التأمل اليومي

أعظم اسم على الإطلاق

أعظم اسم على الإطلاق

 

لأَنَّ كُلَّكُم (مهما كان عددكمُ) الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ.” (غلاطية 27:3).

 

         يُخبرنا الرب في فيلبي 9:2-10 أن العلي قد أعطى كل السلطان في اسم يسوع الرائع المنقطع النظير: “لِذلِكَ رَفَّعَهُ العلي أَيْضًا، وَأَعْطَاهُ اسْمًا فَوْقَ كُلِّ اسْمٍ لِكَيْ تَجْثُوَ بِاسْمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السَّمَاءِ وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ.”

 

         فمنذ اللحظة الأولى التي اعترفت بسيادته وربوبيته على حياتك، وُضِعَ اسم يسوع عليكَ؛ فاعتمدتَ باسمه، وصرت جزءً من هذا الاسم: “لأَنَّ كُلَّكُمُ (مهما كان عددكم) الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ.” (غلاطية 27:3). والآن، يمُكنك أن تستجيب لهذا الاسم. فيقول في رومية 17:8 “فَإِنْ كُنَّا أَوْلاَدًا فَإِنَّنَا وَرَثَةٌ أَيْضًا، وَرَثَةُ العليّ وَوَارِثُونَ مَعَ الْمَسِيحِ …” وهذا يعني أن كل ما ليسوع فهو لك، بما في ذلكَ اسمه. تذكر، إن أهمية الاسم هي في السلطان المصاحب له وفي كل ما يمثله هذا الاسم من قوة.

 

         ومن المحزن، أن كثير من المسيحين لم يتعلموا أبداً أن يفهموا هذه الحقيقة؛ فهم يجهلون الحياة المنتصرة التي قد أعطاها لنا العلي في المسيح يسوع. ولذلك، فهم يركزون على ديانة؛ والمسيحية ليست ديانة. إن المسيحية هي الحياة في اسم يسوع؛ أي حياة العلي هي التي تُظهَر من خلالك. فأنتَ لست عادياً. المسيح هو حياتك؛ وقد دُعيَ عليك اسم يسوع! فأنتَ واحد معه، وكما هو، هكذا أنتَ في هذا العالم (1 يوحنا 17:4).

 

         إن هناك قوة في اسم يسوع؛ فاستخدم هذا الاسم لتخرج شياطين، وتشفي المرضى، وتقيم الموتى، وتحيا بنصرة في هذا العالم لمجده. فعند ذكر هذا الاسم تسجد كل ركبة؛ ممن في السماء، ومَن على الأرض ومَن تحت الأرض (فيلبي 10:2).

 

صلاة

 

أبويا الغالي، أشكرك على اسم يسوع الذي وضع عليَّ، وعلى حياتك الإلهية التي غمرت كل كياني – روحي، ونفسي، وجسدي بالكامل! هذه الحياة في داخلي تجعلُني فوق طبيعي، ومحصَّن ضد المرض، والسقم، والفشل، والموت، والشيطان، في اسم يسوع. آمين.

 

دراسة أخرى

 

كولوسي 3:3؛ يوحنا 12:1ـ13

 

قراءة كتابية يومية

 

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: عبرانيين 7؛ إرميا 13-14

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : 1 بطرس 1:4-19؛ حزقيال 39

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى