التأمل اليومي

كُن مُهتماً، ومُحباً، ومُعيناً!

كُن مُهتماً، ومُحباً، ومُعيناً!

 

“فَإِذًا حَسْبَمَا لَنَا فُرْصَةٌ فَلْنَعْمَلِ الْخَيْرَ لِلْجَمِيعِ، وَلاَ سِيَّمَا لأَهْلِ الإِيمَانِ.” (غلاطية 10:6).

 

أليس الرب رائعاً؟ لاحظ ما يقوله أنه يجب أن نفعل الخير للجميع، وليس للبعض؛ ثم يستطرد قائلاً،وَلاَ سِيَّمَا لأَهْلِ الإِيمَانِ.”فعليك أن تكون مُهتماً، ومُحباً، وحنوناً للجميع، ولا سيما للذين في المسيح – إخوتك وأخواتك في الرب.

 

قال يسوع في متى 12:24،وَلِكَثْرَةِ الإِثْمِ تَبْرُدُ مَحَبَّةُ الْكَثِيرِينَ.”كان يتكلم عن آخر الأيام؛ الوقت الذي فيه لا يهتم الكثيرون إلا بأنفسهم فقط. ولكن كأولاد للعلي، مطلوب منّا أن نُحب؛ فطبيعتنا هي أن نُحب. ويتوقع الرب منك أن تهتم بالآخرين وتُظهر لهم حباً حتى في الأوقات الصعبة. وهو لا يريدنا أن نُصبح في برودة، وقساوة قلب، وأنانية.

 

ويجب أن ننتهز كل فرصة لنُعبر عن حبنا بعضنا لبعض. فابحث باهتمام عن فرصاً لتُبارك الآخرين، وتُعبر عن حبك لهم. وعندما يفرح الناس، فهي فرصة لتُعبر عن حبك؛ لذلك، افرح معهم شاهداً بما قد صنعه الرب معهم . وعلى نفس المنوال، إن كان هناك بعض الشدائد التي قد تغلبت على من حولك، أظهِر اهتمامك وشجعهم بتصرفاتك وأقوالك.

 

انظر حولك اليوم بحثاً عن تلك الفرصة لتُبارك وتلمس أحدهم بمحبة المسيح! قد لا يأتون إليك طلباً لمساعدتك، ولكن كُن مُنتبهاً. ابحث حولك عن هذا الأخ أو تلك الأخت مَن هم في احتياج، واذهب لتسديد هذا الاحتياج بأي طريقة يمكنك فعلها. قد يكون العالم مُمتلئاً بالمكر، والشر، والبُغضة، ولكنك نور العالم؛ لذلك أظهِر أنك مختلفاً بأن تكون مُهتماً، ومُحباً، ومُعيناً، وعطوفاً للآخرين!

 

صلاة

 

أبويا الغالي، أشكرك لأنك ملأت قلبي بحبك. وأُصلي أن تُساعدني لأعرف كل فرصة قد وضعتها أمامي اليوم لأُظهر حبك وأكون بركة للآخرين اليوم، في اسم يسوع. آمين.

 

دراسة أخرى

 

1يوحنا 3: 16 – 18؛ يعقوب 2: 15 – 17

 

قراءة كتابية يومية

 

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:أعمال 9:8-40؛2 أخبار الأيام 33- 34

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين:2 كورنثوس 1:7-8؛إشعياء 5-6

Aisha Ahmad

رئيس تحرير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى