التأمل اليومي

انشر الأخبار السارة في عالمك

انشر الأخبار السارة في عالمك

 

وَقَالَ لَهُمُ: اذْهَبُوا إِلَى الْعَالَمِ أَجْمَعَ وَاكْرِزُوا بِالإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا (لكل مخلوق).”

(مرقس 15:16).

 

       الإنجيل يعني الأخبار السارة. فعندما قال يسوع لنا أن نذهب للعالم أجمع ونكرز بالإنجيل للخليقة كلها كان يعني أن نكرز بالأخبار السارة. ولكي تُوصف رسالة بأنها خبر سار فهذا يعني أن لديها السعة لتجلب المساعدة لشخص وتُحسِّن حياته. ولا تكون أخبار سارة إذا لم تأتِ بأي تغيير إيجابي.

 

       فالخبر السار للفقير هو أن العلي أخرجه من الفقر (2 كورنثس 9:8). والخبر السار للمريض هو أن العلي يُحبه ويُريده صحيحاً (3 يوحنا 2:1). والخبر السار للحائر والمُحبط هو أن المسيح قد أحضر له نور، لذلك فالحيرة والإحباط قد انتهيا (مزمور 130:119). والخبر السار للخاطي هو أن العلي ليس بغاضب عليه بسبب خطاياه؛ بل، قد أتاحَ له البر من خلال الإنجيل (2 كورنثس 19:5) .

 

       هذه هي الرسالة التي أُوكلنا عليها. هذه هي الأخبار السارة التي يجب أن ننشرها في عالمنا. إن مسئوليتك الأولى على الأرض هي أن تكرز بالإنجيل لأولئك الذين في عالمك؛ الذين تتشارك معهم في نفس المصالح، أو الأماكن أو العلاقات.

 

       إن سبب وجودك في وظيفتك هو أن العلي أرسلكَ هناك لتُشارك أخبار خلاص المسيح السارة معهم، فيقبلوا الحياة الأبدية. هذا ليس أمراً اختيارياً؛ بل هو جوهر وجودك كمؤمن في المسيح؛ فالضرورة موضوعة عليك لتَكرز بالأخبار السارة لأولئك الذين في عالمك.

 

صلاة


أبويا الأبدي،

أُعلن أن روحك القدوس الغالي عليَّ وقد مَسحني لأكرز بالإنجيل لكل شخص في عالمي، مُخرجاً إياهم من الظلمة وظلال الموت إلى النور، والغلبة، والحرية المجيدة التي لأولاد العلي.

في اسم الرب يسوع المسيح. آمين!

 

دراسة أخرى
2
تيموثاوس 16:3– 17

 

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: رومية 1:9-29؛ مزمور 74 – 77
خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : أفسس 21:6- 24؛ إشعياء 58

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى