الإيمان المسيحي

سمو الأمير.. مُسلم واحد عرف الرب يسوع المسيح أفضل من ألف مسيحي بالأسم

مُسلم واحد عرف الرب يسوع المسيح أفضل من ألف مسيحي بالأسم

سمو الأمير

السروتي: التنصير ليس حُرية دينية.. والأمازيغ الأكثر استهدافالماذا يُعتبر دخول مُسلم واحد إلى المسيحية أفضل من دخول ألف مسيحي إلى الإسلام ؟

الإجابة تتلخص في أمر بسيط وواضح هو عدم وجود حد ردة في المسيحية.

فبينما المُسلم الذي يترك الاسلام محكوم عليه بالإعدام، في الغالب يكون تحول المسيحي عن دينه و دخوله في الاسلام لأسباب دنيوية فانية.

بينما يخاطر  المُسلم العابر إلى المسيحية بحياته مقابل إيمانه بالمسيح، يكون المسيحي الداخل إلى الإسلام طامعاً في مال او زواج او ربما هارباً من اضطهاد.

النماذج البلهاء لأجانب يرددون الشهادة الاسلامية بلغة ركيكة مثيرة للسخرية تؤكد علي خزي الأهداف و الوسائل التي يلجأ اليها المتحولون للإسلام .

فهم لا يفقهون شيئاً عن الاسلام، لأنهم لو كانوا يفهمون ما يقدمون عليه لما فعلوا هذا الفعل السفيه.

لكنهم في غالب الامر اقدموا علي هذا الامر في احد الدول الخليجية طمعاً في المال او في الاستمرار في وظيفة او غيرها من الدوافع الغير اخلاقية.

عموماً تؤكد أحدث الإحصاءات التي قام بها باحثون في الغرب ان ٩٠% من الأجانب المتحولين للإسلام في الغرب يرجعون و يرتدون عن الاسلام في خلال عشر سنوات علي الأكثر.

في عالم الْيَوْمَ نجد أعداداً غفيرة من المُسلمين من جميع أنحاء العالم يخرجون من الإسلام و يكفرون بعقيدة الموت و الكراهية و ينتقلون للإيمان بالمسيح رباً و مخلصاً.

لمشاهدة شهادات مسلمين سابقين خرجوا من ظلام الاسلام إلى نور المسيحية

.youtube Ex Muslims

سوف تشاهدون شهادات حية من كل بقاع الارض عرفوا حقيقة الاسلام فنفضوه عنهم و أنار لهم المسيح عقولهم و قلوبهم فاحتضنوه و قبلوه رباً و مخلصاً.

و لنتذكر جميعاً رغم آلاف و ملايين المُسلمين الذين يتركون الاسلام الْيَوْمَ فان مُسلم واحد عابر إلى المسيح هو أصدق من عشرات المسيحيين الذين يدخلون إلى الاسلام.

 

الشمس تشرق، وهو فيلم عن العرب المُسلمين القادمين إلى المسيح

 

سامي من مصر, من الاسلام الى نور المسيح

 

اختبار مختــار من تـونس

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى