Arabic English French Persian
لماذا لم يخلّص المسيح نفسه من الصليب؟  وماذا يعني صلب شخص آخر غير المسيح؟

لماذا لم يخلّص المسيح نفسه من الصليب؟

وماذا يعني صلب شخص آخر غير المسيح؟

 

د. فريز صموئيل

 

يقول المعترضون على صلب المسيح:

"إذا كان هو المسيح فلماذا لم يخلص نفسه، حين كان الشعب واقفين ينظرون والرؤساء يسخرون منه معهم قائلين: "قد خلّص آخرين فليخلّص نفسه إن كان هو مسيح الله المختار حقًا. فلماذا لم يخلّص نفسه إذا كان إلهًا او على الأقل إذا كان عيسى"؟

إن صلب المسيح لم يكن مجرد غلطة رهيبة، أو إساءة للعدل شنيعة، أو مهزلة قضائية مروعة، فليس الرومان من قتلوا المسيح، ولا اليهود بل أن المسيح هو من "وضع حياته" وقد أكد أن له سلطانًا أن يفعل ذلك ويسترد حياته أيضًا، فيقول فى (إنجيل يوحنا 10: 17-18):

"١٧ لِهذَا يُحِبُّنِي الآبُ، لأَنِّي أَضَعُ نَفْسِي لآخُذَهَا أَيْضًا.١٨ لَيْسَ أَحَدٌ يَأْخُذُهَا مِنِّي، بَلْ أَضَعُهَا أَنَا مِنْ ذَاتِي. لِي سُلْطَانٌ أَنْ أَضَعَهَا وَلِي سُلْطَانٌ أَنْ آخُذَهَا أَيْضًا. هذِهِ الْوَصِيَّةُ قَبِلْتُهَا مِنْ أَبِي».

فلم يكن صلب المسيح حادثًا عرضيًا، بل أنه الحدث المركزي في التاريخ كله، أنه المفتاح الذى لابد منه لفهم المسيحية على حقيقتها، كما أنه مفتاح للأجوبة على الأسئلة الأساسية "من أنا؟، من أين جئت؟، إلى أين ذاهب؟، ولماذا؟"

"٣٩ وَكَانَ الْمُجْتَازُونَ يُجَدِّفُونَ عَلَيْهِ وَهُمْ يَهُزُّونَ رُؤُوسَهُمْ٤٠قَائِلِينَ: «يَا نَاقِضَ الْهَيْكَلِ وَبَانِيَهُ فِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ، خَلِّصْ نَفْسَكَ! إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَانْزِلْ عَنِ الصَّلِيبِ! ». ٤١وَكَذلِكَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ أَيْضًا وَهُمْ يَسْتَهْزِئُونَ مَعَ الْكَتَبَةِ وَالشُّيُوخِ قَالُوا:٤٢«خَلَّصَ آخَرِينَ وَأَمَّا نَفْسُهُ فَمَا يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَهَا! إِنْ كَانَ هُوَ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ فَلْيَنْزِلِ الآنَ عَنِ الصَّلِيب فَنُؤْمِنَ بِهِ! ٤٣ قَدِ اتَّكَلَ عَلَى اللهِ، فَلْيُنْقِذْهُ الآنَ إِنْ أَرَادَهُ! لأَنَّهُ قَالَ: أَنَا ابْنُ اللهِ!». " (أنجيل متى 27: 39-43، واقرأ أيضًا مرقس 15: 29-33؛ لوقا 23: 35-40).

إن هذا الادعاء ليس بجديد فقد قاله المجدفون والمستهزئون للمسيح نفسه، وقد قاله الشيطان للمسيح وقت التجربة (أنجيل متى 4: 3-6):

"٣ فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْمُجَرِّبُ وَقَالَ لَهُ:«إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَقُلْ أَنْ تَصِيرَ هذِهِ الْحِجَارَةُ خُبْزًا».٤فَأَجَابَ وَقَالَ: «مَكْتُوبٌ: لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللهِ».٥ثُمَّ أَخَذَهُ إِبْلِيسُ إِلَى الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ، وَأَوْقَفَهُ عَلَى جَنَاحِ الْهَيْكَلِ،٦ وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَاطْرَحْ نَفْسَكَ إِلَى أَسْفَلُ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ، فَعَلَى أيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ».

إن المدعين هنا "علقوا تصديقهم أن المسيح ابن الله على نزوله عن الصليب، ولكن إن كانت كل المعجزات التي أتاها لم تبرهن لهم على صحة تلك القضية. فكيف تثبتها هذه المعجزة الوحيدة. نعم أن المسيح لم يفعل لهم هذه المعجزة التي طلبوها، ولكن أتاهم بأعظم منها، وهى قيامته من القبر، لأن الانتصار على الموت بعد حدوثه هو أعظم من الهرب منه بنزوله عن الصليب، وأكثر الناس كهؤلاء المجدفين يرغبون فى مخلص لا صليب له.. ظنوا عدم تخليصه نفسه هو نتيجة عجزه واستنتجوا من هذا العجز أن كل ما أظهره من المعجزات هو خداع وسحر لم ينتفع بها في أشد الحاجة إليهما فيما أبعد ظنهم عن الحقيقة، لأن علة عدم تخليص نفسه هو إراداته أن يخلّص الآخرين".

والتساؤل هنا: هل لو خلص المسيح نفسه ونزل من على الصليب يؤمن اليهود؟

أقول بكل تأكيد: لا. فلقد سبق المسيح وأوضح ذلك في مثل الغنى ولعازر (أنجيل لوقا 16: 19-31) فعندما طلب الغني من إبراهيم أن يرسل لعازر إلى إخواته الخمسة، حتى لا يأتوا إلى موضع العذاب، قال له: عندهم موسى والأنبياء ليسمعوا منهم. وعندما قال له: إذا مضى إليهم واحد من الأموات يتوبون.

قال له: إن كانوا لا يسمعون من موسى والأنبياء ولا إن قام واحد من الأموات يصدقون.

بل أن اقامة لعازر من الموت كانت سببًا في تآمر الفريسيين على المسيح لا سببًا في إيمانهم به، وعند موت المسيح "٥٢ وَالْقُبُورُ تَفَتَّحَتْ، وَقَامَ كَثِيرٌ مِنْ أَجْسَادِ الْقِدِّيسِينَ الرَّاقِدِينَ٥٣ وَخَرَجُوا مِنَ الْقُبُورِ بَعْدَ قِيَامَتِهِ، وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ، وَظَهَرُوا لِكَثِيرِينَ. " (أنجيل متى 27: 52-53).

وليس في الكتاب ما يفيد أن شخصًا واحدًا آمن نتيجة لقيامتهم، إن الأعمى لا ينفعه تغيير الألوان ما دام لا يقدر أن يرى، والذين يحكمون على أنفسهم بالعمى الروحي لا ينفعهم المزيد من الشهود ما داموا لا يريدون أن يؤمنوا.

لقد قالوا أو ربما وعدوا أنهم سوف يؤمنون به لو نزل من على الصليب، ولكننا نقول بكل إيمان نحن نؤمن به مسيحًا لأنه لم ينزل من على الصليب.

ثم نحن بدورنا نتساءل:

1-لماذا لم يخلّص المسيح نفسه؟

أ - لأنه لهذا جاء، وقد سبق وأخبر بذلك كثيرًا (أنجيل متى 16: 17-20.. الخ).

ب - لأن في الصليب إعلانًا لمحبة الله المتجسدة (أنجيل يوحنا 3: 16).

جـ - لأنه مسيح بالصلب، فقد أتى لبذل نفسه فدية عن الآخرين.

د - لأنه يفعل معجزاته إرضاء لرغبات الآخرين، وهو غير خاضع لأوامرهم وشهواتهم الكاذبة، بل يفعلها في الوقت المناسب ولهدف معين.

هـ - إن المسيح قد عرف أنه ينبغي أن يموت، وأن موته سيحدث ليس لكونه ضحية لا حول له، بسبب قوى الشر المحتشدة ضده، أو بسبب مصير محتم كتب عليه، وإنما لكونه قد تبنى بمحض إرادته غرض أبيه الذى هو تخليص الخطاة. كان سيموت لأجل خلاص الخطاة ويبذل حياته فدية عنهم ليعتقهم (مزمور 10: 45).

2-هل أراد المسيح أن يخلص نفسه ولم يقدر؟

قال المسيح لبطرس عندما أراد الدفاع عنه: "٥٢ فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ. لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِالسَّيْفِ يَهْلِكُونَ!٥٣أَتَظُنُّ أَنِّي لاَ أَسْتَطِيعُ الآنَ أَنْ أَطْلُبَ إِلَى أَبِي فَيُقَدِّمَ لِي أَكْثَرَ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ جَيْشًا مِنَ الْمَلاَئِكَةِ؟٥٤ فَكَيْفَ تُكَمَّلُ الْكُتُبُ: أَنَّهُ هكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ؟». " (أنجيل متى 26: 52-54).

   3-ماذا لو أراد الله إنقاذ المسيح؟

   ما هي الوسيلة التي يمكن أن يلجأ إليها في ذلك الوقت، والتي تتناسب مع عدله وعظمته وما هي النتيجة التي تعود على البشرية بعد ذلك؟

لو أراد الله إنقاذه من الصلب والموت، لكان هناك آلاف الوسائل التي كان في إمكانه استخدامها دون اللجوء للطرق التي لا تليق بعظمة الله وجلاله، والتي تؤدى بالبشرية إلى الضلال.

لو أراد الله إنقاذ، المسيح من الصلب والموت لكان يليق بجلاله وعظمته وقدرته الكلية أن ينقذه بصورة واضحة جلية وظاهرة بأن يرفعه أمام الجميع، كما فعل مع أخنوخ (سفر التكوين 5: 24)، وإيليا (سفر ملوك الثاني 2: 5-11).. فيتمجد الله أمام الجميع، ولا يقع الشعب في ضلالة كبرى.. ولكن إرادة الله كانت أن يقدم المسيح ذاته فداء للبشرية.

في الختام نقول:

صلب أي شخص آخر غير المسيح، وماذا يعنى؟

إن هذا يعنى:

1-إن الله هو خادع البشرية، وحاشا له أن يكون كذلك.

2-عدم صحة الكتاب المقدس.

أ‌- العهد القديم: في نبواته بموت المسيح.

ب‌- العهد الجديد: في كل الأحداث التي ذكرها عن موت المسيح.

3-كذب المسيح نفسه في إخباره عن موته وقيامته والمسيح لا يمكن أن يكون كاذبًا، وهو وجيه في الدنيا والأخرة.

4- خداع الرسل والتلاميذ في منادتهم وكتابتهم عن موت المسيح وقيامته ولا يمكن أن يقدم شخص حياته لموت في سبيل أمر غير حقيقي وغير مؤكد.

5-هدم لكل العقيدة المسيحية، التي بنيت على أساس موت المسيح الفدائي على الصليب.

6- خداع الاختبار المسيحي، في قبول المسيح مخلصًا شخصيًا على أساس موت المسيح على الصليب. وغفران الخطايا بسفك دم المسيح.

   7 - تكذيب للتاريخ وقد شهد لموت المسيح لا أحباؤه بل أعداؤه وإذا كان هذا. فما هو الدليل على صدق أي شيء. فحقيقة موت المسيح على الصليب حقيقة لا تقبل الشك.


 

(( المرفوع )) Lifted Up

 

الصليب

 

أب يسلم ابنه للقتل

 

الفداء في أبسط تعريفاته

 

القبر الفارغ

 

أرني أين قال المسيح أنا هو الله فأعبدوني ؟؟

 

أين قال المسيح: أنا هو الله فاعبدوني؟ - يوسف رياض

المـــــــــــــــــزيد:

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت!

الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية

قصة "ضرب الصخرة – الحجر" التى ذكرها القرآن كانت رمز نبوي لصلب المسيح

فلك نوح رمزاً للمسيح الذى أجتاز بنا طوفان الهلاك الأبدي ليهب لنا الحياة والخلود

اسْمُ اللَّهِ الْأَعْظَمُ "الْحَيُّ الْقَيُّومُ" من أسماء المسيح فى الكتاب المقدس

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

يا سائحا نحو السماء تشددا

التوحيد والتثليث للشيخ محمد محمد منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

قصة "ضرب الصخرة – الحجر" التى ذكرها القرآن كانت رمز نبوي لصلب المسيح

قصة "ضرب الصخرة – الحجر" التى ذكرها القرآن كانت رمز نبوي لصلب المسيح

 

 

مجدي تادروس

 

 

الرب هو صَخْرَ الدُّهُورِ

ورد فى (سفر التثنية 32 : 3 -4 و 18):

" ٣إِنِّي بِاسْمِ الرَّبِّ أُنَادِي. أَعْطُوا عَظَمَةً لإِلهِنَا. ٤ هُوَ الصَّخْرُ الْكَامِلُ صَنِيعُهُ. إِنَّ جَمِيعَ سُبُلِهِ عَدْلٌ. إِلهُ أَمَانَةٍ لاَ جَوْرَ فِيهِ. صِدِّيقٌ وَعَادِلٌ هُوَ.... ١٨ الصَّخْرُ الَّذِي وَلَدَكَ {أي الإله القدير الواقي الأزلي الذي أنشأك} تَرَكْتَهُ، وَنَسِيتَ اللهَ الَّذِي أَبْدَأَكَ.".

هُوَ ٱلصَّخْرُ أي القوي المنيع وهذا التشبيه من المختصات بالعهد القديم في الأصل العبراني وكثيراً ما يُستعار لله ولم يُستعر فيه لإنسان. وقد اعتاد العرب أن يشبهوا القوي الثابت بصخرة الوادي وعليه قول أبو الطيّب المتنبي (915م - 965م) فى قصيدته "أمن ازديارك في الدجى الرقباء":

أنا صَخْرَةُ الوادي إذا ما زُوحمَتْ

وإذا نَطَقْتُ فإنّني الجَــــــــــــوْزاءُ

وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَـــــــــاذِرٌ

أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَـــــــــــــــاءُ

والصَّخْرُ من أسماء الله فى الكتاب المقدس وعلى ذلك ترجم في الترجمة السبعينية بثاوس أي الله. ولكنها ترجمت الصخرة (بترا لا الصخر بتروس) بمعناها الأصلي. وأول ذكر الكلمة العبرانية المترجمة بالصخر هنا وهو «صور» («צור») ورد في (سفر الخروج 17: 6) حين ضرب موسى الصخرة في حوريب «وتلك الصخرة كانت المسيح» ومن ذلك الوقت نرى بعض أسماء القواد من بني إسرائيل يتمضن هذا المعنى (اليصور أي إلهي صخرة) و(صور يشداي أي القدير صخرتي) و(فدهصور أي فداه الصخر أو مفدي بالصخرة) (انظر سفر العدد 1: 5 و6 و10). وهذا يحملني على اليقين أن المقصود بالصخرة (بترا) كما ورد في (إنجيل متّى 16: 18).. وهذا مايؤكده الوحي فى (سفر إشعياء ٤:٢٦):

"تَوَكَّلُوا عَلَى الرَّبِّ إِلَى الأَبَدِ، لأَنَّ فِي يَاهَ الرَّبِّ {ياه يهوه. اسم مزدوج. ياه «الله» الأزلى الأبدى السرمدى القدير. و«يهوه» إله العهد} صَخْرَ الدُّهُورِ.".

وفى (سفر إشعياء ١:٥١):

«اِسْمَعُوا لِي أَيُّهَا التَّابِعُونَ الْبِرَّ الطَّالِبُونَ الرَّبَّ: انْظُرُوا إِلَى الصَّخْرِ الَّذِي مِنْهُ قُطِعْتُمْ، وَإِلَى نُقْرَةِ الْجُبِّ الَّتِي مِنْهَا حُفِرْتُمُ.".

وهذا ما أكده القديس بولس الرسول فى (رسالته الأولى لأهل كورنثوس ٤:١٠):

"وَجَمِيعَهُمْ شَرِبُوا شَرَابًا وَاحِدًا رُوحِيًّا، لأَنَّهُمْ كَانُوا يَشْرَبُونَ مِنْ صَخْرَةٍ رُوحِيَّةٍ تَابِعَتِهِمْ، وَالصَّخْرَةُ كَانَتِ الْمَسِيحَ.".

 

 

قصص ضرب الصخرة فى الكتاب المقدس

القصص الحقيقة حول الصخرة التى ضربها موسى النبي بحسب نصوص الكتاب المقدس هى كالتالي:

* الحادثة الأولى {مَسَّةَ وَمَرِيبَةَ} وكانت رمزاً للصليب بحسب فكر الرب وقد وردت فى (سفر الخروج 17 : 1 – 7):

" ١ثُمَّ ارْتَحَلَ كُلُّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَرِّيَّةِ سِينٍ بِحَسَبِ مَرَاحِلِهِمْ عَلَى مُوجِبِ أَمْرِ الرَّبِّ، وَنَزَلُوا فِي رَفِيدِيمَ. وَلَمْ يَكُنْ مَاءٌ لِيَشْرَبَ الشَّعْبُ.٢فَخَاصَمَ الشَّعْبُ مُوسَى وَقَالُوا: «أَعْطُونَا مَاءً لِنَشْرَبَ.» فَقَالَ لَهُمْ مُوسَى: «لِمَاذَا تُخَاصِمُونَنِي؟ لِمَاذَا تُجَرِّبُونَ الرَّبَّ؟»٣وَعَطِشَ هُنَاكَ الشَّعْبُ إِلَى الْمَاءِ، وَتَذَمَّرَ الشَّعْبُ عَلَى مُوسَى وَقَالُوا: «لِمَاذَا أَصْعَدْتَنَا مِنْ مِصْرَ لِتُمِيتَنَا وَأَوْلاَدَنَا وَمَوَاشِيَنَا بِالْعَطَشِ؟»٤فَصَرَخَ مُوسَى إِلَى الرَّبِّ قَائِلاً: «مَاذَا أَفْعَلُ بِهذَا الشَّعْبِ؟ بَعْدَ قَلِيل يَرْجُمُونَنِي».٥فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «مُرَّ قُدَّامَ الشَّعْبِ، وَخُذْ مَعَكَ مِنْ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ. وَعَصَاكَ الَّتِي ضَرَبْتَ بِهَا النَّهْرَ خُذْهَا فِي يَدِكَ وَاذْهَبْ.٦هَا أَنَا أَقِفُ أَمَامَكَ هُنَاكَ عَلَى الصَّخْرَةِ فِي حُورِيبَ، فَتَضْرِبُ الصَّخْرَةَ فَيَخْرُجُ مِنْهَا مَاءٌ لِيَشْرَبَ الشَّعْبُ». فَفَعَلَ مُوسَى هكَذَا أَمَامَ عُيُونِ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ.٧ وَدَعَا اسْمَ الْمَوْضِعِ «مَسَّةَ وَمَرِيبَةَ» مِنْ أَجْلِ مُخَاصَمَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَمِنْ أَجْلِ تَجْرِبَتِهِمْ لِلرَّبِّ قَائِلِينَ: «أَفِي وَسْطِنَا الرَّبُّ أَمْ لاَ؟».".

وعن هذه الحادثة يقول (سفر نحميا 9 : 15):
" ١٥ وَأَعْطَيْتَهُمْ خُبْزًا مِنَ السَّمَاءِ لِجُوعِهِمْ، وَأَخْرَجْتَ لَهُمْ مَاءً مِنَ الصَّخْرَةِ لِعَطَشِهِمْ، وَقُلْتَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوا وَيَرِثُوا الأَرْضَ الَّتِي رَفَعْتَ يَدَكَ {أى تعهدت} أَنْ تُعْطِيَهُمْ إِيَّاهَا.

وفى (سفر المزامير ٤١:١٠٥):

"شَقَّ الصَّخْرَةَ فَانْفَجَرَتِ الْمِيَاهُ. جَرَتْ فِي الْيَابِسَةِ نَهْرًا"..

وأيضاً فى (سفر المزامير ٨:١١٤):

"الْمُحَوِّلِ الصَّخْرَةَ إِلَى غُدْرَانِ مِيَاهٍ، الصَّوَّانَ إِلَى يَنَابِيعِ مِيَاهٍ.",

وأيضاً فى (سفر إشعياء ٢١:٤٨):

"وَلَمْ يَعْطَشُوا فِي الْقِفَارِ الَّتِي سَيَّرَهُمْ فِيهَا. أَجْرَى لَهُمْ مِنَ الصَّخْرِ مَاءً، وَشَقَّ الصَّخْرَ فَفَاضَتِ الْمِيَاهُ.".

* الحادثة الثانية { مَاءُ مَرِيبَةَ} وقد وردت فى (سفر العدد 20 : 1 - 13):

" ١ وَأَتَى بَنُو إِسْرَائِيلَ، الْجَمَاعَةُ كُلُّهَا، إِلَى بَرِّيَّةِ صِينَ فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ. وَأَقَامَ الشَّعْبُ فِي قَادَشَ. وَمَاتَتْ هُنَاكَ مَرْيَمُ وَدُفِنَتْ هُنَاكَ. ٢وَلَمْ يَكُنْ مَاءٌ لِلْجَمَاعَةِ فَاجْتَمَعُوا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ. ٣وَخَاصَمَ الشَّعْبُ مُوسَى وَكَلَّمُوهُ قَائِلِينَ: «لَيْتَنَا فَنِينَا فَنَاءَ إِخْوَتِنَا أَمَامَ الرَّبِّ. ٤لِمَاذَا أَتَيْتُمَا بِجَمَاعَةِ الرَّبِّ إِلَى هذِهِ الْبَرِّيَّةِ لِكَيْ نَمُوتَ فِيهَا نَحْنُ وَمَوَاشِينَا؟٥وَلِمَاذَا أَصْعَدْتُمَانَا مِنْ مِصْرَ لِتَأْتِيَا بِنَا إِلَى هذَا الْمَكَانِ الرَّدِيءِ؟ لَيْسَ هُوَ مَكَانَ زَرْعٍ وَتِينٍ وَكَرْمٍ وَرُمَّانٍ، وَلاَ فِيهِ مَاءٌ لِلشُّرْبِ! ». ٦فَأَتَى مُوسَى وَهَارُونُ مِنْ أَمَامِ الْجَمَاعَةِ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ وَسَقَطَا عَلَى وَجْهَيْهِمَا، فَتَرَاءَى لَهُمَا مَجْدُ الرَّبِّ. ٧وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً: ٨«خُذِ الْعَصَا وَاجْمَعِ الْجَمَاعَةَ أَنْتَ وَهَارُونُ أَخُوكَ، وَكَلِّمَا الصَّخْرَةَ أَمَامَ أَعْيُنِهِمْ أَنْ تُعْطِيَ مَاءَهَا، فَتُخْرِجُ لَهُمْ مَاءً مِنَ الصَّخْرَةِ وَتَسْقِي الْجَمَاعَةَ وَمَوَاشِيَهُمْ». ٩فَأَخَذَ مُوسَى الْعَصَا {عصا هارون التى أفرخت}مِنْ أَمَامِ الرَّبِّ {من أمام تابوت عهد الرب}كَمَا أَمَرَهُ، ١٠وَجَمَعَ مُوسَى وَهَارُونُ الْجُمْهُورَ أَمَامَ الصَّخْرَةِ، فَقَالَ لَهُمُ: «اسْمَعُوا أَيُّهَا الْمَرَدَةُ، أَمِنْ هذِهِ الصَّخْرَةِ نُخْرِجُ لَكُمْ مَاءً؟». ١١وَرَفَعَ مُوسَى يَدَهُ وَضَرَبَ الصَّخْرَةَ بِعَصَاهُ مَرَّتَيْنِ، فَخَرَجَ مَاءٌ غَزِيرٌ، فَشَرِبَتِ الْجَمَاعَةُ وَمَوَاشِيهَا. ١٢فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى وَهَارُونَ: «مِنْ أَجْلِ أَنَّكُمَا لَمْ تُؤْمِنَا بِي حَتَّى تُقَدِّسَانِي أَمَامَ أَعْيُنِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، لِذلِكَ لاَ تُدْخِلاَنِ هذِهِ الْجَمَاعَةَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَعْطَيْتُهُمْ إِيَّاهَا». ١٣ هذَا مَاءُ مَرِيبَةَ، حَيْثُ خَاصَمَ بَنُو إِسْرَائِيلَ الرَّبَّ، فَتَقَدَّسَ فِيهِمْ.

وعن هذه الحادثة يقول (سفر المزامير 78 : 15 – 16):

" ١٥ شَقَّ صُخُورًا فِي الْبَرِّيَّةِ، وَسَقَاهُمْ كَأَنَّهُ مِنْ لُجَجٍ عَظِيمَةٍ. ١٦ أَخْرَجَ مَجَارِيَ مِنْ صَخْرَةٍ، وَأَجْرَى مِيَاهًا كَالأَنْهَارِ.".

وأيضاً فى (سفر المزامير 106 : 32 – 33):

" ٣٢وَأَسْخَطُوهُ عَلَى مَاءِ مَرِيبَةَ حَتَّى تَأَذَّى مُوسَى بِسَبَبِهِمْ. ٣٣ لأَنَّهُمْ أَمَرُّوا رُوحَهُ حَتَّى فَرَطَ بِشَفَتَيْهِ.".

ومن حادثتي ضرب الصخرتين السابقتين نستنتج الأتي:

* فى الحادثة الأولى طلب الشعب ماءاً في رفيديم (سفر الخروج 17: 1)، أمر الله موسى بأن يضرب الصخرة والرب واقِفُ أَمَامَه هُنَاكَ عَلَى الصَّخْرَةِ فِي حُورِيبَ، (سفر الخروج 17: 6) ليخرج منها ماء ، وهو نفس ما ورد في الوحي في الإشارة للمسيح القادم بأنه سيُضرب كما ورد فى (سفر اشعياء 53: 4 – 5 ):

" ٤ لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ اللهِ وَمَذْلُولاً. ٥ وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا.".

(رسالته الأولى لأهل كورنثوس ٤:١٠):

".... وَالصَّخْرَةُ كَانَتِ الْمَسِيحَ."، فهو المضروب، المصلوب من أجل شعبه ليعطيهم ماء الحياة كما ورد فى (سفر اشعياء 55 : 1):

"١ «أَيُّهَا الْعِطَاشُ جَمِيعًا هَلُمُّوا إِلَى الْمِيَاهِ، وَالَّذِي لَيْسَ لَهُ فِضَّةٌ تَعَالَوْا اشْتَرُوا وَكُلُوا. هَلُمُّوا اشْتَرُوا بِلاَ فِضَّةٍ وَبِلاَ ثَمَنٍ خَمْرًا وَلَبَنًا.".

وفى (إنجيل يوحنا 7 : 37 - 38):

" ٣٧ وَفِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ الْعَظِيمِ مِنَ الْعِيدِ وَقَفَ يَسُوعُ وَنَادَى قِائِلاً:«إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيُقْبِلْ إِلَيَّ وَيَشْرَبْ. ٣٨ مَنْ آمَنَ بِي، كَمَا قَالَ الْكِتَابُ، تَجْرِي مِنْ بَطْنِهِ أَنْهَارُ مَاءٍ حَيٍّ» ٣٩ قَالَ هذَا عَنِ الرُّوحِ الَّذِي كَانَ الْمُؤْمِنُونَ بِهِ مُزْمِعِينَ أَنْ يَقْبَلُوهُ، لأَنَّ الرُّوحَ الْقُدُسَ لَمْ يَكُنْ قَدْ أُعْطِيَ بَعْدُ، لأَنَّ يَسُوعَ لَمْ يَكُنْ قَدْ مُجِّدَ {صُلب} بَعْدُ.."، بالفعل ضُرِب المسيح لأجل شعبه وبموته نبع ماء حي لكل من يؤمن به، أذاً الحادثة هي رمز لموت الرب يسوع المسيح على الصليب من أجل شعبه..

* فى الحادثة الثانية قال الرب لموسى وهارون "كلما الصخرة أمام أعينهم.." لكن موسى ضرب الصخرة مرتان بعصاه أنظر (سفر العدد 20: 8-11). وتلك هي الخطية التي لأجلها مُنِع موسى وهارون من دخول أرض الموعد أنظر (سفر العدد 20: 12).

وربما يبدو أن هذا العقاب كان قاسياً، لكن في ضوء خطة الله الخلاصية لبنى البشر على يد الرب يسوع المسيح فإن فعل موسى هذا حتى ولو كان خاطئاً فله بُعداً رمزي ونبوي، فعندما عطش الشعب مرة اخرى أمر الله موسى بأن لا يضرب الصخرة وانما فقط يكلمها، وكأن الصخرة التي ضربها موسى هي "صخرة حية" وهذا رمز لروح المسيح المُقام أى الروح القدس وهو المنسكب علينا الأن ويثبت ويفيض فينا للأبد، وهذا ما وضحه الرب يسوع المسيح فى (إنجيل متى 12 : 31 – 32):

" ٣١ لِذلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ خَطِيَّةٍ وَتَجْدِيفٍ يُغْفَرُ لِلنَّاسِ، وَأَمَّا التَّجْدِيفُ عَلَى الرُّوحِ فَلَنْ يُغْفَرَ لِلنَّاسِ. ٣٢ وَمَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ يُغْفَرُ لَهُ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ، لاَ فِي هذَا الْعَالَمِ وَلاَ فِي الآتِي.".

فموسى لم يطيع وضرب الصخرة مرتان، وهذا ما تسبب في حرمانه من دخول الأرض لعدم طاعته في هذا الأمر، " ١٢فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى وَهَارُونَ: «مِنْ أَجْلِ أَنَّكُمَا لَمْ تُؤْمِنَا بِي حَتَّى تُقَدِّسَانِي أَمَامَ أَعْيُنِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، لِذلِكَ لاَ تُدْخِلاَنِ هذِهِ الْجَمَاعَةَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَعْطَيْتُهُمْ إِيَّاهَا».

فالمسيح الذي ضُرِب وصلب وقبر وقام مرة واحدة لأجل الشعب وفاض بالماء الحي لكل من يقبله ويؤمن به، لن يُضرب ويموت مرة أخرى. لأن خلاصه كامل وشامل لكل زمان وفى أى مكان، وعلينا أن نرتوى من سكيب روحه القدوس عندما نطلبه كما قال فى (إنجيل متى 7 : 7 ):

"٧ «اِسْأَلُوا تُعْطَوْا. اُطْلُبُوا تَجِدُوا. اِقْرَعُوا يُفْتَحْ لَكُمْ. ٨ لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَسْأَلُ يَأْخُذُ، وَمَنْ يَطْلُبُ يَجِدُ، وَمَنْ يَقْرَعُ يُفْتَحُ لَهُ."، وكل من يؤمن به كما قال فى (إنجيل يوحنا ٣٨:٧):

" ٣٨ مَنْ آمَنَ بِي، كَمَا قَالَ الْكِتَابُ، تَجْرِي مِنْ بَطْنِهِ أَنْهَارُ مَاءٍ حَيٍّ».".

* أذاً الحادثتين فى العهد القديم لهما معنى روحي وبُعد نبوي خاص بصلب المسيح فى الذى تم فى العهد الجديد، ولكن عندما أقتبس كاتب القرآن القصة لم يفهم مخزاها ولا بعدها النبوي كنبوة عن صلب المسيح وهذا ما سنراه فى سرد ما ورد فى القرآن وكتب التفاسير للنص كما يلي:

 

 

ضرب الصخرة – الحجر فى القرآن

يقول كاتب القرآن فى (سورة البقرة 2 : 60):

" وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (60)،

 

 

يقول ابن كثير فى تفسيره للنص:

" يَقُولُ تَعَالَى : وَاذْكُرُوا نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ فِي إِجَابَتِي لِنَبِيِّكُمْ مُوسَى ، عَلَيْهِ السَّلَامُ ، حِينَ اسْتَسْقَانِي لَكُمْ ، وَتَيْسِيرِي لَكُمُ الْمَاءَ ، وَإِخْرَاجَهُ لَكُمْ مِنْ حَجَرٍ يُحْمَلُ مَعَكُمْ ، وَتَفْجِيرِي الْمَاءَ لَكُمْ مِنْهُ مِنْ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ عَيْنًا لِكُلِّ سِبْطٍ مِنْ أَسْبَاطِكُمُ عَيْنٌ قَدْ عَرَفُوهَا ، فَكُلُوا مِنَ الْمَنِّ وَالسَّلْوَى ، وَاشْرَبُوا مِنْ هَذَا الْمَاءِ الَّذِي أَنْبَعْتُهُ لَكُمْ بِلَا سَعْيٍ مِنْكُمْ وَلَا كَدٍّ ، وَاعْبُدُوا الَّذِي سَخَّرَ لَكُمْ ذَلِكَ . ( وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ ) وَلَا تُقَابِلُوا النِّعَمَ بِالْعِصْيَانِ فَتُسْلَبُوهَا . وَقَدْ بَسَطَهُ الْمُفَسِّرُونَ فِي كَلَامِهِمْ ، كَمَا قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : وَجُعِلَ بَيْنَ ظَهْرَانَيْهِمْ حَجَرٌ مُرَبَّعٌ وَأُمِرَ مُوسَى ، عَلَيْهِ السَّلَامُ ، فَضَرَبَهُ بِعَصَاهُ ، فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ، فِي كُلِّ نَاحِيَةٍ مِنْهُ ثَلَاثُ عُيُونٍ ، وَأَعْلَمَ كُلَّ سِبْطٍ عَيْنَهُمْ ، يَشْرَبُونَ مِنْهَا لَا يَرْتَحِلُونَ مِنْ مَنْقَلَةٍ إِلَّا وَجَدُوا ذَلِكَ مَعَهُمْ بِالْمَكَانِ الَّذِي كَانَ مِنْهُمْ بِالْمَنْزِلِ الْأَوَّلِ .

وَهَذَا قِطْعَةٌ مِنَ الْحَدِيثِ الَّذِي رَوَاهُ النَّسَائِيُّ ، وَابْنُ جَرِيرٍ ، وَابْنُ أَبِي حَاتِمٍ ، وَهُوَ حَدِيثُ الْفُتُونِ الطَّوِيلُ .

وَقَالَ عَطِيَّةُ الْعَوْفِيُّ : وَجُعِلَ لَهُمْ حَجَرٌ مِثْلُ رَأْسِ الثَّوْرِ يُحْمَلُ عَلَى ثَوْرٍ ، فَإِذَا نَزَلُوا مَنْزِلًا وَضَعُوهُ فَضَرَبَهُ مُوسَى بِعَصَاهُ ، فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ، فَإِذَا سَارُوا حَمَلُوهُ عَلَى ثَوْرٍ ، فَاسْتَمْسَكَ الْمَاءُ .[ص: 279]

وَقَالَ عُثْمَانُ بْنُ عَطَاءٍ الْخُرَاسَانِيُّ ، عَنْ أَبِيهِ : كَانَ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ حَجَرٌ ، فَكَانَ يَضَعُهُ هَارُونُ وَيَضْرِبُهُ مُوسَى بِالْعَصَا .

وَقَالَ قَتَادَةُ : كَانَ حَجَرًا طُورِيًّا ، مِنَ الطُّورِ ، يَحْمِلُونَهُ مَعَهُمْ حَتَّى إِذَا نَزَلُوا ضَرَبَهُ مُوسَى بِعَصَاهُ .

[ وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ : وَقِيلَ : كَانَ مِنْ رُخَامٍ وَكَانَ ذِرَاعًا فِي ذِرَاعٍ ،

وَقِيلَ : مِثْلَ رَأْسِ الْإِنْسَانِ ،

وَقِيلَ : كَانَ مِنْ أُسُسِ الْجَنَّةِ طُولُهُ عَشَرَةُ أَذْرُعٍ عَلَى طُولِ مُوسَى . وَلَهُ شُعْبَتَانِ تَتَّقِدَانِ فِي الظُّلْمَةِ وَكَانَ يُحْمَلُ عَلَى حِمَارٍ ،

قَالَ : وَقِيلَ : أَهْبَطَهُ آدَمُ مِنَ الْجَنَّةِ فَتَوَارَثُوهُ ، حَتَّى وَقَعَ إِلَى شُعَيْبٍ فَدَفَعَهُ إِلَيْهِ مَعَ الْعَصَا ،

وَقِيلَ : هُوَ الْحَجَرُ الَّذِي وَضَعَ عَلَيْهِ ثَوْبَهُ حِينَ اغْتَسَلَ ، فَقَالَ لَهُ جِبْرِيلُ : ارْفَعْ هَذَا الْحَجَرَ فَإِنَّ فِيهِ قُدْرَةً وَلَكَ فِيهِ مُعْجِزَةً ، فَحَمَلَهُ فِي مِخْلَاتِهِ .

قَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ : وَيُحْتَمَلُ أَنْ تَكُونَ اللَّامُ لِلْجِنْسِ لَا لِلْعَهْدِ ، أَيِ اضْرِبِ الشَّيْءَ الَّذِي يُقَالُ لَهُ الْحَجَرُ ، وَعَنِ الْحَسَنِ لَمْ يَأْمُرْهُ أَنْ يَضْرِبَ حَجَرًا بِعَيْنِهِ ، قَالَ : وَهَذَا أَظْهَرُ فِي الْمُعْجِزَةِ وَأَبْيَنُ فِي الْقُدْرَةِ فَكَانَ يَضْرِبُ الْحَجَرَ بِعَصَاهُ فَيَنْفَجِرُ ثُمَّ يَضْرِبُهُ فَيَيْبَسُ ، فَقَالُوا : إِنْ فَقَدَ مُوسَى هَذَا الْحَجَرَ عَطِشْنَا ، فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ أَنْ يُكَلِّمَ الْحِجَارَةَ فَتَنْفَجِرَ وَلَا يَمَسَّهَا بِالْعَصَا لَعَلَّهُمْ يُقِرُّونَ] .

وَقَالَ يَحْيَى بْنُ النَّضْرِ : قُلْتُ لِجُوَيْبِرٍ : كَيْفَ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ ؟ قَالَ : كَانَ مُوسَى يَضَعُ الْحَجَرَ ، وَيَقُومُ مِنْ كُلِّ سِبْطٍ رَجُلٌ ، وَيَضْرِبُ مُوسَى الْحَجَرَ فَيَنْفَجِرُ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا فَيَنْضَحُ مِنْ كُلِّ عَيْنٍ عَلَى رَجُلٍ ، فَيَدْعُو ذَلِكَ الرَّجُلُ سِبْطَهُ إِلَى تِلْكَ الْعَيْنِ .

وَقَالَ الضَّحَّاكُ : قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : لَمَّا كَانَ بَنُو إِسْرَائِيلَ فِي التِّيهِ شَقَّ لَهُمْ مِنَ الْحَجَرِ أَنْهَارًا .

وَقَالَ سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : ذَلِكَ فِي التِّيهِ ، ضَرَبَ لَهُمْ مُوسَى الْحَجَرَ فَصَارَ فِيهِ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا مِنْ مَاءٍ ، لِكُلِّ سِبْطٍ مِنْهُمْ عَيْنٌ يَشْرَبُونَ مِنْهَا .

وَقَالَ مُجَاهِدٌ نَحْوَ قَوْلِ ابْنِ عَبَّاسٍ .

وَهَذِهِ الْقِصَّةُ شَبِيهَةٌ بِالْقِصَّةِ الْمَذْكُورَةِ فِي سُورَةِ الْأَعْرَافِ ، وَلَكِنَّ تِلْكَ مَكِّيَّةٌ ، فَلِذَلِكَ كَانَ الْإِخْبَارُ عَنْهُمْ بِضَمِيرِ الْغَائِبِ ؛ لِأَنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُصُّ ذَلِكَ عَلَى رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَمَّا فَعَلَ بِهِمْ . وَأَمَّا فِي هَذِهِ السُّورَةِ ، وَهِيَ الْبَقَرَةُ فَهِيَ مَدَنِيَّةٌ ؛ فَلِهَذَا كَانَ الْخِطَابُ فِيهَا مُتَوَجِّهًا إِلَيْهِمْ . وَأَخْبَرَ هُنَاكَ بُقُولِهِ: ( فَانْبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ) [ الْأَعْرَافِ : 160 ] وَهُوَ أَوَّلُ الِانْفِجَارِ ، وَأَخْبَرَ هَاهُنَا بِمَا آلَ إِلَيْهِ الْأَمْرُ آخِرًا وَهُوَ الِانْفِجَارُ فَنَاسَبَ ذِكْرَ الِانْفِجَارِ هَاهُنَا ، وَذَاكَ هُنَاكَ ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ .

وَبَيْنَ السِّيَاقَيْنِ تَبَايُنٌ مِنْ عَشْرَةِ أَوْجُهٍ لَفْظِيَّةٍ وَمَعْنَوِيَّةٍ قَدْ سَأَلَ عَنْهَا الرَّازِيُّ فِي تَفْسِيرِهِ وَأَجَابَ عَنْهَا بِمَا عِنْدَهُ ، وَالْأَمْرُ فِي ذَلِكَ قَرِيبٌ وَاللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَعْلَمُ بِأَسْرَارِ كِتَابِهِ .[ ص: 280 ]..

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=93&flag=1&bk_no=49&surano=2&ayano=60

 

 

ويقول الطبري فى تفسيره للنص:

يَعْنِي بِقَوْلِهِ : ( وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ ) ، وَإِذِ اسْتَسْقَانَا مُوسَى لِقَوْمِهِ ، أَيْ سَأَلَنَا أَنْ نَسْقِيَ قَوْمَهُ مَاءً . فَتَرَكَ ذِكْرَ الْمَسْئُولِ ذَلِكَ ، وَالْمَعْنَى الَّذِي سَأَلَ مُوسَى ، إِذْ كَانَ فِيمَا ذَكَرَ مِنَ الْكَلَامِ الظَّاهِرِ دَلَالَةٌ عَلَى مَعْنَى مَا تَرَكَ .

وَكَذَلِكَ قَوْلُهُ : ( فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ) ، مِمَّا اسْتُغْنِيَ بِدَلَالَةِ الظَّاهِرِ عَلَى الْمَتْرُوكِ مِنْهُ . وَذَلِكَ أَنَّ مَعْنَى الْكَلَامِ : فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ ، فَضَرَبَهُ ، فَانْفَجَرَتْ . فَتُرِكَ ذِكْرُ الْخَبَرِ عَنْ ضَرْبِ مُوسَى الْحَجَرَ ، إِذْ كَانَ فِيمَا ذَكَرَ دَلَالَةً عَلَى الْمُرَادِ مِنْهُ .

1043 -حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ مُعَاذٍ قَالَ ، حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي عَرُوبَةَ ، عَنْ قَتَادَةَ قَوْلُهُ : ( وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ ) الْآيَةَ قَالَ ، كَانَ هَذَا إِذْ هُمْ فِي الْبَرِّيَّةِ اشْتَكَوْا إِلَى نَبِيِّهِمُ الظَّمَأَ ، فَأُمِرُوا بِحَجَرٍ طُورِيٍّ - أَيْ مِنَ الطَّوْرِ - أَنْ يَضْرِبَهُ مُوسَى بِعَصَاهُ . فَكَانُوا يَحْمِلُونَهُ مَعَهُمْ ، فَإِذَا نَزَلُوا ضَرَبَهُ مُوسَى بِعَصَاهُ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ، لِكُلِّ سِبْطٍ عَيْنٌ مَعْلُومَةٌ مُسْتَفِيضٌ مَاؤُهَا لَهُمْ.

1044 -حَدَّثَنِي تَمِيمُ بْنُ الْمُنْتَصِرِ قَالَ ، حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ قَالَ ، حَدَّثَنَا أَصْبَغُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ أَبِي أَيُّوبَ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : ذَلِكَ فِي التِّيهِ ; ظَلَّلَ عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ ، وَأَنْزَلَ عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى ، وَجَعَلَ لَهُمْ ثِيَابًا لَا تَبْلَى وَلَا تَتَّسِخُ ، وَجُعِلَ بَيْنَ ظَهْرَانَيْهِمِ حَجَرٌ مُرَبَّعٌ ، وَأَمَرَ مُوسَى فَضَرَبَ بِعَصَاهُ الْحَجَرَ ، فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا فِي كُلِّ نَاحِيَةٍ مِنْهُ ثَلَاثُ عُيُونٍ ، لِكُلِّ سِبْطٍ عَيْنٌ ; وَلَا يَرْتَحِلُونَ مَنْقَلَةً إِلَّا وَجَدُوا ذَلِكَ الْحَجَرَ مَعَهُمْ بِالْمَكَانِ الَّذِي كَانَ بِهِ مَعَهُمْ فِي الْمَنْزِلِ الْأَوَّلِ.

1045 - حَدَّثَنِي عَبْدُ الْكَرِيمِ قَالَ ، أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ بَشَّارٍ قَالَ ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ، عَنْ عِكْرِمَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : ذَلِكَ فِي التِّيهِ . ضَرَبَ لَهُمْ مُوسَى الْحَجَرَ ، فَصَارَ فِيهِ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا مِنْ مَاءٍ ، لِكُلِّ سِبْطٍ مِنْهُمْ عَيْنٌ يَشْرَبُونَ مِنْهَا .

1047 -حَدَّثَنَا الْقَاسِمُ بْنُ الْحَسَنِ قَالَ ، حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ قَالَ ، حَدَّثَنِي حَجَّاجٌ [ ص: 121 ] ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ ، عَنْ مُجَاهِدٍ قَوْلُهُ : ( وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ ) ، قَالَ : خَافُوا الظَّمَأَ فِي تِيهِهِمْ حِينَ تَاهُوا ، فَانْفَجَرَ لَهُمُ الْحَجَرُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ عَيْنًا ، ضَرْبَهُ مُوسَى . قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ : قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : " الْأَسْبَاطٌ " بَنُو يَعْقُوبَ ، كَانُوا اثْنَيْ عَشَرَ رَجُلًا كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ وَلَدَ سِبْطًا ، أُمَّةً مِنَ النَّاسِ .

1048 - وَحَدَّثَنِي يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى قَالَ ، أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ قَالَ ، قَالَ ابْنُ زَيْدٍ : اسْتَسْقَى لَهُمْ مُوسَى فِي التِّيهِ ، فَسُقُوا فِي حَجَرٍ مِثْلِ رَأْسِ الشَّاةِ ، قَالَ : يُلْقُونَهُ فِي جَوَانِبِ الْجَوَالِقِ إِذَا ارْتَحَلُوا ، وَيَقْرَعُهُ مُوسَى بِالْعَصَا إِذَا نَزَلَ ، فَتَنْفَجِرُ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ، لِكُلِّ سِبْطٍ مِنْهُمْ عَيْنٌ ، فَكَانَ بَنُو إِسْرَائِيلَ يَشْرَبُونَ مِنْهُ ، حَتَّى إِذَا كَانَ الرَّحِيلُ اسْتَمْسَكَتِ الْعُيُونُ ، وَقِيلَ بِهِ فَأُلْقِيَ فِي جَانِبِ الْجُوَالِقِ . فَإِذَا نَزَلَ رَمَى بِهِ ، فَقَرَعَهُ بِالْعَصَا ، فَتَفَجَّرَتْ عَيْنٌ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ مِثْلُ الْبَحْرِ .

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=201&flag=1&bk_no=50&surano=2&ayano=60

 

 

يقول البغوي فى تفسيره للنص:

"(وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى ) طَلَبَ السُّقْيَا ( لِقَوْمِهِ ) وَذَلِكَ أَنَّهُمْ عَطِشُوا فِي التِّيهِ فَسَأَلُوا مُوسَى أَنْ يَسْتَسْقِيَ لَهُمْ فَفَعَلَ فَأَوْحَى إِلَيْهِ كَمَا قَالَ : ( فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ ) وَكَانَتْ مِنْ آسِ الْجَنَّةِ طُولُهَا عَشَرَةُ أَذْرُعٍ عَلَى طُولِ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ وَلَهَا شُعْبَتَانِ تَتَّقِدَانِ فِي الظُّلْمَةِ نُورًا وَاسْمُهَا عَلَّيْقٌ حَمَلَهَا آدَمُ عَلَيْهِ [ ص: 100 ] السَّلَامُ مِنَ الْجَنَّةِ فَتَوَارَثَهَا الْأَنْبِيَاءُ حَتَّى وَصَلَتْ إِلَى شُعَيْبٍ عَلَيْهِ السَّلَامُ فَأَعْطَاهَا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ .

قَالَ مُقَاتِلٌ : اسْمُ الْعَصَا بنعته قَوْلُهُ تَعَالَى ( الْحَجَرَ ) اخْتَلَفُوا فِيهِ قَالَ وَهْبٌ : لَمْ يَكُنْ حَجَرًا مُعَيَّنًا بَلْ كَانَ مُوسَى يَضْرِبُ أَيَّ حَجَرٍ كَانَ مِنْ عُرْضِ الْحِجَارَةِ فَيَنْفَجِرُ عُيُونًا لِكُلِّ سِبْطٍ عَيْنٌ وَكَانُوا اثْنَيْ عَشَرَ سِبْطًا ثُمَّ تُسِيلُ كُلُّ عَيْنٍ فِي جَدْوَلٍ إِلَى السِّبْطِ الَّذِي أُمِرَ أَنْ يَسْقِيَهُمْ وَقَالَ الْآخَرُونَ كَانَ حَجَرًا مُعَيَّنًا بِدَلِيلٍ أَنَّهُ عُرِّفَ بِالْأَلِفِ وَاللَّامِ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : كَانَ حَجَرًا خَفِيفًا مُرَبَّعًا عَلَى قَدْرِ رَأْسِ الرَّجُلِ كَانَ يَضَعُهُ فِي مِخْلَاتِهِ فَإِذَا احْتَاجُوا إِلَى الْمَاءِ وَضَعَهُ وَضَرَبَهُ بِعَصَاهُ وَقَالَ عَطَاءٌ : كَانَ لِلْحَجَرِ أَرْبَعَةُ وُجُوهٍ لِكُلِّ وَجْهٍ ثَلَاثَةُ أَعْيُنٍ لِكُلِّ سِبْطٍ عَيْنٌ وَقِيلَ كَانَ الْحَجَرُ رُخَامًا ، وَقِيلَ كَانَ مِنَ الْكَذَّانِ فِيهِ اثْنَتَا عَشْرَةَ حُفْرَةً يَنْبُعُ مِنْ كُلِّ حُفْرَةٍ عَيْنُ مَاءٍ عَذْبٍ فَإِذَا فَرَغُوا وَأَرَادَ مُوسَى حَمْلَهُ ضَرَبَهُ بِعَصَاهُ فَيَذْهَبُ الْمَاءُ وَكَانَ يَسْقِي كُلَّ يَوْمٍ سِتَّمِائَةِ أَلْفٍ

وَقَالَ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ : هُوَ الْحَجَرُ الَّذِي وَضَعَ مُوسَى ثَوْبَهُ عَلَيْهِ لِيَغْتَسِلَ فَفَرَّ بِثَوْبِهِ وَمَرَّ بِهِ عَلَى مَلَأٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ حِينَ رَمَوْهُ بِالْأُدْرَةِ فَلَمَّا وَقَفَ أَتَاهُ جِبْرَائِيلُ فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُولُ ارْفَعْ هَذَا الْحَجَرَ فَلِي فِيهِ قُدْرَةٌ وَلَكَ فِيهِ مُعْجِزَةٌ فَرَفَعَهُ وَوَضَعُهُ فِي مِخْلَاتِهِ

قَالَ عَطَاءٌ : كَانَ يَضْرِبُهُ مُوسَى اثْنَتَيْ عَشْرَةَ ضَرْبَةً فَيَظْهَرُ عَلَى مَوْضِعِ كُلِّ ضَرْبَةٍ مِثْلُ ثَدْيِ الْمَرْأَةِ فَيَعْرَقُ ثُمَّ يَتَفَجَّرُ الْأَنْهَارُ ثُمَّ تَسِيلُ .

وَأَكْثَرُ أَهْلِ التَّفْسِيرِ يَقُولُونَ انْبَجَسَتْ وَانْفَجَرَتْ وَاحِدٌ وَقَالَ أَبُو عَمْرِو بْنُ الْعَلَاءِ : انْبَجَسَتْ عَرِقَتْ وَانْفَجَرَتْ أَيْ : سَالَتْ فَذَلِكَ قَوْلُهُ تَعَالَى

( فَانْفَجَرَتْ ) أَيْ فَضَرَبَ فَانْفَجَرَتْ أَيْ سَالَتْ مِنْهُ ( اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ) عَلَى عَدَدِ الْأَسْبَاطِ ( قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ ) مَوْضِعَ شُرْبِهِمْ لَا يُدْخِلُ سِبْطٌ عَلَى غَيْرِهِ فِي شُرْبِهِ ( كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ ) أَيْ وَقُلْنَا لَهُمْ كُلُوا مِنَ الْمَنِّ وَالسَّلْوَى وَاشْرَبُوا مِنَ الْمَاءِ فَهَذَا كُلُّهُ مِنْ رِزْقِ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَا مَشَقَّةٍ ( وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ ) وَالْعَيْثُ أَشَدُّ الْفَسَادِ يُقَالُ عَثَى يَعْثِي عَيْثًا وَعَثَا يَعْثُو عَثْوًا وَعَاثَ يَعِيثُ عَيْثًا.

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&idfrom=30&idto=30&bk_no=51&ID=29

 

 

ويقول البيضاوي فى تفسيره اانص:

" فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ اللَّامُ فِيهِ لِلْعَهْدِ عَلَى مَا رُوِيَ أَنَّهُ كَانَ حَجَرًا طُورِيًّا. مُكَعَّبًا حَمَلَهُ مَعَهُ، وَكَانَتْ تَنْبُعُ مِنْ كُلِّ وَجْهٍ ثَلَاثُ أَعْيُنٍ، تَسِيلُ كُلُّ عَيْنٍ فِي جَدْوَلٍ إِلَى سِبْطٍ، وَكَانُوا سِتَّمِائَةِ أَلْفٍ وَسَعَةُ الْمُعَسْكَرِ اثْنَا عَشَرَ مِيلًا، أَوْ حَجَرًا أَهْبَطَهُ آدَمُ مِنَ الْجَنَّةِ، وَوَقَعَ إِلَى شُعَيْبٍ عَلَيْهِ السَّلَامُ فَأَعْطَاهُ لِمُوسَى مَعَ الْعَصَا،

أَوِ الْحَجَرَ الَّذِي فَرَّ بِثَوْبِهِ لَمَّا وَضَعَهُ عَلَيْهِ لِيَغْتَسِلَ وَبَرَّأَهُ اللَّهُ بِهِ عَمَّا رَمَوْهُ بِهِ مِنَ الْأُدْرَةِ، فَأَشَارَ إِلَيْهِ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَامُ بِحَمْلِهِ، أَوْ لِلْجِنْسِ وَهَذَا أَظْهَرُ فِي الْحُجَّةِ. قِيلَ لَمْ يَأْمُرْهُ بِأَنْ يَضْرِبَ حَجَرًا بِعَيْنِهِ، وَلَكِنْ لَمَّا قَالُوا: كَيْفَ بِنَا لَوْ أَفْضَيْنَا إِلَى أَرْضٍ لَا حِجَارَةَ بِهَا؟ حَمَلَ حَجَرًا فِي مِخْلَاتِهِ، وَكَانَ يَضْرِبُهُ بِعَصَاهُ إِذَا نَزَلَ فَيَنْفَجِرُ، وَيَضْرِبُهُ بِهَا إِذَا ارْتَحَلَ فَيَيْبَسُ، فَقَالُوا: إِنْ فَقَدَ مُوسَى عَصَاهُ مُتْنَا عَطَشًا، فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ لَا تَقْرَعِ الْحَجَرَ وَكَلِّمْهُ يُطِعْكَ لَعَلَّهُمْ يَعْتَبِرُونَ. وَقِيلَ كَانَ الْحَجَرُ مِنْ رُخَامٍ وَكَانَ ذِرَاعًا فِي ذِرَاعٍ، وَالْعَصَا عَشَرَةَ أَذْرُعٍ عَلَى طُولِ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ مِنْ آسِ الْجَنَّةِ وَلَهَا شُعْبَتَانِ تَتَّقِدَانِ فِي الظُّلْمَةِ.

فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا مُتَعَلِّقٌ بِمَحْذُوفٍ تَقْدِيرُهُ: فَإِنْ ضَرَبْتَ فَقَدِ انْفَجَرَتْ، أَوْ فَضَرَبَ فَانْفَجَرَتْ، كَمَا مَرَّ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: فَتَابَ عَلَيْكُمْ . وَقُرِئَ « عَشَرَةَ » بِكَسْرِ الشِّينِ وَفَتْحِهَا وَهُمَا لُغَتَانِ فِيهِ.

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=68&flag=1&bk_no=205&surano=2&ayano=6

 

0

وفى (سورة الأعراف 7 : 160):

" وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا أُمَمًا وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (160)،

 

 

يقول البغوي فى تفسيره للنص:

"قَوْلُهُ تَعَالَى : ( وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ ) فِي التِّيهِ ، ( أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْبَجَسَتْ ) انْفَجَرَتْ .

وَقَالَ أَبُو عَمْرِو بْنِ الْعَلَاءِ : عَرِقَتْ وَهُوَ الِانْبِجَاسُ ، ثُمَّ انْفَجَرَتْ ، ( مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ) لِكُلِّ سِبْطٍ عَيْنٌ ( قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ ) كُلُّ سِبْطٍ ، ( مَشْرَبَهُمْ ) وَكُلُّ سِبْطٍ بَنُو أَبٍ وَاحِدٍ .".

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=559&flag=1&bk_no=51&surano=7&ayano=160

 

 

وفى تفسير الدر المصون للنص يقول:

قَوْلُهُ: أَنِ اضْرِبْ يَجُوزُ فِي "أَنْ" أَنْ تَكُونَ الْمُفَسِّرَةَ لِلْإِيحَاءِ، وَأَنْ تَكُونَ الْمَصْدَرِيَّةَ.

وَقَوْلُهُ: "فَانْبَجَسَتْ" كَقَوْلِهِ: فَانْفَجَرَتْ إِعْرَابًا وَتَقْدِيرًا وَمَعْنَىً، وَقَدْ تَقَدَّمَ جَمِيعُ ذَلِكَ فِي الْبَقَرَةِ. وَقِيلَ: الِانْبِجَاسُ: الْعَرَقُ. قَالَ [ ص: 488 ] أَبُو عَمْرِو بْنُ الْعَلَاءِ:

"انْبَجَسَتْ: عَرِقَتْ، وَانْفَجَرَتْ: سَالَتْ"، فَفَرَّقَ بَيْنَهُمَا بِمَا ذُكِرَ، وَفِي التَّفْسِيرِ أَنَّ مُوسَى عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ كَانَ إِذَا ضَرَبَ الْحَجَرَ ظَهَرَ عَلَيْهِ مِثْلُ ثَدْيِ الْمَرْأَةِ فَيَعْرَقُ ثُمَّ يَسِيلُ، وَهُمَا قَرِيبَانِ مِنَ الْفَرْقِ الْمَذْكُورِ فِي النَّضْخِ وَالنَّضْحِ.

وَقَالَ الرَّاغِبُ: يُقَالُ: بَجَسَ الْمَاءُ وَانْبَجَسَ انْفَجَرَ، لَكِنَّ الِانْبِجَاسَ أَكْثَرُ مَا يُقَالُ فِيمَا يَخْرُجُ مِنْ شَيْءٍ ضَيِّقٍ، وَالِانْفِجَارُ يُسْتَعْمَلُ فِيهِ وَفِيمَا يَخْرُجُ مِنْ شَيْءٍ وَاسِعٍ، وَلِذَلِكَ قَالَ تَعَالَى: فَانْبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ، وَفِي مَوْضِعٍ آخَرَ فَانْفَجَرَتْ ، فَاسْتُعْمِلَ حَيْثُ ضَاقَ الْمَخْرَجُ اللَّفْظَتَانِ، يَعْنِي فَفَرَّقَ بَيْنَهُمَا بِالْعُمُومِ وَالْخُصُوصِ، فَكُلُّ انْبِجَاسٍ انْفِجَارٌ مِنْ غَيْرِ عَكْسٍ.

وَقَالَ الْهَرَوِيُّ: يُقَالُ: انْبَجَسَ وَتَبَجَّسَ وَتَفَجَّرَ وَتَفَتَّقَ بِمَعْنًى وَاحِدٍ، وَفِي حَدِيثِ حُذَيْفَةَ: "مَا مِنَّا إِلَّا رَجُلٌ لَهُ آمَّةٌ يَبْجُسُهَا الظُّفُرُ غَيْرَ رَجُلَيْنِ"، يَعْنِي عُمَرَ وَعَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمُ.

الْآمَّةُ: الشَّجَّةُ تَبْلُغُ أُمَّ الرَّأْسِ، وَهَذَا مَثَلٌ يَعْنِي أَنَّ الْآمَّةَ مِنَّا قَدِ امْتَلَأَتْ صَدِيدًا بِحَيْثُ إِنَّهُ يُقْدَرُ عَلَى اسْتِخْرَاجِ مَا فِيهَا بِالظَّفَرِ مِنْ غَيْرِ احْتِيَاجٍ إِلَى آلَةِ حَدِيدٍ كَالْمِبْضَعِ فَعَبَّرَ عَنْ ذَلِكَ الْإِنْسَانِ بِذَلِكَ، وَأَنَّهُ تَفَاقَمَ إِلَى أَنْ صَارَ يُشْبِهُ شَجَّةً هَذِهِ صِفَتُهَا.

https://islamweb.net/ar/library/index.php?page=bookcontents&ID=1015&flag=1&bk_no=215&surano=7&ayano=160

 

 

ومما سبق من نصوص القرآنية وتفسيرها نستنتج أن الحجر:

1-    حَجَرٌ مِثْلُ رَأْسِ الثَّوْرِ يُحْمَلُ عَلَى ثَوْرٍ.

2-    كَانَ مِنْ رُخَامٍ وَكَانَ ذِرَاعًا فِي ذِرَاعٍ ،

3-    مِثْلَ رَأْسِ الْإِنْسَانِ،

4-    حَجَرٍ مِثْلِ رَأْسِ الشَّاةِ أى مثل رأس الخروف أى الذبح العظيم!!

5-    كَانَ مِنْ أُسُسِ الْجَنَّةِ طُولُهُ عَشَرَةُ أَذْرُعٍ عَلَى طُولِ مُوسَى . وَلَهُ شُعْبَتَانِ تَتَّقِدَانِ فِي الظُّلْمَةِ وَكَانَ يُحْمَلُ عَلَى حِمَارٍ ،

6-    عصا موسى وَكَانَتْ مِنْ آسِ الْجَنَّةِ طُولُهَا عَشَرَةُ أَذْرُعٍ عَلَى طُولِ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ وَلَهَا شُعْبَتَانِ تَتَّقِدَانِ فِي الظُّلْمَةِ نُورًا وَاسْمُهَا عَلَّيْقٌ حَمَلَهَا آدَمُ عَلَيْهِ السَّلَامُ مِنَ الْجَنَّةِ فَتَوَارَثَهَا الْأَنْبِيَاءُ!!!!!

7-    وَقِيلَ كَانَ الْحَجَرُ مِنْ رُخَامٍ وَكَانَ ذِرَاعًا فِي ذِرَاعٍ، وَالْعَصَا عَشَرَةَ أَذْرُعٍ عَلَى طُولِ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ مِنْ آسِ الْجَنَّةِ وَلَهَا شُعْبَتَانِ تَتَّقِدَانِ فِي الظُّلْمَةِ.

8-    أَهْبَطَهُ آدَمُ مِنَ الْجَنَّةِ فَتَوَارَثُوهُ ، حَتَّى وَقَعَ إِلَى شُعَيْبٍ فَدَفَعَهُ إِلَيْهِ مَعَ الْعَصَا ،أى إلى موسى.

9-    يَشْرَبُونَ مِنْهَا لَا يَرْتَحِلُونَ مِنْ مَنْقَلَةٍ إِلَّا وَجَدُوا ذَلِكَ مَعَهُمْ بِالْمَكَانِ الَّذِي كَانَ مِنْهُمْ بِالْمَنْزِلِ الْأَوَّلِ، أى أن الحجر كان يتبعهم حيث يسيرون!!!

10-                       لَمَّا كَانَ بَنُو إِسْرَائِيلَ فِي التِّيهِ شَقَّ لَهُمْ مِنَ الْحَجَرِ أَنْهَارًا .

11-                       خاف بني إسرائيل فقالوا: إِنْ فَقَدَ مُوسَى هَذَا الْحَجَرَ عَطِشْنَا ، فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ أَنْ يُكَلِّمَ الْحِجَارَةَ فَتَنْفَجِرَ وَلَا يَمَسَّهَا بِالْعَصَا لَعَلَّهُمْ يُقِرُّونَ.

12-                       حَجَرٌ مُرَبَّعٌ ، وَأَمَرَ مُوسَى فَضَرَبَ بِعَصَاهُ الْحَجَرَ ، فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا فِي كُلِّ نَاحِيَةٍ مِنْهُ ثَلَاثُ عُيُونٍ ، لِكُلِّ سِبْطٍ عَيْنٌ.

13-                       وَقِيلَ كَانَ مِنَ الْكَذَّانِ فِيهِ اثْنَتَا عَشْرَةَ حُفْرَةً يَنْبُعُ مِنْ كُلِّ حُفْرَةٍ عَيْنُ مَاءٍ عَذْبٍ فَإِذَا فَرَغُوا وَأَرَادَ مُوسَى حَمْلَهُ ضَرَبَهُ بِعَصَاهُ فَيَذْهَبُ الْمَاءُ وَكَانَ يَسْقِي كُلَّ يَوْمٍ سِتَّمِائَةِ أَلْفٍ.

14-                       فَيَظْهَرُ عَلَى مَوْضِعِ كُلِّ ضَرْبَةٍ مِثْلُ ثَدْيِ الْمَرْأَةِ فَيَعْرَقُ ثُمَّ يَتَفَجَّرُ الْأَنْهَارُ ثُمَّ تَسِيلُ .

 

15-                       سرد القصة فى القرآن تؤكد أن محمد كان ناقل للقصة دون معرفة القصد الإلهي لأستخدامها فى العهد القديم كرموز نبوية تحققت فى العهد الجديد بصلب يسوع المسيح.

 

 

 

وأخيراً:

أن أردت معرفة حقيقة صلب المسيح فى القرآن نشير عليك بقراءة هذه المقالات الهامة حتى تكمل الصورة أمامك

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت

الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

 

 

عزيزي أن أردت أن تشرب من الماء الحي النابع من صخر الدهور يسوع المسيح وتقبل التحول من حياة العطش لحياة الأرتواء، وكما قال المسيح للسامرية على بئر سوخار فى (إنجيل يوحنا 4 : 13 - 14):

" ١٣ أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهاَ:«كُلُّ مَنْ يَشْرَبُ مِنْ هذَا الْمَاءِ {العالم} يَعْطَشُ أَيْضًا.١٤ وَلكِنْ مَنْ يَشْرَبُ مِنَ الْمَاءِ الَّذِي أُعْطِيهِ أَنَا فَلَنْ يَعْطَشَ إِلَى الأَبَدِ، بَلِ الْمَاءُ الَّذِي أُعْطِيهِ يَصِيرُ فِيهِ يَنْبُوعَ مَاءٍ يَنْبَعُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ».. أطلب الأن وكلم صخر الدهور وقل له من كل قلبك قائلاً:

يا رب، أقبلك الأن فأنت ماء الحياة..

فأروي عطشي من ينبوع محبتك، الماء الحي..

بابا أعطيك قلبي ومحبتي..

أقبل الصليب، الصخرة المضروبة لأجلي، خطتك لخلاصي ونوال الحياة الأبدية..

وأفتخر بصليبك لأنه إعلام الوراثة الذى يجعلني وارثاً لكل شيء فى اسم الرب يسوع المسيح طلبت،

أشكرك أنك قبلتني لأكون أبنك، أمين.

 

 

أرحب بأى أسئلة حول هذا الموضوع..

 

 

موسى الصخرة المضروبة

 

 

 

 

(( المرفوع )) Lifted Up

 

 

 

 

الصليب

 

 

 

 

الفداء في أبسط تعريفاته

 

 

 

 

القبر الفارغ

 

 

 

 

المـــــــــــــــــزيد:

فسوف تراني.. فهل رأى موسى النبي الله؟

Did the Prophet Moses see God? .. You will see me

الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية

فلك نوح رمزاً للمسيح الذى أجتاز بنا طوفان الهلاك الأبدي ليهب لنا الحياة والخلود

الله لا يسمح بالشر.. فمن أين أتت علينا عقيدة السماح الإلهي؟

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

يا سائحا نحو السماء تشددا

التوحيد والتثليث للشيخ محمد محمد منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

بين قتل جمال خاشقجي و موت المسيح

بين قتل جمال خاشقجي و موت المسيح

 

سمو الأمير

 

ما قتلوه.. و ما نشروه.

نفي السعوديون جريمتهم الذين سرعان ما اعترفوا بها .

من ينكر وقوع جريمة هو مرتكبها و هذا أمر بديهي.

اليوم العالم كله يعلم من هو قاتل خاشقجي.

نري الأمر نفسه في مسألة قتل المسيح..

فالذي قتل المسيح ليس اليهود أو الرومان..

هؤلاء كانوا مجرد أدوات للشيطان الذي استخدم هؤلاء ليدمر مشروع الخلاص الإلهي.

فشل الشيطان في التخلص من المسيح ..لانه بقتله المسيح إنما تمم قصد الله و تم الخلاص.

صحيح ان المسيح مات علي الصليب و لكنه قام و لم تنفع اقوي أسلحة إبليس (الموت) ضده .

صار موت المسيح نقطة القوة ومحور الإرتكاز لسحق الشيطان لأنه كَفر بها عن خطايا الناس و بالتالي بها انهي تحكم ابليس في الانسان.

صار لكل من يُؤْمِن بموت الصليب و قبول فداءه السلطان ليدوس علي الشيطان و كل قواته.

لماذا؟

لان المسيح دفع ثمن الخطية علي الصليب.

أبليس أنت فاشل.. إبليس أنت خاسر

ماذا يفعل الشيطان بعدما حاول التخلص من المسيح بقتله؟ و بعدما اكتشف ان جريمته لم تحقق غايتها بل خسر بسببها كل شيء؟؟

راح ينكر الجريمة من أساسها و عاد يلعب لعبة تضليل الناس من خلال آيات الكذب ونصوصه الشيطانية محاولاً إخفاء جريمته و إخفاء طريق الخلاص عن البشر المساكين الذين صدقوا آياته الكاذبة لانه تلاها كأنها وحي توحي..

يصدقون الكذب و يكذبون الحق.

قلبي يوجعني علي اخوتي المساكين..

أصلي أن تنفتح أعينكم علي الحق و علي محبة المسيح العظيمة لكم .

 

 

شاهد

السعودية.. شبح خاشقجي يعود من جديد

 

أمانبور تقرأ للجبير مقتطفات من تقرير مقتل خاشقجي.. كيف رد؟

 

 

 

 

إقرأ المزيد:

عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت

الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

تقرير دولي يشير لأدلة مؤكدة على مسؤولية ولي العهد السعودي عن مقتل خاشقجي

صحفي ينقل عن كوشنر: خاشقجي إرهابي متنكر بقناع صحفي!

أين الحقيقة؟

بين موت خاشقجي و موت المسيح

محاكمة الإميرة حصة بنت سلمان ملك السعودية في باريس

جستن ولبي يثير تساؤلات حول الحرية الدينية للمسيحيين في نقاشات مع ولي العهد السعودي

إِلْهَاً وَحْشِيًّا يَلدْ أُمْة من اَلْقَتَلة

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 1 من 2

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 2 من 2

الإسلام العامل الأساسي للتخلف فى المجتمعات الإسلامية

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها - المقدمة

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 1

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 2

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 3

الأسباب الخفية للغزوات المحمدية بين تسديد الأحتياجات والنزوات الملكية والشهوات النسائية - الجزء الثالث (3 من 3)

الأسباب الخفية للغزوات المحمدية بين تسديد الأحتياجات والنزوات الملكية والشهوات النسائية - الجزء الثاني (2 من 3)

الأسباب الخفية للغزوات المحمدية بين تسديد الأحتياجات والنزوات الملكية والشهوات النسائية - الجزء الأول (1 من 3)

نحن إرهابيون.. والإرهاب فرض عين علينا من عند الله

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة.. مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

سقوط سورة كاملة تعادل سورة براءة فى الطول والشدة من القرآن

قنابل النصوص القرآنية وإلغام السنن المحمدية
كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

إرهابي بمجرد الإيمان بهذا الرسالة التى تحرضك على القتل

يا أيُها النَبي حَرِّض المُؤمنينَ عَلى القِتال

الذبح العظيم.. وفديناه بذبحٍ عظيم

الذبح العظيم.. وفديناه بذبحٍ عظيم

 

 

هل الفداء وتقديم الذبيحة للكفارة عن الخطية، من تعاليم الله الأساسية أم أنها من الأفكار الوثنية التي دخلت الى الديانات الإبراهيمية (اليهودية، المسيحية، الإسلام)؟

هل الفداء والكفارة ضرورة وحتمية لغفران الخطايا؟

لماذا لا يستطيع الله أن يغفر الخطايا بمجرد كلمة من فمه، أليس هو الرحمن الرحيم؟

أحتفل المسلمون في جميع أنحاء العالم بعيد الأضحى بشعور عظيم، ففيه يتذكرون الذبيحة التي قدمها أبينا إبراهيم.

فكل مسلم يعلم أن الله وضع ابراهيم في اختيار طالباً منه أن يضحي بابنه ولكن في وقت التقدمة أعطاه خروفا ليقدمه عوضًا عنه.

فالمسلم يؤمن أنه كان اسماعيل،

لكن القرآن لم يذكر من منهم، أما الكتاب المقدس يذكر في (الإصحاح 22 من سفر التكوين) بأنه إسحاق.

هل كان الله مسبقًا يشير إلى ذبح عظيم في المستقبل؟

لم تدوّن هذه الوقائع في القرآن بالتفصيل لكنها مدونة كاملة في الكتاب المقدس من بدايتها إلى نهايتها. بدراستنا للكتاب المقدس نستطيع ان نعرف طبيعة اختبار ابراهيم وماهية عظمة الذبيحة التي إفتدى بها الله ليس ابراهيم فقط ولكن أيضاً كل شخص مؤمن مثله.

ان الكتاب المقدس يؤكد ايماننا بأن مسيح الله "يسوع المسيح" (عيسى) هو الذي أصبح الذبيحة لفداء العالم أجمع.

يوحنا المعمدان (النبي يحيى) قال عن يسوع: "هذا هو حمل الله الذي يرفع خطية العالم" (انجيل يوحنا 1: 29).

فيوحنا أعطى ليسوع هذا اللقب ليؤكد على دوره كذبيحة، كالحمل.

وفي (انجيل متى 20 : 28) يقول المسيح عن نفسه: "كما أن إبن الإنسان لم يأتي ليُخدم بل ليَخدم وليبذل نفسه عن كثيرين".

حينما خلق الله آدم وحواء أوصاهما أن يأكلا من كل شجر الجنة، فيما عدا شجرة واحدة هي (شجرة معرفة الخير والشر) وكأنها كانت العلامة على طاعة آدم وحواء وموافقة منهما على تبعية الله بارادتهما الخاصة، فهما غير مجبوران على الحياة في طاعة الله، ولكن لهما ان يطيعا أو أن يتركا الله وعلامة ذلك الطاعة من عدم الأكل من الشجرة أو اعلان العصيان بكسر هذه الوصية الوحيدة "واوصى الرب الاله آدم قائلا من جميع شجر الجنة تأكل اكلا.

واما شجرة معرفة الخير والشر فلا تأكل منها.لانك يوم تأكل منها موتا تموت" (تكوين 2: 16 – 17). وأختار آدم وحواء ان يصدقا كذبة الشيطان في أنهما بأكلهما من الشجرة سوف يصيران مثل الله، ولاقت هذه الكذبة صدى في نفس الانسان، انه لا يريد ان يكون خاضعا لله، فأكل من الشجرة، وحقت عليه العقوبة التي كان يعرفها قبل الأكل من الشجرة، (موتا تموت)، وفصلت الخطية بين الانسان الساقط الخاطىء وبين الله القدوس، وندم الانسان، بعد ان انكشفت له الخدعة، فهو لم يصبح مثل الله، بل صار حاله الى الأسوأ وفقد مكانته الاولى. (تكوين 3: 1-7).

وبانفصال الانسان عن الله مصدر الحياة وأبو الارواح، انفصلت روح الانسان عن الله بالطرد من أمام محضر الله، مات الإنسان روحيًا في نفس يوم أكله من الشجرة، وبدأت الشيخوخة تدب في جسده، حتى انتهت حياته بالموت الجسدي، وهو انفصال روح الانسان عن جسده. ولأن الله كليّ الصفات، لم يرجع آدم بكلمة الى الجنة، فهذا لا يتوافق مع قداسة الله وعدالته، ولكن في ترتيب الفداء، تحققت قداسته وعدالته ومحبته في غير تعارض ولا تناقض، لكي لا يموت الانسان بالخطية، الخطية كانت نتيجتها تعرية آدم وحواء، فلم تصلح أوراق الشجر للتغطية (أو التكفير)، فصنع الله لآدم وحواء أول ذبيحة حيوانية، في اشارة الى أن الفداء يستلزم موت بديل بريء، وصنع من هذه الذبيحة اقمصة من جلد "وصنع الرب الاله لآدم وامرأته أقمصة من جلد والبسهما" (تكوين 3: 21)، ثم أعلمهما الله بأول نبؤة عن الفادي انه سوف يكون من نسل المرأة (تكوين 3: 14 – 15).

استمر تعليم الله للإنسان عن ضرورة الكفارة في الجيل الثاني مباشرة، فقد قدم أحد اولاد آدم (قايين) من أجود أثمار الارض (في علامة ورمز الى مجهود الانسان الذاتي أو الأعمال الصالحة) وقدم (هابيل) ذبيحة حيوانية كتعليم الله، فكانت ذبيحته مقبولة وذبيحة قايين مرفوضة، وطلب منه الله أن يحسن تقديم الذبيحة المقبولة بحسب الشروط (تكوين 4: 1 – 7).

ومن هنا خرجت عقيدة الفداء الى العالم أجمع، فآدم تعلمه من الله ونقله الى ابنائه، ومنهم انتقل الى الناس سواء عرفوا الله وتبعوه واطاعوه، او لم يعرفوه وتجاهلوه، إلا ان تقديم الذبائح خرج وأنتشر من المؤمنين إلى غيرهم، وفي هذا اجابة الى البعض الذي يقول بأن تقديم الذبيحة دخلت من الافكار الوثنية. بعد ذلك طلب الله من نوح أن يأخذ معه في الفلك عددًا من الحيوانات الطاهرة التي يقدم منها الذبائح ( تكوين 7: 2) الى أن جاء الدرس العملي في امتحان إيمان ابراهيم بتقديم ابنه ذبيحة الى الله كما ذكرنا قبلا، في مكان يحدده له الله بنفسه.

نجد النبوة التي دونها أشعياء قبل مجئ المسيح بـ 700 سنة:

13 هُوَذَا عَبْدِي يَعْقِلُ، يَتَعَالَى وَيَرْتَقِي وَيَتَسَامَى جِدًّا.

14 كَمَا انْدَهَشَ مِنْكَ كَثِيرُونَ. كَانَ مَنْظَرُهُ كَذَا مُفْسَدًا أَكْثَرَ مِنَ الرَّجُلِ، وَصُورَتُهُ أَكْثَرَ مِنْ بَنِي آدَمَ.

15 هكَذَا يَنْضِحُ أُمَمًا كَثِيرِينَ. مِنْ أَجْلِهِ يَسُدُّ مُلُوكٌ أَفْوَاهَهُمْ، لأَنَّهُمْ قَدْ أَبْصَرُوا مَا لَمْ يُخْبَرُوا بِهِ، وَمَا لَمْ يَسْمَعُوهُ فَهِمُوهُ.

1 مَنْ صَدَّقَ خَبَرَنَا، وَلِمَنِ اسْتُعْلِنَتْ ذِرَاعُ الرَّبِّ؟

2 نَبَتَ قُدَّامَهُ كَفَرْخٍ وَكَعِرْق مِنْ أَرْضٍ يَابِسَةٍ، لاَ صُورَةَ لَهُ وَلاَ جَمَالَ فَنَنْظُرَ إِلَيْهِ، وَلاَ مَنْظَرَ فَنَشْتَهِيَهُ.

3 مُحْتَقَرٌ وَمَخْذُولٌ مِنَ النَّاسِ، رَجُلُ أَوْجَاعٍ وَمُخْتَبِرُ الْحَزَنِ، وَكَمُسَتَّرٍ عَنْهُ وُجُوهُنَا، مُحْتَقَرٌ فَلَمْ نَعْتَدَّ بِهِ.

4 لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ اللهِ وَمَذْلُولاً.

5 وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا.

6 كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا.

7 ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ. كَشَاةٍ تُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ، وَكَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا فَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.

8 مِنَ الضُّغْطَةِ وَمِنَ الدَّيْنُونَةِ أُخِذَ. وَفِي جِيلِهِ مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنَّهُ قُطِعَ مِنْ أَرْضِ الأَحْيَاءِ، أَنَّهُ ضُرِبَ مِنْ أَجْلِ ذَنْبِ شَعْبِي؟

9 وَجُعِلَ مَعَ الأَشْرَارِ قَبْرُهُ، وَمَعَ غَنِيٍّ عِنْدَ مَوْتِهِ. عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَعْمَلْ ظُلْمًا، وَلَمْ يَكُنْ فِي فَمِهِ غِشٌّ.

10 أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحَزَنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلاً تَطُولُ أَيَّامُهُ، وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ.

11 مِنْ تَعَبِ نَفْسِهِ يَرَى وَيَشْبَعُ، وَعَبْدِي الْبَارُّ بِمَعْرِفَتِهِ يُبَرِّرُ كَثِيرِينَ، وَآثَامُهُمْ هُوَ يَحْمِلُهَا.

12 لِذلِكَ أَقْسِمُ لَهُ بَيْنَ الأَعِزَّاءِ وَمَعَ الْعُظَمَاءِ يَقْسِمُ غَنِيمَةً، مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ سَكَبَ لِلْمَوْتِ نَفْسَهُ وَأُحْصِيَ مَعَ أَثَمَةٍ، وَهُوَ حَمَلَ خَطِيَّةَ كَثِيرِينَ وَشَفَعَ فِي الْمُذْنِبِينَ. (أشعياء من 52 : 13 الى 53 : 12).

فما "الذبح العظيم" إلا رمز لعمل المسيح الكفاري على جبل الجلجثة، ذلك الكبش لم يكن كبشًا عاديا كبقية الكباش التي كانت تقدم يوميا للكفارة.

بل كان كبشاً فريداً، كان عطية السماء لإبراهيم ليكفر عن ابنه الذي كان تحت حكم الموت.

كما أن الله أراد تعليمنا أن ما حدث على جبل المريا لم يكن إلا رمزا لما حدث على نفس الجبل (الجلجثة)،

أولا، لحالة الإنسان وخطاياه التي جلبت عليه حكم موت أبدي محتوم في نار جهنم.

 

وثانيا، لمحبة الله إذ أرسل عطية السماء يسوع المسيح الذي هو "حمل الله الذي يرفع خطية العالم" (يوحنا1: 29) وقد مات المسيح على نفس البقعة التي قدم فيها إبراهيم الكبش فداء لابنه الذي هو رمز لموت المسيح لفداء بني البشر ولمغفرة خطايا كل من يؤمن به: "وانما حيث تكون مغفرة لهذه لا يكون بعد قربان عن الخطية" (عبرانيين 18:10) ولأن المسيح هو كلمة الله المتجسد، لذلك لم يستطع الموت ان يمسكه ويبقيه في القبر "الذي اقامه الله ناقضا اوجاع الموت اذ لم يكن ممكنا ان يمُسك منه" (اعمال 2: 24)، وهكذا قام في اليوم الثالث من بين الأموات بمجد عظيم ليؤكد قبول الذبيحة السماوية كفارة لخطايانا، لكل من يؤمن "لان غاية الناموس هي المسيح للبر لكل من يؤمن" (رومية 10: 4).

 

تضحية يسوع المسيح على الصليب (( المرفوع )) Lifted Up

الفداء في أبسط تعريفاته

القبر الفارغ

الصلاح الإلهي

غلطات الماضي

الواقع الافتراضي

أب يسلم ابنه للقتل

اثبات ان المسيح قال لفظيا انا الله

المـــــــــــــــــزيد:

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟

ثقافة الصليب

يسوع المصلوب، القديسة مريم ويوحناالحبيب

ماذا تفيدني قيامة المسيح عمليًا؟

ماذا يعني الصليب بالنسبة لك؟ اعتناق حياة جديدة الحلقة 01 (AR)

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

المسيح هو الذبح العظيم

خدعوك فقالوا: "أنَّ الكتاب المقدَّس قد حُرِّفَ"

موثوقية الإنجيل وسلامته من التحريف - جزء أول - مقدمة عن المخطوطات

موثوقية الإنجيل - حلقة 2 - صحة نسب البشارات الى رسل المسيح وزمن كتابتها

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

هل تنبأت التوراة والإنجيل عن محمد؟

كيف تتأكد أن المسيح هو الله؟

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

 

إن كان المسيح هو الله فكيف يمكن لله أن يموت؟!

إن كان المسيح هو الله فكيف يمكن لله أن يموت؟!

 

هاني مراد

للرد على هذا السؤال يجب علينا أن نتفق على أمور أساسية ننطلق منها ونحن نتحدث عن موت المسيح:

 

أول الحقائق:

أن المسيح لم يبقى فى القبر بل قام غالباً الموت .

فالمسيح عملياً وتاريخياً وحرفياً قهر الموت وانتصر عليه و بالتالى نحن أمام حالة فريدة لأنه إن كان هناك الكثير من حالات القيامة من الأموات سواء فى العهد القديم أو الجديد ، إلا أن المسيح قام بنفسه من الموت محققاً نبوآته عن نفسه أنه ينبغى أن يتألم ويموت وفى اليوم الثـا لث يقوم.

 

 

ثانياً:

أن هدف تجسد المسيح و إتخاذه جسماً بشرياً هو أن يقدم نفسه ذبيحة لفداء كل البشرية وهذا واضح من ( عب 10 :5 )

"لذلك عند دخوله إلى العالم يقول ذبيحة وقرباناً لم ترد ولكن هيأت لى جسداً"

فقد اتخذ جسماً بشرياً لكى يقدم ذبيحة وقد كفرت الذبيحة بالفعل عن خطايانا وتم قبولها ، لأن دم المسيح وقيمة شخص المسيح أعظم من كل خطايانا وصارت كافية لكل الجنس البشرى.

 

 

ثالثاً:

أن الموت ليس نهاية للوجود البشري

فلم يذكر الكتاب المقدس أبداً الموت بإعتباره النهاية ، فالموت بالنسبة للبشر هو مجرد إنتقال من عالم إلى عالم آخر فالشمس تغيب فى جزء من الأرض و تشرق فى جزء آخر ، كذلك الذين يموتون .

ولكن نفس الإنسان خالدة لا تفنى وهذا واحد من أهم الصفات التى خلق الله فيها الإنسان على صورته ومثاله .. كائناً خالداً..

 

 

وبناءاً عليه فإن الكتاب المقدس يدحض فى العديد من المواقع التعاليم التى تنكر حقائق راسخة مثل خلود النفس البشرية وحقيقة الجحيم وعذاب الأشرار وقيامة المؤمنين للحياة الأبدية فى عالم جديد.

وسوف نبدأ بالقصة الحقيقية التى ساقها يسوع وهو يتحدث عن الجحيم متحدثاً عن الغنى ولعازر فى لوقا 16

فعندما مات الغنى لم يفنى بل رفع عينيه فى الهاوية وهو فى العذاب فبعد أن دفن فى التراب لم تنتهى القصة .

فالموت ليس هو النهاية ، بل المسيح نفسه يعلن بكل وضوح أن هذا الغنى ذهب إلى العذاب .

وعندما دار حوار بين هذا الغنى وبين إبراهيم يطالبه فيه أن يخفف من عذابه لم يستجب له بل أكد له أنه ينال إستحقاق ما كانت عليه حياته على الأرض .. وهذا تحذير لكل من لا يضع فى حسبانه نتائج حياته على الأرض وكيف يسلك .. وكيف لا يخاف الله الذى له سلطان أن يلقى فى جهنم .. نعم أقول لكم من هذا خافوا .

لأن بدء الحكمة مخافة الله

أشار الغنى بعد ذلك على إبراهيم أن يحذر إخوته على الأرض لئلا يأتوا هم أيضاً إلى موضع العذاب هذا .

إذاً الجحيم (موضع العذاب هذا ) حقيقة وليس خيال رخيص يخيفون به الأطفال الصغار و إلا نكون نحن نحتقر كلام المسيح ونحاول أن نتلاعب به وحاشا لنا .

أما كل من يريد أن يناقض كلام المسيح فسيتحمل هو نتيجة أفعاله و الحق أمامنا واضح .

ونأتى لموضع آخر يؤكد حقيقة الحياة بعد الموت

فعندما أراد الصدوقيون الذين لا يعترفون بقيامة الأموات إحراج المسيح

أتوا له بقضية شائكة عن إمرأة تزوجت رجلاً ثم مات و بعذ ذلك تزوجت من سبعة إخوة له و فى النهاية ماتت المرأة و سألوه : فى القيامة لمن تكون المرأة من السبعة إخوة .

وجاء رد المسيح : " تضلون إذ لا تعرفون الكتب ولاقوة الله

                     لأن الله إله إبراهيم و إله إسحق وإله يعقوب ليس إله أموات بل إله أحياء "

ثم استطرد قائلاً : " أبناء هذا الدهر يزوجون و يزوجون ولكن الذين حُسبوا أهلاً للحصول على ذلك الدهر و القيامة من الأموات لا يزوجون ولا يزوجون . إذ لا يستطيعون أن يموتوا أيضاً لأنهم مثل الملائكة وهم أبناء الله إذ هم أبناء القيامة " ( لو 20 : 27-40 )

يقول بولس أيضاً فى ( 1 كو 15 : 32 ) " إن كان الأموات لايقومون فلنأكل و نشرب لأننا غداً نموت . لاتضلوا . فأقول هذا أيها الأخوة إن لحماً ودماً لا يقدران أن يرثا ملكوت الله ولايرث الفساد عدم الفساد .آخر عدو يبطل هو الموت . كيف يقول قوم بينكم ان ليس قيامة أموات . إن لم تكن قيامة أموات فلا يكون المسيح قد قام . وإن لم يكن المسيح قد قام فباطلة كرازتنا وباطل أيضاً إيمانكم "

وخاتمة الكلام يأتيان من سفر الرؤيا فيوضح لنا ما يصفه الوحى بالموت الثانى ، فما هو الموت الثانى ؟

الموت الجسدى هو إنفصال الروح عن الجسد والذى يعتبره البعض فناءاً و لكن بعد الموت الجسدى هناك ما يقول عنه الوحى " رأيت الأموات صغاراً وكباراً واقفين أمام الله وانفتحت أسفار وانفتح سفر آخر هو سفر الحياة و دين الأموات مما هو مكتوب فى الأسفار بحسب أعمالهم .

" وسلم البحر الأموات الذين فيه وسلم الموت والهاوية الأموات الذين فيهما ودينوا كل واحد بحسب أعماله . وطرح الموت و الهاوية فى بحيرة النار . هذا هو الموت الثانى وكل من لم يوجد مكتوباً فى سفر الحياة طرح فى بحيرة النار" ( رؤ 20 : 12- 15 ) .

وحتى الموت الثانى ليس فساداً بل عذاباً

كما هو واضح من (رؤ 20 :10) " وابليس الذى كان يضلهم طرح فى بحيرة النار والكبريت حيث الوحش و النبى الكذاب و سيعذبون نهاراً وليلاً إلى ابد الأبدين .

إذاً الموت الثانى هو عذاب نهار وليل فى جحيم ابدى . فلا الموت الجسدى فناءاً ولا الموت الثانى فناءاً ولا وجود لهذا الفناء إلا فى عقول مضللة لا تعترف بسلطان كلمة الله ولا تخضع لسلطان الوحى وتحاول التلاعب بآيات الكتاب لتضل كل ما أمكنت أن تضله و تبعده عن الحق الذى هو فى المسيح وحده .. هذا هو الإله الحق و الحياة الأبدية .

و فى ( رؤ 21 : 8) يؤكد نفس المعنى أن العذاب الأبدى الذى تحدث عنه ويخص فى الأساس إبليس وسيعذب فيه نهاراً وليلاً الذى هو الموت الثانى يخص أيضاً كل الاتى ذكرهم فى :

( رؤ21: 8 ) " وأما الخائفون و غير المؤمنين و الرجسون و القاتلون و الزناة و عبدة الأوثان وجميع الكذبة فنصيبهم فى البحيرة المتقدة بنار و كبريت الذى هو الموت الثانى ".

مكسوف  يا خروف

مكسوف يا خروف

فى يوم الأربعاء الموافق 19 / 12 / 2007 وبمناسبة عيد الأضحى، نشرت جريدة الأهرام قصيدة للكاتب المبدع بهاء جاهين تحت عنوان " ضحية ! " وذلك فى الصفحة رقم 21 :

" ياحضرة الخــــــروف

يـــــا كُـــلَك صـــــــــوف

خلصنا اعمل معـــــروف

دى حياة حسب الظروف

ومـوت أكيد معــــــروف .

بيجى أوان الدبح ما تعصلجش

وف حضرة السَكينة كون فيلسوف

خليك ظريف ، متعاون ، مرتبك ، مكسوف

لطيف وكلك ذوق ، وعفو وسماح

دمك خفيف وجبان وقلبك خفيف

درويش فى حب الدباح متصوف

وصديق حميم لحبيبك الدبَاح

ماتخافش منه ، دا ولد لماح

وأيده موزونة ، سريع الخطف

تشوفه روحك تتخطف ترتاح

والباقى سهل بسيط فى غاية اللطف

وإن كنت مخلوق فيلسوف ياخروف

هو كمان سكينته متفلسفة

مارَةَ بحنان ع الكون وفيها الشفا

كما قوس كمنجة رقيق فى أيد كورساكوف

فى كف واحد كورساكوف جزار

خلصنا جانا العيد ماهواش هزار

الفتة مستنية مرقاتك

كون ياللا قد اللحظة فى حياتك

خليك خروف راجل وشهم عطوف

وحكيم فى مأساتك

رد الخروف قال :

أنتو ناس جهلة

متخلفين .. جدا ، وعُبط كمان

الدبح ما بقاش يا ابنى للخرفان

دا كان زمان

أما فى هذا الزمان

صبح الخروف فى أمان

وف كل عيد بيموت فداه إنسان . "

بهاء جاهين

 

 

يومها كتبت للشاعر بهاء جاهين:

عزيزي حضرة الاستاذ المبدع لتسمح لي بعد إذنك بتكملة قصيدتك الرائعة ... إلخ

 

يا حضرة الخـــــــروف

ليه كده مقــــــــــــروف

بتلطم وتشد الصـــــوف

بتندب حظك والظـروف

متمنياً كونك حماراً أو حلــــــــوف

والكل عليك ملهــــــوف

طــالبين الخلاص منك أعمل معروف

علشان تفديهم، قَـــــــــال أيه شــــــوف

يعيدوا بنحرك بتكبير وهتــــوف

فى الفَتة والشوربة دين المهفــــوف

ما يعرفوش أنك كنت رمز للفادى الموصوف

بالذبح العظيم فادينا الــــــــرؤوف

القادر على كل شيئ وعطــــــوف

أذ أخلىَّ نفسه أخذاً صورة العبد المخطــــوف

بجَلد وأستهزاء وبصق وضرب كفـــوف

مصلوباً مهاناً وجمال مجده مخســــــــوف

مخلصاً أيانا بالرحمة وبحب غير مألـــوف

مسحوقاً بالعدل الإلهي وبالموت محفـــوف

بعدها كسر شوكة الموت غالباً هاوية الخـــوف

فقام من الموت حقاً قام ومن يؤمن يامــا يشــــوف

أرجوك ماتزعلش ياخروف

م إللى داسوا دم المسيح بعقل متلـــــوف

فإلهتهم بطونهم و مجدهم بالخزى ملفـــوف

فاكرينك انسان شهم وفادى عطـــــــوف

تفديهم من الهلاك كالعبور لبحر ســــــوف

وكأسحق ابن الموعد المعروف

يا خروف بكره كل العيون تشـــوف

يسوع المسيح هو الحل والرمز خروف

فادينا وحيد الجنس إله متجسد ومخوف

غير محدود قدوس طاهر وعفوف

الكل يسجد له ربوات وألوف ألوف

محا الصك عني وأغدق لنا فى المصروف

فأنار وجه الناظرين إليه بلا خزى ولا كســوف

 

رد الخروف وقال:

ياريت كل خاطئ فى الخطية محـــــــــدوف

يفكر بعقله وضميره المحذوف

ليؤمن بالفادى المعـــــــــــــروف

فادى الخطاة من الجاهل للفيلســـوف

علشان يرد لهم صورة ابن الله العطــــــوف

فكيف أكون أنا الضحية و أنا خروف معلوف

انا للأكل فقط ولو كنت زمان رمزاً للرؤوف

وبعد شق الحجاب ليه تعيش فى كهوف

أتمسك بالذبيح العظيم وخليك على الحق شغوف

انت انسان وعمر ثمنك ما يكون ثمن خــروف

 

 

مجدي تادروس

19 / 12 / 2007

 

 

تضحية يسوع المسيح على الصليب (( المرفوع )) Lifted Up

 

 

 

الفداء في أبسط تعريفاته

 

 

 

القبر الفارغ

 

 

الصلاح الإلهي

 

 

 

غلطات الماضي

 

 

 

الواقع الافتراضي

 

 

 

 

أب يسلم ابنه للقتل

 

 

 

 

اثبات ان المسيح قال لفظيا انا الله

 

 

 

 

 

المـــــــــــــــــزيد:

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟

ثقافة الصليب

يسوع المصلوب، القديسة مريم ويوحناالحبيب

ماذا تفيدني قيامة المسيح عمليًا؟

ماذا يعني الصليب بالنسبة لك؟ اعتناق حياة جديدة الحلقة 01 (AR)

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

المسيح هو الذبح العظيم

خدعوك فقالوا: "أنَّ الكتاب المقدَّس قد حُرِّفَ"

موثوقية الإنجيل وسلامته من التحريف - جزء أول - مقدمة عن المخطوطات

موثوقية الإنجيل - حلقة 2 - صحة نسب البشارات الى رسل المسيح وزمن كتابتها

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

هل تنبأت التوراة والإنجيل عن محمد؟

كيف تتأكد أن المسيح هو الله؟

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر ويعترف بألوهية محمد فى القرآن

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

-وحدانية الثالوث في المسيحيّة والإسلام

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ