التأمل اليومي

ملء وتسلط

ملء وتسلط

 

“وَبَارَكَهُمُ الإله وَقَالَ لَهُمْ: «أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا وَامْلأُوا الأَرْضَ، وَأَخْضِعُوهَا، وَتَسَلَّطُوا عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى كُلِّ حَيَوَانٍ يَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ».”

(تكوين 28:1).

 

 

خلق الإله هذا العالم، وأعطى لآدم سُلطان إدارته. وضع كل شيء تحته، وأعطاه السيادة، ليكون مسئولاً عن كل شيء (تكوين 26:1)، حي وغير حي. عندما قال للإنسان، “امْلأُوا الأَرْضَ،” كلمة “املأوا” تُحضر إلى الذهن بعض الأفكار الهامة جداً. إن عالم الإله الجميل الذي خلقه قد صار كُتلة خربة، وبارك الإنسان وحمَّله مسئولية ملئه. والملء يعني إعادة ملئه، أو تجديده، أو إعادته إلى مكانه، أو ترميمه، أو إصلاحه، أو استرجاعه.

 

هذا يعني أن شيئاً خطأ قد حدث؛ كان هناك إبليس الذي قد دمر كل شيء، وقد أُعطيَّ للإنسان الفرصة والمسئولية لإصلاحه. هذا هو جمال الحياة التي قد دُعينا إليها في المسيح: حياة السيادة، والسُلطان، والبركات، والتحكم على العالم الذي نحيا فيه. علينا أن نُروض هذا العالم ونُخضعه.

 

لكن، لم يُعطِنا مسئولية إخضاع بعضنا لبعض، في الأرض. ما يريده منا بخصوص بعضنا البعض هو أن نسلك بالحُب. يقول في 1 يوحنا 4: 7 – 8، “أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، لِنُحِبَّ بَعْضُنَا بَعْضًا، لأَنَّ الْحُب هِو مِنَ الإله، وَكُلُّ مَنْ يُحِبُّ فَقَدْ وُلِدَ مِنَ الإله وَيَعْرِفُ الإله …”.

 

وأنت تسلك في السيادة والسُلطان على العالم وعناصره، وعلى تقلبات الطبيعة، يقول، “لِنُحِبَّ بَعْضُنَا بَعْضًا.” لا تُمارس السيادة بلا داعي على الآخرين لأن كل واحدٍ منا خُلق على صورة وشبه أبينا السماوي.

 

صلاة

 

أبويا السماوي الغالي،

أشكرك على شرف وامتياز الحياة الجميلة التي قد دُعيت إليها: حياة السيادة، والسُلطان، والبركات؛ حياة تتحكم في العالم، وقوى الطبيعة، وعناصر هذا العالم. وأنا أملك بفاعلية على ظروف حياتي، لمجد ومدح اسمك،

باسم الرب يسوع المسيح. آمين.

 

دراسة أخرى

 

متى 27:8؛ مرقس 23:11

 

 

قراءة كتابية يومية

 

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:عبرانيين 13؛ إرميا 36-37

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين :1يوحنا 13:3-22؛  دانيال1-2

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى