَيْ تُخْبِرُوا (تُظهروا) بِفَضَائِلِ الَّذِي دَعَاكُمْ مِنَ الظُّلْمَةِ إِلَى نُورِهِ الْعَجِيبِ.”(1بطرس 9:2).

 

 

صلاة

 

أبويا الغالي، أشكرك على الامتياز العجيب بأن أكون ابنك وعلى الميراث الذي لي في المسيح. وكم أنا سعيد أن مكانتي في المسيح إلهية وتُمكِّنني لأؤثر في عالمي بنعمة الله وأنقل الرجاء لكل من هو في يأس. وأشكرك يا أبويا لأنك ترفعني لأكون نبع رجاء للعالم، في اسم يسوع. آمين.

 

دراسة أخرى

 

2كورنثوس 17:5

 

 

قراءة كتابية يومية

 

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:1 تيموثاوس 2؛ أشعياء 52-53

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين: يوحنا 61:6-71؛ 2ملوك 6

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى