التأمل اليومي

مستوى جديد في العلاقة

مستوى جديد في العلاقة

 

“قَالَ لَهَا يَسُوعُ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ:إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلهِي وَإِلهِكُمْ” (يوحنا 17:20).

 

أن تحيا حياة غالبة وناجحة في المسيح يعتمد على فَهمكَ للعلاقة التي لنا بالرب اليوم في العهد الجديد. فنحن أكثر بكثير من “مؤمنين،” أو أتباع، أو خدام، أو أحباء، أو سفراء للمسيح؛ والشيء الهام عن علاقتنا بالرب هو وحدتنا معه! فنحن أعضاء جسده، من لحمه ومن عظامه (أفسس 30:5)؛ فهي وحدانية لا تنفصل.

 

ووصف يسوع هذه الوحدانية الرائعة والمستوى الجديد في العلاقة عندما قال، “أَنَا الْكَرْمَةُ وَأَنْتُمُ الأَغْصَانُ… “ (يوحنا 5:15). وهذا يعني أن لنا نفس حياة يسوع، حيث أن الحياة تأتي من الكرمة إلى الأغصان. فلا عجب أن تقول الكلمة، أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ أَجْسَادَكُمْ هِيَ أَعْضَاءُ الْمَسِيحِ؟…” (1 كورنثوس 15:6). و “وَأَمَّا أَنْتُمْ فَجَسَدُ الْمَسِيحِ، وَأَعْضَاؤُهُ أَفْرَادًا” (1 كورنثوس 27:12).

 

 

إن موت، ودفن، وقيامة ربنا يسوع المسيح مهدت الطريق لعلاقة جديدة مع الآب. واليوم، كل مَن يقبل الخلاص، يتنبه تلقائياً لأبوية الرب الإله، وأن له في داخله حياة وطبيعة العلي. إنها حقيقة رائعة!

 

 

وكونك خادم أو حبيب للرب هذا رائع، ولكن إن كنتَ مولود ولادة ثانية، فأنت أكثر من خادم وأكثر من حبيب. فأنت نسل الألوهية بعينِه؛ ووارث السلطان، ووارث مع المسيح (رومية 17:8). فبالروح، قد اعتمدتَ إلى جسد المسيح: “لأَنَّنَا جَمِيعَنَا بِرُوحٍ وَاحِدٍ أَيْضًا اعْتَمَدْنَا إِلَى جَسَدٍ وَاحِدٍ” (1 كورنثوس 13:12)؛إنها وحدانية لا تنفصل. فلقد أُحضرتَ إلى علاقة سلام، وانسجام، وأمان، وضمان مع الآب. وقد وصلتَ إلى منزلتك فيه؛ وأنتَ الآن في راحة فيه. وتعرف الآن الرب الإله وتتعامل معه كأبيك.

 

صلاة

 

أبويا السماوي الغالي، أشكرك على الوحدانية التي بها أتشارك مع الألوهية، وعلى الحياة الأبدية التي تفيض في داخلي نتيجة لهذه الوحدانية. لذلك فلا يمكن لمرض، أو سقم، أو ضعف أن يبقى في جسدي. فأنا أحيا حياة ناجحة، وغالبة، وفي صحة لأنني واحد مع روحك، وليس للفشل علاقة بي؛ مجداً للرب الإله. آمين.

 

دراسة أخرى

 

عبرانيين 10:2 – 11؛ أفسس 30:5؛ 1 كورنثوس 13:12

 

قراءة كتابية يومية

 

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:متى 15:18-35؛ خروج 10-12

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين :متى 1:10-11؛ تكوين 26

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى