التأمل اليومي

لا تستسلم؛ ولا تمل!

لا تستسلم؛ ولا تمل!

 

“وَقَالَ(يسوع) لَهُمْ أَيْضًا مَثَلاً فِي أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يُصَلَّى كُلَّ حِينٍ وَلاَ يُمَلَّ (بلا استسلام أو يأس أو فشل).” (لوقا1:18).

 

يقول في 1تسالونيكي 17:5، “صَلُّوا بِلاَ انْقِطَاعٍ.”؛ وهذا يعني أن تستمر في الصلاة إلى أن يحدث تغيير؛ فلا تستسلم؛ ولا تمل! بعض المسيحيين يستسلمون سريعاً؛ ولكن الإيمان لا يستسلم أبداً. وهو مثل ما حدث مع الرسل في سفر الأعمال إصحاح 12عندما أُلقى هيرودس القبض على بطرس، بعدما قتلَ يعقوب، أحد الرسل. إذ رأى هيرودس أن قتل يعقوب أرضى اليهود، فعزمَ أن يفعل نفس الشيء مع بطرس. ولكن، يقول الكتاب المقدس “وَأَمَّا الْكَنِيسَةُ فَكَانَتْ تَصِيرُ مِنْهَا صَلاَةٌ بِلَجَاجَةٍ (بلا توقف)إِلَى العلي مِنْ أَجْلِهِ.”.

 

 

وأكد الروح القدس بصفة خاصة على كلمة”بلجاجة”. ليُظهر أن الرسل قدموا تضرعات مُكثفة وقدموا للعلي كل الأسباب التي من أجلها لابد الحفاظ على حياة بطرس؛ واستمروا في الصلاة إلى أن أنقذه الرب بطريقة معجزية.لقدعلموا أن لديهم أداة يُحدثون بها التغيير الذي يريدونه؛ وهي أداة الصلاة الحارة المؤثرة؛ وغلبوا.

 

 

إن المسيحية هي لذوي الأذهان التى لديها إصرار؛ فنحن لا نكِّل أو نستسلم؛ ولا نرتخي في يوم الضيق. ونحن لا نسترحم الشيطان؛ ونعرف تماماً ماذا نفعل عندما يظهر؛ نستخدم اسم يسوع في مواجهته. إذ أُعطينا الحق والسُلطان المفوض لاستخدام اسم يسوع، ولتُعلم طلباتنا لدى أبينا السماوي لنوال الاستجابات.وهذا ما يجب أن تفعله عندما تحتاج أن تُغير أموراً؛ استمر في الصلاة. وصلِّي بحرارة بالكلمة إلى أن تحصل على إشعار الغلبة في روحك.

 

 

يقول في يعقوب 5: 16 – 18 “…طَلِبَةُ الْبَارِّ تَقْتَدِرُ كَثِيرًا فِي فِعْلِهَا. كَانَ إِيلِيَّا إِنْسَانًا تَحْتَ الآلاَمِ مِثْلَنَا، وَصَلَّى صَلاَةً أَنْ لاَ تُمْطِرَ، فَلَمْ تُمْطِرْ عَلَى الأَرْضِ ثَلاَثَ سِنِينَ وَسِتَّةَ أَشْهُرٍ. ثُمَّ صَلَّى أَيْضًا، فَأَعْطَتِ السَّمَاءُ مَطَرًا، وَأَخْرَجَتِ الأَرْضُ ثَمَرَهَا.” صلى إيليا بهذه الطريقة وحصل على نتائج؛ ولم يستسلم أو يمل!

 

 

ويمكنك أنت أيضاً أن تستفيد من كلمة الرب وتُصِر على حقوقك في المسيح. خُذ كلمة العلي إليه في الصلاة، واستمر حتى يحدث تغيير. ويمكنك أن تتعلم أكثر عن الصلاة وعن مبادئ الصلاة الحارة في كتاب “كيف تُصلي بفاعلية جزء 1” باللغة الإنجليزية “How To Pray Effectively Volume 1.” فهو كتاب له نظرة ثاقبة تُعزز فهمك عن أنواع الصلوات المختلفة التي يُعلمها الكتاب المقدس.

 

صلاة

 

أبويا الغالي، أشكرك على امتياز التأثير الإيجابي والتغييرات الدائمة بالصلاة. عالماً أن أُذنيك مُصغيتان لصوتي لتستجيب صلواتي، لذلك فأنا سأظل ثابتاً، غير مُتزعزع في مواجهة الظروف المُضادة، ولكن مُتمسك بغلبتي في المسيح، في اسم يسوع. آمين!

 

دراسة أخرى

 

لوقا 1:18؛ يعقوب 5: 16 – 18

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى