التأمل اليومي

إقرارات فم مؤسسة على إعلان

إقرارات فم مؤسسة على إعلان

 

مِنْ ثَمَّ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الْقِدِّيسُونَ، شُرَكَاءُ الدَّعْوَةِ السَّمَاوِيَّةِ، لاَحِظُوا رَسُولَ اعْتِرَافِنَا (إقرار فمنا) وَرَئِيسَ كَهَنَتِهِ الْمَسِيحَ يَسُوعَ” (عبرانيين 1:3).

 

         عندما نتكلم عن “الاعتراف ـ إقرار الفم” أو التكلم في توافق وتأكيد لكلمة الرب، هو ليس مُجرد “كلام إيجابي” أو صيغة لنجعل بها الرب يفعل شيئاً. هذا ليس ما تُعلِّمنا إياه الكلمة. إن “اعتراف ـ إقرار فم” هي من الكلمة اليونانية، “Homologia”، وهي تعني “التكلم بنفس الشيء في توافق أو اتفاق.” وهي تعني أن تُعلن بمُجاهرة، عن طريق التكلم علناً وبحرية، عن قناعاتك العميقة المُعتمدة على ما قد قاله الرب.

 

         يقول في عبرانيين 5:13ـ6، “… لأَنَّهُ قَالَ: … حَتَّى إِنَّنَا نَقُولُ وَاثِقِينَ (بمُجاهرة)…” لذلكَ، فالاعتراف هو الإعلان بما قد قاله الرب: مُعلناً كلمات تتوافق مع إمداداته، وخططه، ومقاصده. يجب أن تكون اعترافاتكَ على أساس إعلان من كلمة الرب. وهذا ليس كالإنسان مثلاً، الذي يشعر بألم في المعدة، ويقول، “لا أتألم من معدتي …”؛ هذا ليس اعترافاً. إن فكرة الاعتراف ليست أن تُنكر الحقائق، أو أن تقول، “أنا مشفي،” لكي تُشفى؛ لا. بل، عندما تقول، “أنا مشفي،” هي مؤسسة على الحق الذي تعرفه من كلمة الرب أن لكَ حياة الإله في داخلك! ولكَ إدراك في الوقت الراهن أن الروح نفسه الذي أقام المسيح من الموت، يسكن فيك، ويُحيي جسدكَ المائت؛ لذلكَ فأنتَ تتكلم على أساس هذا الإعلان.

 

       إن هذا يُفسر لماذا لا يحصُل البعض على النتائج الصحيحة بالرغم من أنهم أقروا “باعترافات إيجابية” كما يبدو. نحن لا “نعترف” بالكلمة حتى يحدث شيئاً؛ بل نتكلم بالحق. ونقوله كما تقول الكلمة؛ فتُعلن ما هو لكَ بالفعل في المسيح، وليس ما تُحاول الحصول عليه. الآن، أعلِن كلمة الرب بخصوص حياتك، وعائلتك، ومادياتك، وخدمتك.

 

أُقر وأعترف


إن الذي فيَّ أعظم من الذي في العالم. وأنا أملك في الحياة بيسوع المسيح، فأتقدم وأتحرك للأمام؛ وأعتلي نجاح فوق نجاح. وإنني لستُ من هذا العالم؛ لذلك أنا مُحصَّن من سلبيات وتقلبات العالم الطبيعي. مجداً للرب!

 

دراسة أخرى


2
كورنثوس 13:4؛ رومية 10:10

قراءة كتابية يومية


خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: 2 تيموثاوس 2؛ ميخا 1-3
خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : يوحنا 1:8-11؛ 2 ملوك 15-16

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى