التأمل اليومي

الصلوات الشفاعية: هي مسئوليتك الإلهية

الصلوات الشفاعية:

هي مسئوليتك الإلهية

 

 

“وَطَلَبْتُ مِنْ بَيْنِهِمْ رَجُلاً يَبْنِي جِدَارًا وَيَقِفُ فِي الثَّغْرِ أَمَامِي عَنِ الأَرْضِ لِكَيْلاَ أَخْرِبَهَا، فَلَمْ أَجِدْ…” (حزقيال 30:22-31).

 

أتى بعض الناس إلى يسوع في لوقا 1:13-5، ليسألوه عن موت بعض الجليليين الذين قد قتلهم بيلاطس أثناء عبادتهم، وخلط دمهم بدم ذبيحة المذبح. وفي ردّه، أشار السيد إلى حدثٍ آخر، برج سلوام الذي سقط وقتل ثمانية عشر شخصاً. فأرجع يسوع سوء الحظ هذا إلى الخطية، وحذر أولئك الذين كان يخاطبهم قائلاً إن لم تتوبوا، فجميعكم هكذا تهلكون.

 

 

والآن، قد تأتي مثل أعمال القضاء هذه لتزور أمة أو شعب، وخاصة إن كان مسيحيو هذه الأمة لا يقومون بخدمتهم الكهنوتية في الشفاعة. فمسئوليتنا كمسيحيين في مناطقنا وبلداننا حيث نعيش هي أن نضع حداً لأعمال الشر التي يدبِّرها الشيطان ونقضي على الإرهاب الذي أطلقه على الأمم. وعندما نُصلي لبلداننا، ستتزايد أعمال البر؛ وسيمسح حضور الله قلوب الناس وستسود كلمة الله في حياتهم.

 

 

يئن اليوم العديد من الدول من مخاض العنف، والحرب والكوارث كالزلازل والعواصف والأعاصير إلخ. إن تشبيه السيد في لوقا 1:13-5 يُظهر أن مثل هذه الكوارث لا تحدث في أمة بسبب أن الشعب المُقيم بها هم أردأ الخُطاة. فيمكننا بصلواتنا الشفاعية من أجل أمتنا ان نسحب قوى الظُلمة للوراء في أراضينا. إنها مسئوليتنا أن نعمل هذا.

 

وعلينا جميعاً أن نُدرك أننا كمسيحيين نحن الأوصياء على ما حولنا؛ لقد دُعينا من الله لنُحافظ على الأرض وعلى الساكنين فيها بالصلاة. وقال يسوع في متى 13:5 “أَنْتُمْ مِلْحُ الأَرْضِ، وَلكِنْ إِنْ فَسَدَ الْمِلْحُ فَبِمَاذَا يُمَلَّحُ؟…”ويقول في أرميا 7:29، “وَاطْلُبُوا سَلاَمَ الْمَدِينَةِ الَّتِي سَبَيْتُكُمْ (جعلتكم أسرى فيها) إِلَيْهَا، وَصَلُّوا لأَجْلِهَا إِلَى الرَّبِّ، لأَنَّهُ بِسَلاَمِهَا يَكُونُ لَكُمْ سَلاَمٌ.”

 

فأنت المسئول أمام الله وأمام البلد التي تعيش فيها أن تبحث على سلامتها. وتُصلي إلى الرب لأجلها. لذلك بغض النظر عن مكانتك، أو عملك، إنها دعوة لك كفرد أن تتشفع من أجل تقدم، وسلام، وازدهار وحماية أمتك.

 

 

صلاة

 

 

أبويا السماوي الغالي، أشكرك على السُلطان الذي منحته لكنيستك. وأنا أقف بهذا السُلطان الآن، ضد القوة الشيطانية التي تُحرض على الدمار، والعنف، والكوارث والحروب، وأمنعها من إظهار هذه الأمور في بلدي، في اسم يسوع. آمين.

 

دراسة أخرى

 

1تيموثاوس 1:2-2

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى