التأمل اليومي

لا يجب عليك أن تصلي لأجل احتياجاتك

لا يجب عليك أن تصلي لأجل احتياجاتك

 

“فَيَمْلأُ إِلهِي كُلَّ احْتِيَاجِكُمْ بِحَسَبِ غِنَاهُ فِي الْمَجْدِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوع”

(فيلبي 19:4).

 

      في هذا الشاهد الكتابي كان الرسول بولس يشير إلى الإحتياجات المادية. وقال في العدد الخامس عشر من نفس الأصحاح “وَأَنْتُمْ أَيْضًا تَعْلَمُونَ أَيُّهَا الْفِيلِبِّيُّونَ أَنَّهُ فِي بَدَاءَةِ الإِنْجِيلِ،لَمَّا خَرَجْتُ مِنْ مَكِدُونِيَّةَ، لَمْ تُشَارِكْنِي كَنِيسَةٌ وَاحِدَةٌ فِي حِسَابِ الْعَطَاءِ وَالأَخْذِ إِلاَّ أَنْتُمْ وَحْدَكُمْ.” (فيلبي 15:4). ولابد أن هذا يعني شيئاً إستقبله بولس. لقد قال أنه لم تشاركه كنيسة أخرى في حساب العطاء والأخذ إلا كنيسة فيلبي، ثم استطرد قائلاً “فَيَمْلأُ إِلهِي كُلَّ احْتِيَاجِكُمْ بِحَسَبِ غِنَاهُ فِي الْمَجْدِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ”.

    لم يكن بولس مُقدماً وعداً للكنيسة بالنيابة عن الله. ولكنه كان يعلم طريقة الله للقيام بالأمور – أنه يملأ ليس فقط بعض ولكن كل أإحتياجاتنا! وهذا يعني أنه لا يجب عليك أن تصلي من أجل إحتياجاتك! وأعني بهذا أنك لا تحتاج أن تصلي قائلاً: “آه يا الله، أنا أحتاج هذا، أو ذاك،” إذ تُعلن كلمة الله بالفعل أنه يسدد كل إحتياجك بحسب غناه في المجد بالمسيح يسوع. ويعني هذا أن إحتياجاتك قد دخلت تلقائياً إلى نظام الإمداد الإلهي.

 

ولهذا، فعندما تدرك أن هناك إحتياج – ربما أقترب موعد إيجار أو رهن –  فلا يجب عليك أن تصلي قائلاً “آه يا الله، من فضلك أنا أحتاج إلى المال لأدفع إيجار بيتي”. لن يأتي هذا بنتيجة. ولكن ما يجب علَيك أن تفعله هو أن تعلن: “إن إحتياجاتي قد سُددت بحسب غنى الله في المجد بالمسيح يسوع. لهذا، في اسم يسوع، أنا استقبل المال من أجل الإيجار”. وفي الحقيقة، كان عليك أن تقول هذا وتستقبل المال قبل فترة طويلة من إقتراب موعد دفع الإيجار. ليس بسبب أن الله لن يجد وقتاً كافياً ليمدك بالمال إذا اقترب موعد دفع الإيجار، ولكن لأنك بهذه الطريقة تضع نفسك تحت ضغط.

لهذا فليكن إعلانك طوال الوقت هو: “أنا لن أتاخر أبداً عن دفع أي استحقاق مالي. أنا أملك المال الذي أحتاجه مسبقاً، في اسم الرب يسوع  لأني أعيش في وفرة فائقة. إن احتياجاتي مسددة بفيض، حسب غنى الله في المجد بالمسيح يسوع”. والآن، هذا ليس مجرد كلام تقوله ولكن تماماً كما أعلن بولس فى 2كورنثوس13:4، هكذا أنت أيضاً: “فَإِذْ لَنَا رُوحُ الإِيمَانِ عَيْنُهُ، …آمَنْتُ لِذلِكَ تَكَلَّمْتُ” هللويا!

صلاة

أبويا الغالي،

أشكرك من أجل تسديد كل إحتياجاتي حسب غناك في المجد بالمسيح يسوع. لذا، لن أكون أبداً في عوز أو إحتياج، لأنك راعيَّ ومُسدد احتياجاتي؛ لقد أتيت بي إلى مكان الوفرة الفائقة، حيث سأزدهر وتُسدد كل إحتياجاتي،

في اسم الرب يسوع المسيح. آمين.

 

دراسة اخرى

مزمور 1:13-2 ؛ متى 7:6-8

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى