التأمل اليومي

رئيس كهنة إقرارُنا (إعترافنا)

رئيس كهنةإقرارُنا (إعترافنا)

 

” مِنْ ثَمَّ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الْقِدِّيسُونَ، شُرَكَاءُ الدَّعْوَةِ السَّمَاوِيَّةِ، لاَحِظُوا رَسُولَ اعْتِرَافِنَا وَرَئِيسَ كَهَنَتِهِ الْمَسِيحَ يَسُوعَ.” (عبرانيين 1:3).

 

قال الرب لموسى، في العهد القديم، ” وَقَرِّبْ إِلَيْكَ هَارُونَ أَخَاكَ وَبَنِيهِ مَعَهُ مِنْ بَيْنِ بَنِي إِسْرَائِيلَ لِيَكْهَنَ لِي…” (خروج 1:28). وبهذا التوجيه، أسس الله الكهنوت، بهارون كأول رئيس كهنة. وعُين هو وأولاده لقبول الذبائح الحيوانية والعطايا المُقدمة لله. وبالرغم من ذلك، لم يكن الله راضياً بتلك الذبائح الحيوانية، لأن الذبيحة الحقيقية هي روحية، إذ أن الإنسان روح والله روح.

 

ونرى، من الشاهد الإفتتاحي، الذي من العهد الجديد، أن يسوع هو رئيس كهنتنا، وهذا يعني أنه من عُيِّن من قبل الله لقبول الذبائح التي علينا أن نُقدمها: “فَلْنُقَدِّمْ بِه (بيسوع)ِ فِي كُلِّ حِينٍ ِللهِ ذَبِيحَةَ التَّسْبِيحِ، أَيْ ثَمَرَ شِفَاهٍ مُعْتَرِفَةٍ بِاسْمِهِ.”(عبرانيين 15:13). فبيسوع، نُقدم ذبائج شفاهنا، بتقديم الشكر لاسمه. هذه هي الذبيحة التي يتوقع الله منا أن نُقدمها اليوم، ذبائح شفاهنا، وليس ثيران وعجول على مذبح مادي. هوشع 2:14 ” خُذُوا مَعَكُمْ كَلاَمًا وَارْجِعُوا إِلَىالرَّبِّ. قُولُوا لَهُ ارْفَعْ كُلَّ إِثْمٍ وَاقْبَلْ حَسَنًا، فَنُقَدِّمَ عُجُولَ شِفَاهِنَا.”

 

إن تعبير “تقديم شكر لاسمه” المُقتبس في عبرانيين 5:13 مترجم من الكلمة اليونانية homologeo”“، والتي تعني ” تقديم إقرارات وإعترافات لاسمه.”  وهي تعني  “أن ننطق نفس الشئ بالتوافق مع الله؛ لمجد اسمه”. فمثلاً، عندما تقول، “أنا أعظم من منتصر بالمسيح يسوع،” أو “إن الذي فيّ أعظم من الذي في العالم”؛ فأنت تُقدم اعترافات الإيمان وتُقر بها من كلمة الله لاسمه.

 

فانتهز فرصة خدمة الرب كرئيس كهنة لإقراراتك واعترافاتك وقدم لله ذبائح جيدة اليوم بأن تُعلن ما تقوله كلمته عنك. وتذكر، إن اعترافك الممتلئ بالإيمان هو الغلبة التي تغلب العالم؛ وهي الذبائح التي يُقدمها السيد، رئيس كهنتنا، أمام الآب، والتي بها تُبنى حياتك.

 

صلاة

 

أبويا الغالي،

أشكرك لأنك عينت الرب يسوع المسيح ليكون رئيس كهنة إقراري (اعترافي) وأنا أُقدم اليوم به، ذبائح شفتاي، معترفة باسمه، ومُعلناً أنني خليقة (خلقة) جديدة في المسيح يسوع، قديس ومقدس لك! وأنا مُنتسب للطبيعة الإلهية، بكوني قد جُعلت شريكاً في الحياة الإلهية. وأملك اليوم وأحكم في الحياة كملك في اسم يسوع.

 

دراسة اخرى

 

عبرانيين 14:4-15 ؛ عبرانيين 1:8-3

 

قراءة كتابية يومية

 

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: 1يوحنا 5؛ حزقيال 20-21

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : رؤيا 1:7-10؛ عاموس 2

Sakr EL Majid

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى