التأمل اليومي

مهمتك الأولى

مهمتك الأولى

 

“وَهُوَ أَعْطَى الْبَعْضَ أَنْ يَكُونُوا رُسُلاً، وَالْبَعْضَ أَنْبِيَاءَ، وَالْبَعْضَ مُبَشِّرِينَ، وَالْبَعْضَ رُعَاةً وَمُعَلِّمِينَ،لأَجْلِ تَكْمِيلِالْقِدِّيسِينَ لِعَمَلِ الْخِدْمَةِ، لِبُنْيَانِ جَسَدِ الْمَسِيحِ.”(أفسس11:4– 12).

 

إن مهمتك الأولى في الحياة هي أن تعمل عمل الخدمة؛ فهي دعوتك الأسمى؛ وكل شيء آخر ثانوي. قد تكون سياسياً، أو طبيباً أو محامياً، وهذا عظيم، ولكن أن تقود رجالاً وسيدات إلى البر،هيمسئوليتك الأولى هنا في الأرض. وقد تقول، “ولكنني لستُ راعياً”؛ حسناً، إن عمل الخدمة ليس للرُعاة أو المُبشرينفقط، ولكنه لقديسي العلي، وهذا يتضمنك أنت.

 

وهذا ما يُشير الرسول بولس إليه في الشاهد الافتتاحي لنا. فأعطى الرب مواهب الخدمة ذات الخمسة أوجه للكنيسة،لأَجْلِ تَكْمِيلِ الْقِدِّيسِينَ لِعَمَلِ الْخِدْمَةِ…”(أفسس 12:4). إن عمل الخدمة هو مُصالحة العالم للرب الإله. فلديك تفويضاً إلهياً لتُحوِّل الناس من الظُلمة إلى النور، ومن سُلطان الشيطان إلى العلي.

 

فأدرِك أنك قد استؤمنتَ على رسالة الإنجيل؛ وهي رسالة تعمل:حَسَبَ إِنْجِيلِ مَجْدِ العليِ الْمُبَارَكِ الَّذِي اؤْتُمِنْتُ أَنَا عَلَيْهِ.”(1تيموثاوس 11:1).وبكونك وُلدتَ ولادة ثانية، فهذه الرسالة الآن فيك وعاملة فى داخلك؛ ومطلوب منك إذاً أن تُساعد الآخرين ليقبلوها لتأتى بالنتائج في حياتهم أيضاً.

 

فمن المفترض عليك أن تذهب إلى مكان عملك، ومكان إقامتك، وإلى كل من هم في تواصل معك، وتشهد لهم! فتجعلهم شركاء لكل بركات السماء التي فيك، حاملاً رسالة الإنجيل لهم وإلى المناطق المحيطةبكأيضاً. هذه هي دعوتك الأسمى؛ وهي عمل الخدمة للسيد والاثبات أنك تؤمن به حقاً.

 

صلاة

 

أبويا الغالي، أشكرك لأنك أحضرتني في وحدة مع ابنك يسوع، وأكسبتني شغفاً عارماً من أجل النفوس الضالة. وبقوة روحك، أنا أُشبع عالمي بمعرفة كلمتك فينجذب اليوم الناس بكامل إرادتهم إلى نور مملكتك، في اسم يسوع. آمين.

 

دراسة أخرى

 

2 تيموثاوس 5:4؛ 2 كورنثوس 5:3 – 6 

 

قراءة كتابية يومية

 

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: أعمال 1:9-31؛ 2 أخبار الأيام 35- 36

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : 2 كورنثوس 9:7-16 ؛ إشعياء 7

 

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى