التأمل اليومي

عِشِ النور الأعظم لحياتك الجديدة في المسيح

عِشِ النور الأعظم

لحياتك الجديدة في المسيح

 

“إِذًا إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ (خلقة) جَدِيدَةٌ: الأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ، هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيدًا” (2كورنثوس 17:5)

 

يشير هذا الشاهد إلى الإنسان المولود ولادة ثانية. وهذه الخلقة الجديدة هي فصيلة جديدة من الكائنات لم تكن متواجدة من قبل؛ فهو نوع جديد من البشر، جنس جديد. ويخبرنا يوحنا عن أمر جميل لهذا النوع الجديد في 1يوحنا4:4 “أَنْتُمْ مِنَ اللهِ (أنتم منتمون لله؛ نسله) أَيُّهَا الأَوْلاَدُ، وَقَدْ غَلَبْتُمُوهُمْ (روح ضد المسيح) لأَنَّ الَّذِي فِيكُمْ أَعْظَمُ مِنَ الَّذِي فِي الْعَالَمِ” ويشير “روح ضد المسيح” إلى الشيطان وأنشطته في هذا العالم. وبناءاً على ما قاله يوحنا، فإن نشأتنا هي إلهية وقد جُعلنا لنغلب الشيطان وكل ظروف الحياة.

 

إن كل إنسان هو نتاج المعلومات التي يستقبلها. فإن سمعت أموراً خاطئة لفترة طويلة بقدر كاف، فستصبح الإنسان الخطأ الذي يحيا الحياة الخاطئة. فلا تحيا هذه الحياة الخاطئة لأنه هناك حياة أخرى لك تُسمى الـ ë zo وهي تعني باليونانية “الحياة الإلهية” أو “الحياة التي من نوع الله”. “وَهذِهِ هِيَ الشَّهَادَةُ: أَنَّ اللهَ أَعْطَانَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَهذِهِ الْحَيَاةُ هِيَ فِي ابْنِهِ. مَنْ لَهُ الابْنُ فَلَهُ الْحَيَاةُ…” (1يوحنا 11:5-12) للأسف، إن نوعية الحياة التي يحياها العديد من المسيحيين تتنافر مع ما يصفه الكتاب المقدس. فبالرغم من أن الـ ë zoفي دواخلهم، إلأ أنهم لا يعيشونها. والعديدين منهم في حالة يرثى لها؛ فبعضهم قد يكون مريضاً أو يعانوا من عجز معين في أجسادهم، بينما يعاني الآخرون من البطالة أو في مآزق مالية. وبالنسبة لهم فإن مشاكلهم أكثر واقعية من الحياة المجيدة التي يتكلم عنها الكتاب المقدس. ولذلك، فهم يقضون أوقات الصلاة في إخبار الله بمشاكلهم العديدة. وهم مثل ذلك الأعمى الذي لا يمكنه أن يرى سوى الظلام.

 

ولكن عليك أن تدرك أن الله مثل الجبل. فكلما ابتعدت عن الجبل، كلما بدا لك صغيراً؛ وكلما إقتربت منه، كلما بدا أكبر. فإن أهملت الله وكلمته، فسوف تغلبك مشاكل هذه الحياة وتغرقك. ولكن إن ثبتِّ نظرك على كلمة الله، بغض النظر عن المواقف التي حولك، ستخرج غالباً وناجحاً في كل ما تفعله (إرميا 7:17-8). هذه هي حياة الخليقة الجديدة؛ وهذا ما قد جعلك الله عليه. هللويا!

 

ويقول الكتاب المقدس: “وَنَحْنُ جَمِيعًا نَاظِرِينَ مَجْدَ الرَّبِّ بِوَجْهٍ مَكْشُوفٍ، كَمَا في مِرْآةٍ، نَتَغَيَّرُ إِلَى تِلْكَ الصُّورَةِ عَيْنِهَا، مِنْ مَجْدٍ إِلَى مَجْدٍ، كَمَا مِنَ الرَّبِّ الرُّوحِ” (2كورنثوس 18:3). ولذلك، فإن كنت تريد أن تحيا الحياة الرائعة المجيدة التي لك في المسيح، فضع في قلبك أن تنتبه لكلمة الله وتعطي الأولوية العظمى للشركة مع الروح القدس. لأنك خلقة جديدة؛ من أجل ذلك اكتشف من أنت في كلمة الله.

 

إقرار إيمان

 

أنا خلقة جديدة في المسيح يسوع، كل الأمور القديمة قد أنتهت وكل أموري قد صارت جديدة. فالحياة القديمة في الألم، والمرض، والبؤس قد ذهبت عني، وأنا الآن أملك حياة جديدة في الصحة، والثروة، والرغدة، وحياة في المسيح يسوع. وأنا أسلك بإدراك واعِ لطبيعتي الجديدة في المسيح؛ وأحيا الحياة المجيدة التي إشتراها لي بدمه. مجداً لله!

 

دراسة اخرى

 

رومية 37:8 ؛ 1يوحنا 4:4

 

قراءة كتابية يومية

 

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:أعمال 1:17-15، أيوب 3-5

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : 2كورنثوس 7:13-14، اشعياء 23-24

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى