التأمل اليومي

تواصل مع الرب الإله بروحك

تواصل مع الرب الإله بروحك

 

فَمَا هُوَ إِذًا؟ أُصَلِّي بِالرُّوحِ، وَأُصَلِّي بِالذِّهْنِ أَيْضًا. أُرَتِّلُ بِالرُّوحِ، وَأُرَتِّلُ بِالذِّهْنِ أَيْضًا”

(1كورنثوس 15:14).

 


         أما الرب فهو روح ويمكنك فقط أن تتعامل معه بروحك. في بعض الأحيان عندما نقول للناس أن يتواصلوا مع الرب بأرواحهم، يبدو وكأنهم لا يعرفون ماذا الذي عليهم أن يفعلوه. فيتسائلون إن كان هذا برفع أياديهم، أوالقفز والهتاف، أو بمجرد هدوئهم. ويقول الكتاب المقدس أن الذين يعبدون الرب الإله، يجب أن يعبدوه بالروح وبالحق (يوحنا 23:4). ويُقدم الرسول بولس لنا فكرة عن كيفية التواصل مع الرب بروحك عندما قال في 1كورنثوس 14:14 “لأَنَّهُ إِنْ كُنْتُ أُصَلِّي بِلِسَانٍ، فَرُوحِي تُصَلِّي، وَأَمَّا ذِهْنِي فَهُوَ بِلاَ ثَمَرٍ.” 


       فعندما تُصلي بالروح، فروحك هي التي تُصلي؛ وتتواصل مع الرب بروحك؛ أي أن إنسانك الداخلي ينشط ليسمع ويستقبل من الرب الإله. ولاحظ ما قرأناه في الشاهد الافتتاحي: “فَمَا هُوَ إِذًا؟ أُصَلِّي بِالرُّوحِ، وَأُصَلِّي بِالذِّهْنِ أَيْضًا.” وهو لم يقل “أُصَلِّي بِالذهن، وَأُصَلِّي بِالروح أَيْضًا.” فالصلاة بالروح لها الأولوية


         ويقول الكتاب المقدس “وَأَمَّا أَنْتُمْ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ فَابْنُوا أَنْفُسَكُمْ عَلَى إِيمَانِكُمُ الأَقْدَسِ، مُصَلِّينَ فِي الرُّوحِ الْقُدُسِ.” (يهوذا 20:1). فالصلاة بالروح، أو الصلاة بقوة الروح القدس هي أكثر أهمية من كل الكلمات الرنانة التي قد تُقدِّمها للرب بذهنك. لهذا فمن المهم أن تُصلي بحرارة وباستمرارية بالروح، بألسنة، كل الوقت. قال بولس “أَشْكُرُ إِلهِي أَنِّي أَتَكَلَّمُ بِأَلْسِنَةٍ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِكُمْ.” (1كورنثوس 18:14). فلا عجب إذاً أنه حقق مثل هذا النجاح والنُصرة الظاهرة في حياته الشخصية وخدمته للآخرين.

 

صلاة

 
أبويا الغالي،

أنا قوي اليوم، بالروح القدس، ومن خلال الكلمة، وبينما أُصلي بألسنة أخرى؛ أنا أُبنى وأتقوى وأتشدد بنيران إلهية من الداخل! فروحي مفتوحة للاستقبال منك وأنت تقودني لأعرف وأسلك في إرادتك الكاملة.

في اسم الرب يسوع المسيح.

 

دراسة أخرى


1
كورنثوس 2:14؛ 1كورنثوس 4:14 

قراءة كتابية يومية


خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: عبرانيين 14:12-29 ؛ أرميا 34-35
خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : يوحنا 30:12-41؛ 1 أخبار الأيام 16

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى