التأمل اليومي

ثِق في محبة الآب

ثِق في محبة الآب

 

“فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَطْلُبُونَ بِاسْمِي. وَلَسْتُ أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي أَنَا أَسْأَلُ الآبَ مِنْ أَجْلِكُمْ، لأَنَّ الآبَ نَفْسَهُ يُحِبُّكُمْ، لأَنَّكُمْ قَدْ أَحْبَبْتُمُونِي، وَآمَنْتُمْ أَنِّي مِنْ عِنْدِ اللهِ خَرَجْتُ” (يوحنا 26:16-27)

 

الله يحبك محبة أبدية (1يوحنا 1:3) ويجب أن يكون لك هذا الإيمان راسخاً بعمق في قلبك. إذ يقول الكتاب المقدس: “اَلَّذِي لَمْ يُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ، بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ، كَيْفَ لاَ يَهَبُنَا (يعطينا مجاناً) أَيْضًا مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟” (رومية 32:8). فنرى إذاً، لا يوجد شيء على الإطلاق لن يعطيه أو يفعله الله لك، فقط إن سألته.

 

يعتقد البعض أنهم غير مستحقين بالقدر الكافي أن يتكلموا مباشرة إلى الآب ولذلك فهم يأتون إليه من خلال شفعاء لينتبه إليهم. ألف مرة لا! لقد قال يسوع: فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَطْلُبُونَ بِاسْمِي. وَلَسْتُ أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي أَنَا أَسْأَلُ الآبَ مِنْ أَجْلِكُمْ، لأَنَّ الآبَ نَفْسَهُ يُحِبُّكُمْ، لأَنَّكُمْ قَدْ أَحْبَبْتُمُونِي، وَآمَنْتُمْ أَنِّي مِنْ عِنْدِ اللهِ خَرَجْتُ” (يوحنا 26:16-27). فلقد أوضح يسوع هنا تماماً أنه لن يصلي إلى الآب من أجلنا. إذ يجب علينا أن نتكلم إلى الآب مباشرة في اسم يسوع. فلا عجب أن يقول الكتاب المقدس: “فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ (بجرأة) إِلَى عَرْشِ النِّعْمَةِ …” (عبرانيين 16:4). هللويا!

 

ثق في محبة الآب. إذ قال الرب يسوع: “إِلَى الآنَ لَمْ تَطْلُبُوا شَيْئًا بِاسْمِي. اُطْلُبُوا تَأْخُذُوا، لِيَكُونَ فَرَحُكُمْ كَامِلاً” (يوحنا 24:16). بمعنى آخر، إن فرحك سيكون مثل النهرالذي يفيض على شاطئيه. إذاً ماذا ستفعل؟ اسأل الآب أي شيء تريده في اسم يسوع وهو سيفعل ما سألته منه لأنه يحبك جداً وسيفعل أي شيء لك.

 

صلاة

 

أبويا الغالي،

أشكرك لأجل المحبة التي احببتني بها. أشكرك يا أبويا لأجل إمتياز أن أطلب وآخذ إستجابة في اسم يسوع؛ الآن يمكنني أن أسأل بثقة وأستقبل إستجابات لأن محبتك  قد ظهرت بنعمة فائضة نحوي.

 

دراسة اخرى

 

رومية 8:5 ؛ عبرانيين 16:4

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى