Arabic English French Persian

القرآن يقر معترفاً بأن الله كفر عنا سيئاتنا بالمسيح

القرآن يقر معترفاً بأن الله كفر عنا سيئاتنا بالمسيح

القرآن يقر معترفا أن الله كفر عنا سيئاتنا بالمسيح

 

مجدي تادروس

قبل البدء فى موضوع الكفارة وكيف سيكفر عن سيئاتنا علينا أن نتفق على بعد الثوابت فى الإسلام، وأولها أنك لن ندخل الجنة بأعمالك ولكن بِرَحْمَةٍ مِنْهُ:

قال مُحمد فى صحيح مُسلم – كتاب "صفة القيامة والجنة والنار" – بَاب لَنْ يَدْخُلَ أَحَدٌ الْجَنَّةَ بِعَمَلِهِ بَلْ بِرَحْمَةِ اللَّهِ تَعَالَى:

" لَنْ يُنْجِيَ أَحَدًا مِنْكُمْ عَمَلُهُ قَالَ رَجُلٌ وَلَا إِيَّاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ وَلَا إِيَّايَ إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِيَ اللَّهُ مِنْهُ بِرَحْمَةٍ "..

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=8151&idto=8159&bk_no=53&ID=1312

 

وفى صحيح البخاري– كتاب "الدعوات" -  بَاب اسْتِغْفَارِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةِ:

 " قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ سَمِعْتُ محمد يَقُولُ وَاللَّهِ إِنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ فِي الْيَوْمِ أَكْثَرَ مِنْ سَبْعِينَ مَرَّةً".

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=11534&idto=11535&bk_no=52&ID=3524

بل ويؤكد القرآن فى (سورة مريم 19 : 71):

" وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا {أى دخول جهنم} كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا "..

فمحمد يستغفر الله فى اليوم سبعون مرة و لن يدخل الجنة بعمله، وسيرد جهنم.. فاين تذهب أنت؟

ولكن ما الحل؟

يقول القرآن الحل هو الغفران {هى نفس كلمة الكفارة} وأن الله غفور رحيم وهذا ما ورد فى (سورة الفرقان 25 : 70):

"... إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا "،

وفى (سورة البقرة 2 : 284):

"... فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ".

ولكن كيف يبدل الله السيئات حسنات وعلى أى أساس يغفر لمن يشاء وهل يُفضل أحد ويغش أخر فيبرئ المُذنب ويُذنب البرئ أليس هذا غشاً فى ميزان العدالة؟

حاشا لله أن يفعل ذلك لأن القرآن يقول ان الله سيكفر"أى يدفع ويسدد ويغطي" عنا سيائتنا..

ولكن ما معني الكفارة فى الفكر الإسلامي؟

الكفارة هي ما يُكفر به الآثم من صدقة أو صلاة أو عمل بدني نتيجة ارتكابه ذنب أو خطأ أو منقصة أو غير ذلك،وسميت الكفارات بهذا الاسم؛ لأنها تكفر الذنوب وتمحوها وتسترها،

ويقول القرآن فى (سورة الأنفال 8 : 29):

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا {كلمة سريانية معناها خلاصاً} وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ".. أى أن هذا الخلاص سيكفر عنكم سيئاتكم!!!

يقول الطبرى فى تفسيره للنص:

"ويكفر عنكم سيئاتكم": ويمحو عنكم ما سلف من ذنوبكم بينكم وبينه، "ويغفر لكم": ويغطيها فيسترها عليكم، فلا يؤاخذكم بها" ..

يقول القرآن أيضاً فى (سورة محمد 47 : 2):

" وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآَمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ ".

 

وفى (سورة التغابن 64 : 9): " يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ".

 

وبحسب (سورة المائدة 5 : 12):

" وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآَتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآَمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ "  .

 

وفى (سورة آل عمران 3 : 195):

" فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ".

 

وفى (سورة آل عمران 3  : 193):

"رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ".

 

وفى (سورة الأنفال 8 : 29):

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ".

 

وفى (سورة العنكبوت 29  : 7):

"وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ ".

 

وفى (سورة التحريم 66 : 8):

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ".

 

وفى (سورة البقرة 2 : 271):

" إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ".

 

وفى (سورة النساء  4  : 31):

" إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا ".

 

وفى (سورة الفتح 48 : 5):

" لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ فَوْزًا عَظِيمًا ".

 

وفى (سورة التحريم 66 : 8):

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ".

وقد أجمع المفسرون على معاني كثيرة للكفارة مثل:

دفع الفَدية والدية فَدَيتُه بمالي وفدَيتُه بأبي وأمّي، كأنه اشتراه بما قَدَّم،

"الفدية" هي ما يقي به الإنسان نفسه من العقاب أو الذنب..

وأيضاً كلمة " البَذْل"وكلمة "التضحية" بمعنى الفِداء والضحِيَّة أو الأُضْحِيَة في الشرع هي الذبيحة والقرابان التي يقدمه الإنسان ويتقرب به لقصد التكفير عن ذنبه،

ولعل استعمال كلمة "التضحية" بمعنى "الفِداء" كان على تشبيه الإنسان الذي يقدم روحه فداءاً لعقيدته، بِمَن يَذبح هذه الروح ويجعلها ضحية وفداء،

 

وهذا ما جاء فى قول القرآن في شأن الذَّبيح ابن ابراهيم فى (سورة الصافات 37 : 107): "وفَدَيْناهُ بِذِبْحٍ عَظِيْم"..

 أي جعلنا هذا المَذبوح كفارة وفِداءً لَه {لابن إبراهيم}، وخلصناه به من الذَّبح".

وكلمة "الكفارة" مشتقة من كلمة "الرحمة"، وهي مأخوذة أيضاً من الكلمة covering أي تغطية أو ستر، وهى نفس كلمة (cover) والمعنى يغطي.. وغطاء السيئة أو الخطية هو السداد عنها..

وبذلك نقول كفّرها أي غفرها أو غطّاها. والفعل "كَفَر" معناه "سَتَر".

ونقول كفَر الفلاح الحبوب، أي "سترها" بالتراب، أى دفنها لتأتي بالثمر، ثلاثون وستون ومأئة وهذا ما أكده السيد المسيح حينما قال عن نفسه فى (إنجيل يوحنا 12 : 24):

" اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَقَعْ حَبَّةُ الْحِنْطَةِ {رمز من رموز موت المسيح} فِي الأَرْضِ وَتَمُتْ فَهِيَ تَبْقَى وَحْدَهَا. وَلكِنْ إِنْ مَاتَتْ تَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ.".

والفعل "كفَّر" يراد به المبالغة في الستر مثل الفعلين: فتَّح وقَفَّل.. أما إذا استعمل حرف الجر "عن" بعد الفعل الأخير "كَفّر" فيكون المراد به تقديم التعويض اللازم عن الخطيئة أو عن إنسان مُذْنِب.. والسؤال:

 

كيف يكفر الله سيئاتنا ؟

وكيف  يدفع الله هذه الكفارة لله؟

يختلف الإسلام عن الشريعة اليهودية وعن المفهوم المسيحي فى موضوع الكفارة حيث أن الكتاب المقدس يقولها بكل صريحة فى قول كاتب (الرسالة للعبرانيين 9 : 22):

"بدون سفك دم لا تحصل مغفرة "..

ويعتقد اليهود ان الذبائح الحيوانية تكفى للتكفير عنه ورفع ذنبه، بينما الفكر المسيحي يقول أن الذبائح الحيوانية كانت رموزاً لكفارة المسيح وموته على الصليب..

 

فيقول كاتب (رسالة العبرانيين 9 : 13 – 17):

" ١٣ لأَنَّهُ إِنْ كَانَ دَمُ ثِيرَانٍ وَتُيُوسٍ وَرَمَادُ عِجْلَةٍ مَرْشُوشٌ عَلَى الْمُنَجَّسِينَ، يُقَدِّسُ إِلَى طَهَارَةِ الْجَسَدِ، ١٤ فَكَمْ بِالْحَرِيِّ يَكُونُ دَمُ الْمَسِيحِ،{الذى سفكه على الصليب} الَّذِي بِرُوحٍ أَزَلِيٍّ قَدَّمَ نَفْسَهُ ِللهِ بِلاَ عَيْبٍ، يُطَهِّرُ ضَمَائِرَكُمْ مِنْ أَعْمَال مَيِّتَةٍ لِتَخْدِمُوا اللهَ الْحَيَّ! ١٥ وَلأَجْلِ هذَا هُوَ وَسِيطُ عَهْدٍ جَدِيدٍ، لِكَيْ يَكُونَ الْمَدْعُوُّونَ ­ إِذْ صَارَ مَوْتٌ لِفِدَاءِ التَّعَدِّيَاتِ الَّتِي فِي الْعَهْدِ الأَوَّلِ ­ يَنَالُونَ وَعْدَ الْمِيرَاثِ الأَبَدِيِّ. ١٦ لأَنَّهُ حَيْثُ تُوجَدُ وَصِيَّةٌ، يَلْزَمُ بَيَانُ مَوْتِ الْمُوصِي. ١٧ لأَنَّ الْوَصِيَّةَ ثَابِتَةٌ عَلَى الْمَوْتى، إِذْ لاَ قُوَّةَ لَهَا الْبَتَّةَ مَا دَامَ الْمُوصِي حَيًّا.".

 

 وهنا يقول الكتاب: أذا الذبائح والأضاحي كانت تطهر الجسد فالذبح العظيم الرمز ليسوع  المسيح يطهرنا من كل خطية روحياً ونفسياً وجسدياً ويحولنا لصورة الرحمن مرة أخري.. فالحل هو الصليب.. للمزيد حول هذه الموضوع أقرأ الصليب هو "شهادة الوفاة" التى تجعلك وارثاً للحياة الأبدية  وأيضاً  عصا موسى.. الخشبة التى تنقذ من الموت!

وكما يقول القرآن فى (سورة الصافات 37 : 107):

"وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ"..

وهو الحل الإلهي ليعود ابن إبراهيم حياً والعجيب أن يتفق المفسرين للاية أن هذا الكبش الأقرن هو نفسه الكبش الذى قدمه هابيل ذبيحة وتقبله الله منه..

 

ويقول بن عباس: " خَرَجَ عَلَيْهِ كَبْشٌ مِنَ الْجَنَّةِ قَدْ رَعَاهَا قَبْلَ ذَلِكَ أَرْبَعِينَ خَرِيفًا {أى اربعون سنة ولا نعرف كيف؟}، فَأَرْسَلَ إِبْرَاهِيمُ ابْنَهُ وَاتَّبَعَ الْكَبْشَ.. الْكَبْشُ الَّذِي ذَبَحَهُ إِبْرَاهِيمُ هُوَ الْكَبْشُ الَّذِي قَرَّبَهُ ابْنُ آدَمَ فَتُقُبِّلَ مِنْهُ "..

ولنا أن نسال:

إليس هذا الكبش رمزاً للذبيح العظيم الذى لم يستنكف أن يكون عبداً لله (سورة النساء 4 : 172) .. ليموت من أجلك على الصليب لينقذك من الموت الأبدي مكفراً عنك سيئاتك ليدخلك جنات تجري من تحتها الانهار؟

كيف قام هذا الكبش من الموت بعد أن قدمه هابيل وأحترق ليعيش 40 خريفاً أى 40 سنة فى الجنة ثم ينزل لفداء ابن إبراهيم وبين إبراهيم وهابيل قرابة 2000 سنة أى عشرون قرناً كما قال ابن عباس؟

هل كان الكبش الذى ذبحه إبراهيم فدوة وكفارة عن ابنه إسحق هو لبذبح العظيم أم هو رمزاً لعمل عظيم يتم من خلال المسيح؟

 ونحن أن العظمة لله، وهل يصح أن أخطأت لرئيسك فى العمل تصالحه بتقديم خروف أو تيس؟ 

قد يقول احدهم:

 

ما الحاجة  إلى فادي وصليب؟

و لماذا الصليب ولماذا لا يغفر للناس كغفور رحيم دون الحاجة للصليب؟

ونحن نسأل السائل:

لماذا كلف الله النبي نوح ببناء فلك فى ألف سنة إلا خمسين كقول القرآن فى (سورة العنكبوت 29 : 14):

" وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ"..

 

ولماذا لم يقل أنه غفور رحيم وينهي الأمر عند هذا الحد؟

عندما أخطأ أبونا أدم وسقط نتيجة آختياره الخاطئ للأكل من شجرة معرفة الخير والشر{الشجرة التى أوصى الرب أدم أن لا يأكل منها}.. وسقط محكوماً عليه بالموت " لأن أجرة الخطية هى موت " (رسالة رومية 6 : 26 ).. ولأن آدم الذى هو بذرة الشجرة الإنسانية ورأسها أصبح فاسد بفعل الخطية، بل وتحول لخميرة الفساد لكل نسله.. لذلك يقول الكتاب فى (رسالة رومية 3 : 12)  أن:

" الْجَمِيعُ زَاغُوا وَفَسَدُوا مَعًا. لَيْسَ مَنْ يَعْمَلُ صَلاَحًا لَيْسَ وَلاَوَاحِدٌ.".. 

وأذ أن الله عادل ورحيم، والإنسان مدان أمام عدل الله ومحكوم عليه بالموت.. وبمحبته الكاملة وبرحمته يطالب الصفح والغفران للانسان، فأصبحا العدل والرحمة ضدان لا يلتقيان.. وصفات الله متساوية فى عملها لا يغلب أحدهما الأخر..

 

فكيف للعدل الإلهي والرحمة أن يلتقيا؟

لك أن تتخيل معي، أذا قتل أحدهم شخصاً وذهب إلى البوليس وسلم السلاح المُستخدم فى القتل وأرشدهم عن جثة القتيل وتم القبض عليه وبعدها وقف أمام القاضي قائلاً له:

أننى سأقوم بدفع كل ما أملك صدقة وهبة للفقراء والمحتاجين.. وسأقوم بأداء كل الفروض وتكاليف العبادات، بل وأصلي الفرض بفرضه، وأقوم بعمل النوافل، صلاة التهجد وقيام الليل.. وسوف أسع وأحج بيت الله والقيام بأداء العمرة.. وأصوم رمضان، مع صيام اثنين والخميس وأصوام المواسم.. فأنا نادماً تأباً أتوب الأن أمام الله وأمامك ولن أفعل ذلك فيما بعد ياسيادة القاضي الرحيم..

فهل سيفرج عنه القاضى؟ 

طبعا لا .. وهذا مافعله محمد مع الزاني المدعو {الإسلمي}.. كما ورد فى (صحيح البخاري - كتاب المحاربين من أهل الكفر والردة -  13 – باب: هل يقول الإمام للمقرِّ: لعلك لمست أو غمزت – الحديث رقم  6438 ).. عندما أعترف بزناه وتاب إلا أن محمد رجمه بعد أن تاب..!

هذا عكس مافعل الرب مع التى أمسكت فى ذات الفعل فقد قال لها ولا أنا أيضاً أدينك، أذهبى بسلام.. لقد غفر الرب خطاياها لآنه بعدها قد صُلب من أجلها رافعاً عنها كل خطاياها ومكفراً عنها سيئاتها وكل خطايا البشر على خشبة الصليب.. وفيه يقول المرنم فى (مزمور 85 : 10):

"الرحمة والحق إلتقيا ، البر والسلام تلاثما".

ويقول القديس بولس الرسول فى (رسالة أفسس 2 : 16):

" يصالح الأثنين {الامم واليهود} فى جسد واحد مع الله بالصليب قاتلاً العداوة به {أى بالصليب}.

 

ولكن من هو الفادي الذي يصلُح ليقوم بفداء الإنسان والمُكفر الذى يكفر عن سيئات الانسان أمام عدل الله؟

 

1- هل تنفع ذبيحة حيوانية؟

إذا كانت الكفارة تعني الستر والغطاء، فلا يصلح أن تكون الذبيحة أقل في قيمتها من قيمة الإنسان ليمكنها أن تكفِّر عنه، أي تغطيه وتستره. وعليه فلا تنفع ذبيحة حيوانية أنظر (رسالة العبرانيين 10: 3).

2- هل ينفع إنسان طبيعي؟

يجب أن يكون الفادي خالياً من الخطية. فلو كان خاطئاً، لاحتاج هو نفسه لمن يكفِّر عنه وما صَلُح لكي يفدي غيره. ولهذا ففي العهد القديم، عهد الرموز، كان يلزم أن تكون الذبيحة بلا عيب. وعليه فإن الإنسان العادي، نظراً لأنه مليء بالعيوب، لا يصلح لكي يكفِّر عن البشر.

3- هل ينفع إنسان بار أى بلا خطية؟

مع أن كل البشر خطاة، وليس بار ولا واحد (رسالة رومية 3: 10). لكن هب أننا وجدنا شخصاً بلا خطية، فهل يصلح ليفدي؟

الواقع إنه نظراً لأن هذا الفادي مطلوب منه أن يفدي لا إنساناً واحداً بل كل بني البشر، فإنه حتى لو وجدنا الشخص البار، فإنه لن يصلح أن يقوم بفداء الكثيرين، إذ يجب أن تكون قيمته أكبر من هؤلاء جميعهم معاً. وعليه فلا ينفع أن يكون إنساناً على الإطلاق.

4- هل ينفع أن يكون ملاكاً أو مخلوقاً سماوياً عظيماً؟

لنتخلص من المشكلة السابقة، هب أننا وجدنا مخلوقاً سماوياً عظيماً، قيمته أكبر بكثير من قيمة الناس، فهل يصلح هذا المخلوق أن يفدي البشر؟

الواقع إن الفادي لو كان مخلوقاً لا تكون نفسه ملكه بل هو ملك الله خالقها، وبالتالي فلا يحق له أن يقدِّم نفسه لله، إذ أنها هي أساساً ملك الله. وعليه فإن الملائكة ورؤساء الملائكة لا يصلحون أن يفدوا البشر، لأنهم مخلوقون من الله.. لذلك نقول على المسيح أنه مولود غير مخلوق.

5- من هو الفادي إذاً؟

إن هذا الشخص - بالإضافة إلى كل ما سبق - ينبغي ويتحتم أن يكون إنساناً لكي يمكنه أن يُمثِّل الإنسان أمام الله، أى يملك روحه ويقدر أن يقيم نفسه بعد موته.. أى الحي القيوم وبهذا وحده يمكن أن يكون نائباً عنه، وأن يمثله أمام الله.. أنظر مقالنا اسْمُ اللَّهِ الْأَعْظَمُ "الْحَيُّ الْقَيُّومُ" من أسماء المسيح فى الكتاب المقدس وأيضاً أولئك هم الوارثون

لقد دفع الله لله عنك كل سيئاتك ليدخلك فى محضره وتحيا معه لأبد الأبدين.. وكان الصليب هو الحل الإلهي والطريقة القانونية للدفع والتسديد والتكفير عنك لأنقاذك من طوفان غطب الله والحل لعطشك الروحي وعبورك لمجد الله وأنقاذك من الموت الأبدي.. والرب يسوع المسيح يتشفع لك كما يقر القرآن ويؤكد ان المسيح يصلي ويتشفع ليخرج المسلمين من الظلمات للنور

ورجائي لك عزيز المظُلم أن تقبل عمل الصليب.. تعال ندعوا معاً رب العالمين الأن ليفتح ذهنك ويشرح لك صدرك لتعرف الحق الذى يحرر من قساوة الدينونة وبأس المصير لتتحول للحياة الأبدين وترث جنات خالدين فيها أبدا بعد أن كفر الله عنك جميع ذنوبك وسيئاتك بالمسيح..

قل له يارب أفتح بصيرتي لأعرف الطريق والحق والحياة..

أقبل عمل صليبك وأؤمن بانه هو الحل الوحيد للوصول إليك..

أشكرك لانك كفرت عني سيئاتي بالمسيح يسوع ربنا صورتك الجميلة المتجسد فى ارضنا..

يسوع المسيح إلهي الذى هو فى الأرض إله وفى السماء إله..

احبك من كل قلبي، قدرتي ومن كل نفسي وقوتي ولك روحي..

أمين ..

مجدي تادروس

نرحب بأى أسئلة حول هذا الموضوع..

 

(( المرفوع )) Lifted Up

 

 

 

رسالة شيطانية "كما بدائكم تعودون"

 

 

القديس المنتصر عبيد الله ابن جحش 

 

 

 

المسيح يحيى العظام وهى رميم

 

 

 

 

أولئك هم الوارثون

 

 

 

القبر الفارغ

 

 

 

 

خلقتني ليه؟

 

 

المـــــــــــــــــزيد:

القرآن يقر ويؤكد ان المسيح يصلي ويتشفع ليخرج المسلمين من الظلمات للنور

القرآن يؤكد.. "العليقة" شجرة موسى المشتعلة بالنار كانت رمزاً للتجسد الإلهي فى يسوع المسيح

قوس القزح عهد الأمان لنوح وعائلته كان رمزاً لتجسد الرب يسوع المسيح

الأبوة والبنوة والمعاير المغلوطة عند محمد يتيم مكة

الأديب والمفكر محمد زكي عبد القادر.. عندما دخل المسيح قلبها!

القرآن يقر ويعترف بان المسيح هو الرحمن

الأزل والزمان يلتقيان فى مولد المسيح

تضارب أقوال كاتب القرآن حول مولد المسيح عيسى ابن مريم

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

يسوع المصلوب، القديسة مريم ويوحناالحبيب

نعم مثل عيسى عند الله كمثل آدم

هل تنبأت التوراة والإنجيل عن محمد؟

كيف تتأكد أن المسيح هو الله؟

ميلاد الرب يسوع المسيح المعجزي العذراوي

التجسد الإلهي في الأديان

طبيعة المسيح .. علي لسان صلاح جاهين الصريح

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

أولئك هم الوارثون

نعم الله فى الإسلام يصلي لذلك صلى يسوع المسيح !!

القرآن يؤكد أن المسيح الرب لم يتكبر أن يكون عبداً لله

لماذا تحدث الله عن نفسه بصيغة الجمع؟

زكريا ومريم فى المحراب بنصوص الإنجيل والقرآن

لماذا أعفى شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحام {عبد المسيح الفحام} من منصبة ؟

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

التوحيد والتثليث للشيخ محمد محمد منصور

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما القرآن؟

طهَ حُسين وعبوره من الظلمة لنور المسيح

  • مرات القراءة: 3284
  • آخر تعديل الثلاثاء, 31 آب/أغسطس 2021 02:53

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.