التأمل اليومي

نحن نؤمن لنستقبل

نحن نؤمن لنستقبل

 

“لِذلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ مَا تَطْلُبُونَه (ترغبون فيه)  حِينَمَا تُصَلُّونَ، فَآمِنُوا أَنْ تَنَالُوهُ، فَيَكُونَ لَكُمْ.”

(مرقس 24:11).

 

في المسيحية، الإيمان هو وسيلة لتحقيق غاية، وليس هو الغاية  في حد ذاته؛ فأنت تؤمن لتستقبل. وهكذا فهناك كثير من الأشخاص يؤمنون بيسوع ولكنهم غير مُدركين أن ما “يؤمنون” به من المُفترض أن يأتي بنتائج لهم. وهكذا فإن إيمانهم فقط  يُترجم إلى ديانه لأنهم لا يحصلون على شئ ناتج عنه. فأن تؤمن دون استقبال شئ هو مجرد ديانة، والمسيحية ليست ديانة.

 

 

فلا تقل فقط، “أنا أؤمن،”  ثم لا تستقبل شيئاً، لأنك إن كنت حقاً تؤمن، فالنتيجة الحتمية لإيمانك هو أن تحصل، فإيماننا يقودنا إلى الامتلاك: “لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.”(يوحنا 16:3). فنحن لا نؤمن هباءاً.

 

لقد ركز الغالبية على جانب الإيمان فقط، ولم يُفكروا مُطلقاً في نتيجة إيمانهم. عندما آمنتَ بالمسيح، شيئاً ما قد حدث؛ لقد قبلت حياة أبدية في روحك. وقال يسوع، “اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ يُؤْمِنُ بِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ.” (يوحنا 47:6). فليس من المفترض أن تؤمن من أجل الحصول على لا شئ؛ ولكنك تؤمن لتحصل. فإدراكنا لما نستقبله بسبب إيماننا مهم. وقال يسوع في يوحنا 40:11 “…  إِنْ آمَنْتِ تَرَيْنَ مَجْدَ اللهِ؟.” ويقول في رومية 10:10 ” أَنَّ الْقَلْبَ يُؤْمَنُ بِهِ لِلْبِرِّ (بالقلب نؤمن للحصول على البر)، وَالْفَمَ يُعْتَرَفُ بِهِ لِلْخَلاَصِ.”.       

                                          

صلاة

 

أبويا الغالي،

أشكرك على إعلان كلمتك لي اليوم. ألا أؤمن فقط في الأمور التي قُلتها عني في كلمتك، بل أن أقبلها وأُصدق عليها، وأنا مثل إبراهيم الأمين، أنا ممتلكاً للحق،

في اسم الرب يسوع المسيح. آمين.

 

دراسة اخرى

 

متى 13:8 ؛ يوحنا 8:17

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى