التأمل اليومي

أخذ مكاننا

أخذ مكاننا

 

“كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا” (إشعياء 6:53).

 

يقول الكتاب أنه (يسوع) جُعِلَ خطية لأجلنا، الذي لم يعرف خطية؛ لنصير نحن بر الرب الإله فيه (2 كورنثوس 21:5). إن فكرة خلاص يسوع الذي حدث لنا هي واحدة من المبادلة الكاملة؛ فهو أخذ مكاننا في الخطية وأعطانا بره.

 

وكتشبيه جزئي لخلاصنا في المسيح، رُسمت في إنسان أُدين بالموت من أجل جُرمِه وكان في انتظار تنفيذ الحكم. ولكن أتى أحد أقاربه وقال، “سآخذ مكانه؛ نفذوا حكم الإعدام فيَّ بدلاً منه.” لم يقل، “نفذوا حكم الإعدام عليه وسوف أُرسل مُنقذاً لنجاته،” والذي قد يبدو رائعاً. بل، هو أخذ مكان الرجل المُدان. هذا هو الخلاص الذي لنا في المسيح.  فهو خلصنا بأن قدمَ نفسه مكاننا لكي نتحرر نحن.

 

إن يسوع لم يُخلصكَ فقط من الخطية؛ بل أيضاً قدمَ لكَ حياته. وإدراك أهمية ذبيحة المسيح بدلاً عنكَ ستجعلكَ مُقـَدِراً لموته الكفاري، ومُقدِراً لفوائد الخلاص في حياتك. ويقول الكتاب، “لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا،  وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ الرب الإله وَمَذْلُولاً” (إشعياء 4:53). وهذا يعني أنه أخذ مكان عقابك. وتأديب سلامنا، أي العقوبة التي أحضرت لنا حياة وسلام، كانت عليه.

 

واليوم، بسبب ذبيحة يسوع بالنيابة عنا، لا يجب أن يكون للخطية وتأثيرها وتوابعها سيادة عليكَ.  فأنت الآن حر لتخدم الرب وتحيا بمجد له.

 

صلاة

أبويا الغالي، أشكرك لأنك أرسلت يسوع ليموت مكاني، وذلكَ بدفع عقوبة خطايايا. وأنا ابتهج، عالماً أن ذبيحته للخطية كانت الذبيحة القصوى التي بها أقف الآن مبرراً في حضورك. وأشكرك لأنك تقودني إلى حياة البر الجديدة هذه، حيث أملك الآن وأحكم مع المسيح إلى الأبد، في اسم يسوع. أمين.

 

دراسة أخرى

إشعياء 10:53 – 11؛ رومية 8:5

 

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:مرقس 13؛ عدد 22-23

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين :متى 18:21-32؛ خروج 17

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى