التأمل اليومي

تأكد أنك تقوم بعملك كاملاً

تأكد أنك تقوم بعملك كاملاً

 

“أَرَأَيْتَ رَجُلاً مُجْتَهِدًا فِي عَمَلِهِ؟ أَمَامَ الْمُلُوكِ يَقِفُ. لاَ يَقِفُ أَمَامَ الرَّعَاعِ (عامة الشعب)!”

(أمثال 29:22).

 

أنت تُعرف إلى حدٍ كبير من خلال العمل الذي تقوم به؛ وسأشرح لك ما أعنيه. إن كلمة الرب الإله تُعرفك بالحق، ولكن لابد أن تكون كلمة الرب عاملة؛ فلابد أن يُعَبَر عنها أو تظهر من خلالك. ويُعبَر عن كلمة العلي من خلالك في عملك، وعلاقاتك، وكل ما تقوم به. ولكن، إن كنا سنُحلل هذا على أساس يومي، فغالبية الناس يقضون معظم وقتهم بالتأكيد في أعمالهم. ومن المُحتمل أن تقضي ساعات أكثر في عملك، أو وظيفتك، أو مهنتك عما تفعله في المنزل أو مع أشخاص آخرين!

 

 

ولذلك فهذا يعني أنه إن لم تكن كلمة العلي مُعبَر عنها من خلالك بطريقة صحيحة – في عملك – فهذا مؤشر أن هناك شيئاً خطأ. ولذلك فيجب عليك أن تكون متميزاً، ومجتهداً، وتؤكد أنك لا تُقدم إلا الكمال في كل ما تفعله. إن عملك هو المكان الذي تُعبر فيه عن كل مهاراتك وقدراتك التي قد بنيتها في داخلك؛ لذلك فمن المهم أن تختار أن تكون ناجحاً أولاً في نظر العلي، ثم بالتأكيد في إطار عملك. إن الكثيرين لا يُدركون هذا، لذلك وبالتالي يسمحون لمكانة كبيرة من الوسطية في عملهم.

 

 

كمسيحي، لا يطلب العلي منك إلا التميز والكمال. قال يسوع في متى 48:5، “فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ.”وما كان الرب يطلب هذا منك إن كان مستحيلاً! لذلك فهو يطلب الكمال منك الذي يُظهر أنه قد أعطاك روحاً فاضلة ومتميزة، والإمكانية على عمل الأشياء بكمال.

 

 

إن الاحتياج لنبذ واستبعاد الوسطية من عملك وشخصيتك يؤكدها الرسول بولس في 2كورنثوس 11:13: “أَخِيرًا أَيُّهَا الإِخْوَةُ افْرَحُوا. اِكْمَلُوا…” وكلمة كامل هنا هي الكلمة اليونانية: “katartizo،” وهذا يعني أن تعمل الأشياء بكمال؛ أي استرداد، أو تشكيل، أو إعادة استكمال عملاً مع الاهتمام بالتفاصيل بدقة. فلا تسمح لأي شخص يخدعك بعيداً عن الأفضل الذي عند العلي بقوله “الكمال لله وحده، ولا يوجد إنسان كامل”؛ فالكلمة تقول كُن؛ لذلك اختر أن تكون عاملاً بالكلمة. والهم من حولك بالتميز والكمال الذي به تعمل ما تعمله!

 

 

صلاة

أشكرك يا أبويا السماوي،

لأنك جعلتني نقياً وكاملاً في القلب، حتى أتمكن من أن أفهم وأعمل على مستوى عالٍ من الحكمة، والتميز والكمال. وأشكرك لأنك أعطيتني قلباً يرى، ويفهم ويهتم بالتفاصيل التي تُمكنني لأُحضر كل ما أقوم به إلى التشطيب المتميز والكامل،

في اسم الرب يسوع المسيح. آمين.

 

دراسة أخرى

متى 21:19

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى