التأمل اليومي

قدِّم طلبات مُحددة

قدِّم طلبات مُحددة

 

“لاَ تَهْتَمُّوا (تخافوا وتقلقوا) بِشَيْءٍ، بَلْ فِي كُلِّ شَيْءٍ (وفي كل ظرف) بِالصَّلاَةِ وَالدُّعَاءِ(الطلبات المحددة) مَعَ الشُّكْرِ، لِتُعْلَمْ طِلْبَاتُكُمْ (استمروا في أن تجعلوا ما تريدونه معروفاَ) لَدَى العليِّ.”

(فيلبي 6:4) (الترجمة الموسعة).

 

         يجب عليكَ أن تكونَ مُحدداً عندما تُقدِّم طلبات إلى الرب في الصلاة؛ كُن مُحدداً؛ وقُل ما تُريده بالضبط. فهناك الكثيرون الذين لا يعرفون كيف يُقدِّمون طلبات مُحددة إلى العلي في أوقات الاحتياج. فهم فقط يشتكون إليه، وفي النهاية يتعجبون لماذا لم تُستجَب صلواتهم. وإن كنتَ ستستفيد من قوة العلي غير العادية في التغلب على صعوبات الحياة، فعليكَ أن تتعلم أن تكون مُحدداً في الصلاة.

 

           نَجد في مرقس 46:10-52 قصة أعمى اسمه بارتيماوس، الذي كان يَصرخ إلى يسوع بإلحاح أن يرحمه. ومن الطبيعي، أن تتوقع من السيد أن يقترب إلى بارتيماوس في الحال ويشفيه من عماه. ولكنه لم يفعل هذا! بل سأله،”ماذا تُريد أن أفعل لك؟” يا للغرابة! وبالرغم من أنه كان واضحاً أن الرجل أعمى، ولكن يسوع أراده أن يُعبِّر عن إيمانه بعبارات مُحددة. وبالتالي، أجابه الأعمى قائلاً،”أُريد أن أُبصر.” وكانت عبارة الرب رداً عليه “أبصر!” وشُفىَّ بارتيماوس بمعجزة.

 

         إن ما يُريده العلي منكَ ليس أن تصرخ إليه بحالتك، ولكن أن تُعبِّر عن إيمانك عندما تُصلي. فالإيمان يجعلك مالكاً! وعندما تُقدِّم طلباتك المُحددة إلى الرب، اعطه مجداً واستمر في تفعيل إيمانك. وتصرف مثل إبراهيم، الذي “وَلاَ بِعَدَمِ إِيمَانٍ ارْتَابَ فِي وَعْدِ العليِّ، بَلْ تَقَوَّى بِالإِيمَانِ مُعْطِيًا مَجْدًا للربِ. وَتَيَقَّنَ (ولكونه في قناعة تامة) أَنَّ مَا وَعَدَ بِهِ هُوَ قَادِرٌ أَنْ يَفْعَلَهُ أَيْضًا…” (رومية 20:4-21).

 

صلاة

أبويا الغالي،

أنا أُعلن أن إيماني قوي ويأتي بنتائج أعظم اليوم، وأنا مُقاد ومُلهم بحكمتك لأُقدِّم الطلبات الصحيحة في الصلاة، مع فهم دقيق للكلمة،

في اسم الرب يسوع المسيح. آمين.

 

دراسة أخرى

متى 22:21

 

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: رومية 1:8-17؛ مزمور 68 – 69

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : أفسس 1:6- 9؛ إشعياء 56

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى