التأمل اليومي

ما الذي اكتشفته؟

ما الذي اكتشفته؟

 

“مَجْدُ اللهِ إِخْفَاءُ الأَمْرِ، وَمَجْدُ الْمُلُوكِ فَحْصُ الأَمْرِ.”

(أمثال 2:25).

 

هناك أمراً مُثيراً وجميلاً عن كيفية تعامل أبينا السماوي مع كل واحد من أولاده. فهو يتعامل معك بطريقة مُنفردة وخاصة بك، وكأنك الوحيد على وجه الأرض. وطريقة تعامله وكيفية نقل خدمته من خلالك هي أيضاً مُنفردة. وهذا هو أحد الأسباب التي لأجلها يجب أن تعرف كيف تعمل مسحته، أو بالحري، تُفعَّل فيك. وعليك أن تكتشف هذه الخدمة المُنفردة التي لك.

 

 

فمثلاً، في يشوع 17، عندما قاد يشوع إسرائيل في معركة ضد عماليق، نُلاحظ أن مسار المعركة كان مُحدداً أساساً من على الجبل حيث كان موسى رافعاً ليديه. ولكن قبل هذا الوقت، لم يكن هناك إعلاناً لهذا التأثير؛ أي رفع الأيادي. ولكن هارون وحور لاحظا أن الغلبة تأتي كلما رفع موسى يديه: وَكَانَ إِذَا رَفَعَ مُوسَى يَدَهُ أَنَّ إِسْرَائِيلَ يَغْلِبُ، وَإِذَا خَفَضَ يَدَهُ أَنَّ عَمَالِيقَ يَغْلِبُ.” (خروج 11:17).

 

 

وعندما فهما هذا، أحضرا حجراً، ووضعاه تحته ودعما يديه، واحداً من كل جانب، حتى تظلا ثابتتين إلى غروب الشمس. وبالتالي، حارب يشوع عماليق وغلبهم بحد السيف. وبنفس الطريقة، بالرغم من أن شمشون قد تعلَّم أن شعره كان رمزاً لقوة الله في حياته، كان عليه أن يكتشف كيفية الحصول على شحن سريع تجاه المحن. فكان عادةً ينفض نفسه لتفعيل المسحة (قضاة 20:16).

 

فما الذي قد اكتشفته في حياتك له صلة بكيفية قيادة روح الله لك في غلبة؟ وهل اكتشفتَ خدمته المُنفردة فيك ومن خلالك؟ اقضِ بعض الوقت في الصلاة بالروح وفي دراسة المكتوب. وسوف يُظهر لك الرب بطريقة خاصة كيفية عمل المسحة فيك ومن خلالك. وبها، ستكون قادراً على تحقيق ما لا يُصدق بالعقل – بقوة الروح القدس.

 

 

صلاة

يا روح الله الغالي،

أعبدك وأُمجدك على عظمتك، ومجدك وقوتك القديرة التي تُظهرها دائماً فيّ ومن خلالي في أوقات الشركة ولحظات العبادة معك! وأشكرك من أجل سُكناك وحضورك الدائم وخدمتك المُنفردة في حياتي،

في اسم الرب يسوع المسيح. آمين!

 

دراسة أخرى

يوحنا 24:4

 

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: 1كورنثوس 4؛ مزمور 113-116

 خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : لوقا 31:17-37؛ 1صموئيل 4

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى