Arabic English French Persian
Marwan the Assyrian

Marwan the Assyrian

كُن واعياً للنجاح

كُن واعياً للنجاح

"أَمَّا سَبِيلُ (طريق) الصِّدِّيقِينَ فَكَنُورٍ مُشْرِق، يَتَزَايَدُ وَيُنِيرُ إِلَى النَّهَارِ الْكَامِلِ (وضح النهار)."(أمثال 18:4).

إن فكر العلي لك هو أن تكون في تقدم مستمر وتتعاظم من مجد إلى مجد. ويتوقع منكأن تكون مُثمراً ومُنتجاً بزيادة في كل مساعيك. وهذا ما كان يعنيه يسوع عندما قال،"أَنَا الْكَرْمَةُ الْحَقِيقِيَّةُ وَأَبِي الْكَرَّامُ. كُلُّ غُصْنٍ فِيَّ لاَ يَأْتِي بِثَمَرٍ يَنْزِعُهُ، وَكُلُّ مَا يَأْتِي بِثَمَرٍ يُنَقِّيهِ لِيَأْتِيَ بِثَمَرٍ أَكْثَرَ... بِهذَا يَتَمَجَّدُ أَبِي: أَنْ تَأْتُوا بِثَمَرٍ كَثِيرٍ فَتَكُونُونَ تَلاَمِيذِي."(يوحنا 1:15–8).فإن كنتَ بالفعل ناجحاً ومُنتجاً، فالرب يُنقيك لتكون أكثر إنتاجية.

ويصف كاتب المزمور بكلمات مُلهمة للغاية حياة النجاح اللانهائي، والإنتاجية، والفاعلية، والازدهار هذه التي قد أحضرك العلي إليها:"فَيَكُونُ كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عِنْدَ مَجَارِي الْمِيَاهِ، الَّتِي تُعْطِي ثَمَرَهَا فِي أَوَانِهِ (موسمه)، وَوَرَقُهَا لاَ يَذْبُلُ. وَكُلُّ مَا يَصْنَعُهُ يَنْجَحُ."(مزمور 3:1).

فليكن لك الوعي بالنجاح. يعتقد الكثيرون أنه يمكن فقط قياس هذا النجاح في نهاية حياة الإنسان، ولكن هذا ليس صحيحاً. إذ يمكن أن يُقاس النجاح عند مراحل مختلفة من حياتك. فإن كان لك وعياً بالنجاح في المستوى الذي أنت عليه اليوم، فإن هذا الوعي سيأخذك إلى مستوى أعلى من النجاح في الغد. وهناك البعض من يكون لهم فقط الوعي بالفشل، ولذلك تجدهم مُتعثرين دائماً في الحياة. ولكن عندما تُنمي هذا الاتجاه للنجاح، فسوف تُصبح حياتك مجرى فياض من الغلبة والازدهار.

إن طريقة التفكير في النجاح ستحفظك من التفوه بأقوال خاطئة وتُساعدك على غرس مجالاً من التميز والكمال. فكُن مُتحمساً كل يوم، لفرصة الربح والنجاح للرب. وبكونك خلقة جديدة في المسيح، فالنجاح، والغلبة، والازدهار هم سمات جوهرية لطبيعتك البشرية المُتجددة؛ فكُن واعياً لهذه الحقيقة اليوم وكل يوم.

صلاة

أبويا الغالي، أشكرك لأنك جعلتني ناجحاً، ومنحتني طريقة تفكير "أستطيع عمل كل شيء". فلقد جعلتني آية لعالمي، وجعلت كل ما أفعله ينجح! فطريقي كنور مُشرق يتزايد إشراقاً إلى وضح النهار؛ فأنا أتقدم من مجد إلى مجد، في اسم يسوع. آمين.

دراسة أخرى

مزمور 1:1-3؛ مزمور 7:71؛ فيلبي 13:4

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: يوحنا 18:15-16:16؛ 1 أخبار الأيام 5 - 6

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : 1 كورنثوس 11:15-19 ؛ أمثال 27

Be Success Conscious

Be Success Conscious

But the path of the just is as the shining light, that shineth more and more unto the perfect day(Proverbs 4:18).

God’s dream for you is that you consistently make progress and excel from glory to glory. He expects you to be increasingly fruitful and productive in all your endeavours. That’s what Jesus meant when He said,“I am the true vine, and my Father is the gardener. He cuts off every branch that doesn’t produce fruit, and he prunes the branches that do bear fruit so they will produce even more... My true disciples produce much fruit. This brings great glory to my Father”(John 15:1,8 NLT). If you’re already successful and productive, the Lord prunes you to be even more productive.

The psalmist, in very inspiring words describes this life of unending success, productiveness, effectiveness and prosperity that God has brought you into:“…And he shall be like a tree planted by the rivers of water, that bringeth forth his fruit in his season; his leaf also shall not wither; and whatsoever he doeth shall prosper”(Psalm 1:3).

Become success conscious. Many believe that success can only be measured at the end of one’s life, but that’s not true. Success can be measured at different stages of your life. If you’re conscious of success at the level where you are today, that consciousness will take you to a higher level of success tomorrow. Some people are only conscious of failure, and that’s why they keep stumbling in life. Your life will be an unending stream of victory and prosperity when you develop an attitude of success.

Success mentality will keep you from mundanity and help you cultivate a culture of excellence and perfection. Be excited every day, at the opportunity to win and be a success for God. Being a new creation in Christ, success, victory, and prosperity are intrinsic features of your recreated human spirit; be conscious of this reality today and always.

Prayer

Dear Father I thank you for making me a success, and granting me the “I can do” mentality. You’ve made me a wonder to my world, causing everything I do to prosper! My path is as the shining light that shines brighter and brighter unto the perfect day; I’m making progress from glory to glory, in Jesus’ Name. Amen.

FURTHER STUDY

Psalm 1:1-3; Psalm 71:7; Philippians 4:13

DAILY SCRIPTUREREADING

1 Year Bible reading plan: John 15:18-16:16; 1 Chronicles 5-6

2 Year Bible reading plan:  1 Corinthians 15:11-19; Proverbs 27

التفويض الإلهي

التفويض الإلهي

"لأَنَّهُ إِنْ كُنْتُ أُبَشِّرُ فَلَيْسَ لِي فَخْرٌ،إِذِ الضَّرُورَةُ مَوْضُوعَةٌ عَلَيَّ، فَوَيْلٌ لِي إِنْ كُنْتُ لاَ أُبَشِّرُ (بالإنجيل)."(1كورنثوس 16:9).

يقول 2كورنثوس 19:5"... إِنَّ العليَّ كَانَ فِي الْمَسِيحِ مُصَالِحًا الْعَالَمَ لِنَفْسِهِ، غَيْرَ حَاسِبٍ لَهُمْ خَطَايَاهُمْ، وَوَاضِعًا فِينَا كَلِمَةَ الْمُصَالَحَةِ."لقد صنع العلي، في المسيح، سلاماً مع كل البشر ولا يُمسك على البشرخطاياهم، هذه هي رسالة الإنجيل التي قد وضعها العلي فينا.

إن هذا الفهم شكّلَ التزام بولس الرسول الكامل، وصلابته الداخلية، وغيرته، ودوافعه ليذهب في كل مكان بالإنجيل. وعلمَ بلا أدنى شك أن له تفويضاً إلهياً ليكرز بالإنجيل؛ ولا يمكن لأي شيء أن يُثنيه عن فعل هذا. فقال،"... إِذِ الضَّرُورَةُ مَوْضُوعَةٌ عَلَيَّ... لأُبَشِّرُ (بالإنجيل)."؛وهذا يعني أنه لم يستطع إلا فعل هذا؛ فحياته كانت رهن هذا.

واختبار النبي إرميا للتبشير بالكلمة هو مُماثلاً في الإلهام. فبالرغم من الاعتراضات والاضطهادات القاسية التي بها كان على مقربة من اليأس في الحياة، ولكنه لم يستطع أن يُمسك نفسه عن التبشير، فاقرأ هذه الكلمات المُضرِمةفي إرميا 8:20–9:"لأَنِّي كُلَّمَا تَكَلَّمْتُ صَرَخْتُ. نَادَيْتُ: «ظُلْمٌ وَاغْتِصَابٌ!» لأَنَّ كَلِمَةَ الرَّبِّ صَارَتْ لِي لِلْعَارِ وَلِلسُّخْرَةِ كُلَّ النَّهَارِ. فَقُلْتُ: «لاَ أَذْكُرُهُ وَلاَ أَنْطِقُ بَعْدُ بِاسْمِهِ».فَكَانَ فِي قَلْبِي كَنَارٍ مُحْرِقَةٍ مَحْصُورَةٍ فِي عِظَامِي، فَمَلِلْتُ مِنَ الإِمْسَاكِ وَلَمْ أَسْتَطِعْ."

أتذكر أني كنت في رحلة، من عدة سنين مضت، مع اثنين من مساعديّ. وبعد وجودنا هناك لمدة حوالي أُسبوع، قُلت لهما، "ماذا نحن بفاعلون؟ لننظر حولنا ولنبدأ كنيسة." فخرجا، وعيَّنا موضعاً، وكرزا بالكلمة، ودعا الناس هناك؛ وفي غضون أيام بدأنا كنيسة في تلك المنطقة، ومازالت حتى اليوم هذه الكنيسة مُزدهرة. كُن ملتزماً من داخلك أن تُبشر بالإنجيل؛ وليكن لك روح مُشابهة مع الرسول بولس حتى تأتي إلى هذا الإدراك أن الضرورة موضوعة عليك لتُبشر بالإنجيل! إنها سبب وجودك.

صلاة

أبويا الغالي، أشكرك على إنجيلك المجيد الذي قد أودعته أمانة عندي. وأنا أُتمم خدمتي كمُبشر الفضائل الأبدية وخدمة المُصالحة وأنا أكرز بالإنجيل وأقود الكثيرين اليوم إلى البر، في اسم يسوع.

دراسة أخرى

مرقس 15:16؛ 1تيموثاوس 11:1

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: يوحنا 15:14-31؛ 1 أخبار الأيام 1 - 2

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : 1 كورنثوس 31:14-40 ؛ أمثال 25

The Divine Mandate

The Divine Mandate

For though I preach the gospel, I have nothing to glory of:for necessity is laid upon me; yea, woe is unto me, if I preach not the gospel!(1Corinthians 9:16).

2Corinthians 5:19 says“God was in Christ, reconciling the world unto himself, not imputing their trespasses unto them; and hath committed unto us the word of reconciliation.”God, through Christ, has made peace with all men and is not holding men’s sins against them. This is the message of the Gospel that God has committed to us.

This understanding formed the Apostle Paul’s total commitment, inner fortitude, zeal and motivation to go all out for the Gospel. He knew without a doubt that he was under a divine mandate to preach the Gospel; nothing could deter him from doing it. He said,“necessity is laid upon me to preach the Gospel”;meaning he couldn’t help it; his life depended on it.

The Prophet Jeremiah’s testimony of preaching the Word is equally quite inspiring. Despite fierce oppositions and persecutions for which he almost despaired of life, he just couldn’t hold back from preaching. Read his stirring words in Jeremiah 20:8-9:“For since I spake, I cried out, I cried violence and spoil; because the word of the Lord was made a reproach unto me, and a derision, daily. Then I said, I will not make mention of him, nor speak any more in his name.But his word was in mine heart as a burning fire shut up in my bones, and I was weary with forbearing, and I could not stay.”

I remember travelling on a journey many years ago with two of my associates. Having been there for about a week, I said, “Gentlemen, what are we doing? Look around and let’s start a Church.” They went out, located a venue, preached the Word and invited people in; in a matter of days we started a Church in that region, and the Church is still thriving till date. Be constrained from within to preach the Gospel; have a kindred spirit with the Apostle Paul and come to the realization that necessity is laid upon you to preach the Gospel! It’s your reason for being.

Prayer

Dear Father, I thank you for your glorious Gospel that you’ve committed into my trust. I fulfill my ministry as a dispenser of eternal verities and minister of reconciliation as l preach the Gospel and lead many into righteousness today, in Jesus’ Name.

FURTHER STUDY

Mark 16:15; 1Timothy 1:11

DAILY SCRIPTUREREADING

1 Year Bible reading plan: John 14:15-31; 1 Chronicles 1-2

2 Year Bible reading plan:  1 Corinthians 14:31-40; Proverbs 25

اعتنق الحكمة

اعتنق الحكمة

"الْحِكْمَةُ هِيَ الرَّأْسُ (الأساس). فَاقْتَنِ الْحِكْمَةَ، وَبِكُلِّ مُقْتَنَاكَ اقْتَنِ الْفَهْمَ. ارْفَعْهَا (عظمها) فَتُعَلِّيَكَ (تُرقيك). تُمَجِّدُكَ (تُكرمك) إِذَا اعْتَنَقْتَهَا."(أمثال 7:4 – 8).

إن كلمة العلي هي حكمته. لذلك،فالطريقة التي بها تعتنق الحكمة هي أن تعتنق الكلمة. وعندما يقول الكتاب المقدس اقتنِ الحكمة، فأنت في الواقع تُقاد إلى الكلمة، لأن الحكمة تأتي من العلي من خلال الكلمة. فالحكمة هي الأساس؛ وهي ما تحتاجه لتنجح في الحياة.

ويمكنك الآن أن تفهم لماذا سأل سُليمان شيئاً واحداً فقط من كل ما في الحياة، عندما زاره الرب، سأل الحكمة (2أخبار الأيام 10:1–12). فعلِم أنه بالحكمة، قد نال كل شيء،لأن الحكمة هي قوة دافعة. وحكمة العلي هي القوة التي تؤثر في اختياراتك وهي القوة المُرشدة لحياتك.

وعندما تعتنق الحكمة، فأنت تعتنق حصة متكاملة من البركات العظيمة الأخرى من العلي. لاحظ مرة أخرى الجزء الأخير من الشاهد الافتتاحي:"... ارْفَعْهَا (عظمها) فَتُعَلِّيَكَ (تُرقيك). تُمَجِّدُكَ (تُكرمك) إِذَا اعْتَنَقْتَهَا."فهو يُعرفك ما ستفعله حكمة العلي في حياتك؛ فهي تُرقيك وتُكرمك. وهذا مثل ما حدث لسُليمان بعد أن سأل من العلي الحكمة. فمنحه الرب الإله مع الحكمة، الغنى، والثروة، والكرامة أكثر من أي ملك عاش على وجه الأرض على الإطلاق (2أخبار الأيام 12:1).

ويقول الكتاب المقدس، أن المسيح قد جُعل لنا حكمة من العلي (1كورنثوس 30:1)؛ وهذا يعني أنك لا تحتاج أن تُصلي إلى الرب ليمنحك حكمة. فحكمة العلي هي بالفعل في روحك؛ وكل ما عليك عمله هو أن تكون في شركة مع الحكمة بشراكتك مع الكلمة. والآن قُل هذا: "إن حكمة العلي تعمل فيّ؛ فهي اليوم في قلبي وفي فمي! وهي مسموعة في صوتي ومرئية في أفعالي، في اسم يسوع."

أُقر وأعترف

أن حكمة العلي تعمل فيّ؛ وهي اليوم في قلبي وفي فمي؛ وأنا أنمو في الحكمة من خلال كلمة الرب. وأنا ناجح وأتعامل بحكمة في شئون الحياة لأنني قد اعتنقتُ الحكمة؛ لذلك فالثروة، والكرامة، والغنى الدائم هم لي، في اسم يسوع.

دراسة أخرى

أمثال 5:4– 6؛ 1كورنثوس 30:1

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: يوحنا 20:12 -50 ؛ 2 ملوك 18 - 19

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : 1 كورنثوس 1:14-9 ؛ أمثال 22

Embrace Wisdom

Embrace Wisdom

“Wisdom is the principal thing; therefore get wisdom: and with all thy getting get understanding. Exalt her, and she shall promote thee: she shall bring thee to honour, when thou dost embrace her”(Proverbs 4:7-8).

The Word of God is the wisdom of God. So, the way to embrace wisdom is to embrace the Word. When the Bible says to get wisdom, you’re actually being directed to the Word, because wisdom comes from God through the Word. Wisdom is the principal thing; it’s what you need to be successful in life.

Now you can understand why of all things in life that Solomon could have asked for, when God visited him, he asked for wisdom (2 Chronicles 1:10-12). He knew that with wisdom, he had it made, because wisdom is a force. The wisdom of God is the power that influences your choices and is the guiding force of your life.

When you embrace wisdom, you embrace a whole lot of other great blessings from God. Notice again the latter part of our opening verse: “Exalt her, and she shall promote thee: she shall bring thee to honour, when thou dost embrace her.”This let’s you know what the wisdom of God will do in your life; it will promote you and bring you to honour. It’s like what happened with Solomon after he asked God for wisdom. God, along with wisdom granted him riches, wealth, and honour beyond any king that ever lived on the face of the earth (2 Chronicles 1:12).

The Bible says, Christ has been made unto us wisdom from God (1 Corinthians 1:30); that means you don’t need to pray to God to grant you wisdom. The wisdom of God is already in your spirit; all you have to do is fellowship with wisdom by fellowshipping with the Word. Now say this: “The wisdom of God is at work in me; it’s in my heart and in my mouth today! It’s heard in my voice and seen in my actions, in the Name of Jesus.”

Confession

The wisdom of God is working in me; it’s in my heart and in my mouth today; and I’m growing in wisdom through the Word of God. I’m successful and deal wisely in the affairs of life because I’ve embraced wisdom; therefore wealth, honour and durable riches are mine, in the Name of Jesus.

FURTHER STUDY

Proverbs 4:5-6; 1 Corinthians 1:30

DAILY SCRIPTUREREADING

1 Year Bible reading plan: John 12:20-50; 2 Kings 18-19

2 Year Bible reading plan: 1 Corinthians 14:1-9; Proverbs 22

قُرْآنًا عَرَبِيًّا بَلاغِياً مُعْجِزاً... دَلِيلٌ عَلى نبُوَة محمد خاتِماً

قُرْآنًا عَرَبِيًّا بَلاغِياً مُعْجِزاً... دَلِيلٌ عَلى نبُوَة محمد خاتِماً

بولس اسحق

 

يا ترى هل فعل محمد في حياته ولو شيئا واحدا يدلل على نبوته؟

هل استطاع ان يثبت بشكل أو بآخر للكفار بانه فعلا نبياً؟

بالعودة على جميع المواقف في حياة محمد... يتبين لنا بما لا يقبل الشك... على أنه من المستحيل بانه كان مدعوماً من قوى الهية... لأن ما حدث مع محمد... لا يمكن ان يحدث لشخص من المفترض أن هناك اله ينصره ويسانده ويقدم له المعونة والمشورة... ومن خلال كتب السيرة يتضح لنا... ان هناك كثيراً من المواقف المشهورة التي حدثت لمحمد... هي من الكفاية لإثبات انه لم يتميز عن غيره من رجال زمانه بشيء... رغم انه كما قيل عنه بانه... كان لا ينطق عن الهوى ... وأن الله يعصمه ويدعمه روحياً وجسدياً... ويتبنى المسلمون ايمانهم بمحمد... على أساس ان دليل نبوته هو...الإعجاز القرآني الذي جاء به... او نزل عليه... او اوحي اليه... بخلاف معجزات جميع الأنبياء الذين سبقوه... وان هذا القران خالد وباق إلى الأبد وصالح لكل زمان ومكان... ومن هذا المفهوم الذي يعتقد به كل المسلمون عن القران... سأتناقش من كون القرآن هو الشيء الوحيد الذي يمكن مناقشته لإثبات النبوة... وهو القاسم المشترك بين كل الفرق الإسلامية... من السلفيين الجهاديين إلى الشحرورين الى الشيعة الى القرآنين... أي من أقصى الانغلاق والتعصب إلى أقصى الانفتاح وسعة الأفق كما يدعون... وهنا سوف لن أناقش السنة وتصرفات محمد الشخصية... لأنني ناقشتها كثيرا في عدة مواضيع موجوده في المنتدى.. .وبالتالي سأحصر نقاشي بالقرآن فقط... وتأثيره ألإعجازي...

 

والسؤال الان هو... هل يمكن اعتبار البلاغة بحد ذاتها إعجازاً... مما يجعلني أصدق أنها آتية من إله... لماذا هذه المعاملة الخاصة لبلاغة القرآن والتمسك بها من قبل المؤمنين؟

لماذا لا يمكننا ان نعتبر جبران خليل جبران أو المتنبي او أبو العلاء المعري او غيرهم... أنبياء إذا كانت البلاغة هي المعيار على أن تكون إعجازاً؟

 

ما هي المعايير العلمية التي تجعل هذه البلاغة إعجازية وغيرها ليست إعجازية؟

وحتى لو سلمنا جدلا... بأن البلاغة يمكن أن تكون إعجازية... ولكن يبقى لدينا تساؤل هو... نحن نعلم انه خلال 13 سنة من الدعوة المستمرة من صاحب الدعوة بالذات وليس غيره... لم يفلح هذا الإعجاز المفترض... إلا في جذب أقل من مائة شخص كافر للإسلام... مائة شخص فقط على اكثر تقدير... أي ثمانية أشخاص في السنة تقريبا لا غيرهم... وهؤلاء المئة كان بضمنهم زوجات وعائلة وأقرباء وأصدقاء محمد... ومن العبيد والمهمشين... والمعروف أيضا ان محمدا قضى ثلاثة عشر عاما... يجوب بين أحياء العرب الوافدين على مكة في سنين الحج... عرب أقحاح يرضعون العربية مع حليب امهاتهم... فلو كان لقرآنه حلاوة وطلاوة وبلاغة... لآمن به على الأقل بضع وعشرون رجلا منهم على الأقل وليس صفرا... طوال هذه السنين الثلاثة عشرة...ناهيك عن ان اهل قريش لم يكونوا من أفصح العرب مطلقا بل من اجهلهم... فمعجزة الإله القرآني هي اللغة... هي ظاهرة صوتية لمحمد ليس الا... والتي ورثتها منه خير امة اخرجها للناس... فلو كان هناك إله ولديه معجزة... فمحال ان يرسل هكذا معجزة... تحمل في بذورها الفتنة وفي رؤوسها البلبلة!!

 

اما لماذا بدأت الناس في التحول فعليا إلى الدين الجديد بعد الهجرة الى المدينة... فالسبب في ذلك... لان المدينة او يثرب كانت محاطة باليهود... واليهود كانوا يفاخرون البدو العرب بان الله بعث لهم أنبياء... مما أثار حفيظتهم ووجدوا ضالتهم في محمد لكي يفاخروهم به... وعندما قويت شوكة المسلمين... بعد كم من الغزوات والغارات وقطع الطرق والسلب والنهب... وأصبح هناك مغانم وسبايا وأسلاب تسيل لها اللعاب... وليس لبلاغة وسحر القرآن أو أي إعجاز تخيلي فيه...

 

والمضحك المبكي في اتباع امة اقرأ... هناك تصور في منتهى السذاجة عند عموم المسلمين... ومفاده أن أي شخص غير مسلم هو أحد احتمالين لا ثالث لهما... إما جاهل ومُضَلل... أو خبيث ومُضِلل... ويعرف تماما أن الإسلام دين الحق... ويكابر لأنه يفضل الملذات... ولا يستطيع كبح جماح نفسه... وهذا التفكير نابع بالطبع... عن الهراء الذي يحشى في عقول الناس منذ طفولتها... عن كون الإسلام دين الفطرة السليمة... والذي يرتاح إليه قلب الإنسان وعقله... إلا إذا أتى من حرفه عن طريق الحق إلخ... ويتناسى المسلمون هنا جانبا هاما من طبيعة البشر... وهي الخوف... فالمجرم يرتكب جريمته على أمل ألا يكشف امره... فلو عرف القاتل مسبقا أنه سيكشف امره وسيعدم حتما جزاء ما اقترف... لما قتل بالتأكيد... والقران في غنى عن التعريف بما يحفل به من التهديد والوعيد بشكل ليس له مثيل... النار والشوي والحديد المصهور والسلاسل وغيرها... وفي العقيدة الإسلامية لا يوجد مهرب من الله... فهو يعرف الظاهر والباطن وما كان وسيكون... وبالتالي فعقوبة الكافر لا مهرب منها إطلاقا... وأي عقوبة أرضية تبدو أمامها تافهة ولا تذكر مهما كانت قاسية... وأنا شخصيا واكثر من 4/5 البشرية... لو كان عندي شك واحد في الألف... بإمكانية أن تكون الديانة الإسلامية صحيحة... لما قمت عن سجادة الصلاة إطلاقا ولصمت 12 شهر عوضا عن شهر واحد ولحجت كل سنة...

 

أي عاقل سيفعل ذلك إذا عرف أن مصيره النار في النهاية حتما... ودعكم مني ومن باقي البشرية فربما نجهل... ولكن ما بال المرتد عن الإسلام... فهل هو الاخر لا يعرف عن الإسلام... هذا ناهيك عن المكافأة... فتجنب العقوبة وحده حافز لا مثيل له للطاعة والعبادة... أرجع للقرآن... محمد لمدة 13 سنة كاملة... كان بين الناس الذين يتكلمون العربية... ويقدرون البلاغة حق قدرها... وسمعوا على لسان محمد... بالعواقب الوخيمة الحتمية لعدم إتباع الدعوة... ومع هذا لم ينتج إلا حوالي مائة شخص... فهل كان الناس الى هذه الدرجة أغبياء... بحيث يعرفون بأنهم سيشوون إلى الأبد ويختارون ذلك بأنفسهم... أم أنه من المنطقي أكثر... أنهم لم يروا تلك البلاغة الأسطورية التي يتحدث عنها الناس الآن... فهل أتجنى على الحقيقة وأتحامل على الإسلام... إذا قلت أن بريق الذهب... ونعومة بشرة السراري... وتجنب التهديد بالقتل في حال المخالفة... كان هو السبب في جذب الناس للإسلام... والا لماذا كان الناس لا يقتنعون بدعواته المخلصة؟... عندما بح صوته بها... ثم اندفعوا أفواجا إلى الإسلام... عندما بدأت كفته السياسية والعسكرية ترجح بدون حتى أن يسمعوا شيئا من القرآن...

 

فهل كان المقاتلون من أفراد القبائل التي تسلم دفعة واحدة... مقتنعون بالإعجاز المفترض ولانت قلوبهم أمام بلاغة القرآن وسحره؟... أم أنهم وقفوا بحكمة مع المنتصر اتقاء لبطشه وأملا بالمكاسب... وأنا مقتنع أن الرجال تعرف بالحق وليس العكس... وأن عدد معتنقي عقيدة ما ليس دليلا على صحتها أو خطئها بأي شكل من الأشكال ... وبالتالي أستطيع أن أفترض... أن عدم اكتراث أغلب الناس بهذا الإعجاز اللغوي المفترض في القران... يمكن أن يفسر بعدم وجود هذا الإعجاز أصلا... وخصوصا مع العواقب الوخيمة الناتجة عن تجاهله!!!

 

ومن خلال ما وصلنا من الأدبيات الإسلامية... نستنتج أن أكثر الناس لم تتأثر إطلاقا بهذا "الإعجاز" على ما يبدو... بل أكثر من ذلك فقد أشبعوا محمدا سخرية... واتهموه بالسحر تارة وبالجنون تارة وسارق نصوص تارة واساطير تارة أخرى... وكان الحل الوحيد لمحمد إزاء هذا "الجحود" هو في مهاترتهم وسبابهم ووصفهم... تارة بالبهائم وتارة أخرى بالمجرمين وغيرها من الألفاظ التي لا أعتقد أنها تليق بإله مطلق القوة... أمام مخلوقات لا حول لها ولا طول...

 

برأيي أنه كان من الأفضل بكثير لهذا الاله الذي تبناه محمد... أن يبعث معجزة أكثر إقناعا مع نبيه... عوضا عن الدخول مع مخلوقاته في مهاترات... وبالنهاية تبقى هالة إعجاز القرآن البلاغية... هي أسطورة يشربها المرء المسلم... منذ صغره مع حليب أمه... إذ يكرر له ليل نهار... في المدرسة والجامع والمجتمع... أن هذا الكتاب إعجاز ويستحيل الإتيان بمثله... حتى تترسخ هذه المقولة في عقله الباطن... ونظرا لأن التعليم لدينا هو في أغلب الأحوال مجرد تلقين وحفظ... فيقتل في المسلم بشكل ممنهج إبداعية الفرد وقدرته على المناقشة العقلانية...

 

لذلك ليس من المستغرب أن يصبح بنظره القرآن معجزة... لمجرد أن كل الناس حوله تقول أنه معجزة... وبالتالي ففي غياب أي إعجاز في القرآن (ناهيك عن تناقضاته وأخطاءه) وعدم وجود معجزات مادية لمحمد... بحيث لا يمكن دحضها لتقنعني... فلا يبقى هناك ما يجعلني أصدق نبوة محمد... حتى لو سلمنا جدلا أنه صادق ومخلص وذو أخلاق لا غبار عليها... وانني مقتنع تمام الاقتناع بما يدعو إليه... الا أني بكل بساطة أريد دليلا... والبينة على من ادعى!!

قُرآنٌ كَرِيم... نِساءُ الفَراعِنة قانتات مُؤمِنات بالله والمَلائكه

قُرآنٌ كَرِيم... نِساءُ الفَراعِنة قانتات مُؤمِنات بالله والمَلائكه

بولس اسحق

كان المرحوم الشيخ عبد الباسط عبد الصمد يصدح بصوته الجميل وغيره الكثير... عند تلاوته سورة يوسف من القرآن... بقول النسوة الفرعونيات حين رأين يوسف بالقول :{وقلن حاش لله}... فهل كان يجب ان يقول مؤلف القران... حاش للآلهة... حاش لأمون ورع؟ ... فزل لسانه وكتب " لله "... لان النساء على زمن الفراعنة كما هو معروف ومدون كن يعبدن رع وآمون... فكيف يقولن {حاش لله}... فهل هذا اعجاز تاريخي في القرآن... وان كان القرآن يقصد بما نسبه اليهن من لفظة " لله " بأن يقلن :حاشا ( لأمون أو رع أو غيره ) فاستخدم لفظ الجلالة " الله " على لسانهن... فهنا تعترض المسلمين مشكلة :هل هذا يعني بأنه يجوز ان تطلق لفظ الجلالة " الله " على الوثن... والمصيبة ان اله القرآن لم يسردها على لسانهم لمرة واحدة وحسب ... وانما اعادها ثانية على لسانهن ولكأنهن من نساء الصحابة في مكة او المدينة... ولسن في مصر الفرعونية... و لنقرأ قولهن أيضا في محضر فرعون... ولكأنهن في محضر امير المؤمنين : {قُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوءٍ }(يوسف :51)!!

حاش لله... أي معاذ الله... واسم { الله } عند المسلمين هو اسم الجلالة... ولا يجوز ان يطلق على الاوثان...

فهل النسوة الفرعونيات كن يؤمنَ بالله واسمه هذا... ام ان القرآن قد وضع على لسانهن اسم { الله } للدلالة على الالهة الفرعونية... وهذا بحد ذاته إهانة للاسم الإلهي عندهم ... فكيف سقط كاتب القرآن في هذه الزلة الفادحة... اليس هو الله !!!!!؟؟؟

النسوة الفرعونيات لم كن يؤمِنَن بالله فقط. ..وانما كن يؤمنن " بالملائكة " أيضا... ولنقرأ من ذات النص :

"وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَراً إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ"...

وجاء في تفاسيرهم{الا ملك كريم}: وأخرج عبد الرزاق وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وأبو الشيخ، عن قتادة رضي الله عنه في قوله { إن هذا إلا ملك كريم} قال: قلن ملك من الملائكة من حسنه(الدر المنثور في التفسير بالمأثور- السيوطي)

فهل الفراعنة كانوا يؤمنون بالملائكة في ديانتهم ... وبأنهم على درجة فائقة من الجمال؟... لا بل ان الكثير من المفسرين قد رأوا في قول القرآن :

"قَالَتِ امْرَأَةُ العزيز الآن حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ"( يوسف : 51-53 )...

وان هذا الكلام هو كلام زليخة زوجة العزيز... وهذا يشكل ضربة أخرى لمصداقية القرآن التاريخية والالهية. ..اذ يصور لنا امرأة العزيز الزانية مؤمنة بالله ... بقولها :{ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ }... هذا القول حتى عائشة ام المؤمنين لم تقل مثله بعد حادثة الافك... فأي اله قصدت زليخة... وهل الوثن يقال له : " الله "؟؟؟...

وها هو الامام ابن كثير يثبت بأن الكلام هو كلامها هي وليس كلام يوسف ..لأنه الاليق والانسب بسياق القصة (ولم يدري بأن هذا أوقع قرآنه في زلة تاريخية والاهية شنيعة)

لنقرأ : ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب " تقول إنما اعترفت بهذا على نفسي ليعلم زوجي أني لم أخنه بالغيب في نفس الأمر ولا وقع المحذور الأكبر وإنما راودت هذا الشاب مراودة فامتنع فلهذا اعترفت ليعلم أني بريئة " وأن الله لا يهدي كيد الخائنين وما أبرئ نفسي "تقول المرأة ولست أبرئ نفسي فإن النفس تتحدث وتتمنى ولهذا راودته لأن " النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي " أي إلا من عصمه الله تعالى " إن ربي غفور رحيم " وهذا القول هو الأشهر والأليق والأنسب بسياق القصة ومعاني الكلام وقد حكاه الماوردي في تفسيره وانتدب لنصره الإمام أبو العباس رحمه الله فأفرده بتصنيف على حدة، وقد قيل إن ذلك من كلام يوسف عليه السلام يقول " قال ليعلم أني لم أخنه في زوجته " بالغيب " الآيتين أي إنما رددت الرسول ليعلم الملك براءتي وليعلم العزيز " أني لم أخنه " في زوجته " بالغيب وأن الله لا يهدي كيد الخائنين " الآية وهذا القول هو الذي لم يحك ابن جرير ولا ابن أبي حاتم سواه

قال ابن جرير : حدثنا أبو كريب حدثنا وكيع عن إسرائيل عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس قال لما جمع الملك النسوة فسألهن هل راودتن يوسف عن نفسه ؟ " قلن حاش لله ما علمنا عليه من سوء قالت امرأة العزيز الآن حصحص الحق " الآية قال يوسف " ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب " فقال له جبريل عليه السلام : ولا يوم هممت بما هممت به ؟ فقال " وما أبرئ نفسي " الآية

وهكذا قال مجاهد وسعيد بن جبير وعكرمة وابن أبي الهذيل والضحاك والحسن وقتادة والسدي والقول الأول أقوى وأظهر لأن سياق الكلام كله من كلام امرأة العزيز بحضرة الملك ولم يكن يوسف عليه السلام عندهم بل بعد ذلك أحضره الملك"(تفسير ابن كثير – يوسف :52)

فامرأة العزيز الفرعونية الوثنية تؤمن بالله ... وبانه لا يهدي كيد الخائنين... وانه الرب وهو غفور رحيم !!

هذه الالفاظ الإسلامية كلها ترددت على لسان امرأة فرعونية وثنية... وترددت أيضا على السنة النساء الوثنيات {حاش لله}... وكأن المجتمع الفرعوني كان يؤمن بالله وملائكته وبانه غفور رحيم... ولم يعوزه الا القول... ومحمد رسول الله... والمفاجئة وبنفس القران الذي يتضارب بعشوائية... نرى ان يوسف يحدث أصحابه في السجن بأنهم يعبدون الهة لها أسماء بشرية هم اطلقوها عليهم... ولنقرأ :

"مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ "( يوسف:40)...

فكيف يعبد الوثنيين " أسماء سموها هم واباؤهم " ما انزلت بسلطان... بينما نرى بأن اشراف المجتمع الفرعوني... امرأة العزيز ونساء المملكة... يؤمنن بالله وملائكته... ويسمون اللهم باسم : الله ... فهل هذا اسم لم ينزل بسلطان ؟!

سؤال خطير نطرحه على اذهان المسلمين... هل هذا كلام الله... ام كلام كاتب حكاية... لا يجيد حبك الأدوار لأبطال روايته... نساء فرعونيات يؤمنن بالله والملائكة... اعجاز تاريخي خارق يا مسلمين ... فهل من معين ليدركنا ويسعفنا بما أشكل علينا!!

 

الإرهاب و البارانويا الإسلامية

الإرهاب و البارانويا الإسلامية

مولود مدي

البارانويا أو جنون الارتياب هو مرض نفسي مزمن يتّسم عادة بالوهام و اللاعقلانية, و هي أفكار يعتنقها المريض و يؤمن بها ايمانا مطلقا و وثيقا بتعرضه للاضطهاد و المؤامرة و محاولة منعه من النجاح و كل سلوك يفسّره لا يخرج عن هذه الأفكار, و يمكن لهذيان المريض بالبارانويا أن يكون منطقيّا, لكنه منطق لا يقوم على أساس صحيح, و هو ما يسمّى فلسفيا بالمغالطة, بحيث ينطلق المريض من مقدّمات خاطئة ليحاول أن يصل الى نتائج صحيحة,

فكيف تسبّبت البارانويا في أن تكون عاملا مغذّيا للارهاب الاسلاموي ؟

و في نشوء الحركات الاسلاموية المتطرّفة ؟

و لماذا تطال دائما صفة العنف الدين الاسلامي ؟.

ان أول عامل هو التربية الاجتماعية للفرد المسلم, بحيث نشأ هذا الفرد في بيئة تمتلئ بالخطاب الوعظي الديني, و الذي يتضمّن في طيّاته أن المسلمين هم الأجدر بقيادة العالم, بالاستناد على الآية القرآنية التي تحتمل أكثر من تأويل " كنتم خيرَ أمة أُخرِجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله" (القرآن الكريم: سورة آل عمران، الآية 110) ", فتصوّر المسلم أنه وصي على البشرية و صاحب الأخلاق السامية وحده و أن الأخر قبيح منحل أخلاقيا, و أن مهمّة الأمر بالمعروف أوكلت اليه وحده و عليه أن يقوم بها بالحسنى و الاكراه.

و كان للمد السلفي أيام الثمانينات تأثيره أيضا, بحيث تم دعم الحركات السلفية و الجهادية من طرف الدول الخليجية بالمال و فتحوا لهم القنوات التلفيزيونية و سهّلوا تنقّلهم و حركاتهم و مهمة نشر أفكارهم في كتب و مطويّات توزّع بالمجّان, و تم استعادة الماضي الاسلامي السعيد الذي أقيم بقوّة السيف و الرمح, فتوهّم المسلم أن عودته الى سيادة العالم لا تكون الا باستنساخ ما فعله أجداده الذين احتقروا الموت و كرهوا الحياة, ومن ثم أصبح التصور الغيبي أن استعادة هذه الفريضة التي غابت كفيل وحده بعودة الله لنصرة دينه وعباده الصالحين المتّقين, كما حدث للمسلمين الأوائل وهم قلة أذلة، دون أي اعتبار لمتغيرات الواقع الهائلة وموقع المسلمين المتميز في قاع هذا الزمن بل حتّى أن " الحضارة " التي يحلم بها المسلم و مفهزم " القوّة " تغيّر معانيهما في عصرنا, لكن المسلم لا يزال متشبّثا بالتصوّرات القديمة فالحضارة و القوّة عنده هي في فتح البلدان و احتلالها كالسابق.

و مما ساهم في ارتباط الارهاب بالمسلمين, خلطهم بين مفهومي " الموقف " و " الايمان ", فعندما لا يقتنع غير المسلم بدين الاسلام وجب على الفور اصدار حكم ضدّه, رغم خلو النّص القرآني من حكم يأمر المسلم باتّخاذ اجراء معيّن ضد غير المسلم, فشاعت تقسيمات " دار الايمان و دار الكفر ", و كل " دار كفر " هو " دار حرب " بالضرورة. و من هنا نبعت نداءات تكفير كل من طالب بالاقتداء بالنموذج الغربي الذي استطاع تحويل الصراع الحربي بين أممه الى صراع سلمي و بالوسائل السلمية, كالديمقراطية و انشاء الأحزاب السياسية, و تم اتّهام المفكّرين و الأدباء بالعمالة للغرب و نشر الالحاد و التغريب و بالتشبّه بالكفّار, حتى تراهم يتسابقون على الإتيان بآيات وأحاديث أخرى تدعو إلى كراهية اليهود والنصارى وتعتبر السلام عليهم أمرا منهيا عنه، وتعتبرهم "أبناء قردة وخنازير" وترى فيهم أكبر عائق للإسلام وأكبر عدو للمسلمين.

المشكلة أن المسلم لا يحاول أن يبحث عن حلول لمشاكله من خلال نقد أوضاعه, و بما أن ثقافة المسلمين هي ثقافة دينية, فهي تتوهم أن النصر الالهي دائما هو حليفها, فيلجأ المسلم مباشرة الى اختيار فكرة العدوان من طرف الأعداء وفكرة المؤامرة كتفسير لتلك الخيبات و أن الأخر يتحدّى الارادة الالهية التي جعلت المسلمين شعب الله المختار في تأثر واضح بالثقافة اليهودية التي دخلت الموروث الاسلامي. لذلك المسلمون متخلفين ليس بسبب قصور في ذواتهم و عدم تقديمهم الكثير في الاقتصاد و السياسة و الاجتماع، وإنما بسبب المؤامرات الصهيونية والماسونية والعلمانية والليبيرالية الشيوعية. وهذه عملية مماثلة للاستدلال الذي يقوم به المصاب بهذاء العظمة (البارانويا) الذي يرى دوما أن علة الصراع الداخلي الخفي توجد في الخارج، ويقيم جدلية لا متناهية من الاضطهاد يعتبر فيها فعل الآخر، كيفما كان، علامة على تآمره. إن الشغل الشاغل للمسلم المصاب بهذاء العظمة هو الصراع ضد عدو خارجي وتحويل التمزق الداخلي إلى عداء خارجي والمحافظة بذلك على وحدة الخطاب المتماسك والخالص, و أن الغرب يجعل منهم الخطر الوحيد الذي يهدد العالم ويشوه سمعتهم، و هو الأمر الذي يزيد فقط من مستوى السّمعة السّيئة التي يعاني منها المسلمون, و في اعتبار الاسلام ديانة ارهابية توسّعية.

و سيعترض الكثير و يقول لك بكل تحذلق, و ماذا عن جرائم " الشيوعيين و الملحدين و ستالين و هتلر و الأمريكيين بحق الهنود الحمر و اللادينيين " الخ, و هذه عقلية متخلّفة تلجأ الى التغطية على النقائص و العيوب و الجرائم بتوجيه الأنظار نحو الأخير متوهّما أن ذلك ينجيه من النقد و من خرّافاته, و المضحك أن صاحبنا بتكتيكه هذا نستطيع ادانته به, لأن ستالين و هتلر و الامريكيين و أمثالهم لما ارتكبوا الجرائم بحق الانسانية فهم ارتكبوها لغايات سياسية و مصالح و أجندات خاصة بهم, فلم نرى هتلر استند الى الكتاب المقدّس في جرائمه ضد اليهود, و لم نرى ستالين يقتل الأوكرانيين و يلقيهم الى المجاعات و المذابح قائلا بأن عقيدته الالحادية تقول له افعل ذلك كما أن الشعوب الغربية قد تبرّأت من تاريخها الدموي و أصبحت تمنع حتى استحضار رموزه و قادته , عكس المسلم الذي يبرر عدائه للأخر و يعطيها الشرعية الالهية بالنصوص و بأنه أمر من طرف الرسول بأن يقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا الله و أن عليه تحريض المؤمنين على القتال, كما يصرّ على أن دينه و مذهبه السنّي بالتحديد يقول له أن الاسلام هو دين و دولة و لديه شريعة عليه تطبيقها و يجب عليه سحق كل من يقف في طريقه, أما تاريخه فحدّث و لا حرج, فلا يزال ينظر اليه بعين التقديس و العظمة بل و يلقي اللوم على الضّحية كالعادة.

ان مصيبة المصائب هي تسرّب هذه العقلية حتى الى العلم, فأصبح يرى المسلم النظريات العلمية الحديثة, كنظرية التطوّر أو الفلسفة و المذهب الوجودي بالتحديد هو مؤامرة على الاسلام و المسلمين, و كأن المنهج العلمي الذي يتبجّح بأن أول من وضع أسسه ( الكيميائي المسلم جابر بن حيّان ), قد تحالف مع حزب الشيطان لكي يشوّش على المسلم عقيدته و ايمانه.. المنطق يقول أنك اذا أردت اثبات خطأ النظرية العلمية عليك أن تأتي بأخرى مضادة لها شرط أن تكون صحيحة " تظل النظرية العلمية صحيحة الى أن يثبت خطأها ", و مع ذلك لم نرى أي مسلم قام بجهد و تجارب علمية لكي يعارضها, بل رأينا ملتحين يفنّدون العلم بالنصوص القرأنية في مشاهد هزلية و شطحات علمية أصبحت للاستهلاك الكوميدي أكثر من مشاهد أخذت على محمل الجد.

قدم للرب "استقطاعاته"!

قدم للرب "استقطاعاته"!

"هَاتُوا جَمِيعَ الْعُشُورِ إِلَى الْخَزْنَةِ لِيَكُونَ فِي بَيْتِي طَعَامٌ، وَجَرِّبُونِي بِهذَا، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ، إِنْ كُنْتُ لاَ أَفْتَحُ لَكُمْ كُوَى السَّمَاوَاتِ، وَأَفِيضُ عَلَيْكُمْ بَرَكَةً حَتَّى لاَ تُوسَعَ (لا حدود لاتساعها)."

(ملاخي 10:3).

إن خطة العلي لأولاده هي أن يسلكوا في استقلالية مادية. وخطته المادية تضمن ازدهارك بغض النظر عن كل الانهيارات والأزمات الإقتصادية ، وإلخ.، التي تجتاح عالم اليوم. وما يحدث مؤخراً في العديد من الأمم هو تأكيد آخر على أن أنظمة العالم الإقتصادية لا يمكن أن تُقدم ازدهاراً دائماً، لأنها على شفة الانهيار. لذلك، يجب عليك كمسيحي، أن تلعب بمجموعة من القواعد المختلفة؛ ويجب أن توظف مبادئ المملكة في مادياتك.

وإحدى هذه المبادئ للزيادة المادية للمسيحي هي تقدمة العشور. وتقدمة العشور تعني أن تُقدم للرب عشرة في المئة من دخلك؛ وهذا يعني "اختتان" مادياتك. فعندما تدرس كلاً من العهد القديم والجديد، ستُلاحظ أن كلمة ختان مُترجمة من العبرية "namal"، ومن اليونانية "peritemno" على التوالي، وهذا يعني "القطع" أو "الاستقطاع من". وهكذا، فعندما تُقدم عشورك للعلي، فأنت "تستقطع" له؛ أي تُقدم له "استقطاعه" من دخلك.

ولاحظ مرة أخرى من الشاهد الافتتاحي البركة العظيمة المُدخرة لك بعملك هذا: "هَاتُوا جَمِيعَ الْعُشُورِ إِلَى الْخَزْنَةِ لِيَكُونَ فِي بَيْتِي طَعَامٌ، وَجَرِّبُونِي بِهذَا، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ، إِنْ كُنْتُ لاَ أَفْتَحُ لَكُمْ كُوَى السَّمَاوَاتِ، وَأَفِيضُ عَلَيْكُمْ بَرَكَةً حَتَّى لاَ تُوسَعَ (لا حدود لاتساعها)." فعندما تدفع عشورك باستمرار فأنت لا تُقدِّس مادياتك وتوصلها بالرب فقط، بل أنت أيضاً تضع نفسك في مكان استقبال البركات المادية التي لا مثيل لها.

وبالإضافة لهذا، يتزايد فهمك للحقائق الروحية، فتُصبح مُتميزاً بطريقة إلهية، وتعمل فيك حكمة العلي بطريقة مُنفردة، فتقودك بعيداً عن الصعاب! وتجعلك أيضاً هذه الحكمة تعمل بذكاء فى الأمور المادية حتى لا تُعاني من الخسائر لأنه قد اُنتهرَ الآكل من أجلك.

أُقر وأعترف

أن الغنى والثروة الدائمة هي لي لأنني نسل إبراهيم! ومن خلال تقدمة ودفع عشوري، تتقدس مادياتي للرب وازدهاري مضمون! ويُنتهَر المُضاد والآكل من أجلي، وأنا أعمل في نعمة مُتزايدة للوفرة المادية في اسم يسوع. آمين.

دراسة أخرى

ملاخي 10:3؛ غلاطية 7:6–8

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:يوحنا 19:1-51؛ 2صموئيل 18– 19      

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : 1كورنثوس 11:4-21؛ مزمور 149 – 150

الصفحة 1 من 271