Arabic English French Persian
القرآن يقر ويؤكد ان المسيح يصلي ويتشفع ليخرج المسلمين من الظلمات للنور

القرآن يقر ويؤكد ان المسيح يصلي ويتشفع ليخرج المسلمين من الظلمات للنور

 

مجدي تادروس

 

بعد أن أكل الرب يسوع المسيح الفصح مع تلاميذه، يقول الأنجيل فى (إنجيل متى ٣٦:٢٦):

" ٣٦ حِينَئِذٍ جَاءَ مَعَهُمْ يَسُوعُ إِلَى ضَيْعَةٍ يُقَالُ لَهَا جَثْسَيْمَانِي، فَقَالَ لِلتَّلاَمِيذِ:«اجْلِسُوا ههُنَا حَتَّى أَمْضِيَ وَأُصَلِّيَ هُنَاكَ»، وفى (إنجيل مرقس ٣٢:١٤):

" ٣٢ وَجَاءُوا إِلَى ضَيْعَةٍ اسْمُهَا جَثْسَيْمَانِي، فَقَالَ لِتَلاَمِيذِهِ:«اجْلِسُوا ههُنَا حَتَّى أُصَلِّيَ»، وكتب لنا االروح القدس صلاة الرب يسوع المسيح للأب قائلاً فى (إنجيل يوحنا 17 : 1 – 26):

" ١ تَكَلَّمَ يَسُوعُ بِهذَا وَرَفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ، قَدْ أَتَتِ السَّاعَةُ.{الصليب} مَجِّدِ ابْنَكَ لِيُمَجِّدَكَ ابْنُكَ أَيْضًا، ٢إِذْ أَعْطَيْتَهُ سُلْطَانًا عَلَى كُلِّ جَسَدٍ لِيُعْطِيَ حَيَاةً أَبَدِيَّةً لِكُلِّ مَنْ أَعْطَيْتَهُ. ٣وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ {اللاهوت -الإلوهية} وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ {صورة الله المتجسد الظاهر فى الجسد} الَّذِي أَرْسَلْتَهُ {القاها إلى مريم وروح منه}. ٤أَنَا مَجَّدْتُكَ عَلَى الأَرْضِ. الْعَمَلَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لأَعْمَلَ قَدْ أَكْمَلْتُهُ. ٥وَالآنَ مَجِّدْنِي أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ عِنْدَ ذَاتِكَ بِالْمَجْدِ الَّذِي كَانَ لِي عِنْدَكَ قَبْلَ كَوْنِ الْعَالَمِ. ٦«أَنَا أَظْهَرْتُ اسْمَكَ لِلنَّاسِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي مِنَ الْعَالَمِ. كَانُوا لَكَ وَأَعْطَيْتَهُمْ لِي، وَقَدْ حَفِظُوا كَلاَمَكَ. ٧وَالآنَ عَلِمُوا أَنَّ كُلَّ مَا أَعْطَيْتَنِي هُوَ مِنْ عِنْدِكَ، ٨لأَنَّ الْكَلاَمَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ، وَهُمْ قَبِلُوا وَعَلِمُوا يَقِينًا أَنِّي خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِكَ، وَآمَنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي. ٩مِنْ أَجْلِهِمْ أَنَا أَسْأَلُ. لَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ الْعَالَمِ، بَلْ مِنْ أَجْلِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي لأَنَّهُمْ لَكَ. ١٠وَكُلُّ مَا هُوَ لِي فَهُوَ لَكَ، وَمَا هُوَ لَكَ فَهُوَ لِي، وَأَنَا مُمَجَّدٌ فِيهِمْ. ١١وَلَسْتُ أَنَا بَعْدُ فِي الْعَالَمِ، وَأَمَّا هؤُلاَءِ فَهُمْ فِي الْعَالَمِ، وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ. أَيُّهَا الآبُ الْقُدُّوسُ، احْفَظْهُمْ فِي اسْمِكَ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحْنُ. ١٢حِينَ كُنْتُ مَعَهُمْ فِي الْعَالَمِ كُنْتُ أَحْفَظُهُمْ فِي اسْمِكَ. الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي حَفِظْتُهُمْ، وَلَمْ يَهْلِكْ مِنْهُمْ أَحَدٌ إِلاَّ ابْنُ الْهَلاَكِ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ. ١٣أَمَّا الآنَ فَإِنِّي آتِي إِلَيْكَ. وَأَتَكَلَّمُ بِهذَا فِي الْعَالَمِ لِيَكُونَ لَهُمْ فَرَحِي كَامِلاً فِيهِمْ. ١٤أَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ كَلاَمَكَ، وَالْعَالَمُ أَبْغَضَهُمْ لأَنَّهُمْ لَيْسُوا مِنَ الْعَالَمِ، كَمَا أَنِّي أَنَا لَسْتُ مِنَ الْعَالَمِ، ١٥لَسْتُ أَسْأَلُ أَنْ تَأْخُذَهُمْ مِنَ الْعَالَمِ بَلْ أَنْ تَحْفَظَهُمْ مِنَ الشِّرِّيرِ. ١٦لَيْسُوا مِنَ الْعَالَمِ كَمَا أَنِّي أَنَا لَسْتُ مِنَ الْعَالَمِ. ١٧قَدِّسْهُمْ فِي حَقِّكَ. كَلاَمُكَ هُوَ حَق.١٨كَمَا أَرْسَلْتَنِي إِلَى الْعَالَمِ أَرْسَلْتُهُمْ أَنَا إِلَى الْعَالَمِ، ١٩وَلأَجْلِهِمْ أُقَدِّسُ {أخصص} أَنَا ذَاتِي، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا مُقَدَّسِينَ فِي الْحَقِّ. ٢٠«وَلَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ هؤُلاَءِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا مِنْ أَجْلِ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِي بِكَلاَمِهِمْ، ٢١لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي. ٢٢وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ. ٢٣أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ، وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي، وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي. ٢٤أَيُّهَا الآبُ أُرِيدُ أَنَّ هؤُلاَءِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي {وكلتني عنهم} يَكُونُونَ مَعِي حَيْثُ أَكُونُ أَنَا، لِيَنْظُرُوا مَجْدِي الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لأَنَّكَ أَحْبَبْتَنِي قَبْلَ إِنْشَاءِ الْعَالَمِ.{منذ الأزل}. ٢٥أَيُّهَا الآبُ الْبَارُّ، إِنَّ الْعَالَمَ لَمْ يَعْرِفْكَ، أَمَّا أَنَا فَعَرَفْتُكَ، وَهؤُلاَءِ عَرَفُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي. ٢٦ وَعَرَّفْتُهُمُ اسْمَكَ وَسَأُعَرِّفُهُمْ، لِيَكُونَ فِيهِمُ الْحُبُّ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي بِهِ، وَأَكُونَ أَنَا فِيهِمْ»، وبعد أن كتب الرب يسوع المسيح وصيته أمام الأب ليرث كل من يؤمن به مجده من الأب ذهب للصليب ومات من أجل كل البشر، لأنه لا أرث بدون موت وكما يقول الرب فى (إنجيل يوحنا 3 : 16):

"١٤ «وَكَمَا رَفَعَ مُوسَى الْحَيَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ هكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يُرْفَعَ ابْنُ الإِنْسَانِ، ١٥لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. ١٦ لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.".

ولمعرفة كيف سيرث المؤمن الجنة {الحياة الأبدية} أشير عليك بقرأة بحثنا " أولئك هم الوارثون".

وبعد صلب وموت الرب يسوع المسيح، الله الظاهر فى الجسد، نائباً عن كل البشر، قام من الموت ظافراً ليشفع عن كل العالم أمام الأب وللابد، وكما يقول الإنجيل فى (رسالة رومية ٣٤:٨):

" ٣٤ مَنْ هُوَ الَّذِي يَدِينُ؟ اَلْمَسِيحُ هُوَ الَّذِي مَاتَ، بَلْ بِالْحَرِيِّ قَامَ أَيْضًا، الَّذِي هُوَ أَيْضًا عَنْ يَمِينِ اللهِ، الَّذِي أَيْضًا يَشْفَعُ فِينَا. وفى (رسالة العبرانيين ٢٥:٧):

" ٢٥ فَمِنْ ثَمَّ يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَ أَيْضًا إِلَى التَّمَامِ الَّذِينَ يَتَقَدَّمُونَ بِهِ إِلَى اللهِ، إِذْ هُوَ حَيٌّ فِي كُلِّ حِينٍ لِيَشْفَعَ فِيهِمْ.".. وللمزيد حول موضوع الصليب فى القرآن الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبديةوأيضاً عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت!

يقول فى (سورة الأحزاب 33 : 41 – 43):

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (42) هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا (43)" .

ويقول القرطبي فى تفسيره للنص:

" قَوْلُهُ تَعَالَى : هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : لَمَّا نَزَلَ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ قَالَ الْمُهَاجِرُونَ وَالْأَنْصَارُ : هَذَا لَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ خَاصَّةً ، وَلَيْسَ لَنَا فِيهِ شَيْءٌ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى هَذِهِ الْآيَةَ .
قُلْتُ : وَهَذِهِ نِعْمَةٌ مِنَ اللَّهِ تَعَالَى عَلَى هَذِهِ الْأُمَّةِ مِنْ أَكْبَرِ النِّعَمِ ، وَدَلِيلٌ عَلَى فَضْلِهَا عَلَى سَائِرِ الْأُمَمِ . وَقَدْ قَالَ : كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ.

وَالصَّلَاةُ مِنَ اللَّهِ عَلَى الْعَبْدِ هِيَ رَحْمَتُهُ لَهُ وَبَرَكَتُهُ لَدَيْهِ.

وَصَلَاةُ الْمَلَائِكَةِ: دُعَاؤُهُمْ لِلْمُؤْمِنِينَ وَاسْتِغْفَارُهُمْ لَهُمْ ، كَمَا قَالَ :[ص :181 ]وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَسَيَأْتِي .

وَفِي الْحَدِيثِ : أَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ سَأَلُوا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ: أَيُصَلِّي رَبُّكَ جَلَّ وَعَزَّ ؟ فَأَعْظَمَ ذَلِكَ، فَأَوْحَى اللَّهُ جَلَّ وَعَزَّ : (إِنَّ صَلَاتِي بِأَنَّ رَحْمَتِي سَبَقَتْ غَضَبِي)ذَكَرَهُ النَّحَّاسُ.

وَقَالَ ابْنُ عَطِيَّةَ:وَرَوَتْ فِرْقَةٌ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قِيلَ لَهُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، كَيْفَ صَلَاةُ اللَّهِ عَلَى عِبَادِهِ . قَالَ : ( سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ - رَحْمَتِي سَبَقَتْ غَضَبِي ).

وَاخْتُلِفَ فِي تَأْوِيلٍ هَذَا الْقَوْلِ ، فَقِيلَ : إِنَّهُ كَلِمَةٌ مِنْ كَلَامِ اللَّهِ تَعَالَى وَهِيَ صَلَاتُهُ عَلَى عِبَادِهِ .

وَقِيلَ سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ مِنْ كَلَامِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَدَّمَهُ بَيْنَ يَدَيْ نُطْقِهِ بِاللَّفْظِ الَّذِي هُوَ صَلَاةُ اللَّهِ وَهُوَ(رَحْمَتِي سَبَقَتْ غَضَبِي )مِنْ حَيْثُ فَهِمَ مِنَ السَّائِلِ أَنَّهُ تَوَهَّمَ فِي صَلَاةِ اللَّهِ عَلَى عِبَادِهِ وَجْهًا لَا يَلِيقُ بِاللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، فَقَدَّمَ التَّنْزِيهَ وَالتَّعْظِيمَ بَيْنَ يَدَيْ إِخْبَارِهِ .
قَوْلُهُ تَعَالَى : لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ أَيْ مِنَ الضَّلَالَةِ إِلَى الْهُدَى . وَمَعْنَى هَذَا التَّثْبِيتُ عَلَى الْهِدَايَةِ ، لِأَنَّهُمْ كَانُوا فِي وَقْتِ الْخِطَابِ عَلَى الْهِدَايَةِ . وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا" .

*أنظر تفسير القرطبي - الجامع لأحكام القرآن -محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجزء الرابع عشر – ص: 181 - سورة الأحزاب - قَوْلُهُ تَعَالَى : هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا . - دار الفكر .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=48&ID=&idfrom=2754&idto=2812&bookid=48&startno=36

ونلاحظ من النص مايلي:

1 – أن الخطاب موجه للمؤمنين بالإسلام.

2 – يطالبهم كاتب القرآن بان يذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَيسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا وهي تكليفات عبادة لهم لأن الله يصلي عليهم.. لماذا ؟

لكي يخرجهم من الظلمات إلى النور!

3 - أذاً كل مُسلم مؤمن بالإسلام هو فى الظلمات!

بل وينتظر صلوات الله وملائكته ليخرجه من الظلمات إلى النور!

4 - وإذا كان الُمُسلم المؤمن فى الظلمات فأين يكون الكافر؟

5 - لم يقل لنا المفسر لمن سيصلي الله ويدعو؟

والموضوع فى غاية البساطة لأن المسيح يسوع صورة الله الظاهر فى الجسد يصلي لله الغير محدود ويتشفع من أجلهم لخرجهم من ظلمات الإسلام لنوره المجيد، وكما تقول (سورة الزخرف 43 : 84):

" وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ"..

ويتضح من المعنى الظاهر للنص ما يلي:

1 - المتكلم فى هذا النص هو الله، وهذا بأتفاق جميع المفسرين للقرآن .

2 - إله القرآن يشير على أحد قائلاً: "وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ" ثم يشير على آخر ويقول " وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ"،

3 - نلاحظ وجود نكرتان فى قوله: "وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الأرْضِ إِلَهٌ"،

4 - القاعدة تقول: تكرار النكرة يفيد الإختلاف، أى أنه أذا تكررت النكرة فى جملة كانت غير الأولى.. كمن يقول "لقيت رجل وأطعمت رجل" ولو كان نفس الرجل لقلنا "لقيت رجل وأطعمته"،

5- كان ينبغي على كاتب القرآن أن يقول:

" وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الأرْضِ"،

أو " وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ والأرْضِ إِلَهٌ".

أذاً الله فى السماء هو الله الغير محدود وذات طبيعة لاهوتية والله فى الإرض هو الله الظاهر فى الجسد المتأنس فى المسيح يسوع، وللمزيد حول هذا الدراسة، "بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض "...

الْمَسِيحُ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ

ويؤكد ويقر كاتب القرآن أن المسيح هو الشفيع فى الدنيا والأخرة، حيث يقول فى (سورة ال عمران 3 : 45):

" إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45)".

الْمَسِيحُ الشَّفَيعَ

يقول البيضاوي فى تفسيره للنص:

" وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ حَالٌ مُقَدَّرَةٌ مِنْ كَلِمَةٍ وَهِيَ وَإِنْ كَانَتْ نَكِرَةٌ لَكِنَّهَا مَوْصُوفَةٌ وَتَذْكِيرُهُ لِلْمَعْنَى، وَالْوَجَاهَةُ فِي الدُّنْيَا النُّبُوَّةُ وَفِي الْآخِرَةِ الشَّفَاعَةُ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ مِنَ اللَّهِ، وَقِيلَ إِشَارَةٌ إِلَى عُلُوِّ دَرَجَتِهِ فِي الْجَنَّةِ أَوْ رَفْعِهِ إِلَى السَّمَاءِ وَصُحْبَةِ الْمَلَائِكَةِ.".

*انظر تفسير البيضاوي - ناصر الدين أبي الخيرعبد الله بن عمر بن علي البيضاوي - دار إحياء التراث العربي الجزء الثاني – ص 27.

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&idfrom=291&idto=291&bk_no=205&ID=296

ويقول الجلالين فى تفسيرهما:

" وَجِيهًا ذَا جَاهٍ فِي الدُّنْيَا بِالنُّبُوَّةِ وَالآخِرَةِ بِالشَّفَاعَةِ وَالدَّرَجَاتِ اَلْعُلَا وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ عِنْدَ اَللَّهِ.".

* أنظر تفسير الجلالين - جلال الدين المحلي - محمد بن أحمد المحلي ، السيوطي - جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي - دار ابن كثير - سنة النشر: 1407 هـ - ص 56.

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=337&flag=1&bk_no=211&surano=3&ayano=45

وفى تفسير أبي السعود للنص:

" وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ "الْوَجِيهُ": ذُو الْجَاهِ وَ هُوَ الْقُوَّةُ وَالْمَنَعَةُ وَالشَّرَفُ، وَهُوَ حَالٌ مُقَدَّرَةٌ مِنْ "كَلِمَةٍ"، فَإِنَّهَا وَإِنْ كَانَتْ نَكِرَةً لَكِنَّهَا صَالِحَةٌ لِأَنْ يَنْتَصِبَ بِهَا الْحَالُ وَ تَذْكِيرُهَا بِاعْتِبَارِ الْمَعْنَى، وَ الْوَجَاهَةُ فِي الدُّنْيَا: النُّبُوَّةُ وَالتَّقَدُّمُ عَلَى النَّاسِ، وَفِي الْآخِرَةِ: الشَّفَاعَةُ وَعُلُوُّ الدَّرَجَةِ فِي الْجَنَّةِ. وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ أَيْ: مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ. وَقِيلَ: هُوَ إِشَارَةٌ إِلَى رَفْعِهِ إِلَى السَّمَاءِ وَصُحْبَةِ الْمَلَائِكَةِ،...".

* أنظر تفسير أبي السعود - محمد بن محمد بن مصطفى العمادي - دار إحياء التراث العربي – الجزء الثاني – ص 37.

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=337&flag=1&bk_no=208&surano=3&ayano=45#docu

ويقول الشيخ النسفي فى تفسيره للنص:

"وَجِيهًا ذَا جَاهٍ وَقَدْرٍ فِي الدُّنْيَا بِالنُّبُوَّةِ، وَالطَّاعَةِ وَالآخِرَةِ بِعُلُوِّ الدَّرَجَةِ، وَالشَّفَاعَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ يَرْفَعُهُ إِلَى السَّمَاءِ، وَقَوْلُهُ: وَجِيهًا حَالٌ مِنْ "كَلِمَةٍ"; لِكَوْنِهَا مَوْصُوفَةً، وَكَذَا وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ أَيْ: وَثَابِتًا مِنَ الْمُقَرَّبِينَ.".

* أنظر تفسير تفسير النسفي - عبد الله بن أحمد بن محمود النسفي - دار الكلم الطيب - سنة النشر: 1419 هـ - 1998 م – الجزء الثاني – ص 256.

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=338&flag=1&bk_no=206&surano=3&ayano=45

ويقول الألوسي فى تفسيره للنص:

" وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ الْوَجِيهُ ذُو الْجَاهِ وَالشَّرَفِ وَالْقَدْرِ، وَقِيلَ: الْكَرِيمُ عَلَى مَنْ يَسْأَلُهُ فَلَا يَرُدُّ لِكَرَمِ وَجْهِهِ عِنْدَهُ خِلَافَ مَنْ يَبْذُلُ وَجْهَهُ لِلْمَسْأَلَةِ فَيَرُدُّ، وَوَجَاهَتُهُ فِي الدُّنْيَا بِالنُّبُوَّةِ وَالتَّقَدُّمِ عَلَى النَّاسِ، وَفِي الْآخِرَةِ بِقَبُولِ شَفَاعَتِهِ وَعُلُوِّ دَرَجَتِهِ،

وَقِيلَ: وَجَاهَتُهُ فِي الدُّنْيَا بِقَبُولِ دُعَائِهِ بِإِحْيَاءِ الْمَوْتَى وَإِبْرَاءِ الْأَكْمَهِ وَالْأَبْرَصِ، وَقِيلَ: بِسَبَبِ أَنَّهُ كَانَ مُبَرَّءًا مِنَ الْعُيُوبِ الَّتِي اِفْتَرَاهَا الْيَهُودُ عَلَيْهِ، وَفِي الْآخِرَةِ مَا تَقَدَّمَ، وَلَيْسَتِ الْوَجَاهَةُ بِمَعْنَى الْهَيْئَةِ وَالْبِزَّةِ لِيُقَالَ: كَيْفَ كَانَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا مَعَ أَنَّ الْيَهُودَ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ عَامَلُوهُ بِمَا عَامَلُوهُ عَلَى أَنَّهُ لَوْ كَانَ الْمَعْنَى عَلَى ذَلِكَ لَا تَقْدَحُ تِلْكَ الْمُعَامَلَةُ فِيهِ كَمَا لَا تَقْدَحُ عَلَى التَّقَادِيرِ الْأُوَلِ كَمَا لَا يَخْفَى عَلَى الْمُتَأَمِّلِ.".

* أنظر تفسير الألوسي - محمود شهاب الدين أبو الثناء الألوسي - دار إحياء التراث العربي – الجزء الثالث – ص 160.

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=371&flag=1&bk_no=201&surano=3&ayano=45

الْمَسِيحُ هُوَ مِلْكُ الْقُلُوبِ

يقول زهرة التفاسير فى تفسيره للنص:

" ..... فَعِيسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ كَانَ وَجِيهًا، وَوَجَاهَتُهُ أَكْمَلُ أَنْوَاعِ الْوَجَاهَةِ، وَهِيَ الْوَجَاهَةُ الَّتِي تَتَجَرَّدُ مِنْ كُلِّ سُلْطَانٍ إِلَّا سُلْطَانَ الْحَقِّ وَالرُّوحِ، وَبِهِمَا مَلَكَ الْقُلُوبَ. وَالْجَاهُ الْحَقُّ - كَمَا قَالَ الْغَزَالِيُّ - هُوَ مِلْكُ الْقُلُوبِ.

وَأَمَّا كَوْنُهُ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى، فَمَعْنَاهُ أَنَّهُ مُقَرَّبٌ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى كَمَا هُوَ قَرِيبٌ مِنَ النَّاسِ، وَأَنَّهُ وَجِيهٌ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى ذُو مَكَانَةٍ قَرِيبَةٍ مِنْهُ، كَمَا هُوَ ذُو مَكَانَةٍ عِنْدَ النَّاسِ.".

أنظر كتاب "زهرة التفاسير" لمحمد أبو زهرة - محمد بن أحمد بن مصطفى بن أحمد- دار الفكر العربي – الجزء الثالث – ص 220 .

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=245&bk_no=221&flag=1

ويقول تفسير المنار فى تفسيره للنص:

" وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ مَعْنَاهُ أَنَّهُ يَكُونُ ذَا وَجَاهَةٍ وَكَرَامَةٍ فِي الدَّارَيْنِ ، فَالْوَجِيهُ ذُو الْجَاهِ وَالْوَجَاهَةِ . وَالْمَادَّةُ مَأْخُوذَةٌ مِنَ الْوَجْهِ حَتَّى قَالُوا : إِنَّ لَفَظَ الْجَاهِ أَصْلُهُ وَجْهٌ ، فَنُقِلَتِ الْوَاوُ إِلَى مَوْضِعِ الْعَيْنِ ، فَقُلِبَتْ أَلِفًا ثُمَّ اشْتَقُّوا مِنْهُ . فَقَالُوا : جَاهَ فُلَانٌ يَجُوهُ ، كَمَا قَالُوا : وَجَّهَ يُوَجِّهُ ، وَذُو الْجَاهِ يُسَمَّى وَجْهًا كَمَا يُسَمَّى وَجِيهًا ، وَيُقَالُ : إِنَّ لِفُلَانٍ وَجْهًا عِنْدَ السُّلْطَانِ ، كَمَا يُقَالُ : إِنَّ لَهُ جَاهًا وَوَجَاهَةً ، وَكَأَنَّ الْأَصْلَ فِي الْوَجِيهِ مَنْ يُعَظَّمُ وَيُحْتَرَمُ عِنْدَ الْمُوَاجَهَةِ لِمَا لَهُ مِنَ الْمَكَانَةِ فِي النُّفُوسِ . وَقَالَ الْإِمَامُ الْغَزَالِيُّ : الْجَاهُ مِلْكُ الْقُلُوبِ .

قَالَ الْأُسْتَاذُ الْإِمَامُ : إِنَّ كَوْنَ الْمَسِيحِ ذَا جَاهٍ وَمَكَانَةٍ فِي الْآخِرَةِ ظَاهِرٌ ، وَأَمَّا وَجَاهَتُهُ فِي الدُّنْيَا فَهِيَ قَدْ تَكُونُ مَوْضِعَ إِشْكَالٍ ; لِمَا عُرِفَ مِنَ امْتِهَانِ الْيَهُودِ لَهُ وَمُطَارَدَتِهِمْ إِيَّاهُ عَلَى فَقْرِهِ وَضَعْفِ عَصَبِيَّتِهِ . وَالْجَوَابُ عَنْ ذَلِكَ سَهْلٌ ، وَهُوَ أَنَّ الْوَجِيهَ فِي الْحَقِيقَةِ مَنْ كَانَتْ لَهُ مَكَانَةٌ فِي الْقُلُوبِ وَاحْتِرَامٌ ثَابِتٌ فِي النُّفُوسِ ، وَلَا يَكُونُ أَحَدٌ كَذَلِكَ حَتَّى يَكُونَ لَهُ أَثَرٌ حَقِيقِيٌّ ثَابِتٌ مِنْ شَأْنِهِ أَنْ يَدُومَ بَعْدَهُ زَمَنًا طَوِيلًا أَوْ غَيْرَ طَوِيلٍ ، وَلَا يُنْكِرُ أَحَدٌ أَنَّ مَنْزِلَةَ الْمَسِيحِ فِي نُفُوسِ الْمُؤْمِنِينَ بِهِ كَانَتْ عَظِيمَةً جِدًّا ، وَأَنَّ مَا جَاءَ بِهِ مِنَ الْإِصْلَاحِ هُوَ مِنَ الْحَقِّ الثَّابِتِ ، وَقَدْ بَقِيَ أَثَرُهُ بَعْدَهُ ، فَهَذِهِ الْوَجَاهَةُ أَعْلَى وَأَرْفَعُ مِنْ وَجَاهَةِ الْأُمَرَاءِ وَالْمُلُوكِ الَّذِينَ يُحْتَرَمُونَ فِي الظَّوَاهِرِ لِظُلْمِهِمْ وَاتِّقَاءِ شَرِّهِمْ أَوْ لِدِّهَانِهِمْ وَالتَّزَلُّفِ إِلَيْهِمْ ، رَجَاءَ الِانْتِفَاعِ بِشَيْءٍ مِمَّا فِي أَيْدِيهِمْ مِنْ عَرَضِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ; لِأَنَّ هَذِهِ وَجَاهَةٌ صُورِيَّةٌ لَا أَثَرَ لَهَا فِي النُّفُوسِ إِلَّا الْكَرَاهَةَ وَالْبُغْضَ وَالِانْتِقَاصَ ، وَتِلْكَ وَجَاهَةٌ حَقِيقِيَّةٌ مُسْتَحْوِذَةٌ عَلَى الْقُلُوبِ . وَحَقِيقَةُ الْوَجَاهَةِ فِي الْآخِرَةِ : هِيَ أَنْ يَكُونَ الْوَجِيهُ فِي مَكَانٍ عَلِيٍّ وَمَنْزِلَةٍ رَفِيعَةٍ يَرَاهُ النَّاسُ فِيهَا فَيُجِلُّونَهُ وَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُقَرَّبٌ مِنَ اللَّهِ - تَعَالَى - ، وَلَا يُمْكِنُنَا أَنْ نُحَدِّدَهَا وَنَعْرِفَ بِمَاذَا تَكُونُ.

* أنظر تفسير المنار - لمحمد رشيد رضا - محمد رشيد بن علي رضا - الهيئة المصرية للكتاب - الجزء الثالث – ص 250.

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=308&flag=1&bk_no=65&surano=3&ayano=45

 

مَكَانَةُ الْمَسِيحُ وَنُعْمِيهُ وَشَفَاعَتُهُ

وفى التفسير الكبير المسمى البحر المحيط للنص يقول:

"( وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ) قَالَ ابْنُ قُتَيْبَةَ : الْوَجِيهُ ذُو الْجَاهِ ، يُقَالُ : وَجُهَ الرَّجُلُ يُوجَهُ وَجَاهَةً . وَقَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ : الْوَجِيهُ الْمُحَبُّ الْمَقْبُولُ . وَقَالَ الْأَخْفَشُ : الشَّرِيفُ ذُو الْقَدْرِ وَالْجَاهِ . وَقِيلَ : الْكَرِيمُ عَلَى مَنْ يَسْأَلُهُ ، لِأَنَّهُ لَا يَرُدُّهُ لِكَرَمِ وَجْهِهِ ، وَمَعْنَاهُ فِي حَقِّ عِيسَى أَنَّ وَجَاهَتَهُ فِي الدُّنْيَا بِنُبُوَّتِهِ ، وَفِي الْآخِرَةِ بِعُلُوِّ دَرَجَتِهِ . وَقِيلَ : فِي الدُّنْيَا بِالطَّاعَةِ ، وَفِي الْآخِرَةِ بِالشَّفَاعَةِ . وَقِيلَ : فِي الدُّنْيَا بِإِحْيَاءِ الْمَوْتَى وَإِبْرَاءِ الْأَكَمَةِ وَالْأَبْرَصِ ، وَفِي الْآخِرَةِ بِالشَّفَاعَةِ . وَقِيلَ : فِي الدُّنْيَا كَرِيمًا لَا يُرَدُّ وَجْهُهُ ، وَفِي الْآخِرَةِ فِي عِلْيَةِ الْمُرْسَلِينَ . وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ : الْوَجَاهَةُ فِي الدُّنْيَا النُّبُوَّةُ وَالتَّقَدُّمُ عَلَى النَّاسِ ، وَفِي الْآخِرَةِ الشَّفَاعَةُ وَعُلُوُّ الدَّرَجَةِ فِي الْجَنَّةِ . وَقَالَ ابْنُ عَطِيَّةَ : وَجَاهَةُ عِيسَى فِي الدُّنْيَا نُبُوَّتُهُ وَذَكَرُهُ وَرَفَعَهُ ، وَفِي الْآخِرَةِ مَكَانَتُهُ وَنُعْمِيهُ وَشَفَاعَتُهُ.".

*أنظر كتاب "التفسير الكبير المسمى البحر المحيط" للشيخ أبو حيان الأندلسي - أثير الدين أبو عبد الله محمد بن يوسف الأندلسي – طبعة دار إحياء التراث العربي. الجزء الثاني – ص 460.

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=385&bk_no=62&flag=1

ونفس الكلام يؤكده ابن عطية فى تفسيره:

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=188&flag=1&bk_no=207&surano=3&ayano=45

ويقول القاسمي فى تفسيره للنص:

"وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ أَيْ: سَيِّدًا وَمُعَظَّمًا فِيهِمَا : وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ أَيْ : مِنَ اللَّهِ - عَزَّ وَجَلَّ.".

* أنظر تفسير القاسمي – للشيخ محمد جمال الدين القاسمي - دار إحياء الكتب العربية - سنة النشر: 1376 هـ - 1957 م - رقم الطبعة: الطبعة الأولى – الجزء الرابع – ص 844.

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=330&flag=1&bk_no=217&surano=3&ayano=45

ويؤكد التراث الإسلامي صلاة الله فى الإحاديث:

1 – عند أهل السنة :

فقد ورد فى مصنف عبد الرازق :

" 2898 عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، عَنِابْنِ جُرَيْجٍقَالَ : قُلْتُلِعَطَاءٍ: ..... وَأَمَّا سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ سَبَقَتْ رَحْمَةُ رَبِّي غَضَبَهُ فَبَلَغَنِي "أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لَمَّا أُسْرِيَ بِهِ كَانَ كُلَّمَا مَرَّ قِسْمًا سَلَّمَتْ عَلَيْهِ الْمَلَائِكَةُ حَتَّى إِذَا جَاءَ السَّمَاءَ السَّادِسَةَ قَالَ لَهُجِبْرِيلُ: هَذَا مَلَكٌ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ ، فَبَدَرَهُ الْمَلَكُ فَبَدَأَهُ بِالسَّلَامِ " ، فَقَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : " وَدِدْتُ لَوْ أَنِّي سَلَّمْتُ عَلَيْهِ قَبْلَ أَنْ يُسَلِّمَ عَلَيَّ ، فَلَمَّا جَاءَ السَّمَاءَ السَّابِعَةَ قَالَ لَهُجِبْرِيلُ: إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُصَلِّي ، فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : أَهُوَ يُصَلِّي ؟ قَالَ : نَعَمْ قَالَ : وَمَا صَلَاتُهُ ؟ قَالَ : يَقُولُ : سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلَائِكَةِ وَالرُّوحِ ، سَبَقَتْ رَحْمَتِي غَضَبِي ،فَأَتَّبِعُ ذَلِكَ قَالَ : قُلْتُ : أُقَدِّمُ بَعْضَ ذَلِكَ قَبْلَ بَعْضٍ قَالَ : إِنْ شِئْتَ.".

*أنظر المصنف - أبو بكر عبد الرزاق بن همام الصنعاني - كتاب الصلاة - باب القول في الركوع والسجود – الحديث رقم 2898 – الجزء الثاني – [ص : 162] – طبعة المكتب الإسلامي - سنة النشر: 1403هـ / 1983م .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=73&ID=333&idfrom=2747&idto=2776&bookid=73&startno=23

وأيضاً الحديث رقم 2812 فى المصنف:

https://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=60&pid=27165&hid=2812

وفى المعجم الصغير للطبراني:

" حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ خَالِدِ بْنِ حِبَّانَ الرَّقِّيُّ أَبُو الْعَبَّاسِ الْمِصْرِيُّ ، بِمِصْرَ ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمَانَ الْجُعْفِيُّ ، حَدَّثَنَا عَمِّي عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو مُسْلِمٍ قَائِدُ الأَعْمَشِ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قُلْتُ : " يَا جِبْرِيلُ ، أَيُصَلِّي رَبُّكَ جَلَّ ذِكْرُهُ وَتَعَالَى جَدُّهُ؟ ، قَالَ : نَعَمْ ، قُلْتُ : مَا صَلاتُهُ ؟ ، قَالَ : سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ ، سَبَقَتْ رَحْمَتِي غَضَبِي ، سَبَقَتْ رَحْمَتِي غَضَبِي"، لَمْ يَرْوِهِ عَنِ الأَعْمَشِ ، إِلا أَبُو مُسْلِمٍ ، تَفَرَّدَ بِهِ الْجُعْفِيُّ ".

أنظر المعجم الصغير للطبراني - سليمان بن أحمد الطبراني - بَابُ الأَلِفِ » مَنِ اسْمُهُ أَحْمَدُ – رقم الحديث: 43 .

https://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=476&hid=43&pid=280763

وأيضاً الحديث رقم 114

https://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=475&hid=114&pid=280459

وفى تاريخ بغداد للخطيب البغدادي » حرف الياء:

https://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=717&hid=1213&pid=354635

اللآلئ المصنوعة فِي الأحاديث الموضوعة للسيوطي رقم الحديث 57 :

http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=1002&hid=57&pid=

2 - من كتب الشيعة:

فقد ورد فى بحار الانوار ج 18 ص 306:

" عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم ابن محمد الجوهري ، عن علي بن أبي حمزة : سألأبوبصير أباعبدالله عليه السلام وأنا حاضر فقال : جعلت فداك كم عرج برسول الله ؟صلى الله عليه وآله فقال : مر تين ، فأوقفه جبرئيل موقفا فقال له : مكانك يا محمد - فلقد وقفت موقفا ما وقفه ملك قط ولا نبي - إن ربك يصلي ، فقال : يا جبرئيل وكيفيصلي ؟ قال : يقول : سبوح قدوس أنا رب الملائكة والروح ، سبقت رحمتيغضبي " .

http://www.al-shia.com/html/ara/books/behar/behar18/a31.html

وورد فى كتاب تفسير الصافيص87 :

" وفي الكافي عنالصادق عليه السلام انه سئل كم عرج برسول الله صلى الله عليه وآله فقال مرتينفأوقفه جبرئيل عليه السلام موقفا فقال له مكانك يا محمد فلقد وقفت موقفا ما وقفهملك قط ولا نبي إن ربك يصلي فقال يا جبرئيل وكيف يصلي قال يقول سبوح قدوس أنا ربالملائكة والروح سبقت رحمتي غضبي" .

http://www.rafed.net/books/olom-quran/al-safi-05/09.html

وورد فى اصول الكافي ـ الجزء الاول ص 443:

" عدة من أصحابنا،عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن القاسم بن محمد الجوهري، عن علي بن أبيحمزة قال: سأل أبوبصير أبا عبدالله (عليه السلام) وأنا حاضر ،

فقال: جعلت فداككم عرج برسول الله (صلى الله عليه وآله)؟ فقال: مرتين فأوقفه جبرئيل موقفا فقال له: مكانك يا محمد فلقد وقفت موقفا ما وقفه ملك قط ولا نبي، إن ربك يصلي فقال: ياجبرئيل وكيف يصلي؟ قال: يقول: سبوح قدوس أنا رب الملائكة و الروح، سبقت رحمتي غضبي،

فقال: اللهم عفوك عفوك،قال: وكان كما قال الله " قاب قوسين أو أدنى "، فقال لهأبوبصير: جعلت فداك ما قاب قوسين أو أدنى؟ قال: ما بين سيتها" .

http://www.alhikmeh.com/arabic/mktba/hadith/alkafi01/14.htm

ملحوظة هامة، لقد ربط الله صلاته برحمته أى أن الرحمن هو الذى يصلي وقد أكد القرآن الرحمن هو المسيح،القرآن يقر ويعترف بان المسيح هو الرحمن

وأخيراً وعودة للسؤال الأصلي إلا وهو:

ان كان المسيح هو الله، فلماذا قام بالصلاة لله؟ هل قام المسيح بالصلاة لنفسه؟

الجواب:

وقبل كل شيء علينا أن نفهم أن الصلاة هى صلة وأتصال وهذا مايقوله داود النبي والملك فى الزابور فى (سفر المزامير ٤:١٠):

" بَدَلَ مَحَبَّتِي يُخَاصِمُونَنِي. أَمَّا أَنَا فَصَلاَةٌ" .. أى انه على أتصال دائم بالسماء ولذلك نبه علينا الرب يسوع له كل المجد فى (أنجيل لوقا ١:١٨):

" وَقَالَ لَهُمْ أَيْضًا مَثَلاً فِي أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يُصَلَّى كُلَّ حِينٍ وَلاَ يُمَلَّ،" ,

وحتى نفهم صلاة الرب يسوع المسيح أي الله الظاهر فى الجسد لله الآب، لابد وأن ندرك علاقة الله الآب بالله الابن، وهذا ما أظهره الرب يسوع المسيح لفيلبس فى (إنجيل يوحنا 14 : 8 - 11):

" ٨قَالَ لَهُ فِيلُبُّسُ:«يَا سَيِّدُ، أَرِنَا الآبَ وَكَفَانَا». ٩قَالَ لَهُ يَسُوعُ:«أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا هذِهِ مُدَّتُهُ وَلَمْ تَعْرِفْنِي يَا فِيلُبُّسُ! اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ، فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: أَرِنَا الآبَ؟ ١٠أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ؟ الْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لكِنَّ الآبَ الْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَالَ. ١١ صَدِّقُونِي أَنِّي فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ، وَإِلاَّ فَصَدِّقُونِي لِسَبَبِ الأَعْمَالِ نَفْسِهَا.".

فعلاقة لله الآب مع الله الابن المتجسد علاقة أزلية أبدية بدأت قبل أن يأتي المسيح يسوع للعالم متجسداً.

وينبغي ان نعلم أن الله الأب × الابن ×الروح القدس = الله أى 1×1×1= 1

وهذا ما أكده كاتب القرآن أن هناك إله فى السماء وظهر فى الأرض فيقول فى (سورة الزخرف 43 : 84): " وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ {نكره} وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ {نكره} وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ ".

وعندما تجسد الرب يسوع المسيح ابن الله الأزلي الابدي أى ظهر فى صورة الانسان، كما قال عنه القرآن فى (سورة النساء 4 : 172):

"لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ... "، أى أنه يؤكد ما قاله القديس بولس فى (رسالة فيليبي 6:2-11):

" ٦ الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً ِللهِ.٧ لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ. ٨ وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ. ٩ لِذلِكَ رَفَّعَهُ اللهُ أَيْضًا، وَأَعْطَاهُ اسْمًا فَوْقَ كُلِّ اسْمٍ ١٠لِكَيْ تَجْثُوَ بِاسْمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السَّمَاءِ وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ،١١ وَيَعْتَرِفَ كُلُّ لِسَانٍ أَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ رَبٌّ لِمَجْدِ اللهِ الآبِ.".

فهذا المتجسد الذى لن يستنكف أن يكون عبداً، " ٩ فَإِنَّهُ فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيًّا" (رسالة كولوسي 2 : 9)، وللمزيد كاتب القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً، لذلك الله يدعوك اليوم أن تقبل دعوة القرآن فى شفاعة المسيح ليخرجك من ظلمات الإسلام إلى نوره العجيب.

صلاة

اللهم أشكرك لأنك أرسلت المسيح كلمتك إلى العالم ليحل بيننا فى الارض متجسداً،

اللهم أشكرك لأجل عمله وموته على الصليب من اجلي ليحررني من موت الخطية،

اللهم الأن بكامل ذهني ومشاعري وإرادتي أقبل عمل الرب يسوع المسيح وفدائه لي،

اللهم لك الحمد كثيراً لأنك قبلتني ولن تخرجني خارجاً من هذا العهد الأبدي،

فى اسم الرب يسوع المسيح أشكرك أنك استجبت لي، أمين.

أرحب بكل أسئلتك

مجدي تادروس

 

 

المسيح يصلي فى جثسماني

 

 

 

لمن صلي المسيح

 

(( المرفوع )) Lifted Up

الصليب

الفداء في أبسط تعريفاته

 

المـــــــــــــــــزيد:

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت!

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

كيف يندم الله وهو لَيْسَ إِنْسَانًا لِيَنْدَمَ؟

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

عوج بن عنق حفيد آدم الذى بني الفلك مع نوح ثم قتله موسى النبي

إله الإسلام خاسيس فَاَسق يفضح العباد

عناق بنت آدم أول عاهرة فى التاريخ

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

اكتشاف أثري تحت الماء يعتقد علماء أنه يضم بقايا "فلك نوح"

يسوع المسيح هو هو، أمسًا واليوم وإلى الابد...

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

1 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

2 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

يا سائحا نحو السماء تشددا

التوحيد والتثليث للشيخ محمد محمد منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

كل مؤمن بنص (سورة التوبة 29) هو شريك متضامن فى كل العمليات الإرهابية

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

يا أيُها النَبي حَرِّض المُؤمنينَ عَلى القِتال

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

قوس القزح عهد الأمان لنوح وعائلته كان رمزاً لتجسد الرب يسوع المسيح

قوس القزح عهد الأمان لنوح وعائلته كان رمزاً لتجسد الرب يسوع المسيح

 

 

مجدي تادروس

 

 

خلق الله الانسان على صورته وشبهه ليكون كائن علاقتي مُريد، والتزم الله بأرادة الانسان الحرة ليختار من سيدخل معه فى عهد وميثاق وعلاقة يرتاح لها ويتلذذ بها.. وقد أعلن الله عن محبته للانسان منذ ان خلقه وكما يقول فى (سفر الأمثال ٣١:٨):

"٣١ فَرِحَةً فِي مَسْكُونَةِ أَرْضِهِ، وَلَذَّاتِي مَعَ بَنِي آدَمَ.".

و"كلمة "عهد" بالغة العبرية בְּרִית - b'riyt(بريت) - هى مشتقة من جذر ברה (B-R-H) ومعناه "يتعشى او ينتقى" باللغة العبرية".. بالإنجليزية Covenant، و בְּרִית العبرية تعني في العربية: العهد، الميثاق، المعاهدة، الاتفاقية، الحلف، العقد، الختان.

أنظر (حسقيل قوجمان. قاموس عبري عربي كامل. مج/1 . ص : 156).

وقد وردت فى الكتاب المقدس بلفظ ברית وعلى سبيل المثال لا الحصر كما جاء في (سفرالتكوين 15 : 18):

"١٨ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ قَطَعَ الرَّبُّ مَعَ أَبْرَامَ مِيثَاقًا قَائِلاً: «لِنَسْلِكَ أُعْطِي هذِهِ الأَرْضَ، مِنْ نَهْرِ مِصْرَ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ، نَهْرِ الْفُرَاتِ.".

"בַּיּוֹם הַהוּא, כָּרַת יְהוָה אֶת-אַבְרָם--בְּרִית לֵאמֹר: לְזַרְעֲךָ, נָתַתִּי אֶת-הָאָרֶץ הַזֹּאת, מִנְּהַר מִצְרַיִם, עַד-הַנָּהָר הַגָּדֹל נְהַר-פְּרָת.".

 

أهم سبعة عهود كتابية قطعت بين الله والانسان:

أولاً - العهد الأدومي، عهد "شجرة الحياة" وكان بين الله وآدم ممثلاً عن كل بني البشر، حيث يتمتع آدم بالعلاقة الحبية والحميمة مع الله والتلذذ بمحبته، هو وكل نسله وللأبد، وكان على آدم أن يعلن آختياره لهذه العلاقة، بكامل ذهنه ومشاعره وأرادته، ويأكل من شجرة الحياة التى فى وسط الجنة وهى رمز العهد، وكما أعلن الوحي فى (سفر التكوين 2 : 7 – 17):

"٧ وَجَبَلَ الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ تُرَابًا مِنَ الأَرْضِ، وَنَفَخَ فِي أَنْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ. فَصَارَ آدَمُ نَفْسًا حَيَّةً. ٨وَغَرَسَ الرَّبُّ الإِلهُ جَنَّةً فِي عَدْنٍ شَرْقًا، وَوَضَعَ هُنَاكَ آدَمَ الَّذِي جَبَلَهُ. ٩وَأَنْبَتَ الرَّبُّ الإِلهُ مِنَ الأَرْضِ كُلَّ شَجَرَةٍ شَهِيَّةٍ لِلنَّظَرِ وَجَيِّدَةٍ لِلأَكْلِ، وَشَجَرَةَ الْحَيَاةِ فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ، وَشَجَرَةَ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ.... ١٥وَأَخَذَ الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ وَوَضَعَهُ فِي جَنَّةِ عَدْنٍ لِيَعْمَلَهَا وَيَحْفَظَهَا. ١٦وَأَوْصَى الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ قَائِلاً: «مِنْ جَمِيعِ شَجَرِ الْجَنَّةِ تَأْكُلُ أَكْلاً، ١٧ وَأَمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا، لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتًا تَمُوتُ»... ولكن آختار آدم العهد مع الموت وصدق الشيطان وانفصل عن الله مصدر الحياة بالأكل من شجرة معرفة الخير والشر، ويقول الوحي المقدس فى (سفر هوشع 6 : 7):

"٧ وَلكِنَّهُمْ كَآدَمَ تَعَدَّوْا الْعَهْدَ. هُنَاكَ غَدَرُوا بِي.".

 

ثانياً - العهد النوحي، عهد قوس القزح وكان مع نوح {اسم سامي معناه راحة} ممثلاً عن البشرية الجديدة الباقية بعد الطوفان، عهد أمان بالنعمة غير مشروط لكل الارض، وكان علامة العهد "قوس قزح" فى السحاب بعد كل مطر، وهو عهد غير مشروط يقول الوحي المقدس بعد الطوفان فى (سفر التكوين 9 : 1 - 17):

"١ وَبَارَكَ اللهُ نُوحًا وَبَنِيهِ وَقَالَ لَهُمْ: «أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا وَامْلأُوا الأَرْضَ. ٢ وَلْتَكُنْ خَشْيَتُكُمْ وَرَهْبَتُكُمْ عَلَى كُلِّ حَيَوَانَاتِ الأَرْضِ وَكُلِّ طُيُورِ السَّمَاءِ، مَعَ كُلِّ مَا يَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ، وَكُلِّ أَسْمَاكِ الْبَحْرِ. قَدْ دُفِعَتْ إِلَى أَيْدِيكُمْ. ٣ كُلُّ دَابَّةٍ حَيَّةٍ تَكُونُ لَكُمْ طَعَامًا. كَالْعُشْبِ الأَخْضَرِ دَفَعْتُ إِلَيْكُمُ الْجَمِيعَ. ٤ غَيْرَ أَنَّ لَحْمًا بِحَيَاتِهِ، دَمِهِ، لاَ تَأْكُلُوهُ. ٥ وَأَطْلُبُ أَنَا دَمَكُمْ لأَنْفُسِكُمْ فَقَطْ. مِنْ يَدِ كُلِّ حَيَوَانٍ أَطْلُبُهُ. وَمِنْ يَدِ الإِنْسَانِ أَطْلُبُ نَفْسَ الإِنْسَانِ، مِنْ يَدِ الإِنْسَانِ أَخِيهِ. ٦ سَافِكُ دَمِ الإِنْسَانِ بِالإِنْسَانِ يُسْفَكُ دَمُهُ. لأَنَّ اللهَ عَلَى صُورَتِهِ عَمِلَ الإِنْسَانَ. ٧ فَأَثْمِرُوا أَنْتُمْ وَاكْثُرُوا وَتَوَالَدُوا فِي الأَرْضِ وَتَكَاثَرُوا فِيهَا». ٨ وَكَلَّمَ اللهُ نُوحًا وَبَنِيهِ مَعهُ قَائِلاً: ٩« وَهَا أَنَا مُقِيمٌ مِيثَاقِي مَعَكُمْ وَمَعَ نَسْلِكُمْ مِنْ بَعْدِكُمْ، ١٠ وَمَعَ كُلِّ ذَوَاتِ الأَنْفُسِ الْحَيَّةِ الَّتِي مَعَكُمْ: الطُّيُورِ وَالْبَهَائِمِ وَكُلِّ وُحُوشِ الأَرْضِ الَّتِي مَعَكُمْ، مِنْ جَمِيعِ الْخَارِجِينَ مِنَ الْفُلْكِ حَتَّى كُلُّ حَيَوَانِ الأَرْضِ. ١١ أُقِيمُ مِيثَاقِي مَعَكُمْ فَلاَ يَنْقَرِضُ كُلُّ ذِي جَسَدٍ أَيْضًا بِمِيَاهِ الطُّوفَانِ. وَلاَ يَكُونُ أَيْضًا طُوفَانٌ لِيُخْرِبَ الأَرْضَ». ١٢ وَقَالَ اللهُ: «هذِهِ عَلاَمَةُ الْمِيثَاقِ الَّذِي أَنَا وَاضِعُهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ، وَبَيْنَ كُلِّ ذَوَاتِ الأَنْفُسِ الْحَيَّةِ الَّتِي مَعَكُمْ إِلَى أَجْيَالِ الدَّهْرِ: ١٣ وَضَعْتُ قَوْسِي فِي السَّحَابِ فَتَكُونُ عَلاَمَةَ مِيثَاق بَيْنِي وَبَيْنَ الأَرْضِ. ١٤ فَيَكُونُ مَتَى أَنْشُرْ سَحَابًا عَلَى الأَرْضِ، وَتَظْهَرِ الْقَوْسُ فِي السَّحَابِ، ١٥ أَنِّي أَذْكُرُ مِيثَاقِي الَّذِي بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَبَيْنَ كُلِّ نَفْسٍ حَيَّةٍ فِي كُلِّ جَسَدٍ. فَلاَ تَكُونُ أَيْضًا الْمِيَاهُ طُوفَانًا لِتُهْلِكَ كُلَّ ذِي جَسَدٍ. ١٦ فَمَتَى كَانَتِ الْقَوْسُ فِي السَّحَابِ، أُبْصِرُهَا لأَذْكُرَ مِيثَاقًا أَبَدِيًّا بَيْنَ اللهِ وَبَيْنَ كُلِّ نَفْسٍ حَيَّةٍ فِي كُلِّ جَسَدٍ عَلَى الأَرْضِ». ١٧ وَقَالَ اللهُ لِنُوحٍ: «هذِهِ عَلاَمَةُ الْمِيثَاقِ الَّذِي أَنَا أَقَمْتُهُ بَيْنِي وَبَيْنَ كُلِّ ذِي جَسَدٍ عَلَى الأَرْضِ».

وقوس القزح هو رمز لتجسد الرب فى يسوع المسيح وكمال أعماله السبعة خلال رحلته للأرض، فهو النور الحقيقي الذى أُرسل للعالم الذى قال عنه كاتب (رسالة العبرانيين 10 : 5):

"٥ لِذلِكَ عِنْدَ دُخُولِهِ إِلَى الْعَالَمِ يَقُولُ:«ذَبِيحَةً وَقُرْبَانًا لَمْ تُرِدْ، وَلكِنْ هَيَّأْتَ لِي جَسَدًا."،

وفى (إنجيل  يوحنا 1 : 9 – 10):

" ٩كَانَ النُّورُ الْحَقِيقِيُّ الَّذِي يُنِيرُ كُلَّ إِنْسَانٍ آتِيًا إِلَى الْعَالَمِ. ١٠ كَانَ فِي الْعَالَمِ، وَكُوِّنَ الْعَالَمُ بِهِ، وَلَمْ يَعْرِفْهُ الْعَالَمُ."، وقال عن نفسه فى (إنجيليوحنا ٥:٩):

"٥ مَا دُمْتُ فِي الْعَالَمِ فَأَنَا نُورُ الْعَالَمِ»، ويؤكد بولس الرسول فى (رسالته الثانية لتيموثاوس ١٠:١):

" ١٠ وَإِنَّمَا أُظْهِرَتِ الآنَ بِظُهُورِ مُخَلِّصِنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي أَبْطَلَ الْمَوْتَ وَأَنَارَ الْحَيَاةَ وَالْخُلُودَ بِوَاسِطَةِ الإِنْجِيلِ.".

& طبيعة النور المزدوجة

وليس بالصدفة أن يشبه الرب نفسه بالنور، فالرب يسوع المسيح كان يحمل طبيعتين، الومن المعروف والثابت علمياً للنور طبيعتان

The Dual Nature of Light.

 

وقديماً كانت الدراسات تنحصر حول تعريف الضوء (النور) بأنه موجات Waves ومؤخراً أكتشفوا أن النور جزيئات أو جسيمات Particles وبدأت الدراسات تتجه لدراسة الضوء (النور) على أنه Particles وأكتشفوا أن جميع القواعد والخصائص الفيزيقية التى تنطبق على الجسيمات والجزيئات تنطبق تماماً على النور.. فقالوا أذاً هو ليس موجات Waves ... وعندما طبقوا القواعد والخواص التى على كل ماهو موجات مثل موجات اللاسلكي Wireless أكتشفوا أن كل ماينطبق على ماهو طبيعته موجات تنطبق على الضوء (النور) وبالتالي أقر العلماء أن للنور طبيعتان، ويحذر العلماء فى ملحوظة هامة قائلين " أحذر أن تقول أو تتصور أنها جزيئات أو جسيمات تجري فى موجات أونمزجهما معاً وهذا قد يكون إستنتاج يقفز إلى عقلولنا فنوقع أنفسنا فى الحماقة العلمية ... فأذا كان هو جزيئات وموجات فكيف نحل هذه المعضلة .. وكيف يفهمها العلماء ويفسرونها ؟؟؟

قالوا أنه سر لا يدرك ولا يفهم ... ولم يحل حتى الأن!".

ويظل الضوء (النور) غامض فى تفسير طبيعته.. إذ له طبيعتان.. طبيعة موجية Waves وطبيعة جسيمية Particles..

وللمزيد حول طبيعتي الضوء (النور) :

http://www.nobelprize.org/nobel_prizes/themes/physics/ekspong/

 

& ظاهرة أنكسار النور

وأيضاً يحدث للنور إنكسار عند مروره خلال الغلاف الجوي، نظرًا لتباين كثافة الهواء كنتيجة للارتفاع. بالقرب من سطح الأرض، ينتج عن الانكسار في الغلاف الجوي تكون سرابات، وتظهر الأشياء البعيدة كوميض أو أمواج.. وهذا ما حدث مع الرب يسوع المسيح نور السماوات والأرض عندما دخل عالمنا المادي يقول القديس بولس فى (رسالة لأهل فيلبي 2 : 6 – 8):

"٦ الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً ِللهِ. ٧لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ. ٨ وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ."، فالمسيح لم يكن عبداً ولن يستنكف أن يكون عبداً ليتمم لنا بالفداء والخلاص من الموت الأبدي الذي جلبه أبونا آدم عندما ورثنا من طبيعة الخطية.

 

& ظاهرة قوس القزح

عادة ما يتشكل قوس قزح بسبب النور الناتج عن أشعة الشمس حيث إنه ينتج عن ضوء أبيض (رمزاً للاهوت أى الطبيعة الإلهية)، عندما يمر هذا الضوء الأبيض من خلال قطرات الماء العالقة في الغلاف الجوي يحدث لها انكسار وتحلل ومن ثم انعكاس، بحيث ينعكس الضوء في قطرة الماء ليرتد إلى الاتجاه المعاكس للاتجاه الذي صدر منه، وعندما ينكسر الضوء داخل قطرة الماء فإنه يتحلل ويسير في اتجاهات منحنية وليست مستقيمة، وفي حال حدوث قوس قزح فإن ضوء الشمس الأبيض ينكسر ويتحلل وينحني وعندما ينكسر ينفصل إلى مجموعة من الإشعاعات أو الأشعة ذات الألوان المختلفة وهي الألوان المكونة لضوء الشمس تبعاً لطولها الموجي، وكل شعاع من هذه الأشعة ينحني بزاوية مختلفة عن الأخرى. والسبعة ألون بالترتيب، الأحمر، البرتقالي، والأصفر، الأخضر، الأزرق الفاتح السماوي، والنيلي أى الأزرق الداكن ثم البنفسجي أو الأرجواني.

 

وقد جعله الله علامة ميثاق بينه وبين الناس، حتى لا يهلكون بطوفان آخر كما ورد فى (سفر التكوين 9: 12-17)، وقد قال عنه الوحي فى (سفر حزقيال 1: 26 و 28):

"٢٦ وَفَوْقَ الْمُقَبَّبِ الَّذِي عَلَى رُؤُوسِهَا شِبْهُ عَرْشٍ كَمَنْظَرِ حَجَرِ الْعَقِيقِ الأَزْرَقِ، وَعَلَى شِبْهِ الْعَرْشِ شِبْهٌ كَمَنْظَرِ إِنْسَانٍ عَلَيْهِ مِنْ فَوْقُ.... ٢٨ كَمَنْظَرِ الْقَوْسِ الَّتِي فِي السَّحَابِ يَوْمَ مَطَرٍ، هكَذَا مَنْظَرُ اللَّمَعَانِ مِنْ حَوْلِهِ. هذَا مَنْظَرُ شِبْهِ مَجْدِ الرَّبِّ. وَلَمَّا رَأَيْتُهُ خَرَرْتُ {سجدت} عَلَى وَجْهِي، وَسَمِعْتُ صَوْتَ مُتَكَلِّمٍ."، والأيات فى هذا الأصحاح هى نبوات عن شخص الرب يسوع المسيح فى العهد القديم كتب قبل مجيئه، أى سنة 595 ق. م فى السبي البابلي، وقوس القزح يعبر عن ألوان عمل طبيعة الرب يسوع المسيح الناسوتية كانسان كامل، فاللون الأبيض هو رمز للطبيعة اللاهوتية فى المسيح تعهد بأن يمنع طوفان غَضَبَ اللهِ المُعْلَنٌ مِنَ السَّمَاءِ عَلَى جَمِيعِ فُجُورِ النَّاسِ وَإِثْمِهِمِ، الَّذِينَ يَحْجِزُونَ الْحَقَّ بِالإِثْمِ، فتجسد متضعاً فى صورة الانسان الكامل فى رحلة من سبعة ألوان،

        ولأن الرب يسوع المسيح هو أدم الآخير كان اللون الأحمر، وآدم لغوياً معناه أحمر من آدام العبرية אדם، ويقول القديس بولس فى (الرسالة الأولى لأهل كورنثوس 15: 45):

" ٤٥ هكَذَا مَكْتُوبٌ أَيْضًا:«صَارَ آدَمُ، الإِنْسَانُ الأَوَّلُ، نَفْسًا حَيَّةً، وَآدَمُ الأَخِيرُ رُوحًا مُحْيِيًا»، فاللون الأحمر رمز للصليب والمحبة الباذلة الأغابي باللغة اليونانية القديمة: ἀγάπη، agápē؛ اليونانية الحديثة: αγάπη IPA: [aˈɣapi، لذلك أوصانا الرب يسوع المسيح فى (إنجيل يوحنا ٣٤:١٣):

" ٣٤ وَصِيَّةً جَدِيدَةً أَنَا أُعْطِيكُمْ: أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا. كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ أَنَا تُحِبُّونَ أَنْتُمْ أَيْضًا بَعْضُكُمْ بَعْضًا.".

 

         اللون البرتقالي، orange الذهبي هو رمز القيامة من الموت للرب يسوع المسيح الملك وكل الذين قبلوا موته الكفاري من أجلهم على خشبة الصليب وهو بزوغ يوم وفجر جديد على الانسانية وكما قال القديس بولس الرسول فى (رسالة غلاطية 2 : 20):

" ٢٠ مَعَ الْمَسِيحِ صُلِبْتُ، فَأَحْيَا لاَ أَنَا، بَلِ الْمَسِيحُ يَحْيَا فِيَّ. فَمَا أَحْيَاهُ الآنَ فِي الْجَسَدِ، فَإِنَّمَا أَحْيَاهُ فِي الإِيمَانِ، إِيمَانِ ابْنِ اللهِ، الَّذِي أَحَبَّنِي وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِي.".. فالبرتقالي هو القيامة الاولي التى أقامنا فيها الله مع المسيح لنحيا به ويقول عنها (سفر الرؤيا ٦:٢٠):

" ٦ مُبَارَكٌ وَمُقَدَّسٌ مَنْ لَهُ نَصِيبٌ فِي الْقِيَامَةِ الأُولَى. هؤُلاَءِ لَيْسَ لِلْمَوْتِ الثَّانِي سُلْطَانٌ عَلَيْهِمْ، بَلْ سَيَكُونُونَ كَهَنَةً ِللهِ وَالْمَسِيحِ، وَسَيَمْلِكُونَ مَعَهُ أَلْفَ سَنَةٍ.".

 

            اللون الأصفر yellow هو رمز لحلول الروح القدس على الرب يسوع المسيح فى معموديته بنهر الأردن، وأيضاً لانسكاب الروح القدس الناري على البشرية بسبب تجسد الرب وأتمامه خطة الله لخلاص البشر، وكما يقول (سفر أعمال الرسل 2 : 3): " ٣ وَظَهَرَتْ لَهُمْ أَلْسِنَةٌ مُنْقَسِمَةٌ كَأَنَّهَا مِنْ نَارٍ وَاسْتَقَرَّتْ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ."، وقد قال عنه الرب يسوع المسيح فى (إنجيل يوحنا 14 : 16 - 26):

" ١٦وَأَنَا أَطْلُبُ مِنَ الآبِ فَيُعْطِيكُمْ مُعَزِّيًا آخَرَ لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ، ١٧رُوحُ الْحَقِّ الَّذِي لاَ يَسْتَطِيعُ الْعَالَمُ أَنْ يَقْبَلَهُ، لأَنَّهُ لاَ يَرَاهُ وَلاَ يَعْرِفُهُ، وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَعْرِفُونَهُ لأَنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ وَيَكُونُ فِيكُمْ. ١٨ لاَ أَتْرُكُكُمْ يَتَامَى. إِنِّي آتِي إِلَيْكُمْ..... ٢٦ وَأَمَّا الْمُعَزِّي، الرُّوحُ الْقُدُسُ، الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي، فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ، وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ.".

 

         اللون الأخضر green هو رمز للراعي الصالح الرب يسوع المسيح الذى بذل نفسه من أجل الخراف ويقول فى (إنجيل يوحنا 10 : 11 - 14):

" ١١ أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ. ١٢وَأَمَّا الَّذِي هُوَ أَجِيرٌ، وَلَيْسَ رَاعِيًا، الَّذِي لَيْسَتِ الْخِرَافُ لَهُ، فَيَرَى الذِّئْبَ مُقْبِلاً وَيَتْرُكُ الْخِرَافَ وَيَهْرُبُ، فَيَخْطَفُ الذِّئْبُ الْخِرَافَ وَيُبَدِّدُهَا. ١٣وَالأَجِيرُ يَهْرُبُ لأَنَّهُ أَجِيرٌ، وَلاَ يُبَالِي بِالْخِرَافِ. ١٤ أَمَّا أَنَا فَإِنِّي الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَأَعْرِفُ خَاصَّتِي وَخَاصَّتِي تَعْرِفُنِي،"، وكما يقول عنه داود النبي والملك فى (مزمور 23):

"١الرَّبُّ رَاعِيَّ فَلاَ يُعْوِزُنِي شَيْءٌ. ٢فِي مَرَاعٍ خُضْرٍ يُرْبِضُنِي. إِلَى مِيَاهِ الرَّاحَةِ يُورِدُنِي. ٣يَرُدُّ نَفْسِي. يَهْدِينِي إِلَى سُبُلِ الْبِرِّ مِنْ أَجْلِ اسْمِهِ. ٤أَيْضًا إِذَا سِرْتُ فِي وَادِي ظِلِّ الْمَوْتِ لاَ أَخَافُ شَرًّا، لأَنَّكَ أَنْتَ مَعِي. عَصَاكَ وَعُكَّازُكَ هُمَا يُعَزِّيَانِنِي. ٥تُرَتِّبُ قُدَّامِي مَائِدَةً تُجَاهَ مُضَايِقِيَّ. مَسَحْتَ بِالدُّهْنِ رَأْسِي. كَأْسِي رَيَّا. ٦ إِنَّمَا خَيْرٌ وَرَحْمَةٌ يَتْبَعَانِنِي كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِي، وَأَسْكُنُ فِي بَيْتِ الرَّبِّ إِلَى مَدَى الأَيَّامِ." .

 

            اللون الأزرق السماوي الأسمنجوني Cyan يرمز لسماوية الرب يسوع المسيح الذى نزل من فوق وكما يقول الوحي فى (رسالة يوحنا الأولى ٩:٤):

" ٩ بِهذَا أُظْهِرَتْ مَحَبَّةُ اللهِ فِينَا: أَنَّ اللهَ قَدْ أَرْسَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ إِلَى الْعَالَمِ لِكَيْ نَحْيَا بِهِ.".

وكلمة " وحيد " في هذه الآيات هي في اليونانية " مونوجينيس – monogenes - μονογενοῦς "، وتعنى حرفياً؛ واحد في النوع، واحد فقط، فريد، وتركز في ارتباطها بلقب "ابن الله"، وقد لقب الرب يسوع المسيح نفسه ولقبه القديس يوحنا الحبيب بالروح القدس فى (إنجيل يوحنا 1: 14): " وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ بَيْنَنَا، وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، مَجْدًا كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ، مَمْلُوءًا نِعْمَةً وَحَقًّا... – πατρός παρὰ μονογενοῦς ὡς " "، أنظر أيضاً فى (إنجيل يوحنا 1: 19)، (أنجيل يوحنا 3: 16)، (أنجيل يوحنا 3: 18)، وهو الذى قال فى (إنجيل يوحنا ٣٠:١٠): " ٣٠ أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».

وفى (إنجيل يوحنا 14: 10و11):

" ١٠ أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ؟ {1 × 1 × 1 = 1} الْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لكِنَّ الآبَ الْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَالَ. ١١ صَدِّقُونِي أَنِّي فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ،{1 × 1 × 1 = 1} وَإِلاَّ فَصَدِّقُونِي لِسَبَبِ الأَعْمَالِ نَفْسِهَا. ".

ولا يوجد أي كائن من الذين أعطي لهم لقب ابن الله مجازاً يمكن أن يقول أنه من الآب ولا في حضن الآب ولا أني في الآب والآب فيّ... وقد شهد يوحنا المعمدان عن سماوية الرب يسوع المسيح قائلاً فى (إنجيل يوحنا ٣١:٣):

" ٣١ اَلَّذِي يَأْتِي مِنْ فَوْقُ هُوَ فَوْقَ الْجَمِيعِ، وَالَّذِي مِنَ الأَرْضِ هُوَ أَرْضِيٌّ، وَمِنَ الأَرْضِ يَتَكَلَّمُ. اَلَّذِي يَأْتِي مِنَ السَّمَاءِ هُوَ فَوْقَ الْجَمِيعِ،"..

ويقدم لنا القديس يوحنا الحبيب الرب يسوع المسيح كخادم مرسل نازل من السماء قائلاً فى (سفر الرؤيا 10 : 1):

" ١ ثُمَّ رَأَيْتُ مَلاَكًا آخَرَ قَوِيًّا نَازِلاً مِنَ السَّمَاءِ، مُتَسَرْبِلاً بِسَحَابَةٍ، وَعَلَى رَأْسِهِ قَوْسُ قُزَحَ، وَوَجْهُهُ كَالشَّمْسِ، وَرِجْلاَهُ كَعَمُودَيْ نَارٍ،".  

 

           اللون النيلي Indigo أى الأزرق الداكن أوالقاتم وهو المرموز له بالعقيق الأزرق فى (سفر حزقيال 1 : 26):

" ٢٦ وَفَوْقَ الْمُقَبَّبِ الَّذِي عَلَى رُؤُوسِهَا شِبْهُ عَرْشٍ كَمَنْظَرِ حَجَرِ الْعَقِيقِ الأَزْرَقِ، وَعَلَى شِبْهِ الْعَرْشِ شِبْهٌ كَمَنْظَرِ إِنْسَانٍ عَلَيْهِ مِنْ فَوْقُ."، وفى (سفر حزقيال 10 :1):

" ١ ثُمَّ نَظَرْتُ وَإِذَا عَلَى الْمُقَبَّبِ الَّذِي عَلَى رَأْسِ الْكَرُوبِيمِ شَيْءٌ كَحَجَرِ الْعَقِيقِ الأَزْرَقِ، كَمَنْظَرِ شِبْهِ عَرْشٍ."، كما ذكر فى (سفر الخروج 24 : 10):

"١٠ وَرَأَوْا إِلهَ إِسْرَائِيلَ، وَتَحْتَ رِجْلَيْهِ شِبْهُ صَنْعَةٍ مِنَ الْعَقِيقِ الأَزْرَقِ الشَّفَّافِ، وَكَذَاتِ السَّمَاءِ فِي النَّقَاوَةِ.".. وأطلق عليه البعض "الصغير العقيقي"، وهو حجر شديد الصلابة، شفاف أزرق غامق وهو بعد الماس في الجمال والبهاء والصلابة، وهو رمز لسلطان الرب يسوع المسيح ضابط الكل، الذى يقول عنه كاتب (رسالة العبرانيين 1 : 1- 3):

"١ اَللهُ، بَعْدَ مَا كَلَّمَ الآبَاءَ بِالأَنْبِيَاءِ قَدِيمًا، بِأَنْوَاعٍ وَطُرُق كَثِيرَةٍ، ٢كَلَّمَنَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ، الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ، ٣ الَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ، وَحَامِلٌ كُلَّ الأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ، بَعْدَ مَا صَنَعَ بِنَفْسِهِ تَطْهِيرًا لِخَطَايَانَا، جَلَسَ فِي يَمِينِ الْعَظَمَةِ فِي الأَعَالِي،"، ويقول عنه القديس بولس الرسول فى (رسالة كولوسي 1: 15 - 17):

" ١٥الَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ غَيْرِ الْمَنْظُورِ، بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ. ١٦فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلاَطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ. ١٧ الَّذِي هُوَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ، وَفِيهِ يَقُومُ الْكُلُّ".

 

            واللون البنفسجي أو الأرجواني purple هو رمز للرب يسوع المسيح الملك والكاهن لأن الأرجوان كان يصنع منه الحُلة الملكية كما ورد فى (سفر القضاة ٢٦:٨):

٢٦ وَأَثْوَابَ الأُرْجُوَانِ الَّتِي عَلَى مُلُوكِ مِدْيَانَ،....."، وأيضاً يصنع منه ثياب الكهنة كما ورد فى (سفر الخروج 28: 5و6و15و33و39: 29)، فالمسيح هو " مَلِكُ الْمُلُوكِ وَرَبُّ الأَرْبَابِ".. (أنظر الرسالة الأولى لتيموثاوس ١٥:٦) و (سفر الرؤيا ١٤:١٧) و(سفر الرؤيا ١٦:١٩)....ويقول القديس يوحنا الحبيب فى (سفر الرؤيا 4 :1 – 4):

" ١ بَعْدَ هذَا نَظَرْتُ وَإِذَا بَابٌ مَفْتُوحٌ فِي السَّمَاءِ، وَالصَّوْتُ الأَوَّلُ الَّذِي سَمِعْتُهُ كَبُوق يَتَكَلَّمُ مَعِي قَائِلاً: «اصْعَدْ إِلَى هُنَا فَأُرِيَكَ مَا لاَ بُدَّ أَنْ يَصِيرَ بَعْدَ هذَا». ٢وَلِلْوَقْتِ صِرْتُ فِي الرُّوحِ، وَإِذَا عَرْشٌ مَوْضُوعٌ فِي السَّمَاءِ، وَعَلَى الْعَرْشِ جَالِسٌ. ٣وَكَانَ الْجَالِسُ فِي الْمَنْظَرِ شِبْهَ حَجَرِ الْيَشْبِ وَالْعَقِيقِ، وَقَوْسُ قُزَحَ حَوْلَ الْعَرْشِ فِي الْمَنْظَرِ شِبْهُ الزُّمُرُّدِ. ٤ وَحَوْلَ الْعَرْشِ أَرْبَعَةٌ وَعِشْرُونَ عَرْشًا. وَرَأَيْتُ عَلَى الْعُرُوشِ أَرْبَعَةً وَعِشْرِينَ شَيْخًا جَالِسِينَ مُتَسَرْبِلِينَ بِثِيَابٍ بِيضٍ، وَعَلَى رُؤُوسِهِمْ أَكَالِيلُ مِنْ ذَهَبٍ.".

ولكن اختار الله قوس القزح بالذات كعلامة تذكير لميثاقه مع الإنسان؟ 

من السهل أن نستنتج الإجابة في ضوء ما وصفه يوحنا عن السيد المسيح حيث ظهر قوس القزح على رأسه. يعني ذلك أنه منذ زمان نوح كان ظهور علامة قوس قزح في السماء يذكّر الله الآب بذبيحة ابنه الوحيد المزمع أن يُقدم فداءً عن كل البشرية فيسكن غضبه من نحو شر الإنسان.

هكذا تدرج الكتاب المقدس في الحديث عن قوس قزح حتى انتهى في سفر الرؤيا ليكشف لنا كمال سره أنه إحدى علامات الابن الحبيب ربنا يسوع المسيح. ومن المعروف علميًا أن قوس القزح هو في الأصل سبعة ألوان تنتج عن تحليل الضوء. فلا عجب إذًا أن يظهر قوس قزح على رأس الرب يسوع المسيح الذي هو نور العالم، بل ويظهر على راس وفى حياة كل المؤمنين بالرب يسوع كمخلص شخصى وفادي.. وكما يقول القديس (بطرس فى رسالته الأولى ٩:٢):

" ٩ وَأَمَّا أَنْتُمْ فَجِنْسٌ {فصيلة} مُخْتَارٌ، وَكَهَنُوتٌ مُلُوكِيٌّ، أُمَّةٌ مُقَدَّسَةٌ، شَعْبُ اقْتِنَاءٍ، لِكَيْ تُخْبِرُوا بِفَضَائِلِ الَّذِي دَعَاكُمْ مِنَ الظُّلْمَةِ إِلَى نُورِهِ الْعَجِيبِ.".

 

ثالثاً - العهد الإبراهيمي وقد قطعه الرب مع خليله ابراهيم وعلامته الختان وهو عهد غير مشروط يتمتع فيه إبراهيم بالنسل والارض والبركات، وكما ورد فى (سفر التكوين 15 : 18):

" ١٨ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ قَطَعَ الرَّبُّ مَعَ أَبْرَامَ مِيثَاقًا قَائِلاً: «لِنَسْلِكَ أُعْطِي هذِهِ الأَرْضَ، مِنْ نَهْرِ مِصْرَ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ، نَهْرِ الْفُرَاتِ.".. وفى (سفر التكوين 17 : 4 - 14):

" ٤ «أَمَّا أَنَا فَهُوَذَا عَهْدِي مَعَكَ، وَتَكُونُ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ، ٥فَلاَ يُدْعَى اسْمُكَ بَعْدُ أَبْرَامَ بَلْ يَكُونُ اسْمُكَ إِبْرَاهِيمَ، لأَنِّي أَجْعَلُكَ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ. ٦وَأُثْمِرُكَ كَثِيرًا جِدًّا، وَأَجْعَلُكَ أُمَمًا، وَمُلُوكٌ مِنْكَ يَخْرُجُونَ. ٧وَأُقِيمُ عَهْدِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ، وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ، عَهْدًا أَبَدِيًّا، لأَكُونَ إِلهًا لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ. ٨وَأُعْطِي لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ أَرْضَ غُرْبَتِكَ، كُلَّ أَرْضِ كَنْعَانَ مُلْكًا أَبَدِيًّا. وَأَكُونُ إِلهَهُمْ». ٩وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيم: «وَأَمَّا أَنْتَ فَتَحْفَظُ عَهْدِي، أَنْتَ وَنَسْلُكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ. ١٠هذَا هُوَ عَهْدِي الَّذِي تَحْفَظُونَهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ، وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ: يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ، ١١فَتُخْتَنُونَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِكُمْ، فَيَكُونُ عَلاَمَةَ عَهْدٍ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ. ١٢اِبْنَ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ فِي أَجْيَالِكُمْ: وَلِيدُ الْبَيْتِ، وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّةٍ مِنْ كُلِّ ابْنِ غَرِيبٍ لَيْسَ مِنْ نَسْلِكَ. ١٣يُخْتَنُ خِتَانًا وَلِيدُ بَيْتِكَ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّتِكَ، فَيَكُونُ عَهْدِي فِي لَحْمِكُمْ عَهْدًا أَبَدِيًّا. ١٤ وَأَمَّا الذَّكَرُ الأَغْلَفُ الَّذِي لاَ يُخْتَنُ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ فَتُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا. إِنَّهُ قَدْ نَكَثَ عَهْدِي».

 

رابعاً – العهد اليعقوبي وقد قطعه الرب مع يعقوب ابو الأسباط، وهو عهد غير مشروط كالعهد الإبراهيمي، قد ورد فى (سفر التكوين 32 : 24 - 32 ):

" ٢٤ فَبَقِيَ يَعْقُوبُ وَحْدَهُ، وَصَارَعَهُ إِنْسَانٌ حَتَّى طُلُوعِ الْفَجْرِ. ٢٥وَلَمَّا رَأَى أَنَّهُ لاَ يَقْدِرُ عَلَيْهِ، ضَرَبَ حُقَّ فَخْذِهِ، فَانْخَلَعَ حُقُّ فَخْذِ يَعْقُوبَ فِي مُصَارَعَتِهِ مَعَهُ. ٢٦وَقَالَ: «أَطْلِقْنِي، لأَنَّهُ قَدْ طَلَعَ الْفَجْرُ». فَقَالَ: «لاَ أُطْلِقُكَ إِنْ لَمْ تُبَارِكْنِي». ٢٧فَقَالَ لَهُ: «مَا اسْمُكَ؟» فَقَالَ: «يَعْقُوبُ» .٢٨فَقَالَ: «لاَ يُدْعَى اسْمُكَ فِي مَا بَعْدُ يَعْقُوبَ بَلْ إِسْرَائِيلَ، لأَنَّكَ جَاهَدْتَ مَعَ اللهِ وَالنَّاسِ وَقَدَرْتَ». ٢٩وَسَأَلَ يَعْقُوبُ وَقَالَ: «أَخْبِرْنِي بِاسْمِكَ». فَقَالَ: «لِمَاذَا تَسْأَلُ عَنِ اسْمِي؟» وَبَارَكَهُ هُنَاكَ. ٣٠فَدَعَا يَعْقُوبُ اسْمَ الْمَكَانِ «فَنِيئِيلَ» قَائِلاً: «لأَنِّي نَظَرْتُ اللهَ وَجْهًا لِوَجْهٍ، وَنُجِّيَتْ نَفْسِي». ٣١وَأَشْرَقَتْ لَهُ الشَّمْسُ إِذْ عَبَرَ فَنُوئِيلَ وَهُوَ يَخْمَعُ عَلَى فَخْذِهِ. ٣٢ لِذلِكَ لاَ يَأْكُلُ بَنُو إِسْرَائِيلَ عِرْقَ النَّسَا الَّذِي عَلَى حُقِّ الْفَخِْذِ إِلَى هذَا الْيَوْمِ، لأَنَّهُ ضَرَبَ حُقَّ فَخْذِ يَعْقُوبَ عَلَى عِرْقِ النَّسَا.".

 

خامساً- العهد الموسوي أو عهد الناموس وفيه الناموس موثق بدم الذبيح وهو عهد مشروط مثل العهد مع آدم كان مشروط بالطاعة، أي ان الانسان كان طرفا فيه، ونتيجته اللعنة أو البركة وفيه يتمتع الشعب ببركات الهية في الأرض، وقد حدث السقوط في العهد الأول الآدومي والفشل الذريع في الرابع (الناموس)، ويقول الكتاب فى (سفر الخروج 24 : 7 – 8):

" ٧ وَأَخَذَ كِتَابَ الْعَهْدِ وَقَرَأَ فِي مَسَامِعِ الشَّعْبِ، فَقَالُوا: «كُلُّ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الرَّبُّ نَفْعَلُ وَنَسْمَعُ لَهُ». ٨ وَأَخَذَ مُوسَى الدَّمَ وَرَشَّ عَلَى الشَّعْبِ وَقَالَ: «هُوَذَا دَمُ الْعَهْدِ الَّذِي قَطَعَهُ الرَّبُّ مَعَكُمْ عَلَى جَمِيعِ هذِهِ الأَقْوَالِ».

وفي (سفر الخروج 34 : 27):

" 27 وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «اكْتُبْ لِنَفْسِكَ هذِهِ الْكَلِمَاتِ، لأَنَّنِي بِحَسَبِ هذِهِ الْكَلِمَاتِ قَطَعْتُ عَهْدًا مَعَكَ وَمَعَ إِسْرَائِيلَ»، وفى (سفر التثنية 11 : 26 – 28):

" ٢٦ «اُنْظُرْ. أَنَا وَاضِعٌ أَمَامَكُمُ الْيَوْمَ بَرَكَةً وَلَعْنَةً: ٢٧الْبَرَكَةُ إِذَا سَمِعْتُمْ لِوَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكُمُ الَّتِي أَنَا أُوصِيكُمْ بِهَا الْيَوْمَ. ٢٨ وَاللَّعْنَةُ إِذَا لَمْ تَسْمَعُوا لِوَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكُمْ، وَزُغْتُمْ عَنِ الطَّرِيقِ الَّتِي أَنَا أُوصِيكُمْ بِهَا الْيَوْمَ لِتَذْهَبُوا وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى لَمْ تَعْرِفُوهَا.".

 

سادساً - العهد الداودي وقد قطعه الرب مع داود بعهد ملح من جهة الملك، وهو استمرار العرش لنسل داود للأبد، وهو عهد غير مشروط وقد ورد فى (سفر صموئيل الثاني 23 : 5):

" ٥ أَلَيْسَ هكَذَا بَيْتِي عِنْدَ اللهِ؟ لأَنَّهُ وَضَعَ لِي عَهْدًا أَبَدِيًّا مُتْقَنًا فِي كُلِّ شَيْءٍ وَمَحْفُوظًا، أَفَلاَ يُثْبِتُ كُلَّ خَلاَصِي وَكُلَّ مَسَرَّتِي؟"، وفى (سفر أخبار الأيام الثاني 13 : 5):

" ٥ أَمَا لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا أَنَّ الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ أَعْطَى الْمُلْكَ عَلَى إِسْرَائِيلَ لِدَاوُدَ إِلَى الأَبَدِ وَلِبَنِيهِ بِعَهْدِ مِلْحٍ؟".

 

سابعاً - العهد الجديد الميسياني، الذى تأسس علي دم الرب يسوع المسيح، وهو بالنعمة لأسترداد الحُلة الأولى والصورة والشبه الإلهي للانسان كشريك للطبيعة الإلهية، وهو عهد غير مشروط، وتنبأ عنه إرميا النبي فى سنة 628 ق. م، قائلاً فى (سفر إرميا 31 : 31 - 34):

" 31 «هَا أَيَّامٌ تَأْتِي، يَقُولُ الرَّبُّ، وَأَقْطَعُ مَعَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ وَمَعَ بَيْتِ يَهُوذَا عَهْدًا جَدِيدًا. 32 لَيْسَ كَالْعَهْدِ الَّذِي قَطَعْتُهُ مَعَ آبَائِهِمْ يَوْمَ أَمْسَكْتُهُمْ بِيَدِهِمْ لأُخْرِجَهُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، حِينَ نَقَضُوا عَهْدِي فَرَفَضْتُهُمْ، يَقُولُ الرَّبُّ. 33 بَلْ هذَا هُوَ الْعَهْدُ الَّذِي أَقْطَعُهُ مَعَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ بَعْدَ تِلْكَ الأَيَّامِ، يَقُولُ الرَّبُّ: أَجْعَلُ شَرِيعَتِي فِي دَاخِلِهِمْ وَأَكْتُبُهَا عَلَى قُلُوبِهِمْ، وَأَكُونُ لَهُمْ إِلهًا وَهُمْ يَكُونُونَ لِي شَعْبًا. 34 وَلاَ يُعَلِّمُونَ بَعْدُ كُلُّ وَاحِدٍ صَاحِبَهُ، وَكُلُّ وَاحِدٍ أَخَاهُ، قَائِلِينَ: اعْرِفُوا الرَّبَّ، لأَنَّهُمْ كُلَّهُمْ سَيَعْرِفُونَنِي مِنْ صَغِيرِهِمْ إِلَى كَبِيرِهِمْ، يَقُولُ الرَّبُّ، لأَنِّي أَصْفَحُ عَنْ إِثْمِهِمْ، وَلاَ أَذْكُرُ خَطِيَّتَهُمْ بَعْدُ

وفى (إنجيل لوقا 22 : 20):
" 20 وَكَذلِكَ الْكَأْسَ أَيْضًا بَعْدَ الْعَشَاءِ قَائِلاً:«هذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي الَّذِي يُسْفَكُ عَنْكُمْ".

وآخيراً عزيزي القارئ هل أنت متصل بمصدر الحياة بعهد أبدي لا ينقطع لتستمد الحياة منه أم أنك منفصل عنه، بعيد الحياة؟

هل تشعر أن عبداً لأهواءك وشهواتك؟

هل ينطبق عليك قول الكتاب المقدس فى (سفر الرؤيا 1:3):

"أَنَا عَارِفٌ أَعْمَالَكَ، أَنَّ لَكَ اسْمًا أَنَّكَ حَيٌّ وَأَنْتَ مَيْتٌ " .

أن كنت تشعر بأنك مدان أمام محكمة العدل السمائية..

تشعر بأنك مدان وتنتظر فى خوف، القضاء والإبتلاء والغضب الذى سيأتي عليك..

فهناك حل اسمه فلك النجاة الحقيقي.. المرموز له بفلك نوح أنه الرب يسوع المسيح الحل الإلهي لنجاتك من عبودية الخطية ونتائجها فى الارض وعقوبتها فى الآخرة..

لتمتع بعهد الأمان والفرح وتستظل تحت شمس البر وقوس القزح فى السحاب الذى فوقك

فتعال أدعو معى له اليوم.. قائلاً:

أقبلك أيها الحل الإلهي المجيد..

أقبلك ربي وإلهي يسوع المسيح لتملك على قلبي..

لأدخل فى عهد العشرة معك وفى ظلك يوم لا ظل إلا ظلك..

أسلمك قلبي بكامل آرادتي اليوم..

أشكرك لأجل الضمان الأبدي والفرح فى اسم الرب يسوع المسيح، أمين.

عزيزي نرحب بكل أسئلتك ويشرفنا أن تتواصل معنا

مجدي تادروس

 

فيلم نوح النبى

The Ark

قوس قزح - تقدمة نوح ووعد الله لن يهلك العالم ثانية

قوس قزح ميثاق الله مع نوح

المـــــــــــــــــزيد:

فلك نوح رمزاً للمسيح الذى أجتاز بنا طوفان الهلاك الأبدي ليهب لنا الحياة والخلود

وباء الكورونا (COVID-19).. وكَمَا كَانَ فِي أَيَّامِ نُوحٍ

كلمة السر فى "مثل العشاء العظيم" لو 14

كلمة السر فى مثل العذارى الحكيمات والعذارى الجاهلات

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت!

الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية

القرآن يقر ويعترف بان المسيح هو الرحمن

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

اسْمُ اللَّهِ الْأَعْظَمُ "الْحَيُّ الْقَيُّومُ" من أسماء المسيح فى الكتاب المقدس

قصة "ضرب الصخرة – الحجر" التى ذكرها القرآن كانت رمز نبوي لصلب المسيح

الله لا يسمح بالشر.. فمن أين أتت علينا عقيدة السماح الإلهي؟

التوحيد الإسلامي هو عين الشِرك بالله

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

الله لا يسمح بالشر.. فمن أين أتت علينا عقيدة السماح الإلهي؟

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

إله الإسلام خاسيس فَاَسق لا يتستر ويفضح العباد

عوج بن عنق حفيد آدم الذى بني الفلك مع نوح ثم قتله موسى النبي

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

يا سائحا نحو السماء تشددا

التوحيد والتثليث للشيخ محمد محمد منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

القرآن يقر ويعترف بان المسيح هو الرحمن

القرآن يقر ويعترف بان المسيح هو الرحمن

مجدي تادروس

 

 

يقول كاتب القرآن فى (سورة الإسراء 17 : 110):

" قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا ".

والظاهر من النص أن كاتب القرآن يقول، قُلِيا محمدادْعُواوليس أدعوهاللَّهَ أَوِ ادْعُواولم يقل أدعوه يا محمدباالرَّحْمَنَمما جعل أهل قريش المتكلمين لسان كاتب القرآن يقولون أن محمد يدعوا لإلهين وهما الله والرحمن وهذا ماأكدته التفسير القرآنية للنص وعلى سبيل المثال لا الحصر:  

 

يقول القرطبي فى تفسيره للنص:

سَبَبُ نُزُولِ هَذِهِ الْآيَةِ أَنَّ الْمُشْرِكِينَ سَمِعُوا رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَدْعُو يَا اللَّهُ يَا رَحْمَنُ فَقَالُوا : كَانَ مُحَمَّدٌ يَأْمُرُنَا بِدُعَاءِ إِلَهٍ وَاحِدٍ وَهُوَ يَدْعُو إِلَهَيْنِ ;

قَالَهُ ابْنُ عَبَّاسٍ . وَقَالَ مَكْحُولٌ : تَهَجَّدَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لَيْلَةً فَقَالَ فِي دُعَائِهِ : يَا رَحْمَنُ يَا رَحِيمٌ فَسَمِعَهُ رَجُلٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ،

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=17&ayano=110

 

وفى تفسير القرآن "التحرير والتنوير":

وَفِي الْكَشَّافِ : عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: سَمِعَ أَبُو جَهْلٍ النَّبِيءَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : يَا اللَّهُ يَا رَحْمَنُ ; فَقَالَ أَبُو جَهْلٍ : إِنَّهُ يَنْهَانَا أَنْ نَعْبُدَ إِلَهَيْنِ وَهُوَ يَدْعُو إِلَهًا آخَرَ،وَأَخْرَجَهُ ابْنُ مَرْدَوَيْهِ ...

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=61&ID=1852

 

ونفس الكلام فى تفسير البغوي:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=51&ID=988

 

 

ويقر ويعترف كاتب القرآن أن هذا الرحمن كتب على نفسه الرحمة ليجمع المومنون إلى الله يوم القيامة فيقول فى  (سورة الأنعام 6 : 12):

" قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ {من المتكلم؟}كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ {من الذى كتب على نفسه الرحمة ؟لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى {إلى من؟يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ".

 

ويقول بن كثير فى تفسيره للنص:

" يُخْبِرُ تَعَالَى أَنَّهُ مَالِكُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمِنْ فِيهِنَّ ، وَأَنَّهُ قَدْ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الْمُقَدَّسَةِ الرَّحْمَةَ، كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ ، مِنْ طَرِيقِ الْأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - ، قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - " إِنَّ اللَّهَ لَمَّا خَلَقَ الْخَلْقَ كَتَبَ كِتَابًا عِنْدَهُ فَوْقَ الْعَرْشِ ، إِنَّ رَحْمَتِي تَغْلِبُ غَضَبِي ".

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&ID=424

 

ويقول كاتب القرآن فى (سورةالفرقان 25 : 59 – 60):

" الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا (59)وَإِذَا قِيلَ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا(60)"  .

 

يقول القرطبي فى تفسيره للنص:

قَوْلُهُ تَعَالَى:وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ أَيْ لِلَّهِ تَعَالَى . قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ عَلَى جِهَةِ الْإِنْكَارِ وَالتَّعَجُّبِ، أَيْ مَا نَعْرِفُ الرَّحْمَنَ إِلَّا رَحْمَنَ الْيَمَامَةِ، يَعْنُونَ مُسَيْلِمَةَ الْكَذَّابَ.

 

وَزَعَمَ الْقَاضِي أَبُو بَكْرِ بْنُ الْعَرَبِيِّ أَنَّهُمْ إِنَّمَا جَهِلُوا الصِّفَةَ لَا الْمَوْصُوفَ، وَاسْتَدَلَّ عَلَى ذَلِكَ، بِقَوْلِهِ:وَمَا الرَّحْمَنُ وَلَمْ يَقُولُوا وَمَنِ الرَّحْمَنُ .

 

قَالَ ابْنُ الْحَصَّار:وَكَأَنَّهُ رَحِمَهُ اللَّهُ لَمْ يَقْرَأِ الْآيَةَ الْأُخْرَى وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَنِ . أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا هَذِهِ قِرَاءَةُ الْمَدَنِيِّينَ وَالْبَصْرِيِّينَ ;أَيْ لِمَا تَأْمُرُنَا أَنْتَ يَا مُحَمَّدُ .

 

وَاخْتَارَهُ أَبُو عُبَيْدٍ وَأَبُو حَاتِمٍ .وَقَرَأَ الْأَعْمَشُ وَحَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ : " يَأْمُرُنَا " بِالْيَاءِ . يَعْنُونَ الرَّحْمَنَ ; كَذَا تَأَوَّلَهُ أَبُو عُبَيْدٍ ، قَالَ : وَلَوْ أَقَرُّوا بِأَنَّ الرَّحْمَنَ أَمَرَهُمْ مَا كَانُوا كُفَّارًا .

 

فَقَالَ النَّحَّاسُ : وَلَيْسَ يَجِبُ أَنْ يُتَأَوَّلَ عَنِ الْكُوفِيِّينَ فِي قِرَاءَتِهِمْ هَذَا التَّأْوِيلُ الْبَعِيدُ ، وَلَكِنَّ الْأَوْلَى أَنْ يَكُونَ التَّأْوِيلُ لَهُمْ أَنَسْجُدُ لِمَا يَأْمُرُنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ; فَتَصِحُّ الْقِرَاءَةُ عَلَى هَذَا ، وَإِنْ كَانَتِ الْأُولَى أَبْيَنَ وَأَقْرَبَ تَنَاوُلًا . وَزَادَهُمْ نُفُورًا أَيْ زَادَهُمْ قَوْلُ:الْقَائِلِ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ نُفُورًا عَنِ الدِّينِ .

 

وَكَانَ سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ يَقُولُ فِي هَذِهِ الْآيَةِ : إِلَهِي زَادَنِي لَكَ خُضُوعًا مَا زَادَ أَعْدَاءَكَ نُفُورًا .

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=2545&idto=2545&bk_no=48&ID=1984

 

ومن النصوص السابقة نفهم أن الفاهمين للغة القرآن والمعاصرين لكتابة القرآن فهموا أن الرحمن هو إله آخر غير الله وأعتقدوا أن محمد يأمرهم بعبادة إله آخر غير الله، بل ويؤكد محمد فى آحاديثه أن هذا الرحمن له صورة:

وهذاماأكده فى صحيح البخاري كتاب العتق - بَاب إِذَا ضَرَبَ الْعَبْدَ فَلْيَجْتَنِبْ الْوَجْهَ الحديث رقم 2421- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ محمد

" مَنْ قَاتَلَ فَلْيَجْتَنِبِ الْوَجْهَ فَإِنَّ صُورَةَ وَجْهِ  الْإِنْسَانِ عَلَى  صُورَةِ  وَجْهِ الرَّحْمَنِ "..

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=4656&idto=4657&bk_no=52&ID=1628

 

وورد فى صحيح مسلم شرح النووى كتاب البر والصلة والأدب باب النهي عن ضرب الوجه (الحشية 1) قال محمد :

" أَنَّ اللَّهَ  خَلَقَآدَمَعَلَى صُورَةِ الرَّحْمَنِ ".

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=53&ID=1217&idfrom=7665&idto=7672&bookid=53&startno=3

 

ولمعرفة المزيد حول هذا الخلاف يمكنك الأطلاع علىكتاب:

"عقيدة أهل الإيمان فى خلق آدم على صورة الرحمن " تأليف حمود بن عبدالله بن حمود التويجري الطبعة الثانية 1989 – المملكة العربية السعودية الرياض تحت رقم 11461 – دار اللواء ولتحميل الكتاب من على النت:

http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=63934

 

 

ويؤكد كاتب القرآن أن:

& المسيح هو الرحمن:

فيقول فى (سورة مريم 19 : 21):

" قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آَيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّاوَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا " .

 

& وهذا الرحمن يحبنا:

فيقول فى  (سورة مريم 19  : 96):

" إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا".

 

& وأن هذا الرحمن يستوي (يتمدد) على العرش:

فيقول فى(سورة طه 20 : 5):

" الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى".

 

 

& وله طول الأناة لطيف:

فيقول فى (سورة مريم 19 :  75):

" قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّاحَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ".

 

& وله الشفاعة ولمن آذن له:

فيقول فى (سورة طه 20 : 108  109):

" يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا (108) يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُوَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا (109) " .  

 

& وينزول هذا الرحمن بين السماء والأرض:

فيقول فى (سورة النبأ 78  : 37  39):

" رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِلَا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا (37)يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا(38)ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآَبًا (39) ".

 

& ويحمده إله القرآن قائلاً:

فيقول فى (سورة الفاتحة 1 : 1- 2)  :" الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (1) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2)..".

 

& والرحمن هو إله فى الارض:

فيقول كاتب القرآن فى ( سورة الزخرف 43 : 81  84 ) : " قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ (81) سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (82) فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (83) وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84)"...

وللمزيد حول هذا الموضع ارجع لمقالتنا:

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

 

& ولا يقبل شفاعة إلا من كان فى عهد مع الرحمن:

فيقول كاتب القرآن فى (سورة مريم 19 : 87):

" لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا ".

 

وفى  (سورة الرحمن 19 : 78):

" أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا".

 

& الرحمن لم يتخذ صاحبة ولا ولد لأن المسيح لم يتزوج ولم ينجب:

فيقول كاتب القرآن فى  (سورة مريم 19 : 88  93 ):

" وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا (89) تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90) أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا (91) وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا (92) إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آَتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا (93)".

 

& الله سيحشر المتقين للرحمن:

فيقول كاتب القرآن فى (سورة مريم 19 : 85):

" يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا".

 

اسم الرحمن فى القرآن:

بالرغم من ورود اسم الرحمن فى القرآن 58 مرة إلا أن كاتب القرآن حاول أن يتهرب من أن يقول الحقيقة فى أن الرحمن هو المسيح الله الظاهر فى الجسد وهو نفسه صورة الرحمن التى خلق آدم عليها وهذا ما يؤكد تأثر محمد بالمسيحية التى تعلمها على يد قريبه قس مكه الأبيوني المهرطق ورقه بن نوفل..

وحينما كتب محمد فى (سورة الإسراء 17 : 110):

" قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا"..

أعتقد كل من حوله انه يدعو لإله أخر اسمه الرحمن وأحتاروا أكثر حينما قال لهم فى (سورةالفرقان 25 : 60):

" وَإِذَا قِيلَ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا(60)".. لأنهم لم يعرفوا الرحمن ولا يدرون من هو:

وقد ورد فى فتح الباري فى شرح صحيح البخاري كتاب المغازي بَاب عُمْرَةِ الْقَضَاءِ ذَكَرَهُ أَنَسٌ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

قَوْلُهُ: ( فَلَمَّا كُتِبَ الْكِتَابُ ) كَذَا هُوَ بِضَمِّ الْكَافِ مِنْ كُتِبَ عَلَى الْبِنَاءِ لِلْمَجْهُولِ، وَلِلْأَكْثَرِ كَتَبُوا بِصِيغَةِ الْجَمْعِ، وَتَقَدَّمَ فِي الْجِزْيَةِ مِنْ طَرِيقِ يُوسُفَ بْنِ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ بِلَفْظِ " فَأَخَذَ يَكْتُبُ بَيْنَهُمُ الشَّرْطَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ " وَفِي رِوَايَةِ شُعْبَةَ " كَتَبَ عَلِيٌّ بَيْنَهُمْ كِتَابًا " وَفِي حَدِيثِ الْمِسْوَرِ قَالَ :فَدَعَا النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - الْكَاتِبَ فَقَالَ : اكْتُبْ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، فَقَالَ سُهَيْلٌ . أَمَّا الرَّحْمَنِ فَوَاللَّهِ مَا أَدْرِي مَا هُوَ ،وَلَكِنِ اكْتُبْ بِاسْمِكَ اللَّهُمَّ كَمَا كُنْتَ تَكْتُبُ ،

فَقَالَ الْمُسْلِمُونَ : لَا نَكْتُبُهَا إِلَّا بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ،

فَقَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : اكْتُبْ بِاسْمِكَ اللَّهُمَّ وَنَحْوُهُ فِي حَدِيثِ أَنَسٍ بِاخْتِصَارِ وَلَفْظُهُ أَنَّ قُرَيْشًا صَالَحُوا النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِيهِمْ سُهَيْلُ بْنُ عَمْرٍو ، فَقَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لِعَلِيٍّ :اكْتُبْ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ .

فَقَالَ سُهَيْلٌ :مَا نَدْرِي مَا بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، وَلَكِنِ اكْتُبْ مَا نَعْرِفُ : بِاسْمِكَ اللَّهُمَّ وَلِلْحَاكِمِ مِنْ حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُغَفَّلٍ " فَقَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : اكْتُبْ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، فَأَمْسَكَ سُهَيْلٌ بِيَدِهِ فَقَالَ : اكْتُبْ فِي قَضِيَّتِنَا مَا نَعْرِفُ ، فَقَالَ : اكْتُبْ بِاسْمِكَ اللَّهُمَّ ، فَكَتَبَ " .

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=52&ID=7686

 

ويقول العلّامة والمؤرّخ جواد علي فى كتاب "المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام " فى الجزء الثالث - صفحة 736 مايلي:
" ونقرأ في النصوص العربية الجنوبية اسم إله جديد، هو الإله "رحمنن" أي "الرحمن" وهو إلهٌ يُرجـِع بعضُ المستشرقين أصله إلى دخول اليهودية إلى اليمن وانتشارها هناك.وهذا الإله هو الإله "رحمنه" Rahman-a "رحمنا" في نصوص تدْمُر ".. إلخ.

وحتى نأتي بالبينة على  تأثر كاتب القرآن باليهودية والمسيحية وأقتباسه منهما، علينا أن نسأل من هو مولود المرأة الخارج من الرحم المملوء بصلة الرحم والقرابة القريبة للانسان أى الرحمن؟ والرحمن على وزن فعلان أى المملوء بصلة الرحم لأتحادة ببشريتنا من خلال تجسده مولوداً من الرحم:

1 – عندما أخطاً آدم قال الله للحية القديمة التى تكلم من خلالها الشيطان فى (سفر التكوين 3 : 15 ):

" وَأَضَعُ عَدَاوَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ، وَبَيْنَ نَسْلِكِ وَنَسْلِهَا. هُوَ يَسْحَقُ رَأْسَكِ، وَأَنْتِ تَسْحَقِينَ عَقِبَهُ".. أى أن الأتي من رحم المرأة سيسحق رأس الشيطان ولم يقل من نسلهما أى الرجل والمرأة بل هو سياتي من رحم امرأة بدون زرع رجل.. وهذا مآكده الله فى (سفر إشعياء 7 : 14):

" وَلكِنْ يُعْطِيكُمُالسَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَاالْعَذْرَاءُتَحْبَلُوَتَلِدُابْنًاوَتَدْعُواسْمَهُ «عِمَّانُوئِيلَ».. أى الله معنا أى قريبنا لأنه أتحد ببشريتنا بميلاده العذراوي أى بدون زرع بشر..

 

ويقول عنه فى (سفر التثنية 18 : 15 و 18):

"  ١٥ «يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي. لَهُ تَسْمَعُونَ. ١٨أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ.".. فهذا الشخص الخارج من الرحم من بطن المرأة هو الله الظاهر فى الجسد..

 

2 – هذا الرحمن الخارج من رحم المرأة يقول عنه الوحي فى  (رسالة فيلبي 2 : 1 – 10):

" ٦ الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً ِللهِ. ٧ لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ. ٨وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ. ٩ لِذلِكَ رَفَّعَهُ اللهُ أَيْضًا، وَأَعْطَاهُ اسْمًا فَوْقَ كُلِّ اسْمٍ١٠ لِكَيْ تَجْثُوَ بِاسْمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السَّمَاءِ وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ، "..

 

وقد قال كاتب القرآن فى (سور النساء 4 : 172 – 173):

".. إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا{أى أن الكلمة كان فيه قبل إلقائه إلى بطن مريم ولم ينفصل عنه لأن الكلمة لا ينفصل عند ألقائها }إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ... (171) لَنْ يَسْتَنْكِفَ{أى لن يتكبر}الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ {لأنه لم يكن عبد ولن يتكبر أن يكون عبداً لله}.. (172) ..

ويقول عنه الرب فى (سفر إشعياء 9 : 6 ):

" لأَنَّهُ يُولَدُ{هذه هى الولاده الأزاليه لأنه كلمة الله أى عقل الله المفكر المولود منذ الأزل من اللهلَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْنًا، وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَىكَتِفِهِ، وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيبًا، مُشِيرًا،إِلهًا قَدِيرًا، أَبًاأَبَدِيًّا، رَئِيسَ السَّلاَمِ".

 

ويقول فى (سفر إشعياء 48 : 16):

"١٦ تَقَدَّمُوا إِلَيَّ.{أقنوم الابن يتحدث هنا}اسْمَعُوا هذَا: لَمْ أَتَكَلَّمْ مِنَ الْبَدْءِ فِي الْخَفَاءِ. مُنْذُ وُجُودِهِ {الأزل} أَنَا هُنَاكَ» وَالآنَ السَّيِّدُ الرَّبُّ أَرْسَلَنِي وَرُوحُهُ.".

 

ولكي يدخل للعالم متجسداً ليتمم الأرسالية الألهية كان ينبغي أن يولد بدون زرع بشر كما يقول (سفر إشعياء 7 : 14):

" وَلكِنْيُعْطِيكُمُالسَّيِّدُنَفْسُهُآيَةً: هَاالْعَذْرَاءُتَحْبَلُوَتَلِدُابْنًاوَتَدْعُواسْمَهُ «عِمَّانُوئِيلَ».. ويقول فى (رسالة العبرانيين 10 : 5):

"٥ لِذلِكَ عِنْدَ دُخُولِهِ إِلَى الْعَالَمِ يَقُولُذَبِيحَةً وَقُرْبَانًا لَمْ تُرِدْ، وَلكِنْ هَيَّأْتَ لِي جَسَدًا.".. وللمزيد أرجع لمقالنا :

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

 

3 - يقول محمد أن الرحم شجنة من الرحمنأى أحزنه لأن الرحمن الأتي للعالم من خلال رحم المرأة ليحمل طبيعة الانسان سيصلب.. كما ورد فى (سفر إشعياء 53 : 10):

" أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحَزَنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلاً تَطُولُ أَيَّامُهُ، وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِتَنْجَحُ".

وهذا ورد فى سنن الترمذي كتاب البر والصلة – باب ماجاء فى رحمة المسلمين الحديث رقم  1924حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عُمَرَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ عَنْ أَبِي قَابُوسَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

"الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمْ الرَّحْمَنُ ارْحَمُوا مَنْ فِي الْأَرْضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ الرَّحِمُ شُجْنَةٌ مِنْ الرَّحْمَنِ فَمَنْ وَصَلَهَا وَصَلَهُ اللَّهُ وَمَنْ قَطَعَهَا قَطَعَهُ اللَّهُ "،

قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=56&ID=3641

 

وورد فى لسان العرب أن:

شجن :الشَّجَنُ : الْهَمُّ وَالْحُزْنُ ، وَالْجَمْعُ أَشْجَانٌ وَشُجُونٌ . شَجِنَ بِالْكَسْرِ شَجَنًا وَشُجُونًا فَهُوَ شَاجِنٌ وَشَجُنَ وَتَشَجَّنَ وَشَجَنَهُ الْأَمْرُ يَشْجُنُهُ شَجْنًا وَشُجُونًا وَأَشْجَنَهُ : أَحْزَنَهُ!!!

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=4142&idto=4142&bk_no=122&ID=4150

 

 

4 – من يقبل هذا العمل المعلق على العرش سيصله الله ومن قطع ورفض هذا العمل قطعه الله وهذا ماورد فى لسان لعرب:

الرَّحْمَةُ يُقَالُ: رَحِمَ رُحْمًا ، وَيُرِيدُ بِالنُّقْصَانِ مَا يَنَالُ الْمَرْءُ بِقَسْوَةِ الْقَلْبِ ، وَوَقَاحَةِ الْوَجْهِ وَبَسْطَةِ اللِّسَانِ الَّتِي هِيَ أَضْدَادُ تِلْكَ الْخِصَالِ مِنَ الزِّيَادَةِ فِي الدُّنْيَا

وَقَالُوا : جَزَاكَ اللَّهُ خَيْرًا وَالرَّحِمُ وَالرَّحِمَ - بِالرَّفْعِ وَالنَّصْبِ - وَجَزَاكَ اللَّهُ شَرًّا وَالْقَطِيعَةَ - بِالنَّصْبِ - لَا غَيْرُ .

وَفِي الْحَدِيثِ : إِنَّ الرَّحِمَ شِجْنَةٌ مُعَلَّقَةٌ بِالْعَرْشِ تَقُولُ : اللَّهُمَّ صِلْ مَنْ وَصَلَنِي وَاقْطَعْ مَنْ قَطَعَنِي.الْأَزْهَرِيُّ :الرَّحِمُ الْقَرَابَةُ تَجْمَعُ بَنِي أَبٍ . وَبَيْنَهُمَا رَحِمٌ أَيْ : قَرَابَةٌ قَرِيبَةٌ .

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=3077&idto=3077&bk_no=122&ID=3082

 

وفى المصنف كتاب الأدب 3492 ( 7 ) مَا قَالُوا فِي الْبِرِّ وَصِلَةِ الرَّحِمِ:  

حَدَّثَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ عَادَ أَبَا الرَّدَّادِ فَقَالَ :

خَيْرُهُمْ وَأَوْصَلُهُمْ أَبُو مُحَمَّدٍ يَعْنِي ابْنَ عَوْنٍ سَمِعْت رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :

قَالَ اللَّهُ: أَنَا اللَّهُ وَأَنَا الرَّحْمَنُ ، وَهِيَ الرَّحِمُ ، شَقَقْت لَهَا اسْمًا مِنْ اسْمِي ، فَمَنْ وَصَلَهَا وَصَلْتُهْ ، وَمَنْ قَطَعَهَا بَتَتُّهُ.

 

حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ قَالَ حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ عُبَيْدَةَ قَالَ حَدَّثَنَا الْمُنْذِرُ بْنُ جَهْمٍ الْأَسْلَمِيُّ عَنْ نَوْفَلِ بْنِ مُسَاحِقٍ عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

الرَّحِمُ شُجْنَةٌ آخِذَةٌ بِحُجْزَةِ الرَّحْمَنِ تُنَاشِدُ حَقَّهَا فَيَقُولُ : أَلَا تَرْضِينَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَك وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَك ، مَنْ وَصَلَك فَقَدْ وَصَلَنِي وَمَنْ قَطَعَك فَقَدْ قَطَعَنِي .

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=10&ID=3288&idfrom=3486&idto=3711&bookid=10&startno=6

 

 5- ونجد أن الرحم الانساني يمسك بحقوي الرحمن ليرحم نسلها ويشفق عليها ويصنع لهم الخلاص وهذا ما ورد فى مرقاة االمفاتيح شرح مشكاة المصابيح كتاب الأدب باب البر والصلة الحديث رقم 4919 - وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

"خَلَقَ اللَّهُ الْخَلْقَ ، فَلَمَّا فَرَغَ مِنْهُ قَامَتِ الرَّحِمُ فَأَخَذَتْ بِحَقْوَيِ الرَّحْمَنِ ف

َقَالَ : مَهْ ، قَالَتْ : هَذَا مَقَامُ الْعَائِذِ بِكَ مِنَ الْقَطْعِيَّةِ .

قَالَ : " أَلَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ ، وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ ؟

قَالَتْ : بَلَى يَا رَبِّ !

قَالَ : فَذَاكَ ."

مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ .

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=79&ID=9789

 

ولذلك فلن يقبل شفاعة إلا من كان فى عهد مع الرحمن الأتي من الرحم:

فيقول كاتب القرآن فى (سورة مريم 19 : 87):

" لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا ".

 

وفى  (سورة الرحمن 19 : 78):

" أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا".

6 -  الباسمله الإسلامية{بسم الله الرحمن الرحيم} باللغة السّريانيّة: {بشم ألوهو رحمانو رحيمو}.
"بشم" بالآراميّة تقابلها "بأسم"بسمبالعربية.

ألوهو: معناه المقتدرون بالسرياني وهو فى صيغة الجمع ويعبر عن الله الخالق وهو تعبير عن الذات الإلهيّةوالأسم بالعبرية إيلوهيم.

رحمانو- رحمو وتعني بالسريانية بيت الرحم أو رحم المرأة -الأمّ، ورحم الأمّ بالعبريّة: راحاميم (הרחםשל האמא)، ويستعمل كمصطلح يعبر عن الرحمة.

فمثالاًيقول الكتاب المقدس فى (سفر أشعياء 15:49):

"«هَلْ تَنْسَى الْمَرْأَةُ رَضِيعَهَا فَلاَ تَرْحَمَ ابْنَ بَطْنِهَا؟{فى الأصل العبري أبن رحمها}حَتَّى هؤُلاَءِ يَنْسَيْنَ، وَأَنَا لاَ أَنْسَاكِ."، والنص يدلّ على محبّة الأمّ والرباط العضوي بينها وبين طفلها.. بل وتدل على صلة الرحم أى المحبة الأخوية وقوتها.

وتشير كلمة "رحمانو" التي في البسملة المذكورة إلى عقيدة التجسّد حيث يقابلها فى البسملة باللغات الآخرى كلمة الابن وهو نفس المعني لأن الابن مولود من الرحم..   حيث يقول فى (إنجيل يُوحَنّا 14:1):

" والكلمةُ صارَ جسداً وحَلّ بيننا...".

و(أنجيل لوقا 35:1 ):

" فأجابها الملاك: الروح القدس يحلّ عليكِ، وقوةالعلي تظلّـلكِ، لذلك فالقدّوسُ الذي يولدُ منكِ يُدعى ابن الله".. أى حامل الطبيعة الألهية.

7 لماذا لم يستعمل كاتب القرآن كلمات الحنَان أو الشفوق والعطوف والرأوف...؟  

لماذا الرحمن التى تقابل الابن المولود من الرحم المتجسد فى المسيحية؟

لأنه هو الحل الوحيد لخلاص العالم أن يرسل الله ابنه الوحيد كلمته الذى فى حضنه أى الجامع فيه الذى هو صورة الله ورسم جوهره ليظهر فى صورة البشر ويصنع لنا الفداء ويكون هذا الانسان حامل طبيعة الله الأزلي الأبدي السرمدي ويعمل أعمال الله.. بعد أن فسد آدم (بذرة بشريتنا) بعصيانه وعصيان ذريته ياتي آدم الأخير شخص ربنا يسوع المسيح ونموت فيه على الصليب ويقوم بنا من بين الأموت لنصير نحن بر الله فيه أنها البدالية العظمي التى صنعها الرحمن كممثل عن البشر أذ أتي فى صورتنا وأعادنا إلى صورته (صورة الرحمن) التى  خلقنا عليها وكنا فيها قبل خطيئة آدم.. وهو الذى قال عن نفسه فى (إنجيل يوحنا 14 : 8 - 12):

"٨ قَالَ لَهُ فِيلُبُّسُيَا سَيِّدُ، أَرِنَا الآبَ وَكَفَانَا».٩ قَالَ لَهُ يَسُوعُأَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا هذِهِ مُدَّتُهُ وَلَمْ تَعْرِفْنِي يَا فِيلُبُّسُ! اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ، فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: أَرِنَا الآبَ؟١٠ أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ؟ الْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لكِنَّ الآبَ الْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَالَ.١١ صَدِّقُونِي أَنِّي فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ،وَإِلاَّ فَصَدِّقُونِي لِسَبَبِ الأَعْمَالِ نَفْسِهَا. ١٢ اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ يُؤْمِنُ بِي فَالأَعْمَالُ الَّتِي أَنَا أَعْمَلُهَا يَعْمَلُهَا هُوَ أَيْضًا، وَيَعْمَلُ أَعْظَمَ مِنْهَا، لأَنِّي مَاضٍ إِلَى أَبِي."..

أى 1  × 1 × 1 = 1 .

 

 

8 قد يسال البعض وكيف مات الله ومن كان يحكم العالم والمسيح فى القبر ووووووو؟ فنحن لا نقول ان الله قد مات وحاشا أن يموت الله فالذى مات هو الرحمن الانسان يسوع المسيح المولود من رحم العذراء القديسة مريم.. ونؤكد أن الله لا يموت لأنه هو الحي للأبد وأن مات الرحمن فهو القيوم القيام الذي يقوم بقوة لاهوته لذلك أسم الله الأعظم هو الحي القيوم.. للمزيد حول الحي القيوم أقرأ

اسْمُ اللَّهِ الْأَعْظَمُ "الْحَيُّ الْقَيُّومُ" من أسماء المسيح فى الكتاب المقدس

ونكتفي بهذه الأمثلة والإستدلالات القليلة التى تشير وتؤكد أن المسيح هو الرحمن التى خلق الانسان على صورته، وهذا التعليم أقتبسه محمد من الثقافات المحيطة به فى مكة.. سمح الله بوجود القرآن المضاد للحق الإلهي ووضع داخله ضوابطتكشف مصدره الحقيقي وأنه ليس سماوي وبشرية مصدره،وأنتشار الإسلام لا يعني سماوية مصدره لآنه أنتشر بالتناسل وترعرع فى الجهل لأن 90% من المُسلمين لا يعرفون لغة القرآن ولا يفقهون معناه ولا يعرفون غير أقامة الفروض وتكاليف العبادات فقط وأهمها الصلاة للإله المجهول..

أن أردت معرفة حقيقة صلب المسيح فى القرآن نشير عليك بقراءة هذه المقالات الهامة حتى تكتمل الصورة أمامك.

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت

الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية

قصة "ضرب الصخرة الحجر" التى ذكرها القرآن كانت رمز نبوي لصلب المسيح

فسوف تراني.. فهل رأى موسى النبي الله؟

Did the Prophet Moses see God? .. You will see me

فلك نوح رمزاً للمسيح الذى أجتاز بنا طوفان الهلاك الأبدي ليهب لنا الحياة والخلود

 

 

عزيزي

أن أردت أن تقبل التحول من حياة العبودية لحياة البنوية، أرفع يدك وأدعو الله الرحمن من كل قلبك قائلاً:

يا رب، أقبلك الأن اباً لي..

بابا أعطيك قلبي ومحبتي..

أقبل الصليب خطتك لخلاصي ونوال الحياة الأبدية..

أقبل الرحمن الله المتجسد الذى فداني وبذل نفسه من أجلي

وأحيا به ليجعلني وارثاً لكل شيء ممجداً معه على صورته صورة الرحمن، فى اسم الربيسوع المسيح طلبت، أمين.

 

أرحب بأى أسئلة حول هذا الموضوع..

 

 

(( المرفوع )) Lifted Up

 

الفداء في أبسط تعريفاته

 

القبر الفارغ

 

أرني أين قال المسيح أنا هو الله فأعبدوني ؟؟

 

أين قال المسيح: أنا هو الله فاعبدوني؟ - يوسف رياض

 

أرني أين قال المسيح أنا الله فأعبدوني - حقيقة أيماني

 

 

للمزيد:

الله لا يسمح بالشر.. فمن أين أتت علينا عقيدة السماح الإلهي؟

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله ج1 من 2

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

1 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

2 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

يا سائحا نحو السماء تشددا

التوحيد والتثليث للشيخ محمد محمد منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

لماذا لم يخلّص المسيح نفسه من الصليب؟  وماذا يعني صلب شخص آخر غير المسيح؟

لماذا لم يخلّص المسيح نفسه من الصليب؟

وماذا يعني صلب شخص آخر غير المسيح؟

 

د. فريز صموئيل

 

يقول المعترضون على صلب المسيح:

"إذا كان هو المسيح فلماذا لم يخلص نفسه، حين كان الشعب واقفين ينظرون والرؤساء يسخرون منه معهم قائلين: "قد خلّص آخرين فليخلّص نفسه إن كان هو مسيح الله المختار حقًا. فلماذا لم يخلّص نفسه إذا كان إلهًا او على الأقل إذا كان عيسى"؟

إن صلب المسيح لم يكن مجرد غلطة رهيبة، أو إساءة للعدل شنيعة، أو مهزلة قضائية مروعة، فليس الرومان من قتلوا المسيح، ولا اليهود بل أن المسيح هو من "وضع حياته" وقد أكد أن له سلطانًا أن يفعل ذلك ويسترد حياته أيضًا، فيقول فى (إنجيل يوحنا 10: 17-18):

"١٧ لِهذَا يُحِبُّنِي الآبُ، لأَنِّي أَضَعُ نَفْسِي لآخُذَهَا أَيْضًا.١٨ لَيْسَ أَحَدٌ يَأْخُذُهَا مِنِّي، بَلْ أَضَعُهَا أَنَا مِنْ ذَاتِي. لِي سُلْطَانٌ أَنْ أَضَعَهَا وَلِي سُلْطَانٌ أَنْ آخُذَهَا أَيْضًا. هذِهِ الْوَصِيَّةُ قَبِلْتُهَا مِنْ أَبِي».

فلم يكن صلب المسيح حادثًا عرضيًا، بل أنه الحدث المركزي في التاريخ كله، أنه المفتاح الذى لابد منه لفهم المسيحية على حقيقتها، كما أنه مفتاح للأجوبة على الأسئلة الأساسية "من أنا؟، من أين جئت؟، إلى أين ذاهب؟، ولماذا؟"

"٣٩ وَكَانَ الْمُجْتَازُونَ يُجَدِّفُونَ عَلَيْهِ وَهُمْ يَهُزُّونَ رُؤُوسَهُمْ٤٠قَائِلِينَ: «يَا نَاقِضَ الْهَيْكَلِ وَبَانِيَهُ فِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ، خَلِّصْ نَفْسَكَ! إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَانْزِلْ عَنِ الصَّلِيبِ! ». ٤١وَكَذلِكَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ أَيْضًا وَهُمْ يَسْتَهْزِئُونَ مَعَ الْكَتَبَةِ وَالشُّيُوخِ قَالُوا:٤٢«خَلَّصَ آخَرِينَ وَأَمَّا نَفْسُهُ فَمَا يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَهَا! إِنْ كَانَ هُوَ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ فَلْيَنْزِلِ الآنَ عَنِ الصَّلِيب فَنُؤْمِنَ بِهِ! ٤٣ قَدِ اتَّكَلَ عَلَى اللهِ، فَلْيُنْقِذْهُ الآنَ إِنْ أَرَادَهُ! لأَنَّهُ قَالَ: أَنَا ابْنُ اللهِ!». " (أنجيل متى 27: 39-43، واقرأ أيضًا مرقس 15: 29-33؛ لوقا 23: 35-40).

إن هذا الادعاء ليس بجديد فقد قاله المجدفون والمستهزئون للمسيح نفسه، وقد قاله الشيطان للمسيح وقت التجربة (أنجيل متى 4: 3-6):

"٣ فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْمُجَرِّبُ وَقَالَ لَهُ:«إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَقُلْ أَنْ تَصِيرَ هذِهِ الْحِجَارَةُ خُبْزًا».٤فَأَجَابَ وَقَالَ: «مَكْتُوبٌ: لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللهِ».٥ثُمَّ أَخَذَهُ إِبْلِيسُ إِلَى الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ، وَأَوْقَفَهُ عَلَى جَنَاحِ الْهَيْكَلِ،٦ وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَاطْرَحْ نَفْسَكَ إِلَى أَسْفَلُ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ، فَعَلَى أيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ».

إن المدعين هنا "علقوا تصديقهم أن المسيح ابن الله على نزوله عن الصليب، ولكن إن كانت كل المعجزات التي أتاها لم تبرهن لهم على صحة تلك القضية. فكيف تثبتها هذه المعجزة الوحيدة. نعم أن المسيح لم يفعل لهم هذه المعجزة التي طلبوها، ولكن أتاهم بأعظم منها، وهى قيامته من القبر، لأن الانتصار على الموت بعد حدوثه هو أعظم من الهرب منه بنزوله عن الصليب، وأكثر الناس كهؤلاء المجدفين يرغبون فى مخلص لا صليب له.. ظنوا عدم تخليصه نفسه هو نتيجة عجزه واستنتجوا من هذا العجز أن كل ما أظهره من المعجزات هو خداع وسحر لم ينتفع بها في أشد الحاجة إليهما فيما أبعد ظنهم عن الحقيقة، لأن علة عدم تخليص نفسه هو إراداته أن يخلّص الآخرين".

والتساؤل هنا: هل لو خلص المسيح نفسه ونزل من على الصليب يؤمن اليهود؟

أقول بكل تأكيد: لا. فلقد سبق المسيح وأوضح ذلك في مثل الغنى ولعازر (أنجيل لوقا 16: 19-31) فعندما طلب الغني من إبراهيم أن يرسل لعازر إلى إخواته الخمسة، حتى لا يأتوا إلى موضع العذاب، قال له: عندهم موسى والأنبياء ليسمعوا منهم. وعندما قال له: إذا مضى إليهم واحد من الأموات يتوبون.

قال له: إن كانوا لا يسمعون من موسى والأنبياء ولا إن قام واحد من الأموات يصدقون.

بل أن اقامة لعازر من الموت كانت سببًا في تآمر الفريسيين على المسيح لا سببًا في إيمانهم به، وعند موت المسيح "٥٢ وَالْقُبُورُ تَفَتَّحَتْ، وَقَامَ كَثِيرٌ مِنْ أَجْسَادِ الْقِدِّيسِينَ الرَّاقِدِينَ٥٣ وَخَرَجُوا مِنَ الْقُبُورِ بَعْدَ قِيَامَتِهِ، وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ، وَظَهَرُوا لِكَثِيرِينَ. " (أنجيل متى 27: 52-53).

وليس في الكتاب ما يفيد أن شخصًا واحدًا آمن نتيجة لقيامتهم، إن الأعمى لا ينفعه تغيير الألوان ما دام لا يقدر أن يرى، والذين يحكمون على أنفسهم بالعمى الروحي لا ينفعهم المزيد من الشهود ما داموا لا يريدون أن يؤمنوا.

لقد قالوا أو ربما وعدوا أنهم سوف يؤمنون به لو نزل من على الصليب، ولكننا نقول بكل إيمان نحن نؤمن به مسيحًا لأنه لم ينزل من على الصليب.

ثم نحن بدورنا نتساءل:

1-لماذا لم يخلّص المسيح نفسه؟

أ - لأنه لهذا جاء، وقد سبق وأخبر بذلك كثيرًا (أنجيل متى 16: 17-20.. الخ).

ب - لأن في الصليب إعلانًا لمحبة الله المتجسدة (أنجيل يوحنا 3: 16).

جـ - لأنه مسيح بالصلب، فقد أتى لبذل نفسه فدية عن الآخرين.

د - لأنه يفعل معجزاته إرضاء لرغبات الآخرين، وهو غير خاضع لأوامرهم وشهواتهم الكاذبة، بل يفعلها في الوقت المناسب ولهدف معين.

هـ - إن المسيح قد عرف أنه ينبغي أن يموت، وأن موته سيحدث ليس لكونه ضحية لا حول له، بسبب قوى الشر المحتشدة ضده، أو بسبب مصير محتم كتب عليه، وإنما لكونه قد تبنى بمحض إرادته غرض أبيه الذى هو تخليص الخطاة. كان سيموت لأجل خلاص الخطاة ويبذل حياته فدية عنهم ليعتقهم (مزمور 10: 45).

2-هل أراد المسيح أن يخلص نفسه ولم يقدر؟

قال المسيح لبطرس عندما أراد الدفاع عنه: "٥٢ فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ. لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِالسَّيْفِ يَهْلِكُونَ!٥٣أَتَظُنُّ أَنِّي لاَ أَسْتَطِيعُ الآنَ أَنْ أَطْلُبَ إِلَى أَبِي فَيُقَدِّمَ لِي أَكْثَرَ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ جَيْشًا مِنَ الْمَلاَئِكَةِ؟٥٤ فَكَيْفَ تُكَمَّلُ الْكُتُبُ: أَنَّهُ هكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ؟». " (أنجيل متى 26: 52-54).

   3-ماذا لو أراد الله إنقاذ المسيح؟

   ما هي الوسيلة التي يمكن أن يلجأ إليها في ذلك الوقت، والتي تتناسب مع عدله وعظمته وما هي النتيجة التي تعود على البشرية بعد ذلك؟

لو أراد الله إنقاذه من الصلب والموت، لكان هناك آلاف الوسائل التي كان في إمكانه استخدامها دون اللجوء للطرق التي لا تليق بعظمة الله وجلاله، والتي تؤدى بالبشرية إلى الضلال.

لو أراد الله إنقاذ، المسيح من الصلب والموت لكان يليق بجلاله وعظمته وقدرته الكلية أن ينقذه بصورة واضحة جلية وظاهرة بأن يرفعه أمام الجميع، كما فعل مع أخنوخ (سفر التكوين 5: 24)، وإيليا (سفر ملوك الثاني 2: 5-11).. فيتمجد الله أمام الجميع، ولا يقع الشعب في ضلالة كبرى.. ولكن إرادة الله كانت أن يقدم المسيح ذاته فداء للبشرية.

في الختام نقول:

صلب أي شخص آخر غير المسيح، وماذا يعنى؟

إن هذا يعنى:

1-إن الله هو خادع البشرية، وحاشا له أن يكون كذلك.

2-عدم صحة الكتاب المقدس.

أ‌- العهد القديم: في نبواته بموت المسيح.

ب‌- العهد الجديد: في كل الأحداث التي ذكرها عن موت المسيح.

3-كذب المسيح نفسه في إخباره عن موته وقيامته والمسيح لا يمكن أن يكون كاذبًا، وهو وجيه في الدنيا والأخرة.

4- خداع الرسل والتلاميذ في منادتهم وكتابتهم عن موت المسيح وقيامته ولا يمكن أن يقدم شخص حياته لموت في سبيل أمر غير حقيقي وغير مؤكد.

5-هدم لكل العقيدة المسيحية، التي بنيت على أساس موت المسيح الفدائي على الصليب.

6- خداع الاختبار المسيحي، في قبول المسيح مخلصًا شخصيًا على أساس موت المسيح على الصليب. وغفران الخطايا بسفك دم المسيح.

   7 - تكذيب للتاريخ وقد شهد لموت المسيح لا أحباؤه بل أعداؤه وإذا كان هذا. فما هو الدليل على صدق أي شيء. فحقيقة موت المسيح على الصليب حقيقة لا تقبل الشك.


 

(( المرفوع )) Lifted Up

 

الصليب

 

أب يسلم ابنه للقتل

 

الفداء في أبسط تعريفاته

 

القبر الفارغ

 

أرني أين قال المسيح أنا هو الله فأعبدوني ؟؟

 

أين قال المسيح: أنا هو الله فاعبدوني؟ - يوسف رياض

المـــــــــــــــــزيد:

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت!

الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية

قصة "ضرب الصخرة – الحجر" التى ذكرها القرآن كانت رمز نبوي لصلب المسيح

فلك نوح رمزاً للمسيح الذى أجتاز بنا طوفان الهلاك الأبدي ليهب لنا الحياة والخلود

اسْمُ اللَّهِ الْأَعْظَمُ "الْحَيُّ الْقَيُّومُ" من أسماء المسيح فى الكتاب المقدس

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

يا سائحا نحو السماء تشددا

التوحيد والتثليث للشيخ محمد محمد منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

مثل "العذارى الحكيمات والجاهلات" فى القرآن

مثل "العذارى الحكيمات والجاهلات" فى القرآن

انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ

 

 

مجدي تادروس

 

 

في أحد آحاديثه التلفزيونية التى كانت تبث كل يوم جمعة والتي كانت تحظي بمتابعة ومشاهدة واسعة النطاق تطرق الشيخ المتطرف محمد متولي الشعراوي إلى مثل "العذارى الحكيمات والجاهلات " الذى ورد فى (إنجيل متى 25 : 1 – 13) الذى قاله الرب يسوع المسيح ليشرح أهمية الاستعداد للقاء الرب وهو مثل وليس سرد لقصة واقعية وكما ورد فى (إنجيل متى ٣٤:١٣): "هذَا كُلُّهُ كَلَّمَ بِهِ يَسُوعُ الْجُمُوعَ بِأَمْثَال، وَبِدُونِ مَثَل لَمْ يَكُنْ يُكَلِّمُهُمْ،"،

وقد علق الشيخ محمد متولي الشعراوي بكل أزدراء وقلة الأدب علي قول الرب يسوع المسيح: "١٠ وَفِيمَا هُنَّ ذَاهِبَاتٌ لِيَبْتَعْنَ جَاءَ الْعَرِيسُ، وَالْمُسْتَعِدَّاتُ دَخَلْنَ مَعَهُ إِلَى الْعُرْسِ، وَأُغْلِقَ الْبَابُ." وباسلوب المستهزء المزدرى قال:

"دخل العريس واغلق الباب.. عمل أيــــــــه؟ أى ماذا فعل؟".. وسط تكبير وتهليل الرعاع الخالعين عقولهم باب المسجد، متهماً الرب يسوع المسيح بانه مارس الجنس مع الخمس عذاري الحكيمات فى ليلة واحدة معاً، فقد دخل معهن واغلق الباب، وذلك ليرد على قضية تعدد زوجات محمد رسوله التى تعدت الخمسين امرأة غير ملك اليمين!!!!!

ولا يعلم الشيخ المزدري المستخف بعقائد الآخرين أن كاتب القرآن أقتبس مثل "العذارى الحكيمات والجاهلات " ووضعه فى القرآن!!!!!!!

 

يقول كاتب القرآن (سورة الحديد 57 : 12 – 14):

" يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آَمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ (13) يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (14) "..

أليس هذا هو مثل "العَشْرَ عَذَارَى" الذى قاله الرب يسوع المسيح للحواريين فى الإنجيل بحسب البشير (متى 25 : 1 – 13) .. حيث قال:

" ١ «حِينَئِذٍ يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ عَشْرَ عَذَارَى، أَخَذْنَ مَصَابِيحَهُنَّ وَخَرَجْنَ لِلِقَاءِ الْعَرِيسِ. ٢ وَكَانَ خَمْسٌ مِنْهُنَّ حَكِيمَاتٍ، وَخَمْسٌ جَاهِلاَتٍ. ٣ أَمَّا الْجَاهِلاَتُ فَأَخَذْنَ مَصَابِيحَهُنَّ وَلَمْ يَأْخُذْنَ مَعَهُنَّ زَيْتًا، ٤ وَأَمَّا الْحَكِيمَاتُ فَأَخَذْنَ زَيْتًا فِي آنِيَتِهِنَّ مَعَ مَصَابِيحِهِنَّ. ٥ وَفِيمَا أَبْطَأَ الْعَرِيسُ نَعَسْنَ جَمِيعُهُنَّ وَنِمْنَ. ٦ فَفِي نِصْفِ اللَّيْلِ صَارَ صُرَاخٌ: هُوَذَا الْعَرِيسُ مُقْبِلٌ، فَاخْرُجْنَ لِلِقَائِهِ! ٧ فَقَامَتْ جَمِيعُ أُولئِكَ الْعَذَارَى وَأَصْلَحْنَ مَصَابِيحَهُنَّ. ٨ فَقَالَتِ الْجَاهِلاَتُ لِلْحَكِيمَاتِ: أَعْطِينَنَا مِنْ زَيْتِكُنَّ فَإِنَّ مَصَابِيحَنَا تَنْطَفِئُ. ٩ فَأَجَابَتِ الْحَكِيمَاتُ قَائِلاتٍ: لَعَلَّهُ لاَ يَكْفِي لَنَا وَلَكُنَّ، بَلِ اذْهَبْنَ إِلَى الْبَاعَةِ وَابْتَعْنَ لَكُنَّ. ١٠ وَفِيمَا هُنَّ ذَاهِبَاتٌ لِيَبْتَعْنَ جَاءَ الْعَرِيسُ، وَالْمُسْتَعِدَّاتُ دَخَلْنَ مَعَهُ إِلَى الْعُرْسِ، وَأُغْلِقَ الْبَابُ. ١١ أَخِيرًا جَاءَتْ بَقِيَّةُ الْعَذَارَى أَيْضًا قَائِلاَتٍ: يَا سَيِّدُ، يَا سَيِّدُ، افْتَحْ لَنَا! ١٢ فَأَجَابَ وَقَالَ: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُنَّ: إِنِّي مَا أَعْرِفُكُنَّ. ١٣ فَاسْهَرُوا إِذًا لأَنَّكُمْ لاَ تَعْرِفُونَ الْيَوْمَ وَلاَ السَّاعَةَ الَّتِي يَأْتِي فِيهَا ابْنُ الإِنْسَانِ."..

 

 

وفى هذا المثل الرائع يتكلم المسيح عن العلاقة الحقيقية التى ينبغي أن نحياها مع الله جل جلاله .. وقد حدد الكتاب المقدس هذه العلاقة الروحية المقدسة من خلال نوعان لا ثالث لهما .. وهما:

1 – علاقة أبوية نستمتع فيها بمحبة الله كأبناء حقيقيون نحيا فى ستر الرحمن وفى ظل الله القدير نبيت .

 

2 – علاقة العريس الذى خطب عروسه التى وهبت نفسها له كنصيب صالح لها إلى الأبد وتحبه من كل قلبها ونفسها وقدرتها.. فصار الله لهذه النفس غاية المنى.. وتقول له مالى سواك فى السماء ومعك لا أريد شيء.. وهو مايسمى بالعشق الإلهي..

 

 

وهاتين العلاقتان القانونيتان العصبتين اللتان تجعلا من المؤمن بالله وارث للجنة ويسكن مع الله إلى الآبد..

أنظر مقالنا أولئك هم الوارثون

 

 

وفى المثل الذى ضربه المسيح للحواريين لتبسيط المفاهيم السماوية التى تسمو فوق أذهان البشر .. وأقتبسه كاتب القرآن، يتكلم عن هذه العلاقة مع الله وخصوصية هذه العلاقة كمخصصين لله، كالعروس التى تنتظر عريسها لتزف له ويصيرا واحداً روحياً فى علاقة وجدانية مجيدة ..

 

 

فيقول الرب يسوع المسيح أن هناك عشرة عذارى أَخَذْنَ مَصَابِيحَهُنَّ وَخَرَجْنَ لِلِقَاءِ الْعَرِيسِ ...

والمصابيح رمز للقلب والذى يحدد حقيقة محبتنا لله أن كانت محبة حقيقية أو محبة مزيفة التى يتصنعها الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ كما يقول القرآن..

وتشبيه المؤمن بالمصباح أو المشكاة هو نفس ماورد فى (سورة النور 24 : 35 ):

" اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ " ... فقد أتفق المفسرين للنص أن المؤمن الحقيقي وليس المنافق يشتعل قلبه بنور الله سبحانه وتعالي نور على نور ..

ويكمل المسيح مثله قائلاً : وَكَانَ خَمْسٌ مِنْهُنَّ حَكِيمَاتٍ، {وهم الحقيقيون فى محبتهم لله} وَخَمْسٌ جَاهِلاَتٍ {المنافقون والمنافقات الذين يخدعون أنفسهم فيقولون أنهم على علاقة مع الله وهم كاذبون} .

٣ أَمَّا الْجَاهِلاَتُ فَأَخَذْنَ مَصَابِيحَهُنَّ وَلَمْ يَأْخُذْنَ مَعَهُنَّ زَيْتًا {الزيت رمز للعلاقة مع الله}، ٤ وَأَمَّا الْحَكِيمَاتُ فَأَخَذْنَ زَيْتًا فِي آنِيَتِهِنَّ مَعَ مَصَابِيحِهِنَّ.

فَفِي نِصْفِ اللَّيْلِ صَارَ صُرَاخٌ: {لقد أتت الساعة} هُوَذَا الْعَرِيسُ مُقْبِلٌ، فَاخْرُجْنَ لِلِقَائِهِ! ٧ فَقَامَتْ جَمِيعُ أُولئِكَ الْعَذَارَى وَأَصْلَحْنَ مَصَابِيحَهُنَّ. ٨ فَقَالَتِ الْجَاهِلاَتُ لِلْحَكِيمَاتِ: أَعْطِينَنَا مِنْ زَيْتِكُنَّ فَإِنَّ مَصَابِيحَنَا تَنْطَفِئُ.{ المنافقات والنافقين م يكن معهم زيتاً لأنهم لم يكونوا على علاقة حقيقية مع الله وحتى ولو ظهروا بمظهر المؤمنين الحقيقين .. وأرادوا أن يقتبسوا من نور المؤمنون الحقيقيون} ..

فَأَجَابَتِ الْحَكِيمَاتُ قَائِلاتٍ: لَعَلَّهُ لاَ يَكْفِي لَنَا وَلَكُنَّ، بَلِ اذْهَبْنَ إِلَى الْبَاعَةِ وَابْتَعْنَ لَكُنَّ ...

وَفِيمَا هُنَّ {المنافقات} ذَاهِبَاتٌ لِيَبْتَعْنَ جَاءَ الْعَرِيسُ، وَالْمُسْتَعِدَّاتُ دَخَلْنَ مَعَهُ إِلَى الْعُرْسِ {الله الودود الذى نالوا منه وداً أى حباً} ،" إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا " (سورة مريم 19 : 96) ...

وَأُغْلِقَ الْبَابُ {أغلق باب الرحمة يوم لا ينفع الندم ولا التوبة} وكما يقول القرآن "فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ " (سورة الحديد 57 : 13) ...

ويكمل المسيح مثله الرائع أَخِيرًا جَاءَتْ بَقِيَّةُ الْعَذَارَى أَيْضًا قَائِلاَتٍ: يَا سَيِّدُ، يَا سَيِّدُ، افْتَحْ لَنَا! ١٢ فَأَجَابَ وَقَالَ: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُنَّ: إِنِّي مَا أَعْرِفُكُنَّ ..

وهو نفس الكلام الذى أقتبسه كاتب القرآن .. " يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ .. " (سورة الحديد 57 : 14) ..

وأخيراً وبعد هذا المثل الرائع قال الرب يسوع المسيح للحواريين مقدماً لهم الرسالة الهامة :

"فَاسْهَرُوا إِذًا لأَنَّكُمْ لاَ تَعْرِفُونَ الْيَوْمَ وَلاَ السَّاعَةَ الَّتِي يَأْتِي فِيهَا ابْنُ الإِنْسَانِ."... أى لا تعرفون الساعة التى يأتي فيها المسيح حكماً مقسطاً أى دياناً ..

وكما ورد فى صحيح البخاري قول محمد " لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَنْزِلَ فِيكُمْ ابْنُ مَرْيَمَ حَكَمًا... " .

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=4507&idto=4508&bk_no=52&ID=1579

عزيزي أنها رسالة خاصة يقدمها لك الرب .. فلا تهملها..

ولقد سمح الله بوجود القرآن المضاد للحق الإلهي ووضع داخله ضوابط تكشف مصدره الحقيقي وأنه ليس سماوي وبشرية مصدره..

وأنتشار الإسلام لا يعني سماوية مصدره لآنه أنتشر بالتناسل وترعرع فى الجهل لأن 90% من المُسلمين لا يعرفون لغة القرآن ولا يفقهون معناه ولا يعرفون غير أقامة الفروض وتكاليف العبادات فقط وأهمها الصلاة للإله المجهول...

فلا تكون من المنافقين الذين يخدعون أنفسهم.. فلا تَسْتَهِينُ بِغِنَى لُطْفِهِ وَإِمْهَالِهِ وَطُولِ أَنَاتِهِ، غَيْرَ عَالِمٍأَنَّ لُطْفَ اللهِ إِنَّمَا يَقْتَادُكَ إِلَى التَّوْبَةِ ؟

وكما يشهد كاتب القرآن أن المؤمنين به هم فى الظلمة وظلال الموت وما يخدعون إلا نفسهم فقد ورد فى ( سورة البقرة 2 : 8 – 9) :

" وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9)"..

ويكمل كاتب القرآن رسالته لكل مؤمن به قائلاً فى ( سورة الأحزاب 33 :41- 43):

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (42) هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا (43) "..

والمعنى الظاهر من النص الأول .. وكأن كاتب القرآن يقول للقائلين أمنا بالله واليوم الآخر أنتم تخدعون أنفسكم..

وفى النص الثاني تم التعميم لكل الذين أمنوا بهذا الدين قائلاً :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا.. أن الله وملائكته يصلون من أجلكم لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ".. أى جميعكم فى الظلمة وهو تعميم خطير وحُكم بين على كل المُسلمون بأنهم فى الظلمات وأن الله يصلي وملائكته ليخرجهم من تلك الظلمات إلى النور ..

 

 

تعال عزيزي نقف أمام الله وندعو معاً ليدخل قلبك {ليشعل مصباحك حتى يكون كوكب دري} حتى تشتعل بنور محبة الله وتمتلئ نفسك بزيت النعمة الغنية والأشواق لله..

ردد معي:

آللهم أدعوك اليوم ..

أني أحتاج إليك ..

أشرق على قلبي الأن ..

أجعلني أبصر نورك فى حياتي ..

أشعل قلبي بمحبتك..

أحبك.. آختارك أنت النصيب الصالح الذى لا ينزع منى ..

أجعلني حقيقياً غير منافق لأعرفك المعرفة الحقيقية..

لأحيا معك فى ملكوتك إلى ابد الأبدين..

نعم أكون حقيقياً مخصصاً مقدساً لك يارب العالمين ..

قى أسم الرب يسوع المسيح، أمين .

 

 

 

أرحب بأى أسئلة حول هذا الموضوع..

 

 

مَثَل العذارى الحكيمات والجاهلات (إنجيل متى 25)

 

الرد، علي الشيخ الشعراوى على مثل العذارى

 

عذارى و مصباح - القس أغسطينوس موريس

 

 

الأب متى المسكين: تأمل في مَثَل العذارى الحكيمات

 

 

((المرفوع )) Lifted Up

 

 

الصليب

 

 

القبر الفارغ

 

أرني أين قال المسيح أنا هو الله فأعبدوني ؟؟

 

 

أرني أين قال المسيح أنا الله فأعبدوني - حقيقة أيماني

 

 

أستاذ جامعي يسب الشيخ "الشعراوي" ويصفه بـ"الدجال" يثير غضب المواطنين

 

المـــــــــــــــــزيد:

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

1 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

2 -وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

يا سائحا نحو السماء تشددا

التوحيد والتثليث للشيخ محمد محمد منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

الشعراوي وجبهة علماء الأزهر أباحوا دم الكاتب الشهيد فرج فودة، وطالبوا بعدم محاسبة القاتل

"حكاية سيدة مجهولة" وعصمة الشيخ محمد متولي الشعراوي

أسما شريف منير تسأل الجمهور عن أفضل الدعاة.. ورأيها في الشعراوي

حريم الصلعوم.. غزوات ونزوات محمد ابن أمنة النسائية

تمسك بالأفكار الصحيحة

تمسك بالأفكار الصحيحة

 

"فَوْقَ كُلِّ تَحَفُّظٍ احْفَظْ قَلْبَكَ، لأَنَّ مِنْهُ مَخَارِجَ الْحَيَاةِ."

(أمثال 23:4) .

 

في كثير من الأحيان، يُستخدم القلب في الكتاب المقدس عوضاً عن الروح والسبب واضح. فتماماًكما أن عضو القلب هو مركز العمليات في الجسد البشري، كذلك الروح هو مركز التحكم في الوجود البشري. ويقول في امثال 23:4، "راقب بشدة قلبك؛ حيث تبدأ الحياة." (ترجمة الرسالة). فكل ما يتعلق بحياتك هو في الواقع منشأه روحك. النجاح أو الفشل، الثروة أو الفقر، التميز أو الوسطية ستنبثق جميعها من روح الإنسان.

 

إن ذهنك هو البوابة إلى روحك. لذلك فكل ما تسمح له من كلمات أو أفكار أن يمر من خلال ذهنك، ولا يُفحص، سوف يُودع في روحك. ولهذا السبب عليك أن تُصفي وتُنقي ما يمر من خلال ذهنك إلى روحك.

 

إننا في كل يوم نسمع كلمات، ونرى أشياء، ونتَلقى كل أنواع المعلومات، الايجابي والسلبي منها. لذلك، عليك أن تضع حارساً على قلبك ولا تسمح لروحك أن تستقبل، أو تعمل بناءً على معلومة خاطئة. ولا تسمح مُطلقاً لقلبك أن يعتمد على أي شيء يَسمعه، أو يشعر به، أو يراه ويتعارض مع كلمة العلي. إن الكلمة العبرية المُترجمة "احفظ" في أمثال 23:4 تُقدِّم لنا صورة حصن منيع على شيء له قيمة. فيمكننا أيضاً إعادة صياغة الشاهد بهذه الطريقة: "أقِم حصناً منيعاً على قلبك، لأنه يؤثر على كل ما تفعله."

 

فمثلاً، إن سمعتَ أن هناك اضطراب في الإقتصاد؛ أو الإعداد لفترة ركود، وهناكَ صعوبات في كل مكان؛ لا تنزعج لأنك لستَ من هذا العالم. وارفض أن تتعامل بتلكَ المعلومة السلبية؛ ولا تعتمد عليها. وارفض أن تُملِّكها عليك وارفض أن تَتسرب إلى حياتك أو تُحدد ظروف وجودك. بل يَجب أن تقول، "لا! هذا ليس لي. فأنا أعمل في مجال الوفرة الفائضة لأنني وارث العلي وشريك الميراث مع المسيح. فلا يمكن أن أكون فقير، أو مُفلس، أو سيء الحظ أبداً."

 

وإن سمحتَ للأفكار الخطأ بالدخول إلى قلبك، ستغرس فيك الخوف. لذلك ابذل مجهوداً واعياً لتُحافظ على المراقبة اليَقظة على قلبكَ. وتَمسَّك فقط بأفكار النجاح، والغلبة، والصحة، والازدهار، والسعادة، والرضا التي تأتي من كلمة العلي.

 

صلاة

 

أبويا الغالي، أشكرك على كلمتك التي تَمنحني المعلومة الصحيحة لأُفكر بها وألهج فيها؛ فكلمتك تجد باستمرار مَسكناً في قلبي، وهي مؤثرة وفعَّالة في داخلي، لتُنتج كل ما تتكلم عنه، في اسم يسوع. آمين.

  

دراسة أخرى

فيلبي 8:4

 

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:رومية 14-1:15-4؛ مزمور 90-93

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : فيلبي 12:2- 18؛ إشعياء 64

ملك المجد المُقام

ملك المجد المُقام

 

"اِرْفَعْنَ أَيَّتُهَا الأَرْتَاجُ (البوابات) رُؤُوسَكُنَّ، وَارْتَفِعْنَ أَيَّتُهَا الأَبْوَابُ الدَّهْرِيَّاتُ (الأبدية)، فَيَدْخُلَ مَلِكُ الْمَجْدِ. مَنْ هُوَ هذَا مَلِكُ الْمَجْدِ؟ الرَّبُّ الْقَدِيرُ الْجَبَّارُ، الرَّبُّ الْجَبَّارُ فِي الْقِتَالِ" (مزمور 7:24 – 8).

 

 

بالنسبة للبعض، يسوع هو حمل الإله الوديع الذي صُلِبَ مِن أجلنا؛ وبالنسبة للآخرين هو هذا النبي العظيم من الجليل. نعم، يسوع هو حمل الإله الذي صلب على الصليب ليفدي الإنسان من الخطية، وطبعاً، هو النبي {أى مصدر كل نبوة} العظيم الذي من الجليل، ولكنه الآن هو كاهننا الملكي المُقام؛ ملك المجد. ذُبِحَ مِن أجل خطايا العالم كحمل الإله ولكنه قام بغلبة بكونه "...الأَسَدُ الَّذِي مِنْ سِبْطِ يَهُوذَا..." (رؤيا 5:5) .

 

 

إن الرب يسوع الذي نخدمه هو الملك المتوَّج. وهو كابن الإنسان، هزم الشيطان وكل جنوده في الجحيم، فكم بالأحرى كثيراً الآن وهو مُمَجد. لا عجب، أن أعلن بوضوح، في متى 18:28 – 19: "...دُفِعَ إِلَيَّ كُلُّ سُلْطَانٍ فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْضِ..." وهذا يعني أن البشر، والملائكة، والشياطين – كل ما في السماء، وعلى الأرض، وتحت الأرض - مُخضـَع ليسوع.

 

ولكن، يسوع حالياً في السماء، ولا يمارس سلطانه من هناك. بل يمارس سلطانه اليوم مِن خلالنا – نحن كنيسته، جسده وامتداده. لقد جعلنا شركاء مجده وشركاء نعمته. فقال لنا في متى 19:28، "فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ ..." فقد فوَّض سلطانه لنا، لنعمل بالنيابة عنه، ونُتلمذ مِن أمم الأرض.

 

أنت بهاء المسيحِ المُمَجدِ: وكما هو، هكذا أنت، في هذا العالم (1يوحنا 17:4). ولقد أعطاك نفس المجد، الذي أعطاه له الآب (يوحنا 22:17). كُن واعياً لهذه الحقيقة إنه قد أعطاك كل سلطان في السماء وعلى الأرض. ويُمكنك باسمه، أن تخرج شياطين، وتروِّض قوى الطبيعة، وتحرِّك ملائكة ليعملوا لصالحك.

 

صلاة


أبويا الغالي، أنا مُدرك أنني مولود على صورة المسيح المُقام، ولي حياته وطبيعته في روحي. وأنا اليوم، أُظهر حياتك التي في داخلي إلى عالمي، في اسم يسوع.

 

دراسة أخرى


عبرانيين 10:2 – 11؛ مزمور 9:24 - 10

 

قراءة كتابية يومية


خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: يوحنا 25:7-1:8-11؛ 1ملوك 18-19


خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : مرقس 46:10-52؛ عدد 19


 

 

 

يسوع لنا كل شيء

يسوع لنا كل شيء

للقديس حبيب جرجس

طف في كل مكان وأبحث في كل جهة،

فانك لا تجد شيئاً يعزيك

ويملأ قلبك رجاءً وفرحاً وسلواناً وعذوبة

غير يسوع وحده

لا تجد أبداً أحلى من عذوبة يسوع ولا ألطف من حديثه،

ولا أرق ولا أسمى من كلامه

حضوره مفرح ومؤانسته لذيذة ومستطابة وفتانة للعقول وساحرة للألباب

سلامه وافر وتعزيته عجيبة

ما أجمل تملكه على القلب، وما أحلى عشرته للنفس،

هناك في الباطن يناجي أحباءه

ومن ذاق هذه اللذة مرة لا يعود يستطيب من بعدها لذة،

لأنه يسبي العقل بعذوبته الفاتنة،

ويسترق القلب برقة حبه،

ومن تمتع بنجواه لا يسلو أبد الدهر حلاوة سلوانه.

يسوع نبع الحياة الأبدية

يسوع مفيض البركات واللذات الحقيقية

يسوع هو الذي يفعم القلب فرحاً وخشوعاً

يسوع هو عمانوئيل الله معنا

يسوع هو القوت السماوي والطعام الروحي

هو شجرة الحياة التي من يأكل منها لا يموت بل يحيا للأبد

هو الشراب العذب الذي من يشرب منه لا يعطش أبداً

اسمه سلاح في وقت الحرب، وترس منيع يقى من الخطر والضيق

هو أشعة نور تسطع في الظلمة المدلهمة

هو مرهم تعزية في كوارث الحياة وآلامها المرة

هو عكاز تستند عليه الشيخوخة

وحصن أمين تتحصن فيه الشبيبة

ومركبة نورانية يركب فيها الأطفال في النعمة

طبيب هو ودواء لذوي الأسقام

وهو عون للمجربين ومعز للحزانى

باطل كل شيء إن لم يكن يسوع فيه مبدأه ونهايته،

باطلة العبادة إن لم تكن في يسوع وباستحقاق يسوع.

باطلة العظات إن لم يكن المقصود منها يسوع.

باطلة التلاوة والمذاكرة والأحاديث إن لم يكن مركزها يسوع.

باطلة العذوبة والسلوان والراحة إن لم تبتغ في يسوع وحده.

باطل كل شيء إن لم يكن يسوع فيه.

باطل كل أمر إن لم يتكرر فيه اسم يسوع مرات متواليه.

القلب الذي لا يدخله يسوع يكون قاسياً،

والفؤاد الذي لا يذوب حباً في يسوع يكون جامداً،

والعواطف التي لا تحن انعطافاً ولا تئن شوقاً إلى يسوع هي مائتة.

لا حياة إلا في يسوع وبيسوع وحده.

فما أجمل اسمك يا يسوع وما أعذبه!

ضوء توقده المحبة، وقوت دسم يستعذبه القلب،

انه لأسم جليل وعظيم يفيض عذوبة وسلوة،

ويقطر جلالاً ويسيل دعة وكمالاً.

ان فؤادي لا يستعذب شيئاً إن لم يكن اسمك المحبوب فيه.

ولا يستحسن تأليفاً إن لم يجد اسمك مرسوماً في كل سطوره.

كل طعام مُر لحنكي إن لم يُملح بهذا الملح ويسكب عليه هذا الزيت،

اسمك يشجع ويعزي في الضيق، وينير ظلام المخاطر،

حتي في ساعة الموت يخلص كل من يدعو به.

فيا قلبي دع كل إنسان يتمتع بما يشاء وبمن يحب ويهوى،

وتعال أنت تمتع بسلوتك وعزائك هذا،

إذ لا يفرحك غيره ولا تجد اللذة إلا فيه وباطل كل شيء سواه.

أيها الحبيب دع كل شيء وتمسك بيسوع وحده،

لأنه لنا عون في كل شيء، وبه ننال كل شيء،

فهو الكل، إذا ملكته ملكت كل شيء.

إن كنت مريضاً وأردت الشفاء فهو الطبيب وذات الدواء.

إن شكوت من مرارة الحياة

فهو يحول لك كل شيء إلى سعادة لا تنتهي وعذوبة لا ينطق بها.

إن كنت مثقلاً بأوزار الخطيئة فهو برك تكتسي به

وتتقدم إلى الآب فلا يرى فيك شيئاً من العيوب،

لأن في دمه تختفي آثامك وفي آلامه لا تظهر عيوبك.

إن كنت ضعيفاً وإلتمست العون فهو ذات القوة التي لا تنتهي ولا تحد،

إن خشيت الموت فهو الحياة،

إن اشتهيت البلوغ إلى السماء والوطن الحقيقي فهو الطريق والحق والحياة،

إن افتقرت فهو الغني،

إن التمست الطعام فهو القوت الحي الباقي إلى الأبد،

إن خفت الظلام فهو النور الحقيقي الذي يضيء في الظلمة.

إن طمت عليك الأمواج وتراكمت عليك الأنواء فيده تنتشلك ويمينه تضبطك،

كما انتشل بطرس من الغرق وهو بين تيارات البحار وغمرات لجج الأمواج.

عينه تحرسك وتلاحظك في كل طرقك،

يده تهديك وسلامه يرشدك،

وكل ما تشتهيه وتريده وترغبه وتلتمسه وتبحث عنه وتحتاج إليه

سواء كان طبيعياً أو فائق الطبيعة

كله تجده مذخراً في يسوع

كنز النعم وينبوع كل خير وسعادة أبدية.

___________________________________

المرجع: كتاب سر التقوى للقديس حبيب جرجس

ترنيمة اسألوني عن يسوع

اسم يسوع

تواضع المسيح

(( المرفوع )) Lifted Up

الوزن الحقيقي للصليب

إحنا بتوع الدين

الصليب

 

أب يسلم ابنه للقتل

داليا من مصر أمسك المسيح بيدها وأخذها على الصليب وقال لها أنا عملت كده علشانك

القبر الفارغ

أنبياء كذبة!

ربنا مش السبب

 

خلقتني ليه؟

الواقع الافتراضي

الشهوة

النور والضلمة

سكة تعافي

الغفران مشوار

ايدين

المـــــــــــــــــزيد:

قداس عيد القيامة المجيد فى زمن حظر الكورونا فيروس

الزوج هو كاهن الأسرة فى المذبح العائلي

سر الأفخارستيا (الشكر) فى زمن الكورونا فيروس

إرسالية حلّ الجحش.. القديس أثناسيوس الرسولي

«قُمِ. احْمِلْ سَرِيرَكَ وَامْشِ».. شفاء المخلع.. للقديس كيرلس الأورشليمي

وباء الكورونا (COVID-19).. وكَمَا كَانَ فِي أَيَّامِ نُوحٍ

المرأة السامرية للقديس يعقوب السروجي

عبير ورؤى القدير.. آختبار الأخت ماري عبد المسيح – عبير على عبد الفتاح

التنجيم: ليس لك !

هل يقبل الصبي يسوع سجودًا من عبدة الأوثان؟

الوصيَّة الأولى : ليكن الله أولاً في حياتنا

الوصيَّة الثانية: لا تصنع لك آلهةً وتقول إنها الله

الوصيَّة الثالثة: قَدِّسوا اسم الله

الوصيّة الرابعة ج1: قدّس يوم الرّب، واعمل بقيّة أيّام الأسبوع

الوصيَّة الرابعة ج2: يوم الأحد هو السّبت المسيحي

الوصيّة الرابعة ج 3 : أهميّة يوم الرَّب

الوصيَّة الخامسة جـ 1: أكرم والديك، فتربح نفسك

الوصيّة الخامسة ج2: معنى ورسالة وكيفيّة إكرام الوالدين

الوصيّة الخامسة ج 3 :مبادىء في التّربية المسيحيّة ‏

الوصيّة الخامسة ج 4 : إكرام الأهل وتحدّيات الحياة

الوصيَّة السادسة جـ 1: لا ترتكب جريمة قتل سواء بالعمل أو الموقف

الوصية السادسة (جـــ 2): دوافع ارتكاب جريمة القتل

الوصيّة السّادسة (ج3): تنوع طرق القتل ونتائجه المدمّرة

الوصيّة السّادسة (ج4): القاتل يقتل، ولكن من له حق التَّنفيذ؟

الوصيّة السّابعة (ج1) : أسباب ارتكاب خطيّة الزّنا وسعة انتشارها

الوصيّة السّابعة (ج2): الزّنا شهوة جسديّة وطبيعته رديّة

الوصيّة السّابعة (ج3): شتّان بين قدّاسة الزّواج ونجاسة الزّنا

الوصيّة السّابعة (ج4): كيف نواجه إغراءات خطيّة الزّنا

هل ما زال الرب يسوع المسيح حالة مُلحة في الـ 2020 ؟

بالصوت والصورة.. "فايزة المُطيري" السعودية التى أعتنقت المسيحية بكندا

بالصوت والصورة.. معمودية السعودي "بندر العتيبي" في بريطانيا بعد تحوله للمسيحية

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

ترنيمة يمنية "يا من علي عود الصليب"

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟

ثقافة الصليب             

ماذا تفيدني قيامة المسيح عمليًا؟

ماذا يعني الصليب بالنسبة لك؟ اعتناق حياة جديدة الحلقة 01 (AR)

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

المسيح هو الذبح العظيم

من هو المسيح- فيديو لازم تشوفه مرة في حياتك على الأقل

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

الكتاب المكنون - مريم تلد انجيلا - كيف حبلت مريم ؟ من الذي جاءها بشرا سويا؟ جبريل أم المسيح ؟

يسوع المصلوب، القديسة مريم ويوحناالحبيب

نعم مثل عيسى عند الله كمثل آدم

المسيحيّة: هل هي دين أم ماذا؟ - الجزء الأول

المسيحيّة: هل هي دين أم ماذا؟ - الجزء الثاني

المسيحيّة: هل هي دين أم ماذا؟ - الجزء الثالث

خدعوك فقالوا: "أنَّ الكتاب المقدَّس قد حُرِّفَ"

خَطأ قُرآنِي صَرِيح.. لِماذا سَمّى عِيسى بِالمَسيح

خَطأ قُرآنِي صَرِيح.. لِماذا سَمّى عِيسى بِالمَسيح

بولس اسحق

لقد ذكرت العديد من النبوءات الدينية وخاصة التوراة قبل المسيحية والإسلام.. والتي تتحدث عن قائد اسمه المسيح (معرف بالألف واللام).. وبانه سيأتي ليعيد حكم الله على الأرض.. وسيتمثل بوجوده انتصار الخير وقيام ملكوت الله الابدي.. وذلك بعد قهر الشر على يد هذا الموعود.. وقد ارتبط هذا المسيح ارتباطا وثيقا بالديانة اليهودية.. حيث تكلمت التوراة عن مسيح وعن المسيح فمن هو مسيح ومن هو هذا المسيح ؟

ان المسيح بالعبرية ينطق المسيخ أو مسيخا.. وفي اليونانية القديمة كريستوس او خريستو.. ولكن ما معنى مسيخ أو مسيخا.. وفي الآرامية والسريانية مشيحا.. مشيخا.. وكلنا نعرف ان المسيح في الإسلام.. هو عيسى بن مريم.. ولكن ماذا تعني كلمة المسيح.. فهل هذا اللقب لا تعريف له.. بالطبع له تعريف.. لكن إسلاميا لا تعريف ديني للمسيح.. فاذا سألت عن معناها لن تجد جوابا بل هلاوس.. ومن ضمنها :

* قال الإمام ابن عبد البر في كتابه "التمهيد":

"أما المسيح ابن مريم عليه السلام ففي اشتقاق اسمه فيما ذكر ابن الأنباري لأهل اللغة خمسة أقوال أحدها: أنه قيل له مسيح لسياحته في الأرض، وهو فعيل من مسح الأرض أي من قطعها بالسياحة. والأصل فيه مسيح على وزن مفعل فأسكنت الياء ونقلت حركتها إلى السين لاستثقالهم الكسرة على الياء، وقيل إنما قيل له مسيح لأنه كان ممسوح الرجل ليس لرجله أخمص، والأخمص ما لا يمس الأرض من باطن الرجل، وقيل سمي مسيحا لأنه خرج من بطن أمه ممسوحاً بالدهن، وقيل سمي مسيحا لأنه كان لا يمسح ذا عاهة إلا برئ، وقيل المسيح الصديق!!

لكن دعونا نستعرض ماذا تعني هذه الكلمة (المسيح) في لغتها الاصلية بعيدا عن هلاوس قيل وقال.. ومن ثم نقرر ونصل الى ما نريد!

كلمة.. المسيح.. تعني من حيث اللغة الطقسية: كل من يُمسح بالزيت المقدس في العهد القديم.. وهذه المسحة كانت خاصة بـالنبي او الكاهن او الملك.. فالمسيح إذاً هو: الممسوح بالزيت أو بالدهن المقدس.. وهي علامة للتكريس للخدمة إلهية.. أي ليكون ممثلاً لله على الأرض.. فالفرد الذي ينطبق عليه كل ذلك.. سيكون الممسوح.. وتطلق أيضا على من أختاره الله لقياده شعبه المختار.. اسم مسيح الله وليس المسيح (أي بـ ال) ومن خلال النبوءات الكثيرة لأنبياء العهد القديم.. عن هذا القادم الجديد والأخير.. أن هذا المسيح (بـ ال التعريف) سيكون المخلص والمنقذ لبني إسرائيل ويتمم الشريعة.. ووظيفة المسيا المنتظر بحسب نظرة اليهود.. هي أن يرد ملك إسرائيل حتى تكون بمثابة الإنسانية الحقيقية.. حيث يطبقون الاخلاق التي يطلب منهم يهوه الاتصاف بها.. والسلام ونشر الخير والابتعاد عن عبادة الاوثان وغيرها.. وعندما يتصف بني إسرائيل بهذه الصفات امام العالم.. سيتعجب بهم العالم وسيعرف عن طريقهم أي طريق حياة بني إسرائيل.. من هو الله وينبذ العالم عبادة الاوثان ويصبح العالم جميعه يعبد يهوه.. وخطة كهذه لا مكان فيها لأنبياء لاحقين.. ولا داعي لهم.. طالما ان الجميع سيعرف الله.. فالمسيح هو أوج تعامل الله مع العالم.. اذا المسيح هو نهاية لرجاء الشعوب.. ولا مكان لنبي بعده.. لذلك فأن هذا المسيح لم يأتي لحد الان بحسب اليهود.. لان اليهود ينتظرون مسيحا يهوديا سياسيا.. وبما ان المسيح الذي جاء لم يكن سياسيا.. بل كان دينيا أخلاقيا تهذيبيا فقط.. لأنه لم يتدخل بالسياسة (أعطوا لقيصر ما لقيصر) و (مملكتي ليست من هذا العالم).. ولذلك لا تنطبق عليه صفة المسيح المنتظر اليهودي.. وحسب المسيحيين فالمسيح هو يسوع الذي تنبأ به انبياء اليهود.. والذي يطلق عليه اعتباطا في القران اسم عيسى.. ولا أزال لم افهم لماذا سميَّ يسوع بعيسى.. حيث ان يسوع او يشوع كلمه ذات اصل عبري او ارامي.. ومعناها واضح وهي المخلص باسم يهوه (الله = يهوه).. وهو الذي سماه بهذا الاسم ذو الدلالة الواضحة.. فهو صفه وأسم في نفس الوقت.. لذا فلا يجوز قلب الاسم من نفس الاله الا اذا أستوفى المعنى والدلالة الأصليين.. فهل كلمة عيسى تعني المخلص باسم يهوه.. كما ان علينا أن لا ننسى ان أسم يسو أو أيسو المعرب الى عيسى ربما مأخوذ من الترجمة اليونانية الخاطئة.. حيث أن اسم يسوع الحقيقي هو يشوع أو ايشوع أو يوشوا أي المخلص باسم يهوه.. وهنا نلاحظ أن الترجمة العربية للاسم والتي ربما جاءت من اليونانية – ايسو- قد جاءت بدون معرفه لمعنى الاسم.. ونحن لا نعرف للاسم -عيسى- معنى بكل اللغة العربية.. فماذا يدل كل هذا.. الا يدل على نقل واقتباس أعمى وطفولي.. حيث غابت عن المقتبسين المعاني الحقيقية للأسماء ودلالاتها.. فلماذا بدل القران اسم يسو او ايشوع او يشوا او يسوع.. الى كلمة عيسى التي لا معنى لها!!

هنا قد يدعي احدهم.. بان القرآن عَرب اسم يسوع إلى عيسى ليفهمه العرب.. ولكن ان كان الامر كذلك.. فهل يجب حسب رأي مولانا.. تعريب كل الأسماء الغير عربية التي استخدمها القران.. واذا كان ذلك واجباً.. فلماذا أستخدم القرآن اسم إبراهيم العبري كما ورد في التوراة.. والذي نعرفه أن اسم إبراهيم كان ابرام ثم حوله الرب يهوه إلى إبراهيم ويعني - اب لعديد من البشر- وهذه كانت بشرى ومكافئه للسيد إبراهيم لصبره وقله نسله.. وكذلك نجد الكثير من الأسماء تم استخدامها كما هي وارده في التوراة.. مثل أسماعيل ويعني (سمع – أيل) أي ان أيل قد استمع لدعاء هاجر.. ونلاحظ ان أسماء الملائكة كلها من نفس المقطعين.. فلماذا ابقاها كتاب الله على حالها ولم يعربها..

وماذا عن موسى وداود وسليمان.. وكذلك كلمة انجيل اليونانية التي تعني - البشارة المفرحة او الخبر السار- والتي هي أولى بالتعريب.. فلماذا ابقاها كما هي.. كما ان تعريب أسماء العلم غير وارد اطلاقا.. فهي اما ان تكتب كما هي.. وألا فهي ليست لنفس الأشخاص.. فهل بإمكاننا ان نعرب مثلا أسم شخص إنكليزي أسمه wiseman وندعوه السيد حكيم..

ومما تقدم فان أمامنا خيارين:

* اما ان نقول ان يسوع الذي كتبت عنه الاناجيل.. شخص اخر غير عيسى القران..

* او أن نعترف بوجود نقل وفهم خاطئ أو متعمد من قبل مؤلفي القران بإيعاز شيطاني.. وهذا اقرب للصحيح..

ثم لماذا يطلق القران على هذا العيسى المجهول لقب المسيح بكل المرات التي ورد فيها- بالألف واللام التعريف- {مَا (الْمَسِيحُ) ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ}.. {إِنَّمَا (الْمَسِيحُ) عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ} ...

{إِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ (الْمَسِيحُ) عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ}.. وهذا هو بيت القصيد الذي يفضح صاحبه.. لأننا هنا يجب أن نلاحظ ان القران.. لم يقل مسيح.. بل عرف عيسى بـ ال التعريف... المســـــــــــــــــــــــيح ... وذلك لغرض تمييزه عن أي مسيح أخر.. سواء كاهن أو ملك.. فالملك شاؤول كان مسيح الله.. وكذلك داود كان مسيح الله.. ولكن ليس بـال.. التعريف أي المسيح..

فهل يعترف القرآن بأن يسوع/عيسى هو المسيح المخلص والاوحد.. أم ان هناك سوء فهم لدى مؤلفي القران.. ودعونا نستعرض كيف نظر الإسلام للمسيح ولو بصورة مختصرة:

لا يخفى على أحد بأن الإسلام.. وهو المنفصل تاريخياً ولاهوتياً عن معرفته بالله.. إلا من حيث التوحيد المجرد كشعار.. وليس فعل.. أي قولاً وليس فعلاً.. وكأنه يقدم لنا الجديد في شأن المسيح.. ولكننا عندما نقترب منه.. لا نجد أي تعريف اصطلاحي أو لاهوتي.. بل استخدام ساذج للفظة "المسيح".. وطبعاً الدارس للتاريخ الإسلامي.. وبخاصة فترة ما قبل الإسلام واثناء انبثاق الإسلام.. يرى بكل وضوح بأن علاقة نبي الإسلام.. كانت مع المهرطقين المنبوذين الذين كانوا يدعون انتمائهم للمسيحية.. كأبيونية المعلم ورقة بن نوفل.. وبحيرا الراهب.. والذي كان يطلق عليهم وعلى ملتهم بالنصارى.. وهم من اصل يهودي وتنصروا.. لكنهم لم يتخلوا عن معتقداتهم بانتظارهم للمسيا الاتي.. لذلك كانوا يعتبرون يسوع المسيح كأي نبي من انبيائهم.. ويهوداً بسطاء يعتمدون على فتات تلموديه.. أو تفسيرات مدراشية شعبية.. وهو ما أنتج المناظرات بين نبي الإسلام وعمداء هذه الفرق البسيطة.. وهي مناظرات ساذجة في محتواها..

المباهلة على سبيل المثال (أي السب والقذف العلني).. وهي عادة جاهلية بدوية.. لا تمت بصلة لأصول دينية.. سواء يهودية أو مسيحية.. وبالتالي فلن نجد رابطا بينه (الإسلام) وبين الديانتين الأخرتين!!

والقرآن وبشكل واضح يقر بيسوع / عيسى هو مسيح الله.. بل ويتعداه إلى الإقرار به.. وروح منه.. أي روحه من روح الله.. وليس كآدم كما يدعي القرآن.. لان آدم لم ينفخ فيه الله من روحه.. بل قال ونفخ فيه نسمة حياة.. وهو أي الإسلام على خلاف اليهودية.. التي لا تعترف بالحبل المعجز لمريم العذراء بالسيد المسيح.. ونجد أن القرآن ينصب نفسه مدافعاً عن عذراوية السيدة العذراء.. بل ويقر بموت المسيح ورفعه إلى السماء.. بل ويجعله وجيهاً في الدنيا وفي الأخرة ومن المقربين.. وكأننا نرى ظلال لصورة المسيح الجالس عن يمين الله.. ويصر القرآن بنسب المسيح لـ عيسى.. ويقابله لقب ابن مريم.. ويسمو به إلى أقصى الدرجات.. رغم عدم وجود أي قواعد رابطة (من حيث التاريخ).. بينه وبين اليهودية أو المسيحية.. لذا فليس غريباً أن نرى تخبط المفسرين الإسلاميين.. من أمثال ابن كثير أو الطبري أو الفخر الرازي.. وانتهاءً بمحمد رشيد رضا.. خليفة الإمام محمد عبده.. حول تفسير أو تقعيد قاعدة اصطلاحية لكلمة ((المسيح)).. والبعض منهم قد أدرك هذه الورطة.. فأقر بها كصفة.. واعتمد ما استطاع الوصول إليه من خلال علاقاته مع اليهود والمسيحيين.. وبخاصة بعد الفتوحات الإسلامية.. فنقل كل المعاني التي استطاع الوصول إليها.. الا انه وفي ذات الوقت تجنب المعاني اللاهوتية والتاريخية لهذه اللفظة!!

فالمسيح بحسب الهرطقات المسيحية التي اقتبس منها محمد قرآنه.. هو نبي الله.. ويعد من المنازل العليا بين الأنبياء.. بل أنه يوم يبعث.. سيبعث أمة وحده.. وهو أيضاً... روح الله... وروح منه وكلمته.. وهو المؤيد بالروح القدس.. ومشارك الله في الخلق.. إذ يأخذ من الطين وينفخ فيه من روحه.. بل وعالم الأسرار.. وما يهمنا هنا هو أن الإسلام وبدون أن يدري (بسبب غياب العلاقة الامتدادية لكل من اليهودية والمسيحية لديه).. قد وقع في مأزق لاهوتي.. إذ أنه يقر بيسوع/ عيسى على أنه هو المسيح.. ولكنه لم يقدم لنا مفهوماً لهذه اللفظة.. وبالرغم من أنه يصرح بأنه ناسخ الديانتين.. إلا أن هذا النسخ الذي يقول به.. لا يأتي بجديد لهما أو بديلاً عنهما.. بل وليس حتى بديلاً عن الديانات الجاهلية الوثنية.. بل ترسيخا لها.. ورغم مرور ما يقرب من الخمسة عشر قرناً على ظهور الإسلام.. إلا أن مشكلات مثل.. المسيح والروح والكلمة.. ما تزال معلقة حتى الآن!!

ان المنزلق والهوة التي سقط بها محمد هي: انه اذا طالب اهل الكتاب بالإيمان بعيسى المسيح.. فهو يقرر ان عيسي أخر انبياء اليهود المخلص المنتظر.. ولكنه يطالب في نفس الوقت الايمان به كآخر الأنبياء.. وهذا مثير للضحك ويدل على انه لم يفهم معنى المسيا أو المسيح كما يؤمن به اليهود.. اما اذا اعتبر ان المسيح ليس هو المسيا أي المخلص وانهما شخصيتان منفصلتان.. كما يقول اليهود.. اذا فان هناك مسيا لم يظهر حتى الان.. أي ان نبي آخر الزمان لم يظهر بعد.. والإسلام ينبئ بهذه الشخصية بانها المسيح عيسى بن مريم.. ويؤمن بعودة المسيح ليتبع الإسلام وينشر العدل والسلام.. ولا اعلم لماذا لا يتساءل المؤمن.. طالما ان محمد اشرف الأنبياء... و... و... وإلى آخر الجنجلوتية.. اليس من الواجب ان يعود محمد بدل عيسى اخر الزمان.. ونحن نعلم ان القران يقول أن عيسى نبي لبني إسرائيل.. كما كان يقول به المهرطقين النصارى في جزيرة العرب.. ولكن لو كان الامر كذلك.. لما أستخدم القرآن كلمه المسيح.. بما لها من دلالات مضادة للفهم القرآني.. والذي يعتمد على أن عيسى لم يكن إلا نبياً وعبداً من عبيد الله.. لكنه بتعريفه بانه (المسيح) فهو أذن يميزه تماماً.. ويضعه في المكان الأهم.. فهو المخلص ولا احد غيره.. ولو فرضناً ان بني إسرائيل كانوا قد آمنوا بعيسى.. وبانه هو المسيح وتحولوا إلى المسيحية.. افلا يعني هذا انه لا داعي لدعوتهم الى الديانة الجديدة (الإسلام).. فهم حين أمنوا بيسوع مخلصاً.. قد نجوا حسب وعد الله لهم.. فلماذا يطلب منهم الههم تجديد الوعد مع محمد.. فهل محمد هو المسيح.. لكنه لم يدعي ذلك لا هو ولا قرآنه.. فاذا كان حمادة والهه يعترفون بان عيسى هو المسيح.. وقد أتي وخلص وكان هو المخلص لهم.. وهو نبي آخر الزمان.. فهو بذلك وبدون ان يدري نزع الشرعية عن نفسه.. بكونه نبي آخر الزمان.. ولا معنى لطلبه من اليهود والنصارى ان يؤمنوا به.. إلا اذا كان مسطولاً مهبولاً.. وهذا ما قاله عنه أهل الجاهلية.. فلو كان هو نبي اخر الزمان.. لكان هو المسيح وليس عيسى.. وواضح جداً اما انه لم يكن يعرف القصة كاملة.. وانما علمها عند المترجم ورقة وباقي معلميه.. ممن تتلمذ على أيديهم قبل سن الأربعين.. او انه وقع فريسة ادعائه النبوة والمغانم التي اكتسبها نتيجة ادعائه النبوة.. او الاثنتين معاً.. فهو وبما انه كان مقرب أصلا من معلميه من النصارى والبدعة النسطورية تحديدا.. كان اقرب الى الايمان بالمسيح.. لكنه وبما انه ادعى النبوة.. فقد فَقَدَ النصارى الذين ابتدأ المشوار في دروبهم.. والذين كانوا يعلمونه ليكون خليفة لورقة على نصارى الجزيرة العربية وليس ان يدعي النبوة نبياً.. وهذا يفسر لنا لماذا لم يؤمن به ورقة.. بعكس ما يقوله المفسرون والرواة.. بان ورقة وعد محمد بان ينصره.. وطبعاً بادعائه النبوة فقد اليهود.. اما المسيحيون فكيف لهم ان يؤمنوا بمحمد مسيحاً مخلصاً لهم.. ومسيحهم قد اتى قبل 600 عام واكمل الرسالة.. وكيف لهم ان يؤمنوا بنبي يدعي انه يؤمن بعيسى مسيحاً.. وبنفس الوقت يريدهم ان يؤمنوا به هو مسيحاً مكرراً..

شوية عقل يا حميدو الله يرضى عليك.. فبزلة لسان آمن حميدو بعيسى مسيحاً.. وبهذا فضح نفسه واثبت دجله امام المسيحين واليهود.. وخربط القعدة كلها.. ومن نفهته صلى هبل عليه وسلم.. اختراعه لمسيحين إضافيين.. وذلك برجوع عيسى نفسه مرة ثانية.. وذلك لأنه لم يستطع الفكاك من المبادئ النصرانية الهرطقية التي ابتدأ بها وعليها.. ثم اخترع مسيحاً آخر اسماه المهدي.. ومن شدة شعوره بعقدة النقص.. حاول تقمص نفس دور عيسى.. بإعطاء نفسه املاً بالرجوع للحياة قبل يوم القيامة.. فجعل خير الأسماء ما حُمّد وعُبّد.. ظانا انه ربما تحل روحه في احداها يوما ما.. لا بل وجعل مواصفات الشخص المهدي نفس مواصفاته.. لكنه قلل من شأن المهدي.. ولم يجعله نبياً.. خاصة انه لم يعد بأماكنه التراجع.. بعد ان ذكر انه اشرف الأنبياء وخاتم المرسلين.. ومن خلال النقطة التي ذكرناها وهي لماذا يسمي القران عيسى بالمسيح.. والتي ربما تبدو للبعض بحجم رأس الإبرة.. نعم هي نقطة صغيرة عند النظر إليها من بعيد.. ولكن انا متأكد أنكم أيها العقلاء تعرفون تماما.. أنها تكفي لهدم الإسلام من جذوره.. وانا أعني ما أقول.. لأنها تدل على شيء من شيئين لا ثالث لهما.. فإما أن :

1-من ألف القران لا يعرف ما معنى كلمة المسيح ولا من أين أتت!!

2-او إن من ألف القران يعترف بأن عيسى ابن مريم (على رأيهم) هو المسيح!!

وليختار المدافعون عن القرآن ما شاءوا من ذلك.. فسينطبق عليهم القول: تعددت الأسباب والموت واحد.. لأنه إذا كان الحال هو النقطة الأولى.. فإن هذا ينفي بصورة قطعية.. صفة المعرفة المطلقة عن اله القران.. وبالتالي لا يمكن أن يكون من كتب القران هو إله ذو معرفة مطلقة.. بل هو أقرب إلى ببغاء يردد ما يسمعه من عجاز اليهود والنصارى في يثرب ومكة دون أن يفهمه.. واكبر دليل انه لم يفهم معنى المسيح.. لا هو ولا الهه وبانه مدعي نبوة دجال.. هو ما جاء في قرآنه {وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ}.. فلو كان اليهود يؤمنون ان عيسى أو يشوع.. جشوا.. يسوع هو المسيح والذي هم بانتظاره.. فكيف كانوا سيقتلونه.. وعجبي من أبا حميد ومفسري قرآنه.. وهذه لوحدها تكفي وبلاش فضائح!!

اما إذا كان الحال هو النقطة الثانية.. فإن الوضع أصعب.. لأن ذلك الاعتراف بأن يسوع/عيسى هو المسيح.. يعني أن الله أتم ما أراد في مسيحه.. وبالتالي لا يوجد حاجة إلى أي مرسل بعده.. إلا تلاميذ المسيح الذين قال لهم: اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم!!

وإذا كان هنالك حال ثالثة.. فعلى الرحب والسعة.. فارتباط كلمة عيسى بالمسيح.. غلطة كبيرة ارتكبها محمد.. واثبت من خلالها.. صدق كلام الله الحق عندما قال في كتاب الحق.. ان الله الحق لا يترك نفسه دون شاهد!!!

وآخر طلب من السيد المؤمن.. رجاء لا تستخدم القران في أثبات ما تتفضل به في دفاعك.. فكلام المطعون به لا يأخذ حجه.. أي انني لا اؤمن ان القران كتاب الهي.. علما ان اغلب ما استند اليه هو ما جاء بالقرآن عن عيسى.. لذلك لا اريد ان تذهب جهودك عبثاً.. والسؤال الأخير والمكرر.. لماذا سمى القرآن يسوع أو عيسى.. بالمسيح!!

هل يؤمن المسلمون إذا.. بأن يسوع أو عيسى.. هو المسيح!!

هل يستطيع أي مسلم أن يجيب على هذا السؤال الأخير.. لان هناك نتيجة ستبنى على هذا الجواب.. وماذا كان يفهم المسلمون قديما او حديثا عن كلمة المسيح.. ونحن بانتظار معرفة سبب تسمية عيسى بالمسيح بعيدا عن الهلاوس.. ورغم انها هلاوس.. ومع ذلك لم يتفق عليها اثنان من المهلوسين.. والقران كما يقول عن نفسه.. بالعربي المبين!!

 

نَعَم .. إِنَّ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ هُوَ اللَّهَ . المجلة السعوديه

مشكلة الاية القرانية وقولهم أننا قتلنا المسيح

المسيحية و الحقيقة التي لا نعرفها

قصة الرجل الذي أعاده النبي عيسى للحياة بعد موته!!

تسجيل نادر فؤاد المهندس يدعي ان المسيح عيسي ابن مريم هو الله خالق كل البشر

الأدلة على أن اليهود والنصارى أخطر عدو للإسلام

للمزيد:

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما كاتب القرآن؟

تضارب أقوال كاتب القرآن حول ميلاد المسيح

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء وإله الارض

هل اساء الله إلى ذاته في القرآن.. ؟!

بالصوت والصورة.. الدكتور يوسف زيدان يضع حيثيات برائة الشيطان من القرآن

تواضع الله

هل يعبد المُسلمون الشيطان ؟

سورة الخاسرون

نعم .. إلهُ الإسْلاَم هو إِلهُ هذَا الدَّهْرِ مالفرق بين إله كل الدهور وإله هذا الدهر

هل محمد هو الإله القرآني؟

إله القرآن يعترف بأن ربوبيته ظلت ناقصة لم تكمل إلا بخلقة عبيد ليعبدوه

مكر الله ومحنة إبليس المظلوم

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

Was Muhammad a bisexual pervert?

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

الشذوذ الجنسي في الإسلام

الشّذوذ الجنسي ليس زواجاً، ولو افتخر الخطاة بخزيهم

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

النبي محمد (ص) يضاجع زوجة عمه فى قبرها !

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ - الرد الثالث

فنون المسلمون في إذلال الذميين

عمر بن الخطاب يمنع محمد من الصلاة على المنافقين ويجذبه ويقول له: "أليس قد نهاك الله"!!

للكبار فقط (+18).. لماذا كان وعده – سبحانه وتعالي – بالولدان المخلدون في الجنة؟

القرآن هو القاتل الحقيقي والعمليات الإرهابية هى من إفرازات نصوصه والسنة المحمدية

سورة الشهوة

قرآن رابسو.. سورة اَلْحَكِ

سورة السيسي

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

سورة القدس

سُوْرْة العُصْعُصْ

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

 

 

أنوار وديع

 

"يعطيكم السيد نفسه آية. ها العذراء تحبل وتلد ابنًا وتدعو اسمع عمانوئيل" (سفر إشعياء 14:7).

ميلاده كما ورد في النبوة:

إن حقيقة الميلاد العذراوي للمسيح هي إحدى الحقائق الجوهرية المرتكز عليها إيماننا الأقدس، وقد ذكر في العهد القديم مرة واحدة فقط، وفيها كل الكفاية للإيمان في (إشعياء 7)، عندما تحالف ملك إسرائيل وملك أرام على عزل ملك يهوذا الملك آحاز ليقيموا ملكًا آخر يساعدهما في تحالفهما ضد ملك أشور، لكن الله أرسل إشعياء النبي ليطمئن الملك آحاز قائلًا:

"هكذا يقول السيد الرب: لا تقوم ولا تكون" (إشعياء 7:7)،

ولتقوية إيمان الملك آحاز عرض عليه أن يطلب آية من الرب بدون أي حدود، فرفض الملك آحاز غير المؤمن متظاهرًا بالتواضع، لكن الرب نفسه قدم آية من اختياره يتعلق بتحقيق الوعد الداودي، فذكرت مجيء الابن الملك، وأوضحت أسلوب مجيئه إلى العالم بطريقة تفوق التصوّر.

فعندما ظهر شر الإنسان وخبث الشيطان لمنع المشورات الإلهية من تحقيقها، جاءت الفرصة ليؤكد الله على البشارة الأبدية التي سبق وأعلنها لأول مرة في جنة عدن بأن نسل المرأة سيسحق رأس الحية. وليس فقط أن هذان الملكان لن يتمكنا من تنحية نسل داود، بل إن الله يعلن مجددًا عن وصول ابن داود الحقيقي! ولأول مرة يذكر تفاصيل مولده كما ورد في (إشعياء 14:7): "ولكن يعطيكم السيد نفسه آية: ها العذراء تحبل وتلد ابنًا وتدعو اسمه عمانوئيل". وهكذا نرى أن نور النبوّة تزداد لمعانًا إلى أن يصل إلى ملء الزمان.

أن تحبل العذراء، فهذا منتهى العجب، ولكن كون الطفل المولود هو عمانوئيل "الله معنا"، فهذه آية أروع من أن العذراء تحبل، إلا أن هذا الحبل العذراوي العجيب والفائق يليق بمقدمه "الكائن على الكل (الله) المبارك إلى الأبد".

ميلاده كما جاء في الأناجيل

في بداية العهد الجديد يؤكد لنا الوحي حقيقة المولد العذراوي، عندما ظهر الملاك ليوسف وأخبره أن الذي حُبل به فيها هو من الروح القدس "فستلد ابنًا وتدعو اسمه يسوع. لأنه يخلص شعبه من خطاياهم". ثم يقول: "وهذا كله كان لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل: هوذا العذراء تحبل وتلد ابنًا، ويدعون اسمه عمانوئيل الذي تفسيره: الله معنا" (متى 20:1-23). وهكذا نجد أن نبوءة إشعياء وتحقيقها كانتا من الله، وهذا الحدث العظيم لم يكن بالانفصال عن تلك النبوة العظيمة؛ وعلى قدر ما أن الكلمة المتجسد عظيم بهذا المقدار عينه، فالكلمة المكتوبة عظيمة أيضًا!

ما هو الغرض من ظهور الله في الجسد؟

عندما نتابع قراءة كلمة الله نجد ثلاثة أغراض لظهور الله في الجسد:

1- رغبة الله في التواصل مع الإنسان، وحنين الإنسان للتواصل مع الله:

لقد استغلّ الشيطان الحنين في قلب الإنسان الذي خلقه الله على صورته كشبهه وانجرف به لنشر الوثنية في العالم. قال أيوب: "هأنذا أذهب شرقًا فليس هو هناك، وغربًا فلا اشعر به. شمالًا حيث عمله فلا أنظره. يتعطف الجنوب فلا أراه" (أيوب 8:23-9).

وكذلك موسى حينما قال لله: "أرني مجدك". فقال له الرب: "لا تقدر أن ترى وجهي، لأن الإنسان لا يراني ويعيش" (خروج 18:33-20).

وكذلك في العهد الجديد عبّر عن هذه الأمنية أحد التلاميذ فقال: "أرنا الآب وكفانا" (يوحنا 8:14). وكانت الطلبة بصيغة الجمع "أرنا"، أي تعبيرًا عن رأي الآخرين من التلاميذ.

2- لمشاركتنا في ظروفنا وآلامنا:

فقد أعلن الله منذ القديم أنه غير منفصل عن شعبه. "في كل ضيقهم تضايق، وملاك حضرته خلصهم" (إشعياء 9:63). وكيف للإنسان أن يفهم أن الله المنزّه عن مشاعر الألم أن يشعر بالآلام البشرية؟ فهو ليس بعيدًا عنا في سماه، لكن هذه الحيرة انتهت وتم الإجابة عن هذا السؤال عندما جاء الله ظاهرًا في الجسد في شخص المسيح، ووصل إلى مركز بؤسنا، بل شابهنا في كل شيء ما عدا الخطيئة. "مِنْ ثَمَّ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يُشْبِهَ إِخْوَتَهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ، لِكَيْ يَكُونَ رَحِيمًا، وَرَئِيسَ كَهَنَةٍ أَمِينًا فِي مَا ِللهِ حَتَّى يُكَفِّرَ خَطَايَا الشَّعْبِ. لأَنَّهُ فِي مَا هُوَ قَدْ تَأَلَّمَ مُجَرَّبًا يَقْدِرُ أَنْ يُعِينَ الْمُجَرَّبِينَ" (عبرانيين 17:2-18).

                                                                                                            

3- للقيام بعمل الفداء:

وهذا أهم قصد لتجسد المسيح. "فَإِذْ قَدْ تَشَارَكَ الأَوْلاَدُ فِي اللَّحْمِ وَالدَّمِ اشْتَرَكَ هُوَ أَيْضًا كَذلِكَ فِيهِمَا، لِكَيْ يُبِيدَ بِالْمَوْتِ ذَاكَ الَّذِي لَهُ سُلْطَانُ الْمَوْتِ، أَيْ إِبْلِيسَ، وَيُعْتِقَ أُولئِكَ الَّذِينَ­ خَوْفًا مِنَ الْمَوْتِ­ كَانُوا جَمِيعًا كُلَّ حَيَاتِهِمْ تَحْتَ الْعُبُودِيَّةِ" (عبرانيين 14:2-15).

فلو لم يصبح المسيح إنسانًا لاستحال عليه أن يموت. فالله له وحده عدم الموت، ولاستحال أيضًا أن يمثّل الإنسان أمام عدالة الله ليكون نائبًا عنا، فكان الحل الوحيد لخلاص البشرية هو أن يأخذ ابنه صورة هذا الجنس الذي أراد الله أن يفديه. ولنا أن نتعجب! وأن نغتبط ونفرح! فإن الله صار ابن الإنسان ليجعل بني البشر أبناء الله، وهذا هو السر العظيم: "بالإجماع، عظيم هو سر التقوى: الله ظهر في الجسد" (1تيموثاوس 16:3).

لهذا إننا نؤمن بما لا نقدر أن نشرحه.. فالمسيح بقي كما كان (أي الله)، وصار ما لم يكنه قبلًا (أي إنسان) وهذا ما أعلنه إشعياء النبي "ويدعى اسمه عجيبًا" (إشعياء 6:9).

لقد وُلد المسيح لكي يكون إنسانًا، وإنسانيته مؤكدة بولادته من امرأة إتمامًا لوعد الله في الجنة: "وأضع عداوة بينك وبين المرأة وبين نسلك ونسلها. هو يسحق رأسكِ وأنتِ تسحقين عقبه" (تكوين 15:3). فالمرأة التي أدخلت الخطية إلى العالم هي نفسها التي أعطاها الله وعدًا بأنها ستِلد المخلص الذي سيهزم الشيطان ويسحق رأسه.

لقد ولد الفادي يسوع ليتحقق أعظم حدث في كل تاريخ البشرية، فحلّ الروح القدس على العذراء، وليس أية عذراء، بل المعيّنة في فكر الله، والمختارة لهذا الحدث الجليل والسامي، فلم يكن للجنس البشري أي دور فيه على الإطلاق.

وهكذا ولد المسيح ليس من امرأة فقط بل من عذراء للدلالات التالية:

1-          ليتميّز المسيح عن كل البشر، فلم يدخل إنسان إلى العالم بهذه الطريقة.

2-          إن دخول المسيح إلى العالم ليس من تخطيط إنسان ولا من تصوره بل حسب خطة الله الأزلية وفي التوقيت المحدد من قبل الله. "لما جاء ملء الزمان، أرسل الله ابنه مولودًا من امرأة" (غلاطية 4:4).

3-          ليكون المسيح بعيدًا عن خطية آدم الوراثية. ففي حياته بلا خطية وفي موته يكون ذبيحة بلا خطية. لقد تدخل الله في مسار التاريخ البشري وأرسل أنبياءه الذين قيل عن بعضهم أنهم مقدسين لله ومفرزين له قبل ولادتهم، مثل إرميا، ويوحنا المعمدان، لكن جميعهم بما فيهم هؤلاء الأنبياء، إنهم كما قال داود "هأنذا بالإثم صُوّرت وبالخطية حبلت بي أمي" (مزمور 5:51). لكن ميلاد المسيح المعجزي كان ردًا على الأحجية: كيف يكون المخلص إنسانًا يشاركنا الطبيعة البشرية ولا يشاركنا الخطية؟

فيا له من مولود عجيب وفريد، وُلد بطريقة معجزية لأنه الله الذي ظهر في الجسد، فهل كان ممكنا أن يولد بغير هذه الطريقة؟

ميلاد المسيح بين قبح الاسطورة وروعة الحقيقة - د. ماهر صموئيل

الميلاد العذراوي لا يجعل المسيح مختلف لكنه يقول انه مختلف

ميلاد المسيح العذراوي يثبت أنه هو الله

 

للمزيد:

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

التجسد الإلهي في الأديان

هل يعقل أن يولد الله؟!

المسيح هو سر التقوى

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

لَيْتَكَ تَشُقُّ السَّمَاوَاتِ وَتَنْزِلُ

هل يقبل الصبي يسوع سجودًا من عبدة الأوثان؟

في ملء الزمان

ولادة الرّب يسوع المسيح: أسئلة بشريّة وإجابات سماويّة

عظيم ميلادك ايها الرب يسوع

في انتظار عيد الميلاد

الاضحية

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء وإله الارض

تضارب أقوال كاتب القرآن حول ميلاد المسيح

التجسد الإلهي في الأديان

الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية

فلك نوح رمزاً للمسيح الذى أجتاز بنا طوفان الهلاك الأبدي ليهب لنا الحياة والخلود

القرآن يقر ويعترف بان المسيح هو الرحمن

اسْمُ اللَّهِ الْأَعْظَمُ "الْحَيُّ الْقَيُّومُ" من أسماء المسيح فى الكتاب المقدس

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت!

الله لا يسمح بالشر.. فمن أين أتت علينا عقيدة السماح الإلهي؟

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

يا سائحا نحو السماء تشددا

التوحيد والتثليث للشيخ محمد محمد منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الصفحة 1 من 98