التأمل اليومي

مُبارك في كل شيء

مُبارك في كل شيء

 

“وَشَاخَ إِبْرَاهِيمُ وَتَقَدَّمَ فِي الأَيَّامِ. وَبَارَكَ الرَّبُّ إِبْرَاهِيمَ فِي كُلِّ شَيْءٍ.”

(تكوين 1:24).

 

لاحظ في الشاهد أعلاه أنه لم يقل”… سيُبارك الرَّبُّ إِبْرَاهِيمَ فِي كُلِّ شَيْءٍ.”، بل قال”… بَارَكَ الرَّبُّ إِبْرَاهِيمَ فِي كُلِّ شَيْءٍ.” وهذا يتوافق مع ما يقوله المكتوبعن – الخليقة الجديدة – في أفسس 3:1: “مُبَارَكٌ اللهُ أَبُو رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي (قد) بَارَكَنَا بِكُلِّ بَرَكَةٍ رُوحِيَّةٍ فِي السَّمَاوِيَّاتِ (في الأماكن السماوية) فِي الْمَسِيحِ.”ومثل إبراهيم، نحن مباركون في كل شيء: “إِذًا الَّذِينَ هُمْ مِنَ الإِيمَانِ يَتَبَارَكُونَ مَعَ إِبْرَاهِيمَ الْمُؤْمِنِ.” (غلاطية9:3).

 

ففي اللحظة التي وُلدتَ فيها ولادة ثانية، أصبح غير مُمكناً أن تكون فقيراً، لأنك وارث الله، وشريك في الميراث مع المسيح: “فَإِنْ كُنَّا أَوْلاَدًا فَإِنَّنَا وَرَثَةٌ أَيْضًا، وَرَثَةُ اللهِ وَوَارِثُونَ مَعَ (شركاء في الميراث) الْمَسِيحِ…” (رومية17:8). فالازدهار هو حقك بالميلاد. إذ يقول في 2كورنثوس 9:8 “فَإِنَّكُمْ تَعْرِفُونَ نِعْمَةَ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَنَّهُ مِنْ أَجْلِكُمُ افْتَقَرَ وَهُوَ غَنِيٌّ، لِكَيْ تَسْتَغْنُوا أَنْتُمْ بِفَقْرِهِ.”فإرادة الله لك أن تتمتع بالازدهار الذي يأتي بالغنى، والسعادة، والصحة، والسلام والاكتفاء؛ وهذا ما يعنيه بأن تكون مُباركاً في كل شيء.

 

 

والأمر الجميل هو أنه ليس عليك أن تُصلي إلى الله ليُباركك أو يجعلك مُبارك؛ إذ أنه قد فعل هذا بالفعل. فأنت مبارك وعليك أن تصدق وتؤمن وما عليك فعله هو أن تتيقظ لتُدرك أنك مُبارك في كل شيء. وأنك “… كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عِنْدَ مَجَارِي الْمِيَاهِ، الَّتِي تُعْطِي ثَمَرَهَا فِي أَوَانِهِ (في موسمه)، وَوَرَقُهَا لاَ يَذْبُلُ.وَكُلُّ مَا يَصْنَعُهُ يَنْجَحُ.” (مزمور 3:1). فابدأ في التصرف بناءً على هذا الحق. وارفض الفقر وعقلية الفقر. وادرك أن لك ميراثاً غير محدود ولا ينضب في المسيح؛ فابدأ وانجح في كل طرقك !

 

 

 

صلاة

  

أبويا الغالي،

أُقدم لك الكرامة من أجل بركاتك العجيبة في حياتي، التي تفيض وتلمس الآخرين من حولي؛ وأشكرك لأنك أحضرتني إلى حياة الوفرة، والسلام، والفرح، والاكتفاء، والصحة الإلهية والحماية! وأشكرك لأنك باركتني في كل شيء،

في اسم الرب يسوع المسيح. آمين.

 

دراسة أخرى

 

 

3يوحنا 2:1؛ تكوين 2:12-3

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى