Arabic English French Persian

العلاقة الزوجية على سنة الله ورسوله .. حاسب لتغَرز فى امرأتك

العلاقة الزوجية على سنة الله ورسوله .. حاسب لتغَرز فى امرأتك

العلاقة الزوجية .. حاسب لتغرز فى امرأتك

 

 

يقول كاتب القرآن فى ( سورة النساء 43:4):

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا .... وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ {قضاء الحاجة اى التبرز} أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا " .

ويقول فى ( سورة المائدة 5 : 6):

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ " .

- ومن النصوص السابقة نستنتج أن كاتب القرآن يُشبه العلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة كقضاء الحاجة وأتيان الرجل من الغإئط .. وأنها تنجس المُسلم وكأن الرجل غَرز فى برازه وعليه بالوضوء أو التيمم بالتراب أن لم يجد الماء .. وهو فرض عين على كل رجل أتي زوجته فى تكاليف العبادات الإسلامية !!!

يقول الطبري فى تفسيره للنص:

الْقَوْلُ فِيتَأْوِيلِ قَوْلِهِ (أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاء)
قَالَأَبُو جَعْفَرٍ : يَعْنِي بِذَلِكَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَوْ بَاشَرْتُمُ {الإستعمال الجنسي} النِّسَاءَ بِأَيْدِيكُمْ

ثُمَّ اخْتَلَفَ أَهْلُ التَّأْوِيلِ فِي اللَّمْسِ الَّذِي عَنَاهُ اللَّهُ بِقَوْلِهِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ
فَقَالَ بَعْضُهُمْ عَنَى بِذَلِكَ الْجِمَاعَ

ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ

9581 - 
... قَالَتِ الْعَرَبُ : الْجِمَاعُ قَالَ مِنْ أَيِّ الْفَرِيقَيْنِ كُنْتَ قُلْتُ كُنْتُ مِنَ الْمَوَالِي قَالَ غُلِبَ فَرِيقُ الْمُوَالِي ، إِنَّ الْمَسَّ وَاللَّمْسَ وَالْمُبَاشَرَةَ " الْجِمَاعُ وَلَكِنَّ اللَّهَ يُكَنِّي مَا شَاءَ بِمَا شَاءَ.

9583 - 
عَنْ سَعِيدَ بْنَ جُبَيْرٍ يُحَدِّثُ عَنِا بْنِ عَبَّاسٍ : أَنَّهُ قَالَأَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ قَالَ هُوَ الْجِمَاعُ.

9584 - 
عَنْ قَتَادَةَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍقَالَ اخْتَلَفْتُ أَنَاوَعَطَاءٌ وَعُبَيْدُ بْنُ عُمَيْرٍفِي قَوْلِهِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَفَقَالَ عُبَيْدُ بْنُ عُمَيْرٍهُوَ الْجِمَاعُ وَقُلْتُ أَنَاوَعَطَاءٌهُوَ اللَّمْسُ قَالَ فَدَخَلْنَا عَلَىابْنِ عَبَّاسٍ فَسَأَلْنَاهُ فَقَالَ غُلِبَ فَرِيقُ الْمُوَالِي وَأَصَابَتِ الْعَرَبُ هُوَ الْجِمَاعُ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَعِفُّ وَيُكَنِّي .

9585 - 
حَدَّثَنَا ابْنُ الْمُثَنَّى قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْأَعْلَى قَالَ : حَدَّثَنَا سَعِيدٌعَنْقَتَادَةَعَنْعِكْرِمَةَ وَسَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍوَعَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ وَعُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ اخْتَلَفُوا فِي الْمُلَامَسَةِ فَقَالَ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍوَعَطَاءٌالْمُلَامَسَةُ مَا دُونُ الْجِمَاعِ وَقَالَعُبَيْدٌ : هُوَ النِّكَاحُ فَخَرَجَ عَلَيْهِمُابْنُ عَبَّاسٍ فَسَأَلُوهُ فَقَالَ أَخْطَأَ الْمَوْلَيَانِ وَأَصَابَ الْعَرَبِيُّ الْمُلَامَسَةُ النِّكَاحُ وَلَكِنَّ اللَّهَ يُكَنِّي وَيَعِفُّ.

9588 - 
حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ وَيَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَا قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : اللَّمْسُ : الْجِمَاعُ

9593 - 
حَدَّثَنَا ابْنُالْمُثَنَّى قَالَ حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ عَنْ دَاوُدَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ أَبِي وَحْشِيَّةَ عَنْسَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍقَالَ اخْتَلَفَتِ الْعَرَبُ وَالْمَوَالِي فِي الْمُلَامَسَةِ عَلَى بَابِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَتِ الْعَرَبُ : الْجِمَاعُ وَقَالَتِ الْمَوَالِي بِالْيَدِ . قَالَ فَخَرَجَابْنُ عَبَّاسٍ فَقَالَ غُلِبَ فَرِيقُ الْمُوَالِي الْمُلَامَسَةُ الْجِمَاعُ.

9596 - 
حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ صَالِحٍ قَالَ حَدَّثَنِي مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ عَنْعَلِيِّ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ عَنِابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَالْمُلَامَسَةُ هُوَ النِّكَاحُ . 


9598 - 
حَدَّثَنَا ابْنُ وَكِيعٍ قَالَ حَدَّثَنَا أَبِي عَنْ سُفْيَانَعَنْأَبِي إِسْحَاقَعَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍعَنِابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ اللَّمْسُ : الْجِمَاعُ

9599   - 
حَدَّثَنَا ابْنُ وَكِيعٍ قَالَ حَدَّثَنَا حَفْصٌعَنِ الْأَعْمَشِعَنْ حَبِيبٍ عَنْ سَعِيدٍ عَنِابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ هُوَ الْجِمَاعُ

9601 -   
حَدَّثَنَا ابْنُ وَكِيعٍ قَالَ حَدَّثَنَا حَفْصٌعَنْ دَاوُدَعَنْ جَعْفَرِ بْنِ إِيَاسٍعَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍعَنِابْنِ عَبَّاسٍ : أَوْ لَا مَسْتُمُ النِّسَاءَ قَالَ الْجِمَاعُ

9602 - 
حَدَّثَنَا ابْنُ وَكِيعٍ قَالَ حَدَّثَنَا أَبِي عَنْ سُفْيَانَ عَنْ أَشْعَثَعَنِ الشَّعْبِيِّ عَنْعَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : الْجِمَاعُ

9604 -  
حَدَّثَنَا ابْنُ وَكِيعٍ قَالَ حَدَّثَنَا مَالِكٌ عَنْ خُصَيْفٍ قَالَ سَأَلْتُ مُجَاهِدًا فَقَالَ ذَلِكَ

9605 -  
حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ مُعَاذٍ قَالَ حَدَّثَنَا يَزِيدُ قَالَ حَدَّثَنَا سَعِيدٌعَنْ قَتَادَةَ وَالْحُسْنِ قَالَا غِشْيَانُ النِّسَاءِ

وَقَالَ آخَرُونَ عَنَى اللَّهُ بِذَلِكَ كُلَّ لَمْسٍ بِيَدٍ كَانَ أَوْ بِغَيْرِهَا مِنْ أَعْضَاءِ جَسَدِ الْإِنْسَانِ ، وَأَوْجَبُوا الْوُضُوءَ عَلَى مَنْ مَسَّبِشَيْءٍ مِنْ جَسَدِهِ شَيْئًا مِنْ جَسَدِهَا مُفْضِيًا إِلَيْهِ .

ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:

9606 - 
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمَثْنَى قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍقَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ مُخَارِقٍعَنْ طَارِقِ بْنِ شِهَابٍ عَنْعَبْدِ اللَّهِ أَنَّهُ قَالَ شَيْئًا هَذَا مَعْنَاهُ الْمُلَامَسَةُ مَا دُونُ الْجِمَاعِ

9607 - 
حَدَّثَنَا ابْنُ الْمُثَنَّى قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ مَنْصُورٍعَنْ هِلَالٍ عَنْأَبِي عُبَيْدَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ أَوْعَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ مَنْصُورٌالَّذِي شَكَّ - قَالَ الْقُبْلَةُ مِنَ الْمَسِّ {أى أن من يقبل زوجته كمن غرز فى غوطه} !!!!

9608 - 
حَدَّثَنَا ابْنُ بَشَّارٍ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ قَالَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ مُخَارِقٍ عَنْ طَارِقٍ عَنْعَبْدِ اللَّهِ قَالَ اللَّمْسُ مَا دُونُ الْجِمَاعِ

9609 - 
حَدَّثَنِي يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ حَدَّثَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ عَنْ شُعْبَةَ عَنِ الْمُغِيرَةِ عَنْ إِبْرَاهِيمَ قَالَقَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ : اللَّمْسُ مَا دُونُ الْجِمَاعِ

9610 -  
حَدَّثَنَاا بْنُ وَكِيعٍ قَالَ حَدَّثَنَا أَبِي عَنْ سُفْيَانَ عَنِالْأَعْمَشِعَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ عَنْعَبْدِ اللَّهِ قَالَ الْقُبْلَةُ مِنَ اللَّمْسِ

9611 -  
حَدَّثَنَا أَبُو السَّائِبِ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ وَحَدَّثَنَا ابْنُ وَكِيعٍ قَالَ حَدَّثَنَا ابْنُ فُضَيْلٍعَنِ الْأَعْمَشِ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ عَنْعَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ الْقُبْلَةُ مِنَ اللَّمْسِ وَفِيهَا الْوُضُوءُ

9613 - 
حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ الضَّبِّيُّ قَالَ أَخْبَرَنَا سُلَيْمُ بْنُ أَخْضَرَ قَالَ أَخْبَرَنَا ابْنُ عَوْنٍ عَنْمُحَمَّدٍ قَالَ سَأَلْتُ عَبِيدَةَ عَنْ قَوْلِهِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ قَالَ فَأَشَارَ بِيَدِهِ هَكَذَا وَحَكَاهُ سُلَيْمٌ وَأَرَانَاهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ فَضَمَّ أَصَابِعَهُ


9614 -  
حَدَّثَنِي يَعْقُوبُ وَابْنُ  وَكِيعٍ قَالَا حَدَّثَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ عَنْسَلَمَةَ بْنِ عَلْقَمَةَ عَنْ مُحَمَّدٍ قَالَ سَأَلْتُ عَبِيدَةَ عَنْ قَوْلِهِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ قَالَ بِيَدِهِ فَطَبِنْتُ مَا عَنَى فَلَمْ أَسْأَلْهُ

9615 -  
حَدَّثَنِي يَعْقُوبُ قَالَ حَدَّثَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ عَنِابْنِ عَوْنٍ قَالَ ذَكَرُوا عِنْدَ مُحَمَّدٍ مَسَّ الْفَرَجِ وَأَظُنُّهُمْ ذَكَرُوا مَا قَالَ ابْنُ عُمَرَفِي ذَلِكَ فَقَالَ مُحَمَّدٌ : قُلْتُ لِعَبِيدَةَ : قَوْلُهُ أَوْ  لَامَسْتُمُ النِّسَاءَفَقَالَ بِيَدِهِ قَالَ ابْنُ عَوْنٍ بِيَدِهِ كَأَنَّهُ يَتَنَاوَلُ شَيْئًا يَقْبِضُ عَلَيْهِ

9616 - 
حَدَّثَنِي يَعْقُوبُ قَالَ حَدَّثَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ قَالَ أَخْبَرَنَا خَالِدٌ عَنْ مُحَمَّدٍ قَالَ قَالَ عَبِيدَةُ : اللَّمْسُ بِالْيَدِ {أى لمس الزوجة كلمس الغوط} !!

9616 
عَنْ هِشَامٍعَنْ مُحَمَّدٍ قَالَ سَأَلْتُ عَبِيدَةَعَنْ هَذِهِ الْآيَةِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ:  فَقَالَ بِيَدِهِ وَضَمَّ أَصَابِعَهُ حَتَّى عَرَفَتُ الَّذِي أَرَادَ

9617 - 
حَدَّثَنِي يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى قَالَ أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ قَالَ أَخْبَرَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ،عَنْ نَافِعٍ : أَنَّ ابْنَ عُمَرَ كَانَ يَتَوَضَّأُ مِنْ قُبْلَةِ الْمَرْأَةِ وَيَرَى فِيهَا الْوُضُوءَ وَيَقُولُ هِيَ مِنَ اللِّمَاسِ

9618 - 
حَدَّثَنَا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ بَيَانٍ قَالَ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ عَنْ إِسْمَاعِيلَ عَنْ عَامِرٍقَالَ الْمُلَامَسَةُ مَا دُونُ الْجِمَاعِ

9619 - 
حَدَّثَنَا ابْنُة حُمَيْدٍ قَالَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ وَاضِحٍ قَالَ حَدَّثَنَا مُحِلُّ بْنُ مُحْرِزٍعَنْ إِبْرَاهِيمَ قَالَ اللَّمْسُ مِنْ شَهْوَةٍ يَنْقُضُ الْوُضُوءَ . 

9625 -  حَدَّثَنَا ابْنُ وَكِيعٍ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍعَنْ سَعِيدٍ عَنْ أَبِي مَعْشَرٍعَنْ إِبْرَاهِيمَ قَالَ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ الْمُلَامَسَةُ مَا دُونَ الْجِمَاعِ ثُمَّ قَرَأَأَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً ".


9627 - 
حَدَّثَنَاابْنُ وَكِيعٍقَالَ حَدَّثَنَا أَبِي عَنْ أَبِيهِوَحَسَنِ بْنِ صَالِحٍعَنْمَنْصُورٍعَنْهِلَالِ بْنِ يَسَافٍعَنْأَبِي عُبَيْدَةَقَالَ الْقُبْلَةُ مِنَ اللَّمْسِ

9628 -  
حَدَّثَنَا ابْنُ وَكِيعٍ قَالَ حَدَّثَنَا مَالِكُ بْنُ إِسْمَاعِيلَعَنْ زُهَيْرٍعَنْ خُصَيْفٍ عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ : الْقُبْلَةُ وَالشَّيْءُ

قَالَأَبُو جَعْفَرٍ : وَأَوْلَى الْقَوْلَيْنِ فِي ذَلِكَ بِالصَّوَابِ قَوْلُ مَنْ قَالَ عَنَى اللَّهُ بِقَوْلِهِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَالْجِمَاعَ دُونَ غَيْرِهِ مِنْ مَعَانِي اللَّمْسِ لِصِحَّةِ الْخَبَرِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَبَّلَ بَعْضَ نِسَائِهِ ثُمَّ صَلَّى وَلَمْ يَتَوَضَّأْ .

9629 - 
حَدَّثَنِي بِذَلِكَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُوسَى السُّدِّيُّ قَالَ أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍعَنِ الْأَعْمَشِ عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ عَنْعُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَوَضَّأُ ثُمَّ يُقَبِّلُ ثُمَّ يُصَلِّي وَلَا يَتَوَضَّأُ.

9630 - 
حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ قَالَ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ عَنْعُرْوَةَ، عَنْعَائِشَةَأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَبَّلَ بَعْضَ نِسَائِهِ ثُمَّ خَرَجَ إِلَى الصَّلَاةِ وَلَمْ يَتَوَضَّأْ قُلْتُ مَنْ هِيَ إِلَّا أَنْتِ فَضَحِكَتْ  {أى أمرأة هذه تتكلم عن ماكان ذكره قبيح ؟؟} .

9631 - 
حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ قَالَ حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ عَنْ حَجَّاجٍ عَنْعَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍعَنْ زَيْنَبَ السَّهْمِيَّةِعَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ كَانَ يُقَبِّلُ ثُمَّ يُصَلِّي وَلَا يَتَوَضَّأُ

9632 - 
حَدَّثَنَا أَبُو زَيْدٍ عُمَرُ بْنُ شَبَّةَ قَالَ حَدَّثَنَا شِهَابُ بْنُ عَبَّادٍ قَالَ حَدَّثَنَا مِنْدَلٌ عَنْ لَيْثٍعَنْعَطَاءٍعَنْعَائِشَةَ وَعَنْأَبِي رَوْقٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّعَنْعَائِشَةَ  قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَنَالُ مِنِّي الْقُبْلَةَ بَعْدَ الْوُضُوءِ ثُمَّ لَا يُعِيدُ الْوُضُوءَ.

9633 - 
حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ يَحْيَى الْأُمَوِيُّ قَالَ حَدَّثَنِي أَبِي قَالَ : حَدَّثَنِي يَزِيدُ بْنُ سِنَانٍعَنْعَبْدِ الرَّحْمَنِ الْأَوْزَاعِيِّعَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍعَنْأَبِي سَلَمَةَ، عَنْأُمِّ سَلَمَةَأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُقَبِّلُهَا وَهُوَ صَائِمٌ ثُمَّ لَا يُفْطِرُ وَلَا يُحْدِثُ وُضُوءًا

فَفِي صِحَّةِ الْخَبَرِ فِيمَا ذَكَرَنَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الدَّلَالَةُ الْوَاضِحَةُ عَلَى أَنَّ اللَّمْسَ فِي هَذَا الْمَوْضِعِ لَمْسُ الْجِمَاعِ لَا جَمِيعُ مَعَانِي اللَّمْسِ كَمَا قَالَ الشَّاعِرُ

وَهُنَّ يَمْشِينَ بِنَا هَمِيسَا 

إِنْ تَصْدُقِ الطَّيْرُ نَنِكْ لَمِيسَا



يَعْنِي بِذَلِكَ نَنِكُ لِمَاسًا!!!!

وَاخْتَلَفَتِ الْقَرَأَةُ فِي قِرَاءَةِ قَوْلِهِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ

فَقَرَأَ ذَلِكَ عَامَّةُ قَرَأَةِ أَهْلِالْمَدِينَةِوَبَعْضُ الْبَصْرِيِّينَ وَالْكُوفِيِّينَ : ( أَوْ لَامَسْتُمُبِمَعْنَى أَوْ لَمَسْتُمْ نِسَاءَكُمْ وَلَمَسْنَكُمْ

وَقَرَأَ ذَلِكَ عَامَّةُ قَرَأَةِ الْكُوفِيِّينَ : ( أَوْ لَمَسْتُمُ النِّسَاءَ ) بِمَعْنَى أَوْ لَمَسْتُمْ أَنْتُمْ أَيُّهَا الرِّجَالُ نِسَاءَكُمْ وَهُمَا قِرَاءَتَانِ مُتَقَارِبَتَا الْمَعْنَى لِأَنَّهُ لَا يَكُونُ الرَّجُلُ لَامِسًا امْرَأَتَهُ إِلَّا وَهِيَ لَامِسَتُهُ فَ " اللَّمْسُ فِي ذَلِكَ يَدُلُّ عَلَى مَعْنَى اللِّمَاسِ وَاللِّمَاسُ عَلَى مَعْنَى اللَّمْسِ مِنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا صَاحِبَهُ فَبِأَيِّ الْقِرَاءَتَيْنِ قَرَأَ ذَلِكَ الْقَارِئُ فَمُصِيبٌ لِاتِّفَاقِ مَعْنَيَيْهِمَا

* أنظر تفسير الطبري- محمد بن جرير الطبري - تفسير سورة النساء - القول في تأويل قوله تعالى أو لامستم النساء " – الجزء الثامن – ص : 389 – ص : 406 - دار المعارف .

Reference

فأي علاقة زوجية هذه التى يتكلم عنه كاتب القرآن الذي يعتبر ملامس الزوجة وأو تقبيلها أو وطئها يستوجب الغسل والتطهر والوضواء والتيمم كأتيان الرجل من الغوط والتبرز وقضاء الحاجة ..

ثم يعودوا ويقولون أن الإسلام كرم المرأة وجعلها ملكة بعد تشبيهها بالبراز .. فأن لم تستحوا فقولوا ماشئتم ..

 

قصة إستعباد وتحقير المراة في الاسلام

الشيخ محمد عبد الله (الشيخ ميزو) جماع العُزاب ليس زنا.. ويقع إذا افتقد الجنس الروح

الجنس والإيروتيكا في الإسلام

 

الجواري والغلمان والعبيد.. ما بين الفقه الإسلامي والتاريخ

فضيحة الرسول محمد يغري رجاله بالنساء والغلمان حتى يغزو معه !!

صبيان العشق واللواط

صبيان العشق واللواط : الجزء الثاني.. عشق المرد و الغلمان عند العرب

صبيان العشق واللواط: الجزء الثالث .. نصوص وحقائق صادمة

 

 

جنة الاسلام حور عين وجنس كما يصفها الشيوخ

مهمتنا الأولى في الجنه هي الجنس والمعاشره وافتضاض الابكار!

 

للمـــــــــــزيد:

للكبار فقط (+18) .. لماذا ينعتني إلهي بالعاهرة ؟

أنا أسيرة حرب عند زوجي

للكبار فقط (+18) أنا كالبراز أفتكري يا نفسي

أباحة اغتصاب الأطفال فى التراث الإسلامي

مسالك الإجرام في فقه الإسلام ..!

كيف يغتصب الرجل زوجته على سنة الله ورسوله ؟

التحرش الجنسي والموروث الديني الإسلامي

محمد رسول الإسلام يُعذب رجل حتى الموت ويغتصب زوجته فى نفس الليلة فى الصحراء

البيدوفيليا المحمدية وإفرازات النصوص القرآنية

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

بالصوت والصورة.. الأزهر يبيح الزنا.. المهم أن يدفع الزاني الأجر!

للكبار فقط (+18).. لماذا كان وعده – سبحانه وتعالي – بالولدان المخلدون في الجنة؟

للكبار فقط (+18) اغتصاب الأطفال في الإسلام وعند المسلمين

الانحراف والشبق الجنسي في الإسلام

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

أخلاق إسلامية (1): وإن زني وإن سرق

أخلاق إسلامية (2) : لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله

أخلاق إسلامية (3) : ينكح بلا قانون ويقتل بلا شريعة

أخلاق إسلامية (4): أصول السباب الجنسي

أخلاق إسلامية (5): اغتيال براءة الأطفال

أخلاق إسلامية (6) : استعارة فروج النساء

ما يجوز ولا يجوز في نكاح البهيمة والعجوز

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 1 من 2

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 2 من 2

الإسلام العامل الأساسي للتخلف فى المجتمعات الإسلامية

من 1430 عام أعلَنَ الإسلام الحَرب عَلى الجَمِيع.. ما هُو الحَل؟

مُذَكرات مُسلم سَابق : أشعرُ بالخجل !!

قريباً نقرأ الفاتحة على الشريعة الإسلامية!

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها - المقدمة

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 1

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 2

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 3

  • مرات القراءة: 5741
  • آخر تعديل الأربعاء, 11 آذار/مارس 2020 03:24

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.